ما هي مزايا وعيوب عملية ربط المعدة؟

علاج يستخدم في حالات السمنة الشديدة. ربط المعدة، تقنية جراحية تتضمن تصغير حجم المعدة. وتهدف إلى تقليل وزن الجسم. الكثير من الناس الذين يعانون من مشاكل صحية بسبب الوزن الزائد، يستخدمون حلقة المعدة، لكن الجميع لا يدركون، بشكل أساسي، ما هي مخاطر هذه الجراحة؟

يتم عمل حلقات المعدة عن طريق تنظير البطن (وهي عبارة عن عملية يتم إجراؤها بوساطة المنظار) يتم خلالها تقليل حجم المعدة. من المهم استشارة طبيبكِ قبل أن تقرري إجراء العملية.

ربط المعدة

من يستطيع أن يجري عملية ربط المعدة؟

قبل إجراء عملية ربط المعدة يجب القيام ببعض الفحوصات التي تسمح بإجراء هذا النوع من العمليات.

قام مركز علاج السمنة في جامعة كاليفورنيا بتجميع قائمة بالمتطلبات التي يجب على المريض القيام بها من أجل الخضوع لهذه التقنية الجراحية.

على سبيل المثال، يجب أن يكون السبب الأساسي لهذا الإجراء، هو زيادة الوزن (مؤشر كتلة الجسم هو أكثر 40 أو 50).

يجب أن يكون الشخص مصاب بالسمنة لأكثر من 5 سنوات بالإضافة إلى أنه حاول عبثًا خسارة الوزن على مر السنين.

يجب أن يثبت المرشح المثالي أيضًا جدية النوايا لتغيير عاداته الغذائية وأسلوب حياته.

ما هي حلقة المعدة؟

الشريط المعدي هو تقنية جراحية تساعد على معالجة مشاكل السمنة. يتم فيها تقليل حجم المعدة عن طريق تثبيت حلقة معدية قطرها مرن وقابل للتعديل.

كيف يتم إجراء عملية ربط المعدة؟

يوضع شريط المعدة القابل للتعديل على مستوى الجزء العلوي من المعدة، مما يجعل من الممكن إبطاء مرور الطعام وتقليل حجم المعدة. النتيجة: تشعرين بالشبع بسرعة أكبر، ولهذا السبب، نأكل بشكلٍ أقل دون أن يكون لدينا شعور بأننا مضطرين لاتباع ريجيم معين.

على المدى الطويل، تسمح هذه العملية بتخفيض كبير في كمية الطعام المستهلك، وبالتالي الأمر الذي يساعد الجسم على حرق الدهون والذي يؤدي إلى فقدان الوزن.

فوائد عملية ربط المعدة

جراحة قابلة للانعكاس

بخلاف الإجراءات الجراحية الأخرى، فإن شريط المعدة هو عملية جراحية قابلة للانعكاس: فهي لا تتطلب استئصال المعدة، أي إزالة جزء من المعدة بشكلٍ دائم، كما هو الحال في عملية التكميم. بالإضافة إلى ذلك، من الممكن إزالة شريط المعدة بعد تثبيت الوزن.

لا يسبب هذا الإجراء أي مخاطر

عملية ربط المعدة لا تسبب سوء الامتصاص كما هو الحال بالنسبة لتحويل المسار على سبيل المثال، وهذا ما يميزها لأنه لا يوجد خطر من هذا الإجراء، بالإضافة إلى أنه يمكن الحفاظ على الوزن عندما يتم اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن. ميزة أخرى: المكملات الغذائية مع الفيتامينات ليست ضرورية.

لا تعتبر الجراحة خطيرة، ولا تحتاج العملية إلى مراقبة طبية. فترة الاستشفاء قصيرة ولا يوجد خطر حدوث مضاعفات مقارنة بالإجراءات الجراحية الأخرى (تحويل المسار، التكميم).

عيوب عملية ربط المعدة

هناك مخاطر عودة الوزن السابق بعد إزالة الحزام أو الشريط المعدي

العيب الرئيسي لشريط المعدة هو أنه لا يضمن الحفاظ على الوزن مدى الحياة. في الواقع، من الممكن استعادة الوزن بعد إزالة الشريط، كما من المحتمل أن تستعيد المعدة قدرتها التخزينية الأولية -خاصةً بعد إزالة الشريط المعدي.

الرعاية الغذائية المهملة

يميل المرضى الذين لديهم شريط معدي إلى الاعتقاد بأن الإدارة الغذائية ليست ضرورية لأن الشريط المعدي سيؤدي وظيفته بمفرده. وهذا خاطئ! إذا لم يكن تركيب شريط المعدة مصحوبًا بتغيرات غذائية، فقد تتسبب إزالة الحلقة عاجلًا أو آجلًا في خسارة الوزن. ومن هنا تأتي أهمية إعداد متابعة حمية منتظمة مع أخصائي التغذية منذ تثبيت الشريط المعدي وذلك حتى إزالته.

الآثار الجانبية بعد إجراء العملية

عيب آخر في شريط المعدة هو أنه يسبب بعض الآثار غير المرغوب فيها أثناء أو بعد تناول الوجبة. وبالتالي، فمن الممكن أن تشعرين بشعور التخمة أثناء الوجبات.

يمكن أن يسبب شريط المعدة أيضًا القيء بعد الوجبات، بعد تناول وجبة غنية جدًا أو يتم استهلاكها بسرعة كبيرة. لذلك من المهم تناول الطعام ببطء.

المضاعفات الخطيرة من حزام المعدة

من المهم أن نتذكر أنه على الرغم من أن شريط المعدة هو واحد من أقل العمليات الجراحية تعقيدًا لإدارة السمنة، إلا أن المضاعفات لا تزال موجودة.

المضاعفات الأكثر شيوعًا هي: انزلاق الحلقة أو الحزام، تمدد الجيب فوق الحلقة (مما قد يؤدي إلى القيء أو تلف المعدة)، الالتهابات المتعلقة بوجود الشريط تحت الجلد، الخ من الضروري إجراء المتابعة الطبية التي تم إنشاؤها بعد العملية.

يجب أن نتذكر أن شريط المعدة لا يخلو من المخاطر وأن النتائج المرئية الأولى لا تحدث بين عشية وضحاها. تذكري أيضًا أنه لتحقيق فقدان الوزن على المدى الطويل من خلال شريط المعدة (وتجنب تأثيرات السلبية)، من الضروري تطبيق تغييرات غذائية طويلة الأجل. لهذا، فإن المتابعة مع خبير التغذية أمر ضروري.

علاوة على ذلك، من المهم أيضًا تذكُّر أن هذا النوع من التدخل محصور لحالات السمنة الشديدة جدًا: أي عندما يكون مؤشر كتلة الجسم أكبر من 40 (السمنة المرضية) أو مؤشر كتلة الجسم أكبر من 35 (يعانون من المضاعفات التي يمكن تحسينها مع التدخل، مثل: مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم، مشاكل المفاصل). بالإضافة إلى ذلك، يجب استيفاء بعض المعايير لتكونين مؤهلة للتدخل: المعيار الرئيسي هو أن تكوني قد جربت بالفعل الإدارة الغذائية غير الناجحة على مدى فترة طويلة كافية (وعادةً ما لا تقل عن سنة واحدة). وللمزيد من المعلومات، لا تترددي في استشارة أخصائي.

قد يهمكِ أيضًأ: إليكِ أهم طرق تصغير المعدة بالأعشاب الطبية

قد يعجبك ايضا