تهنئة بالعمرة أو الحج والعودة المباركة

الكثير منا يتمنى أن يؤدي العمرة. ولكن هل سألت نفسك، عن معنى العمرة، وشروطها، وسننها، وما الذي يفرقها عن الحج؟ وعند العودة من العمرة ألم تتمنين بأن يهنئك أهلك، وأصحابك، بالعودة؟

من خلال مقالنا سنعرفك على العمرة، وكيفية أدائها، وشروطها، ومناسكها، وحكمها، كما سنبين لك أهم عبارات التهنئة التي ستسمعينها عند عودتك من العمرة. أو أن تتعلمين كيف تعبرين عن فرحتك بعودة شخص غالي عليك من العمرة.

تعريف العمرة

تهنئة، أداء العمرة

تُعرّف العمرة لغة: بأنها القصد، أو الزيارة، بدليل قوله تعالى في سورة التوبة، الآية 18: “إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ”.

وفي تفسير هذه الآية أنه من يزور، ويقصد، المساجد المقامة لعبادة الله سبحانه وتعالى، وبمعنى أوضح هو زيارة المسجد المكي، الذي توجد فيه الكعبة المشرفة، وهو بيت الله الحرام.

مناسك العمرة

وهي عبارة عن عدة أعمال، يقوم بها المعتمر، تتشابه مع الحج، ولكنها تعتبر الحج الأصغر، لأنه ليس فيها نسك هام، من مناسك الحج، وهو الوقوف على عرفات.

وتقتصر مناسك العمرة:

  • إحرام المعتمر، وهو لبسه لثياب الإحرام.
  • الطواف حول الكعبة المشرفة.
  • السعي بين الصفا والمروة.
  • حلق الشعر، للرجل، أو تقصيره بالنسبة للمرأة.

وقد ذكر عبد اللَّه بن مسْعود، أن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال: “تابعوا بينَ الحجّ والعُمرة، فإنَّهما ينفيانِ الفقر، والذُّنوب، كما ينفي الكيرُ خبَثَ الحديد، والذَّهب، والفضَّة، وليسَ للحجَّةِ المبرورة ثوابٌ، إلَا الجنَّة”، وقد رواه الترمذي.

بماذا تختلف العمرة عن الحج؟

لا يوجد في العمرة مناسك الحج إلا التي ذكرناها سابقًا، فليس من مناسكها:

  • الوقوف على عرفات.
  • وليس فيها الذهاب إلى المزدلفة.
  • ولا يرمي المعتمر الجمرات.
  • ولا يجمع المعتمر الصلوات، بل يصليها في وقتها.
  • ولا يوجد هناك خطبة للعمرة، كالحج.
  • لا يوجد طواف القدوم، ولا طواف الوداع، كالحج.

حكمُ العمرة

تعتبر العمرة سنة مؤكدة، حيث تكون في عمر المرء، مرة واحدة، وتكون لمن يستطيع أن يؤديها، ولديه المال لذلك.

وقتها

يمكن القيام بمناسك العمرة، في أي وقت من أوقات السنة، ماعدا أن يؤديها الشخص، في:

  • في يوم عرفة.
  • خلال أيام عيد الأضحى، وهي أربع أيام، بعد وقفة عرفات.
  • كما هي غير مستحب أدائها في أشهر الحج، وهي شوال، وذو القعدة، وذو الحجة.
  • ويُستحب أداء العمرة في رمضان، بدليل قول الرسول عليه الصلاة والسلام: ” عمْرة في رمضان تعْدِلُ حجَّة”.

شروط العمرة

هي نفس شروط التكليف بأركان الحج نفسها، والتي تتكون من:

  • الطهارة في الثوب، وفي البدن، وفي المكان.
  • استقبال المعتمر للقبلة.
  • القيام بها عند دخول الوقت.
  • ومن أهم شروط العمرة الإحرام.

واجبات العمرة

  • الإحرامُ من الميقات، والميقات، هو المكان الي يُحرم فيه المعتمر، أو الحاج، ويلبس لباس الإحرام، ويدخل في الأعمال التي يجب عليه القيام بها.
  • السعيُ بين الصفا والمروة.
  • الحلقُ، أو التقصيرُ، للشعر، ويعتبر الحلقُ، هو الأفضلُ للرجل، وعلى المرأة التقصيرُ
  • لا تعتبر العمرة فرض كالحج، بدليل قوله تعالى في سورة آل عمران، الآية 97: “ولِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ”.

تهنئة بالعمرة أو الحج والعودة المباركة

  • الحمد لله ربّ العالمين، على عودتكم بالسلامة، وتقبل الله طاعتكم، وبإذن الله العودة قريبة، أتقدم بأجمل التبريك، والتهاني المليئة، بنسائم التقوى، والإيمان، وبعطور المودة، والمحبة، بمناسبة عودتكم بالسلامة، من ديار الله المقدسة، بعد أن أديتم مناسك العمرة.
  • الحمد لله على أن أعادكم الله سالمين، غانمين، إلى أهلكم، وأصحابكم، ودياركم، وأضاء الله نور وجهكم، بأنوار الكعبة التي تشرفت بزيارتها، وبأنوار الحبيب المصطفى الذي أكرمك الله بزيارته، وبإذن الله عمرتكم مقبولة، وأدعوا ربي أن يُكرمكم بالعودة، ويُكتب لنا عمرة مثلكم.
  • العم العزيز: اللهم تقبل عمرتك، وكتب لك ثواب القيام بها، وأن يُجيرك عنها، ويتقبل منك كل ما تفعله من أعمال صالحة، ومن دعاء تدعونه، ألف مبروك عليكم العمرة، وأتمنى من الله أن يرزقكم السنة القادمة حجة، إنه على كل شيء قدير.
  • صديقي الغالي: علمت بقدومك من بيت الله الحرام بعد أداء مناسك العمرة، أتمنى من الله أن يقبلها منك، والحمد لله على سلامتك، وبارك لك في زيارة مسجد الرسول الكريم، عليه الصلاة والسلام، وزيارة الكعبة المشرفة، كل التهاني لك، بالسلامة، وبإذن الله عمرة مقبولة، وعقبال أن تؤدي فريضة الحج.
  • الأخ العزيز: تقبّل اللهُ منكم طاعاتكم، وغفر الله لكم ذنوبكم، وجعلكم من المقبولين، والمقرّبين إلي الله سبحانه وتعالى، وبإذن الله طاعة، تتبعها طاعة، عودة ميمونة، وبإذن الله عمرة مقبولة.
  • أتيتم، والنور يسطع من بين عيونكم، حاملينه من نور بيت الله الحرام، ومن أنوار الرسول عليه الصلاة والسلام.
  • أختي وصديقتي: الحمد لله على سلامتك، وتقبل منك الطاعة، والعمرة، ونتمنى من الله أن يُكرمك بالعودة، وألا يحرمنا من نعمة الذهاب لأداء العمرة، والحج، تحياتي لك، وتمنياتي بأداء الحج السنة القادمة.
  • الخال العزيز: الصلاة والسلام على خير خلق الله كلهم، وعلى آله وصحبه أجمعين. سمعنا بعودتكم بالسلامة من ديار الله المقدسة، وبأداء العمرة. الحمد لله على السلامة، وتقبل الله منكم هذه العمرة، ووصولكم إلى الوطن بالسلامة. وتقبل الله عمرتك، وكتب لك أجرها، بإذن الله، وأعطاك ثوابها، كما أتمنى من الله أن يغفر لك ذنبك، وذنبنا، ويتقبل منك ومنا الأعمال الصالحة، التي يرضى بها عنا. كما أتمنى من الله أن يرزقنا مثلك بزيارة بيته، ومسجد حبيبه عليه الصلاة والسلام.

في النهاية …

تختلف عبارات التهنئة بمناسبة العودة من أداء العمرة، ولكن مهما اختلفت، فهي تدور في فلك واحد، أن يرزقنا الله عمرة، أو حج، ويبارك لنا في صحتنا، لنستطيع القيام بها على أفضل وجه.