هرمون HCG مستواه وكل ما يخصه بخصوص الحمل

هرمون الحمل HCG من الهرمونات التي يتم إنتاجها طبيعيًا أثناء فترة الحمل وخاصًة في الفترة الأولى من الحمل، حيث أنه يبدأ إفرازه في الجسم منذ لحظة الإخصاب.مستوى الهرمون HCG

وهرمون HCG يُعرف أيضًا باسم “هرمون الغدد المشيمية” وهذا الهرمون من احد العلامات التي تدل على وجود حمل؛ لأن هذا الهرمون يتم إفرازه عندما تكون المشيمة في الرحم؛ لذلك هو العلامة التي تؤكد وجود جنين في الرحم.

كما أنه يُحفز إنتاج هرمون البروجيستيرون من المبيضين، مما يعمل على تثبيت الجنين وزراعته في الرحم، وهذا الهرمون ينتجه الجنين عن طريق الخلايا التي تُحيط به، وبعد ذلك تقوم الخلايا المُنتجة للهرمون بإنتاج المشيمة فيما بعد.

ففي مرحلة التبويض يقوم الجسم الأصفر بإنتاج هرمون البروجيستيرون، فإذا لم يتم تخصيب البويضة فإن الجسم الأصفر يتوقف عن إنتاج هرمون البروجيستيرون، ولكن عندما يحدث الإخصاب للبويضة بواسطة الحيوان المنوي فيستمر الجسم الأصفر في إنتاج هرمون البروجيستيرون حتى تتكون المشيمة.

وعندما تتكون المشيمة فإنها تتولى إنتاج هرمون البروجيستيرون، وحتى أن يتم تكوين المشيمة يقوم هرمون HCG بالحفاظ على إنتاج هذا الهرمون، كما أن هذا الهرمون يُحافظ على تدفق الدم إلى الرحم حتى يكون مُستعد لزرع الجنين في بطانة الرحم.

ويتم إنتاج هرمون HCG من خلايا معروفة باسم “خلايا الأرومة” وهذه الخلايا تحيط بالجنين من بداية اليوم الخامس في الحمل، وتستمر كمية هذا الهرمون في التضاعف كل 3 أيام ويستمر في التضاعف حتى يصل في ذروته عند الأسبوع السادس من الحمل ويتوقف عند اكتمال المشيمة في الرحم وهذا عند الأسبوع الثاني عشر.

ويُساعد إفراز هذا الهرمون في الدم على تثبيت الحمل؛ لأنه يعمل على زيادة بطانة الرحم الدموية حتى ينغرس فيها الجنين حتى تكتمل المشيمة، ومن الطبيعي أنه يزداد مع التقدم في فترة الحمل حتى نهاية الشهر الثالث، ولكن إذا كان يقل فهذا مؤشر يدل على إمكانية حدوث الإجهاض.

وفي بعض الأحيان يكون مؤشر هذا الهرمون في الدم أعلى من المعتاد فإذا حدث ذلك أثناء الحمل فإن هذا يدل على الحمل بتوأم ولضمان حصول على نتائج أفضل عند الكشف على هذا الهرمون يٌفضل أنه يكون في الصباح بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة.

واختبارات الكشف عن نسبة وجود هذا الهرمون في الدم أصبحت مُتاحة الآن في الصيدليات وفي المراكز الصحية ومعروفة باسم “اختبار الحمل” ويوجد منه عدة أنواع إلا أن جميعها يؤدي نفس الغرض.

والاسم العلمي لهرمون HCG هو “human chorionic gonadotropin” وهذا الهرمون يتم الكشف عنه في خلال 10 أو 11 يوم بعد حدوث الإخصاب، وتصل نسبة هذا الهرمون بعد حوالى 70يوم من الحمل إلى 50000-100000مم/وحدة في الدم ثم تبدأ في تناقص.

ما هي نسبة هرمون الحمل HCG في التحليل الرقمي؟

اختبار الحمل

معظم السيدات يلجأن إلى اختبار الحمل الذي يكشف عن نسبة هرمون HCG في الدم لمعرفة إذا كان هُناك حمل أو تأخر طبيعي للدورة الشهرية فتختلف نسبة هذا الهرمون من امرأة إلى أخرى وقد تختلف أيضا من وقت إلى آخر كما يلي:

فعند إجراء الاختبار بعد 3 أسابيع من التلقيح تكون نسبة الهرمون في الدم تتراوح ما بين 5:50مم، وبعد إجراء هذا التحليل بعد 4 أسابيع من التلقيح فتكون نسبته حوالي من 5:426مم، وفي الأسبوع الخامس بعد التلقيح تكون نسبته من 18:7340مم.

بينما يكون الهرمون بعد مرور ستة أسابيع على التلقيح نسبته تصل ما بين 1080:56500مم، ومن بداية الأسبوع السابع إلى نهاية الأسبوع الثامن تكون نسبة الهرمون قد وصلت إلى 7650:290000مم.

ومن بداية الأسبوع التاسع إلى نهاية الأسبوع الثاني عشر تكون نسبة الهرمون في الدم من 25700:288000مم، وتكون النسبة من بداية الأسبوع الثالث عشر إلى نهاية الأسبوع السادس عشر بعد التلقيح تصل إلى 13300:254000مم.

وتصل من بداية الأسبوع السابع عشر إلى نهاية الأسبوع الرابع والعشرين بعد تلقيح البويضة إلى ما بين 4060:156400مم، وتكون النسبة من بداية الأسبوع الخامس والعشرين إلى نهاية الأسبوع الأربعين تتراوح ما بين 3640:117000مم.

وتلك النسب ليست ثابتة قد تختلف من امرأة إلى أخرى حسب مستوى إفراز هرمونات الجسم الطبيعية لديها وقد تكون مرتفعة عن ذلك في حالات الحمل بتوأم.

كل شيء يخص هرمون الحمل HCG

أسباب انخفاض مستوى هرمون الحمل HCG

  • الزيادة في الوزن خاصًة عند منطقة البطن وتراكم الدهون بهذه المنطقة يؤدي إلى قلة إفراز هرمون الحمل.
  • حدوث خلل في الهرمونات لدى المرأة مما يعمل على تأخر الدورة الشهرية.
  • قلة الرغبة الجنسية لدى المرأة.
  • الإجهاد العقلي والنفسي يؤدي إلى قلة الهرمون في الجسم.
  • وجود آلام في الثديين.
  • وجود تكيسات في الرحم.
  • المشاكل أو الالتهابات التي تحدث في المسالك البولية.
  • سوء التغذية أو فرط في نشاط الغدة الدرقية.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • تناول حبوب منع الحمل.

أعراض نقص هرمون الحمل HCG

  • الشعور بآلام في الظهر.
  • الشعور بالإرهاق والتعب الشديد.
  • الإحساس باضطرابات في النفسية قد تصل إلى حد الاكتئاب.
  • حدوث أورام ليفية بالرحم.
  • عدم القدرة على التركيز مع الشعور بآلام في المفاصل.

وظائف هرمون الحمل HCG

هرمون HCG من الهرمونات التي تحافظ على مستوى إنتاج هرمون البروجيستيرون لزيادة بطانة الرحم لاستقبال الجنين من قناة فالوب وزرعه في الرحم إلى أن تكتمل المشيمة.

كما أنه يُساعد أيضًا في ارتخاء عضلات الرحم حتى يُسهل عملية الولادة فيما بعد، بالإضافة إلى أن هذا الهرمون يقوم بمنع خلايا الدم البيضاء بالأم بهاجمة الجنين لأنها تُعتبر خلايا غريبة عن جسم الأم نظرًا لاحتواء الجنين على خلايا مختلفة وهي خلايا الأب.
ومن الأفضل أن تقوم المرأة باختبار الحمل ما بين الساعة الثامنة إلى الساعة العاشرة صباحًا بعد الاستيقاظ من النوم مُباشرًة.

أن هرمون HCG من الهرمونات التي تُحدث تغيرات في جسم المرأة لأنه هو الهرمون المسئول عن الحمل واستمراره في الثلاث أشهر الأولى، فيجب عند القيام باختبار للكشف عن وجود هذا الهرمون أن يتم اختيار اختبار من نوع جيد حتى يُعطي نتيجة دقيقة.

قد يعجبك ايضا