نواعم
مجلة المرأة العصرية

معنا ستعرف كيف تختار العسل اللذيذ والصحي؟

سواء كان اختيار العسل من أجل التحلية الطبيعية أو لاستخدامه في علاج بعض الأمراض كنزلات البرد، والسعال، ومشاكل الأمعاء، فالعسل هو عنصر ضروري أن يكون في أي خزانة في منزل.

ومع ذلك ليست كل أنواع العسل مفيدة بشكل خاص للجسم، هنا لا بد لك أن تعرفي لماذا؟ وصحيح أن العسل هو واحد من أكثر منتجات الطبيعة صحةً وفائدةً لاستهلاكها لكن عليك أن تعرفي كيف تختاري العسل اللذيذ والصحي من بين أنواعه المتعددة؟

كيف تختار العسل اللذيذ والصحي

العسل

طبعًا لا يمكن أن نختلف أن الكثيرين يعرفون ما للعسل من أهمية للصحة وللجمال بآن واحد، وأن خصائصه كثيرة ومتنوعة تجعل منه المنتج الطبيعي الأول الذي لا يخلو منزل منه، ولكن قبل أن نتعرف على كيف تختار ربة المنزل العسل اللذيذ والصحي سنتعرف على الفرق بين العسل الصحي وغير الصحي؟ فتعالوا معنا.

الفرق بين العسل الصحي وغير الصحي

العسل الخام يختلف كليًا عن العسل المعالج والمباع في محلات السوبر ماركت، لأنه لا يملك نفس الخصائص الطبية والتجميلية.

العسل السيء:

وتشير التقديرات إلى أنه في الواقع 76% من العسل الذي يباع في السوبر ماركت هي أنواع غير جيدة لأنها لا تملك العناصر الغذائية اللازمة لتوفير عدد من المزايا التي ينبغي لك أن تختاريه لتتناوليه.

فمن الممكن أن يرفع مستوى السكر مما يشكل خطرًا على الجسم ويسبب مشاكل والإصابة بأمراض كمرض السكري، أو السمنة، أو ارتفاع ضغط الدم ومشاكل في الكبد.

وأخيرا هناك تقديرات تشير إلى أن هذه الأنواع من العسل السيئة يتم استيراد معظمها من الصين والهند، مما يسهم في عامل التلوث العالمي لأنه يحتوي على سائل الكلورامفينيكول الذي يرتبط بسرطان الدم.

العسل الخام والجيد:

من ناحية أخرى العسل الخام والجيد، يحتوي على حبوب لقاح النحل، والتي تعتبر واحدة من أكثر الأطعمة المغذية، فهي تحتوي على بروتين طبي الضروري لسوء التغذية وعدم توازن الطاقة.

حتى أن هذا النوع من العسل يستخدم للتحكم في الوزن، علاجات التجميل، ومعالجة مشكلة الحساسية والتحكم في الصحة بشكل عام.

وعلى عكس العسل المعالج فإن العسل الخام يبقى جيدًا لمدة طويلة، أي أنه حتى لو تم تخزينه لمدة عام، فمن المحتمل ألا تنتهي صلاحيته.

إذا كنت ترغبي في شراء العسل الخام، فننصحك بالسؤال عن نوع العسل ومن أي زهور جمع؟ وأفضل طريقة للحفاظ عليه لفترة أطول.

كيف تختار العسل اللذيذ والصحي؟

أفضل أنواع العسل الصحية

الخريف قادم قريبًا، وستصبح الأيام أكثر برودة وهناك احتمال أن يصاب الشخص بألم في الحلق فليس هناك أفضل من ملعقة جيدة من العسل لمواجهة هذه الأيام الباردة، وحتى يكون اختيارك للعسل صحيح، وتستفيدي من خصائصه كنوع جيد فيما يلي بعض النصائح لاختيار العسل.

الاهتمام بنوع العسل وخصائصه المختلفة

عسل البرتقال، أو الزيزفون، أو الأكاسيا، أو الخزامى كلها أصناف عديدة من العسل وتوفر لنا مجموعة من النكهات وإذا كان كل العسل له خصائص مشابهة من حيث المضاد للجراثيم، مدر للبول ومضاد للسعال، ولكن لكل نوع الخصائص العلاجية الخاصة به.

ومن بين العسل الأكثر استهلاكًا، نجد عسل البرتقال، مما يساعد على مكافحة القلق والصداع النصفي.

ثم عسل الزعتر وعسل مانوكا المعروف بخصائصه العلاجية.

ويعتبر عسل الأكاسيا معروف بخصائصه في عملية الاسترخاء للجسم كله، ومعالجة الجهاز الهضمي.

كما أن عسل الكستناء غني بالعناصر النادرة، وهو فعال في مكافحة مشاكل الارهاق والدورة الدموية.

وتختلف ألوان العسل باختلاف النبات، فزهور عباد الشمس تعطي العسل اللون الأصفر، وأشجار الليمون يعطي العسل اللون العاجي، وهناك العسل الداكن اللون والمأخوذ من زهور خاصة حيث هذا العسل الداكن يحتوي على المزيد من مضادات الأكسدة، ونكهته أكثر وضوحًا.

شاهدي الملصق على عبوة العسل بعناية

للاستمتاع بجميع الفوائد الصحية للعسل، ينصح بشدة بتناول العسل المنتج في الأماكن الموثوق بها، أو البلدان المعروف عنها بإنتاج العسل بوفرة كفرنسا.

فهناك بعض الدول كدول الأنجلو سكسونية التي عادة ما يتم تسخين العسل لأكثر من 60 درجة مئوية، ويتم تغيير البسترة التي لها آثار سلبية على الذوق وعلى خصائص الشفاء وبقاء الفيتامينات والأنزيمات كما هي في العسل.

تجنبي المنتجات غير المعروفة، ويفضل أن تختاري الأنواع المحصودة والمحفوظة من قبل النحال نفسه.

التركيز على العسل المحصود من مناحل عضوية

للحصول على العسل الغني والمغذي، الحل الأفضل هو شراؤه من مربي النحل، ففي هذه الحالة لن تكوني متأكدة من مصدر العسل فحسب، بل يمكنك أيضًا أن تطلب من مربي النحل أن يصف لك مباشرة عن ظروف الإنتاج (الحصاد، محتوى الرطوبة إلخ) الخاصة بمنتجه.

أو أن تختاري من العلامات التجارية بشروط، كأن تتأكدي أن هذا المنتج يجب جمع من مكان وضع فيه خلايا النحل بعيدًا عن جميع المحاصيل التي استخدم فيها مبيدات الآفات، ويجب ألا يكون قد استخدم تقنيات تربية النحل باستخدام الشمع الكيميائي.