أسرار الصحةصحة

معلومات شاملة عن الثألول التناسلي عند النساء وهل هو من الأمراض المعدية أم لا؟

الثألول التناسلي (Genital wart) عند النساء هو أحد أكثر الأمراض المنقولة جنسيًا شيوعًا، والذي ينجم عن فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، وهو فيروس شديد العدوى، يعد خطيرًا بشكل خاص على النساء لأن بعض أنواع هذا الفيروس يمكن أن يسبب سرطان المهبل وعنق الرحم.

في هذه المقالة، سوف نتحرى عن أسباب، وأعراض الثألول التناسلي عند النساء، وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه، وما هي المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تتعرض لها المرأة إذا لم يتم علاجه بالوقت المناسب، ونتعرف على طرق الوقاية التي تساعد في الحماية من الإصابة بالثألول التناسلي عند النساء.

ما هو الثألول التناسلي؟

الثآليل التناسلية هي عدوى تنتقل عن طريق ممارسة العلاقة الحميمة، تظهر على الأعضاء التناسلية على شكل زوائد لحمية في منطقة العانة، أو في القناة الشرجية، يمكن أن تنمو الثآليل التناسلية أيضًا داخل المهبل مما تسبب الألم، وعدم الراحة، والحكة.

ما هو سبب ظهور الثألول التناسلي عند النساء؟

أمراض النساء

السبب الرئيسي لحدوث الثآليل التناسلية هو فيروس الورم الحليمي البشري (HPV). هناك أكثر من 40 سلالة من فيروس الورم الحليمي البشري التي تؤثر على منطقة الأعضاء التناسلية.

عادةً ما تنتشر ثآليل الأعضاء التناسلية من خلال العلاقة الحميمة، أي عند ملامسة الجلد للجلد. ليس بالضرورة أن تكون الثآليل التناسلية مرئية حتى تنقل العدوى إلى شريككِ الجنسي.

من هم النساء المعرضات للإصابة بالثألول التناسلي؟

تتعرض كل امرأة نشطة جنسيًا للثألول التناسلي، (فيروس الورم الحليمي البشري). ومع ذلك، فإن الثآليل التناسلية أكثر شيوعًا عند النساء اللواتي:

  • من هم أقل من 30 سنة.
  • اللواتي كن يمارسن كثيرًا العلاقة الحميمة في شبابهن، (ممارسة العلاقة الحميمة غير المحمية مع أشخاص متعددون).
  • النساء اللواتي يعانين من ضعف في جهاز المناعة.
  • النساء اللواتي هن بنات لأم مصابة بالفيروس أثناء الولادة.
  • المدخنات.

ما هي أعراض الثألول التناسلي عند النساء؟

من مؤشرات وأعراض الثآليل التناسلية ما يلي:

  • يمكن للثآليل التناسلية أن تنمو على الفرج، وعلى جدار المهبل، والمنطقة الواقعة بين الأعضاء التناسلية الخارجية، وفتحة الشرج، والقناة الشرجية، وعنق الرحم.
  • تظهر الثآليل التناسلية بالفم، أو الحلق، أو على اللسان، (أي التي تقوم بممارسة العلاقة عن طريق الفم مع شخص مصاب).
  • تظهر على شكل تورمات صغيرة بلون الجلد، أو باللون البني، أو الوردي في المنطقة التناسلية.
  • تتجمع عدة بثور وتكون قريبة من بعضها البعض، لها شكل يشبه القنَّبيط (القرنبيط).
  • تسبب الحكة، أو الشعور بالانزعاج في منطقة الأعضاء التناسلية.
  • إفرازات مهبلية.

ماذا تفعل المرأة إذا تعرضت للثآليل التناسلية؟

الثآليل التناسلية (1)

يجب على النساء المصابات بالثألول التناسلي، (فيروس الورم الحليمي البشري)، وشريكهن التحدث إلى الطبيب حول خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، وتكرار حدوث الآفات. لأن عدم وجود آفات لا يلغي إمكانية انتقال المرض، كما أن استخدام الواقي الذكري ليس فعالًا تمامًا في منع انتشار العدوى.

يجب أيضًا على النساء المصابات بالثآليل التناسلية، عدم التقليل من أهمية إجراء مسحة عنق الرحم بانتظام للكشف عن سرطان عنق الرحم، والتغيرات السابقة للتسرطن في عنق الرحم، لأنه يمكن علاج التغيرات محتملة التسرطن، وتقليل خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم إذا تم اكتشافها في الوقت المناسب.

قد يهمك أيضًا: ما هي مواصفات الرحم السليم؟ وما هي أهم الأمراض التي تصيبه؟

كيف يتم تشخيص الثألول التناسلي عند النساء؟

نظرًا لأن الثآليل يمكن أن تتشكل في عمق جسم المرأة، فقد يحتاج الطبيب إلى إجراء فحص الحوض. قد يستخدمون محلولًا حمضيًا خفيفًا يساعد في جعل الثآليل أكثر وضوحًا.

قد يقوم طبيبك أيضًا بإجراء اختبار عنق الرحم، (المعروف أيضًا باسم مسحة عنق الرحم)، والذي يتضمن أخذ مسحة من المنطقة للحصول على خلايا من عنق الرحم. يمكن بعد ذلك اختبار هذه الخلايا بحثًا عن فيروس الورم الحليمي البشري.

قد تؤدي أنواع معينة من فيروس الورم الحليمي البشري إلى نتائج غير طبيعية لمسحة عنق الرحم، والتي قد تشير إلى تغيرات محتملة التسرطن. إذا قام طبيبك بتشخيص هذه التشوهات، فقد تحتاجين إلى إجراء فحوصات متكررة للتحقق من أي تغييرات، أو في إجراء خاص يسمى التنظير المهبلي.

إذا كنتِ تشعرين بالقلق من احتمال إصابتك بنوع من فيروس الورم الحليمي البشري المعروف بتسببه في الإصابة بسرطان عنق الرحم، فيمكن لطبيبك إجراء اختبار الحمض النووي. هذا يحدد مقدار فيروس الورم الحليمي البشري لديك.

كيف يمكن أن يعالج الثألول التناسلي عند النساء؟

رغم أن الثآليل التناسلية المرئية غالبًا ما تختفي بمرور الوقت، لكن يمكن أن يبقى فيروس الورم الحليمي البشري في خلايا الجلد لبقية الحياة. هذا يعني أنكِ قد تعاني من أعراض جلدية عدة مرات في حياتك. لذا فإن السيطرة على الأعراض مهمة لمنع الفيروس من الانتشار للآخرين، لأنه من الممكن أن تنتقل الثآليل التناسلية للآخرين حتى لو لم تتم ملاحظتها أو الشعور بأعراضها. لذلك هناك عدة طرق لعلاج الثألول التناسلي النسائي، تختلف باختلاف حالة الثألول وشدته، وحجمه، وهي كما يلي:

العلاج الطبيعي للثؤلول التناسلي

إذا كان لديك ثألول تناسلي ولكن لا يسبب لك أعراضًا مزعجة، يمكنك تطبيق العلاجات الطبيعية، التي يمكن أن تساعد في الحد من انتشار الثألول، أو العدوى، ومن هذه العلاجات نذكر ما يلي:

نبات البندق الساحر:

أظهرت دراسة أجريت عام 2014 أن البندق الساحر قد يكون فعالاً في مكافحة فيروس الورم الحليمي البشري من النوع 16، الذي يسبب الثآليل التناسلية.

حمض الفوليك وفيتامين B12:

هناك علاقة بين نقص حمض الفوليك وفيتامين B12، في زيادة خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري. قد يساعد تناول مكملات الفيتامينات المتعددة من حمض الفوليك و B-12 في محاربة عدوى الفيروس وإزالة البثور.

الخضروات:

تعد الخضروات خيارًا جيدًا في علاج الثآليل التناسلية، جربي تناول الخضروات الطازجة والمقرمشة مثل: الكرنب، والبروكلي، والقرنبيط.

تحتوي هذه الخضراوات على مضاد الأكسدة القوي (إندول ثري كاربينول- Indole-3-carbinol)، الذي يساعد في إزالة الثآليل التناسلية، ننصحكِ بأكل 4-5 حصص من الخضار يوميًا.

خل التفاح:

قد يعالج خل التفاح الثآليل التناسلية منزليًا، فمكوناته تشبه إلى حد كبير الأدوية التي تستلزم وصفة طبية، والتي تستخدم في قتل الفيروس. يمكنك سكب قطرات من خل التفاح على قطعة من القطن أو الشاش، ثم ضعيها على الثآليل.

زيت الثوم:

هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن مستخلص الثوم يساعد في علاج الثآليل التناسلية، يمكنك وضع مستخلص الثوم مباشرة على الثآليل، أو مزجه مع خل التفاح.

الشاي الأخضر:

يمتاز الشاي الأخضر بخصائصه المطهرة من الفيروسات والبكتيريا، لذلك تم تركيزه في مرهم لعلاج الثآليل التناسلية، يسمى sinecatechins Veregen، يتم بيعه بناءً على وصفة طبية. يمكنك شراء المرهم، أو تحضيره منزليًا عن طريق إضافة قطرة أو اثنتين من الشاي الأخضر إلى زيت جوز الهند أو القرنفل.

علاج الثؤلول التناسلي بالأدوية

إذا كانت ثآليلك لا تسبب لك الشعور بعدم الراحة، فقد لا تحتاجين إلى علاج. ولكن إذا كنت تعاني من الحكة والحرقان والألم، أو إذا كنت قلقة بشأن انتشار العدوى، فيمكن لطبيبك مساعدتك في التخلص من تفشي المرض بالأدوية أو الجراحة. ومع ذلك، غالبًا ما تعود الثآليل بعد العلاج. لا يوجد علاج للفيروس نفسه.

تشمل علاجات الثآليل التناسلية التي يمكن تطبيقها مباشرة على جلدك ما يلي:

إميكويمود (ألدارا، زيكلارا):

يبدو أن هذا الكريم يعزز قدرة جهازك المناعي على محاربة الثآليل التناسلية. ولكن يجب تجنب ممارسة العلاقة أثناء وضع الكريم على بشرتك. قد يضعف الواقي الذكري والأغشية، ويهيج جلد شريكك.

أحد الآثار الجانبية المحتملة هو احمرار الجلد. قد تشمل الآثار الجانبية الأخرى البثور، وآلام الجسم، والسعال، والطفح الجلدي، والإرهاق.

بودوفيلين وبودوفيلوكس (كونديلوكس):

بودوفيلين هو دواء نباتي يعمل على تدمير أنسجة الثآليل التناسلية. لا تقومي أبدًا بتطبيق podofilox داخليًا. بالإضافة إلى ذلك، لا ينصح باستخدام هذا الدواء أثناء الحمل. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية، تهيجًا خفيفًا للجلد، أو تقرحات، أو ألمًا.

حمض الخليك ثلاثي الكلور:

هذا العلاج الكيميائي يحرق الثآليل التناسلية، ويمكن استخدامه للثآليل الداخلية. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية تهيجًا خفيفًا للجلد أو تقرحات أو ألمًا.

(Sinecatechins (Verege

يستخدم هذا الكريم لعلاج الثآليل التناسلية الخارجية، والثآليل في القناة الشرجية أو حولها. غالبًا ما تكون الآثار الجانبية خفيفة، مثل احمرار الجلد والحكة أو الحرقان والألم.

ملاحظة:

لا تحاولي علاج الثآليل التناسلية باستخدام مزيلات الثآليل المتاحة دون وصفة طبية.

علاج الثؤلول التناسلي بالجراحة

قد تحتاجين إلى عملية جراحية لإزالة الثآليل الكبيرة، أو الثآليل التي لا تستجيب للأدوية، أو إذا كنتِ حاملًا، حتى لا يتعرض طفلك للعدوى أثناء الولادة. تشمل الخيارات الجراحية ما يلي:

التجميد بالنيتروجين السائل (العلاج بالتبريد):

يعمل التجميد عن طريق التسبب في تكون ندبة حول الثؤلول. عندما يشفى جلدك، تتلاشى الآفات، مما يسمح للجلد الجديد بالظهور. قد تحتاجين إلى تكرار هذا العلاج. تشمل الآثار الجانبية الرئيسية لهذا العلاج، الألم، والتورم.

الكي الكهربائي:

يستخدم هذا الإجراء تيارًا كهربائيًا لحرق الثآليل. قد تشعرين ببعض الألم، والتورم بعد العملية.

الاستئصال الجراحي:

قد يستخدم طبيبك أدوات خاصة لقطع الثآليل. ستحتاجين إلى تخدير موضعي، أو عام لهذا العلاج، وقد تشعرين بالألم بعد ذلك.

علاجات الليزر:

قد يكون هذا النهج، الذي يستخدم شعاعًا مكثفًا من الضوء، مكلفًا، وعادةً ما يكون مخصصًا للثآليل الواسعة، والتي يصعب علاجها. يمكن أن تشمل آثاره الجانبية تندبًا وألمًا.

المضاعفات المحتملة التي يسببها الثألول التناسلي عند النساء

قد تتضمَّن مضاعفات الثألول التناسلي، أو عدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) ما يلي:

السرطان:

فيروس الورم الحليمي

وجد أن هناك ارتباط قوي بين سرطان عنق الرحم والإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري التناسلية. قد تسهم بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري أيضًا في سرطانات الفَرْج، والشرج، والفم، والحلق.

لا تؤدي الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري دائمًا إلى الإصابة بالسرطان، ولكن من المهم بالنسبة للنساء إجراء اختبارات سرطان عُنُق الرحم بشكل منتظم، ولا سيما اللواتي أُصِبنَ بأنواع فيروس الورم الحليمي البشري التي تشكل خطورة عالية، التي يمكن أن تؤدي إلى تغييرات محتملة التسرطن في خلايا عنق الرحم، وهو ما يسمى بخلل التنسج.

مشاكل أثناء الحمل:

في أحيانًا نادرة تتضخم الثآليل أثناء الحمل، مما يعذّر عملية التبول، أو قد تمنع الثآليل على جدار المهبل تمدد أنسجة المهبل أثناء الولادة، أو قد تنزف الثآليل الكبيرة الموجودة في الفرج أو المهبل عند تمدُّده أثناء الولادة، وفي حالات شديدة الندرة، يُصاب الرضيع المولود لأم مصابة بالثآليل التناسلية بثآليل في الحلق. قد يحتاج الطفل إلى الخضوع لجراحة لمنع انسداد مجرى الهواء.

كيفية منع الإصابة و الوقاية من الثألول التناسلي

  • يمكن للقاحات فيروس الورم الحليمي البشري المسماة Gardasil و Gardasil 9 أن تحمي النساء من سلالات فيروس الورم الحليمي البشري الأكثر شيوعًا التي تسبب الثآليل التناسلية، ويمكن أن تحمي أيضًا من سلالات فيروس الورم الحليمي البشري المرتبطة بسرطان عنق الرحم. يمكن إعطاء لقاح فيروس الورم الحليمي البشري للنساء حتى سن 45 عامًا، وكذلك الفتيات حتى سن 9 سنوات. يتم إعطاء اللقاح مرتين أو ثلاث مرات في كل فترة، حسب العمر. يجب إعطاء كلا اللقاحين قبل أن تنشط الفتاة جنسيًا، لأنهما يكونان أكثر فعالية قبل أن تتعرض الفتاة لفيروس الورم الحليمي البشري.
  • يتوفر أيضًا لقاح يسمى Cervarix. يقي هذا اللقاح من سرطان عنق الرحم، ولكن ليس من الثآليل التناسلية.
  • يمكن أن يقلل استخدام الواقي الذكري في كل مرة تمارسين فيها العلاقة من خطر الإصابة بالثألول التناسلي، الشيء المهم هو استخدام حاجز مادي لمنع انتقال العدوى.
  • يمكن أن يقلل الإقلاع عن التدخين، وتناول الكحول من خطر الإصابة بالثآليل التناسلية.

كلمة أخيرة …

الثألول التناسلي هو اختلاط شائع يمكن علاجه، وتختفي عدوى فيروس الورم الحليمي البشري بمرور الوقت، لذلك العلاج ضروري لمنع تكرارها ولمنع المضاعفات المحتملة أيضًا.

إذا كنت تعتقدين أنك مصابة بالثألول التناسلي، فيجب عليك التحدث إلى طبيبكِ، ليقوم بتشخيص الثآليل، ويخبرك ما هي أفضل خيارات العلاج.

بالإضافة إلى ذلك، من المهم التحدث إلى شريككِ، قد يبدو هذا صعبًا، لكن الوضوح بشأن حالتك يمكن أن يساعد في حماية شريككِ من الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري والثآليل التناسلية.

المصادر:

monaya mahrat

كاتبة محتوى، سورّية، مهتمة بالجمال والأناقة وابحث دومًا عن كل الأمور التي تخص المرأة وتطورها الثقافي والعلمي والحضاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا