الرحم المرتفع هل هو حالة مرضية؟

تتعدد أسباب تأخر الحمل، وتختلف من سيدة لأخرى، فهناك أسباب تتعلق بالمبيض، وأخرى تتعلق بالأنابيب، ومنها ما يتعلق بالرحم، وبينما أبحث في هذه الأسباب الكثيرة، استوقفني ما يسمى بالرحم المرتفع

وهي المرة الأولى التي أسمع فيها بهذا التشخيص، وهذا ما دفعني للبحث أكثر، فما هو الرحم المرتفع، وكيف يتم تشخيصه؟ وما هي سبل العلاج؟

الجانب التشريحي للرحم

الجانب التشريحي للرحم

يعرف الرحم بأنه كيس عضلي، يأخذ شكل الكمثرى وحجمها تقريبًا حيث يبلغ طوله حوالي 7.5 سم، أما عرضه فيبلغ حوالي 5 سم، ويزداد هذا الحجم عند الحمل.
يسمى جزؤه العلوي بجسم الرحم، ويسمى جزؤه السفلي بعنق الرحم الذي يتصل بالمهبل، في حين يتصل جسم الرحم العلوي بقناتي فالوب.
يستقر الرحم في الحوض خلف المثانة وأمام المستقيم، تثبته في جوف الحوض ثلاثة أزواج من الأربطة:

  • الرباطان العريضان.
  • الرباطان المدوران.
  • الرباطان الرحميان العجزيان.

تتسم هذه الأربطة بالمرونة، وهذا ما يجعل الرحم حر الحركة من الأعلى نوعًا ما، ضمن حدود معينة، ولكن هل هذه الحركة تمكنه من الارتفاع للأعلى، أم أن حركته تبقى مقتصرة على الميلان للأمام والخلف؟

أكذوبة الرحم المرتفع

أكذوبة الرحم المرتفع

في البداية يجب أن تعلمي سيدتي أن الرحم يستطيع الميلان للأمام والخلف، وهناك حالات مرضية يهبط فيها الرحم لأسفل، وهذا ما شجع بعض العوام على أن يقيسوا مسألة هبوط الرحم على ما سموه بارتفاع الرحم، فهل يمكن للرحم أن يرتفع؟ سؤال وجيه..
لا يمكن للرحم أن يرتفع، ولا يصح أصلًا أن نطلق عبارة “الرحم المرتفع”، لأن هذه الحالة ببساطة غير موجودة، فإلى أين سيرتفع الرحم؟ هل سيجاور المعدة مثلًا؟

وكون الرحم يتحرك هذا لا يعني أنه يغير مكانه، بل حركته بحدود معينة لتتلاءم مع التغيرات التي تحصل في جسم المرأة، مثل ميله باتجاه الخلف عند امتلاء المثانة، وعودته لمكانه عند إفراغها.

المتاجرة بآلام السيدات

المتاجرة بآلام السيدات

إذن فمصطلح الرحم المرتفع ليس بمصطلح طبي، فمن الذي أوجده إذن؟
تعد المتاجرة بآلام السيدات هي السبب الوحيد الذي وجد من أجله هذا المصطلح، كيف ذلك؟
انتشرت في المجتمعات النسائية ثقافة غريبة عجيبة، مفادها: أن ما يعجز عنه الطب تحله الشعوذة، وهذا ما يدفع النساء غالبًا للبحث عن مشعوذات، قد تتخذ ألقابًا معينة لتنأى بنفسها عن صفة الشعوذة مثل الممرخة أو الحرمة أو العشابة.

وهذه المرأة لا تفقه شيئًا في الطب، وقد نصبت نفسها عميدة في كلية الطب البديل، من غير أي دراسة أكاديمية أو معرفة طبية، ماذا تفعل هذه الممرخة؟
مهمة هذه الممرخة هي عمل مساجات تشخص من خلالها المرض الذي عجز الطب عن كشفه، وبالطبع تبدأ هنا قافلة المصطلحات التي لم يتوصل الطب إليها بعد، ومن ضمن هذه المصطلحات مصطلح الرحم المرتفع.

ما مبرر النتائج الإيجابية للتمريخ

ما مبرر النتائج الإيجابية للتمريخ ؟

قد يسأل سائل، كيف تقولين أن التمريخ شعوذة، وهناك من النساء من استفادت عليه وحلت مشكلتها على يد الممرخة؟

أقول للسائل: إن التمريخ وما شابه من أساليب الدجل قائم على ما يسمى بالإيحاء، وهو إيهام الشخص المريض بأنه يعاني من مشكلة، وهذا الشخص قادر على حلها، مما يؤدي إلى تحسن الحالة النفسية، وتحسن الحالة النفسية كفيل بشفاء الحالة.

ولذلك إن حدثت حالات حمل بعد علاج الرحم المرتفع بالتمريخ فهي حالات فردية سبب تأخر الحمل فيها العامل النفسي، أما إن كان هناك سبب عضوي يمنع الحمل فلن ينفع معها أسلوب الإيحاء هذا.
وعليك ألا تسمحي لأحد بأن يستغبيك، أو يقوم باستغلالك، لأنك ببساطة تستطيعين بمجهود شخصي أن تحسني حالتك النفسية دون اللجوء للدجالين.

التباس وتصحيح

ومن ذلك نتبين أنه لا وجود لما يسمى بالرحم المرتفع، ولكن هناك من الأشخاص عن غير دقة علمية يطلق مسمى الرحم المرتفع على حالة طبية تسمى الرحم المقلوب، فما هو الرحم المقلوب، وهل هي حالة تمنع حصول الحمل؟

الرحم المقلوب (المائل)

الرحم المقلوب (المائل)

تتعرض حوالي 25% من النساء لما يسمى بالرحم المقلوب، وقد يتواجد الرحم المقلوب عند السيدة دون أن تشعر بذلك أو تشتكي من أي عرض.
فالرحم بشكل طبيعي يكون مائل إلى الأمام، ولكن عند بعض النساء قد يميل باتجاه الخلف بدرجات معينة نتيجة تمدد الأربطة التي تربطه بجدار البطن.
إلا أن هذه الحالة ليست بالحالة الخطيرة، ومن الممكن حصول الحمل دون أي مشاكل، إلا في حالات معينة يتسبب فيها الرحم المقلوب بإجهاض الجنين.

مضاعفات الرحم المقلوب

قد تعاني السيدة التي يتم تشخيص الرحم المقلوب عندها من ألم في البطن والظهر عند الجماع، وقد لا تعاني من أي أعراض، ولكن ما يُخشى منه في حالة الرحم المقلوب هو حدوث الإجهاض.
ولذلك تنصح السيدة الحامل سواء أكانت تعاني من الرحم المقلوب أم لا بأن تنام على جنبها الأيمن مائلة قليلًا على البطن، أو على الجانب الأيسر مائلة قليلًا على البطن، لأن ذلك يجعل الرحم يستقر على المثانة، والمثانة تعد بمثابة كيس ماء دافئ، وهذا ما يريح الرحم والجنين.
قد تتساءلين عن سبب الرحم المقلوب، فأقول لك:

أسباب الرحم المقلوب

قد يكون الرحم المقلوب نتيجة عيب خلقي، وقد يكون نتيجة أسباب مكتسبة مثل:

  • تكرار حصول التهابات في الحوض مما يؤدي لحصول التصاقات.
  • حصول التهاب في قناة فالوب مما يؤدي إلى حصول التصاقات بين أعضاء الجهاز التناسلي وجدار البطن.
  • ضعف الأربطة التي تثبت الرحم وارتخاءها نتيجة الولادات المتكررة.

إجراءات تقي من مضاعفات الرحم المقلوب

من أهم الإجراءات التي تحمي السيدة الحامل من الإجهاض في حال كانت تعاني من الرحم المقلوب، هو الابتعاد عن النوم على الظهر، والاستعاضة عنه بالنوم على الجانب الأيمن أو الأيسر كما ذكرنا سابقًا.
كما أن ممارسة الرياضة تحسن التروية في الحوض فيتحسن أداء الأربطة التي تثبت الرحم، فإن تم تشخيص الرحم المقلوب عندك تستطيعين ممارسة تمارين للحوض لتساعدك على تلافي المشكلة.

انتباه

هناك خطأ يقع فيه بعض أطباء الأشعة، حيث يدوّن في تقريره أن الرحم مائل لليمين، أو الرحم مائل لليسار، وهذه ليست حالة مرضية.
فمن الطبيعي أن يظهر الرحم مائل لليمين إذا تم تثبيت عنق الرحم للشمال، ومن الطبيعي أن يظهر الرحم مائل للشمال في حال تم تثبيت عنق الرحم لليمين، وذلك لأن أعلى الرحم سيتحرك بالجهة المعاكسة للجهة التي يتم تثبيت عنق الرحم فيها أثناء التصوير.

ومما تقدم يتبين لنا أن ما يسمى بالرحم المرتفع مصطلح لا أساس له من الصحة، أوجدته غرف الدجالين كي تُستغل به كل سيدة تبحث عن أسباب تأخر الحمل، ولكن السؤال المهم الذي يطرح نفسه أين جهات الرقابة ونقابات الصحة من هذه الآفات المجتمعية التي تقود المجتمع لمزيد من الجهل؟
سؤال برسم الإجابة!

قد يعجبك ايضا