أسرار الصحةصحةمنوعات

الحلبة الخضراء… استطبابات رائعة وفوائد عديدة

الحلبة الخضراء

الحلبة الخضراء نبات معروف علميًا باسم “Trigonella foenum-graecum”. يتراوح طولها بين 60 إلى 90 سم. لها أوراق خضراء صغيرة وأزهارها البيضاء تحتوي على بذور صغيرة بنية اللون. تزرع الحلبة الخضراء على نطاق واسع في شبه القارة الهندية إلا أن موطنه الأصلي هو الشرق الأوسط. 

يعتقد البعض أن المصريين القدماء كانوا أول من اكتشف فوائد هذا النبات. حيث عثر على آثار الحلبة في العديد من مقابر الفراعنة المصريين. كما استخدمت الحلبة في الطب الصيني التقليدي لعلاج اضطرابات الجلد والعديد من الأمراض الأخرى. في مقالنا التالي سنعرض عناصرها الغذائية وكيفية استخدامها في علاج أمراض كثيرة شائعة. تابعي معنا.

القيمة الغذائية للحلبة الخضراء

ليس هناك ضرورة لاستخدام الحلبة بكميات كبيرة للحصول على فوائدها المذهلة، إذ يكفي أن تعلمي أن ملعقة واحدة من بذورها تحتوي على 35 سعرة حرارية إضافًة إلى احتوائها على العناصر الغذائية التالية:

  • الألياف: 3 غرام.
  • البروتين: 3 غرام.
  • الكربوهيدرات: 6 غرام.
  • الدهون: غرام واحد.
  • الحديد: 20 ٪ من احتياجات الفرد اليومية.
  • المنغنيز: 7 ٪ من الاحتياج اليومي لكل شخص.
  • المغنيسيوم: 5 ٪ من احتياجات الفرد اليومية.

وتعد الحلبة نباتًا طبيًا بسبب غناها بمواد كيميائية كالنحاس ومضادات الأكسدة و “الكولين، تريغونيلين، ياموجينين، سارسا سابوجينين وديوسجينين”. كما تشير الدراسات إلى أن الحلبة تحتوي أيضًا على مادة الصابونين و”الجينسنغ” والألياف التي يمكن أن تكون فعّالة في علاج العديد من الأمراض، ويمكن استخدامها أيضًا في صناعة بعض مستحضرات التجميل مثل الصابون والشامبو. يستخدم مسحوق الحلبة وبذوره في المأكولات الهندية والآسيوية لتعطي نكهات رائعة وفوائد قيمة لا يعلمها إلا القليل من الناس.

طرق استخدام نبات الحلبة

طرق استخدام نبات الحلبة
  • يمكنك استخدام أوراق نبات الحلبة الطازجة وتناولها كالخضار.
  • يمكنك أيضًا تجفيف أوراق نبات الحلبة واستخدامها لاحقًا كأساس لأطباق الكاري.
  • تستخدم بذور الحلبة كتوابل في الحساء وبعض الأطعمة باعتبارها صالحة للأكل.
  • يمكنك إضافة مسحوق بذور الحلبة إلى الحساء واليخنات والباستا. 
  • يمكنك صنع شاي لذيذ وحيوي من مسحوق بذور الحلبة.
  • يمكن إضافتها إلى عجينة القمح أو الذرة ثم لفها لعمل خبز مسطح أو خلطها بدقيق الحمص لإعداد وجبات خفيفة لذيذة.

الفوائد الطبية لنبات الحلبة الخضراء للمرأة

لفوائد الطبية لنبات الحلبة الخضراء للمرأة

من أهم الفوائد الطبية لنبات الحلبة هو دوره الإيجابي في تحسين صحة المرأة من خلال تأثيره الفعال في:

تحسين إفراز الحليب في ثدي الأم المرضع:

يلعب نبات الحلبة دورًا هامًا في تحفيز إفراز الحليب وجعل عملية الرضاعة الطبيعية مجدية للطفل. فحليب الأم هو الغذاء الرئيس لـ الأطفال حديثي الولادة. وهو مصدر غذاء كامل ومهم لنموهم. حيث أظهرت الدراسات التي أجريت على 77 من الأمهات المرضعات أن تناول شاي الحلبة خلال فترة 14 يومًا يزيد من مستويات حليب الثدي بشكل ملحوظ، حيث يزيد حليب الثدي بنسبة تصل إلى 500 % بعد 24 إلى 72 ساعة من تناولها، كما وتساعد على زيادة وزن الأطفال بشكل أفضل. ويعد احتواء الحلبة على “الديوسجينين” السبب الرئيس في ذلك، وكذلك غناها بـ الفيتامينات والمغنيسيوم، حيث تزيد هذه العناصر الغذائية من جودة الحليب وتحافظ على صحة الطفل، فالحلبة متمم غذائي رائع.

تخفيف آلام تقلصات الدورة الشهرية:

 الحلبة مادة قوية جدًا تسهل نزول الدورة الشهرية وتقلل من آلامها. كما تلعب الحلبة دورًا إيجابيًا في تنظيم الدورة الشهرية ومعالجة مشكلة تكيّس المبايض.

تسهيل الولادة الطبيعية:

تساعد الحلبة في تسهيل المخاض لأنها تحفز تقلصات الرحم. ومع ذلك، لا يمكن للمرأة الحامل استخدام الحلبة إلا بموافقة الطبيب، لتقييم وضعها الصحي، خوفًا من حدوث نزيف.

تأخير أعراض سن اليأس:

يقلل تناول الحلبة من أعراض سن اليأس، كتقلب المزاج والاكتئاب والهبات الساخنة وتشنجات العضلات والشهية الزائفة، والذي يسببه نقص هرمون الأستروجين لدى النساء. تحتوي الحلبة على مواد كيميائية كـ “الديوسجينين” و “الإيسوفلافون أستروجين”، والتي تشبه هرمون “الأستروجين” الذي يلعب، إضافةً إلى دوره في تأخير أعراض سن اليأس، دورًا مؤثرًا على عمل الهرمونات الأخرى في الجسم، لذا فإن الحفاظ على عملية إفرازه يساعد أيضًا في الحفاظ على صحة جيدة.

فوائد جمالية لنبات الحلبة الخضراء

فوائد جمالية لنبات الحلبة

تمتعي بـ بشرة صحية باستخدام بذور نبات الحلبة الخضراء حيث تعد أفضل علاج طبيعي لمشاكل الجلد مثل الأكزيما والبثور والخدوش والقروح والحروق ومشاكل الجلد الناتجة عن النقرس، كما أنها تزيد من سماكة الشعر وذلك بخلط مسحوق بذور الحلبة بالماء الساخن وتغطية السطح التالف من الجلد أو فروة الرأس بهذا الخليط. كما أن للحلبة دورًا فعالًا في زيادة حجم الثديين وامتلائهما، وتسمين الخدود. أما في حال أردت معالجة الالتهابات المختلفة في الجلد قومي بـــــ:

  • طحن ملعقة كبيرة من بذور الحلبة.
  • امزجي المسحوق الناتج مع الماء الدافئ.
  • خذي قطعة قماش نظيفة وبلليها بالمزيج السابق.
  • ضعي القماش على المنطقة المصابة.

فوائد صحية عامة لنبات الحلبة الخضراء

فوائد صحية عامة لنبات الحلبة الخضراء

الحلبة تعالج حرقة المعدة:

تتمتع نبتة الحلبة الخضراء بخصائص هضمية وملينة، وتستخدم كملين في العديد من الوصفات العشبية. كما يساعد نبات الحلبة في علاج حرقة المعدة عن طريق استخدام بذوره التي تتكون من كميات كبيرة من الصمغ الذي يلعب دورًا هامًا في علاج التهاب الأمعاء والمعدة من خلال تغطية جدرانهما الداخليين.

حيث يوصى بإضافة ملعقة صغيرة من بذور الحلبة إلى الأطعمة لتخفيف حرقة المعدة والارتجاع.  أو إذابة ملعقة صغيرة من مسحوق بذور الحلبة في الماء أو عصير الفاكهة قبل الوجبة.

الحلبة تخفض مستويات الكوليسترول الضار في الدم:

 تشير الدراسات إلى أن تناول الحلبة يساعد في خفض مستويات الكوليسترول في الدم، وخاصة الكوليسترول الضار (LDL)، وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين والنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

الحلبة تعالج الحمى:

نستطيع السيطرة على الحمى عن طريق الحلبة، من خلال تناول منقوع بذورها مع الليمون والعسل أثناء المرض، يتم تحضير المنقوع بوضع 1-2 ملعقة صغيرة من بذور الحلبة مع الشاي الأخضر ثم شربها بعد تحليتها بملعقة صغيرة من العسل وقليل من عصير الليمون الطازج.

الحلبة تنقص الوزن:

يساعد تناول الحلبة في السيطرة على الشهية مما ينعكس إيجابًا على إنقاص الوزن. وكانت دراسات طبية قد بينت أن معدل انخفاض الدهون لدى الأشخاص الذين تناولوا الحلبة لمدة 14 يومًا متتاليًا وصل إلى 17 %. حيث تحتوي الحلبة على مركبات تعمل على تخفيض الكوليسترول والسكر في الدم وتحارب السمنة.

الحلبة تساعد في الوقاية من سرطان القولون:

 للحلبة خصائص مضادة للسرطان. يحتوي هذا النبات المذهل على المنشطات التي ترتبط ارتباطًا مباشرًا بحدوث سرطان القولون.  كما أن السكريات المتعددة التي تعد الحلبة غنية بها كـ الصابونين، “الهيم سليلوز”، الصمغ، “التانين والبكتين”، تخفض مستويات الكوليسترول في الدم وتمنع امتصاص الأملاح الصفراوية في الأمعاء الغليظة كما وتحمي الغشاء المخاطي في الأمعاء.

الحلبة تساعد في السيطرة على مرض السكري:

يحسن نبات الحلبة التمثيل الغذائي في الجسم، مما يسهم بشكل فعّال في السيطرة على مرض السكري. حيث وجدت الدراسات العلمية أن للحلبة تأثير إيجابي على مرض السكري من النوع 1 والنوع 2 كما أنها تحسن مستويات الكربوهيدرات في الدم.

فوائد علاجية أخرى للحلبة الخضراء

فوائد علاجية أخرى للحلبة الخضراء
  • معالجة مشكلة فقدان الشهية، والمساعدة في التخلص من النحافة، بفضل احتوائها على المتممات الغذائية الطبيعية، التي تساعد على زيادة الوزن بشكل طبيعي.
  • علاج أمراض الكلى والتخلص من الحصى والأملاح، ومعالجة عسر التبول وذلك بتناول منقوع الحلبة على الريق.
  • وقاية الكبد من الآثار المدمرة للكحول والمخدرات.
  • معالجة أعراض نقص فيتامين ب كتقرحات الفم، الشفة المشقوقة، تقرحات الغشاء المخاطي.
  • تخفض نمو خلايا سرطان الثدي، كما تعالج الخلل في خلايا الدم عند مرضى سرطان الدم عن طريق استهلاك 400 ملغ في اليوم من الحلبة موزعة على 3 دفعات.
  • تعالج التهاب الحلق والسعال المزمن. الحلبة المنقوعة لها حالة لزجة مفيدة جدًا في تقليل السعال والتهاب الحلق.
  • تسكين آلام العضلات والأمراض الالتهابية.
  • تعالج الصداع النصفي.
  • تعزز الآثار المضادة للأكسدة للوقاية من السرطان.
  • تعالج المشاكل الجنسية عند الرجال حيث وجد العلماء أن بذور الحلبة غنية بمادة الصابونين التي تنتج هرمون “التستوستيرون” لدى الرجال، وتزيد من النشاط الجنسي بمقدار الربع.
  • تساعد في التغلب على مشاكل البرود والضعف الجنسي عند المرأة حيث أن تناول منقوع الحلبة يعزز مستوى الهرمونات الأنثوية في جسمها، مما يساعد على زيادة الرغبة الجنسية.
  • تساعد في الوقاية من أمراض القلب والزهايمر، بفضل احتواء بذورها على 25% من تركيبها “الغالاكتومانان” (Galactomannan) وهو عبارة عن ألياف قابلة للذوبان تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • الحلبة دواء عشبي غني بالألياف يعمل على تخفيف الإمساك، لذا تستخدم لعلاج الإمساك والإسهال وعسر الهضم واضطرابات الجهاز الهضمي.

الآثار الجانبية لتناول نبات الحلبة الخضراء

الاستهلاك المتوازن للحلبة ليس مشكلة ولكن قد يكون له آثار جانبية قليلة. تظهر الدراسات التي أجريت على البشر أن تناول الحلبة بالجرعة الموصى بها لا يضر بصحة الإنسان.

  • قد تسبب تناول الحلبة لدى بعض الأشخاص اضطرابات هضمية كالإسهال وعسر الهضم وهي أعراض جانبية يمكن أن يسببه أي نوع آخر من المكملات الغذائية.
  • تعمل الحلبة على خفض نسبة السكر في الدم، لذلك إذا كنت تعانين من مرض السكري وتتناولين الأدوية، فمن الأفضل أن تكوني حذرًة بعض الشيء. لذا يوصى دائمًا باستشارة طبيبك قبل تناول أي نوع من الأدوية أو المكملات العشبية والتأكد من أن تناول هذا النبات لا يتعارض مع أدويتك الأخرى.
  • الحلبة نبات مغذي للغاية، لكن يحذر من تناولها بكميات كبيرة من قبل الإناث بسبب تأثيرها على الجهاز التناسلي الأنثوي والهرمونات الأنثوية حيث أن استهلاكها أثناء الحمل قد يسبب الإجهاض.
  • الحلبة من عائلة الفول السوداني.  فإذا كنت تعانين من حساسية من الفول السوداني، فقد يكون لديك أيضًا حساسية من الحلبة.
  • يُعرف نبات الحلبة بأنه علاج طبيعي لـلربو، لكن استنشاق مسحوقه يسبب أعراض الربو والحساسية لدى الناس الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي.

في النهاية:

إذا كنت تعانين من الأمراض المزمنة فيفضل استشارة طبيبك قبل تناول الحلبة ليحدد لك الجرعة المناسبة، وبالتالي تجنب الآثار الجانبية المحتملة في حين تناولتها بكميات زائدة.

المصادر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا