طرق التخلص من النمش والمسام الواسعة

حفر صغيرة تضج بها بشرتك، وكأنها طريق تم حفره ومن دون إعادة الردم، ونقط صغيرة بلون بني أو أسود تنتشر في وجهك وكتفيك وظهرك وصدرك، الأولى عبارة عن مسام واسعة، والثانية عبارة عن نمش كثيف، وما رأيك بالتخلص من الاثنين معًا.

النمش والمسام الواسعة، ليست مشكلة بحد ذاتها ولا تسبب أي خطر، ولا يمكن أن يتطور الأمر حد الخطورة، إلا أنها تخفض من صفاء البشرة، وتخفي جمال الوجه، وتجعلك تبدين أكبر سنًا من عمرك الحقيقي، وهذا ما لا ترغبين به أبدًا، وهذا ما يختص المقال التالي بالحديث عنه.

بالنسبة للنمش والمسام الواسعة، فحديثًا أصبح علاجها متوفر ومتنوع، وذلك من خلال طرق ومستحضرات كيميائية، إلا أنها وفي النهاية تبقى موادًا كيميائية لا يمكنك أن تضمنين أنها أمنة على بشرتك 100%، بالإضافة إلى كونها مرتفعة الثمن، لذا عليك المتابعة في قراءة هذا المقال، قبل التفكير في تجريب العلاجات الكيميائية، وتجربة واحد من الحلول على الأقل قبل التوجه إليها.

التخلص من النمش والمسام الواسعة

أسباب النمش والمسام الواسعة

تتعدد الأسباب التي قد تسبب لبشرتك ظهور النمش أو توسع المسام لديك، وهذه مجموعة من أكثر الأسباب انتشارًا.

العامل الوراثي

للعامل الوراثي تأثير مباشر على ظهور كل من المسام الواسعة والنمش، ففي حال كنت من أسرة يعاني العديد من أفرادها من المسام الواسعة في الوجه أو النمش الكثيف أو حتى كليهما، فأنت من المحتمل أن تنضم إليهم وتكون معرض لمثل هذه المشاكل نتيجة العوامل الوراثية لديك.

في حال كان النمش نتيجة العوامل الوراثية فالحل الأمثل يكون باستخدام المستحضرات الطبية والكيميائية وذلك بعد استشارة طبيب الجلدية المتخصص.

العمر

بالنسبة للنمش، فليس للعمر أي تأثير فهو يظهر في أي عمر وأي سن، وبنسبة واحدة للرجال والنساء.

إلا أن تأثير العمر على مسام الوجه، يعتبر تأثير واضح، فمع التقدم في السن يفقد الجلد مرونته، ويصبح أسمك، ما يجعل المسام تتسع، مع عدم القدرة للعودة إلى شكلها وحجمها الأصلي من تلقاء نفسها.

التعرض لأشعة الشمس

في حال التعرض الطويل لأشعة الشمس مع عدم الاهتمام بتطبيق كريمات الحماية من أشعة الشمس، قد يسبب ذلك توسع المسام كمحاولة للجسم لترطيب البشرة بعد الجفاف وذلك من خلال العرق.
أما بالنسبة للنمش فالتعرض للشمس يعمل على زيادة صباغ الميلانين في الجلد، ما يؤدي إلى ظهور النمش، أو زيادة كثافته، وتحول لونه إلى لون أغمق.

الرؤوس السوداء

الرؤوس السوداء، وفي حال تم التعامل معها بشكل خاطئ أي تم قشطها من دون الاهتمام بنظافتها أو تعقيمها من البكتيرية والجراثيم، قد تتحول إلى ندوب تظهر كالمسام الواسعة، كما قد يسبب ذلك التهيج للجلد وبالتالي توسع المسام.

أما بالنسبة للنمش، فلا تسبب الرؤوس السوداء ظهوره، بل تظهر بشكل يشبه النمش، ويزول هذا التأثير بمجرد علاج الرؤوس السوداء المزعجة.

نوع البشرة

أصحاب البشرة الجافة يملكون مسام أضيق من المسام لدى الأشخاص أصحاب البشرة الدهنية.
أما بالنسبة للنمش فالاحتمال ظهور النمش لأصحاب البشرة البيضاء أو الفاتحة أكبر من احتمال ظهوره لدى الأشخاص أصحاب البشرة السمراء أو السوداء.

عدم تنظيف البشرة

في حال عدم الاهتمام بتنظيف البشرة، وإزالة المكياج، فإن مثل هذه المواد التي تدخل في تصنيع مواد التجميل قد تتراكم في المسام وتسدها وتسبب توسعها، وتهيجها مع المزيد من المشاكل كظهور البثور والحبوب.

نصائح للوقاية من النمش والمسام الواسعة

الوقاية أفضل بكثير من العلاج، لكن هذه النصائح يجب الانتظام بتطبيقها بشكل مستمر حتى ولو كنت ممن يعانون من المسام الواسعة والنمش، فذلك سوف يخفف منها ويجنبك المزيد أيضًا.

تجنب التعرض لأشعة الشمس

لأن تأثير الشمس واضح في ظهور المسام الواسعة والنمش، فلا بد من الاهتمام بتجنب التعرض المفرط للشمس، واستخدام كريم الحماية من الشمس، وذلك بتطبيقه على البشرة قبل التعرض للشمس بنصف ساعة، وتكرار الأمر كل 2 ساعة في حال التعرض المستمر للشمس.

كما يمكن وضع القبعة المخصصة للشمس، أو حتى استخدام المظلة في أيام الحر الشديد، وأوقات الظهيرة.

عدم العبث بالمسام الواسعة

قد يسبب العبث في المسام أو الضغط عليها ما يسمى بصدمة للأنسجة الجلدية المحيطة بالمسام، الأمر الذي يؤدي إلى التهيج والاحمرار وزيادة المشكلة مشاكل، لذا من المهم عدم الاقتراب من المسام الواسعة أو محاولة قشطها.

علاج الحبوب والرؤوس السوداء

الحبوب والرؤوس السوداء والتي تظهر بشكل يشبه النمش، فهي قد تسبب الندبات التي تشبه المسام والتي لا يمكن التخلص منها في حال تم التعامل معها بشكل غير صحيح، لذا من المهم عدم العبث بالحبوب، ومعالجتها، والاهتمام بنظافتها.

يمكن ذلك من خلال تطبيق الخلطات الطبيعية على البشرة، وأخذ الكم الكافي من النوم والراحة، بالإضافة إلى استخدام الكريمات ومستحضرات العناية بالبشرة المخصصة لذلك.

الانتظام بتقشير البشرة

يعمل تقشير البشرة على التخلص من خلايا الجلد الميت والتي تسد المسام، ما يخلصك من مشكلة المسام الواسعة، كما أنه يقوم بتجديد الخلايا، وله دور فعال في الحماية من النمش والتخلص منه، وزيادة بياض البشرة، وإشراقها.

يمكن تقشير البشرة من خلال تطبيق العديد من الوصفات والخلطات الطبيعية والتي تعمل على تقشير البشرة، ولعل أهمها وأسهلها الملح (محلول الملح والماء).

الاهتمام بنظافة البشرة

من المهم الالتزام بتنظيف البشرة، عدة مرات في اليوم، مع عدم استخدام غسول البشرة إلا مرة واحدة على الأكثر، ففي النهاية هو يحتوي مواد كيميائية.

كما يجب إزالة المكياج وعدم تركه على البشرة لوقت طويل، فقد تتراكم المواد الكيميائية الداخلة في تركيب مثل هذه المستحضرات وتسبب العديد من مشاكل البشرة، بالإضافة إلى المسام الواسعة، والحبوب والبثور.

استخدام خلطات طبيعية للبشرة

توجد ولحسن الحظ الكثير من الخلطات الطبيعية 100% والتي تعمل على علاج مشاكل البشرة ككل، وبشكل خاص التخلص من المسام الواسعة، والنمش.
وإليك فيما يلي مجموعة من أهم وأفضل الوصفات الطبيعية، وأكثرها فاعلية.

وصفات للتخلص من النمش والمسام الواسعة

وصفات طبيعية للتخلص من النمش

اللبن (الزبادي) أو القشطة

اللبن أو القشطة (الغير محلاة)؛ كلاهما يعتبر من أغنى المواد بكل من حمض اللاكتيك والذي يعمل على تفتيح البشرة وتثبيط إفراز الميلانين، بالإضافة إلى حمض اللبنيك، والذي يعمل على تبيض البشرة وتقشيرها وتجديد خلاياها.

يمكن الحصول على النتائج المرغوبة من خلال تطبيق كمية من اللبن بعد خلطه بالقليل من العسل على المنطقة التي يوجد النمش بها، وتركها من ربع إلى ثلث ساعة، ومن ثم غسلها بالماء البارد، وتكرار الأمر بشكل شبه يومي.

أما الكريمة فيمكن تطبيقها على البشرة بشكل قناع وتركه لبضع دقائق، ومن ثم غسيل البشرة بالماء، وتكرار الأمر مرة أو مرتين في الأسبوع.

الليمون

يعمل حمض الستريك الموجود في الليمون على إخفاء البقع بما فيها النمش، فمن خلال استخدام الليمون سوف تجدين أن النمش يتلاشى ويختفي تدريجيًا.
يمكن تطبيق القليل من عصير الليمون على البشرة وتركه لبضع دقائق، ومن ثم غسيل البشرة بالماء البارد.
وفي حال وجدت أن الليمون قوي جدًا على البشرة يمكن إضافة القليل من اللبن إليه ومن ثم تطبيقه.

كما يمكن تحضير خلطة مكونة من القليل من عصير الليمون مع ملعقة من العسل، والقليل من الملح، وتطبيقها على البشرة، وتركها ربع ساعة ومن ثم تنظيف البشرة بشكل جيد بالماء.

البابايا

تحتوي البابايا العديد من الأنزيمات التي تعمل على تجديد خلايا البشرة، وتمنع إفراز الميلانين ما يخلص البشرة من النمش، ويزيد من بياضها.
يمكن الحصول على هذه الفوائد والتخلص من النمش عن طرق هرس كمية من البابايا، وتطبيقها على الوجه بشكل قناع للبشرة، وتركها فترة ربع ساعة، ومن ثم تنظيف الوجه بالماء البارد.

كما يمكن خلط خلاصة البابايا مع القليل من عصير الليمون، وتطبيق الخليط على البشرة وتركه مدة تصل إلى ربع ساعة، ومن ثم تنظيف البشرة.

الخيار

يفيد الخيار البشرة، ويجدد خلاياها ويخلص من النمش وذلك بما يحتويه من مضادات أكسدة وأوميجا – 3، والعيد من الفيتامينات والمواد الفعالة الأخرى.
يمكن الحصول على فوائد الخيار من خلال، تطبيق شرائح منه على البشرة، وتركها حتى تجف، ومن ثم تجديدها، ويمكن تكرار الأمر عدة مرات في اليوم.

أو من خلال هرس القليل من الخيار وإضافة الليمون إليه، وتطبيق الخليط على البشرة لبضع دقائق، ومن ثم تنظيفها بشكل جيد.

الفراولة (الفريز)

لا تلقى الفراولة الشهرة التي تستحق فيما يخص تبيض البشرة، وتخليصها من النمش، إلا أنها تلعب دور فعال في ذلك، فهي غنية بمضادات الأكسدة، والمواد الفعالة والتي تجدد الخلايا، وتعدل من تركيز الميلانين.

وصفات طبيعية للتخلص من المسام الواسعة

الثلج

مكبات الثلج، تعتبر من الحلول الفعالة والسريعة، فهي تقوم بإغلاق المسام، بشكل فوري، وذلك من خلال تدليك الوجه بمكعب من الثلج، لبضع ثواني، وستلاحظين الفرق بشكل مذهل، ومع تكرار الأمر ستختفي المسامات الواسعة كلها.

يمكن استخدام الماء المثلج بدلًا من مكعبات الثلج فله التأثير المشابه.

العسل

العسل، يعمل على التخلص من البكتيرية والجراثيم التي تسد المسام وتسبب لها التهيج، لذا فيعتبر من الحلول الأكثر فاعلية في تخليصك من هذه المسامات المزعجة، يمكن الحصول على فوائد العسل من خلال خلطه مع كمية من اللبن، وتطبيق الخليط على البشرة لبضع دقائق، ومن ثم تنظيفها.

البيض

البيض من المواد الغنية بالحموض الأمينية، بالإضافة إلى الأنزيمات التي تجدد الخلايا، وتبيضها، وتحد من إنتاج الميلانين المفرط، وللحصول على فوائده كل ما عليك هو تطبيق البيض على البشرة، وتغطيته بالمناديل الورقية النظيفة، وغسيله بشكل جيد بعد بضع دقائق.

اللوز

يعتبر اللوز من المواد الغنية بالأوميجا – 3، والفيتامينات والمعادن التي تعزز صحة البشرة، وتحافظ على مرونتها، لذا فهو فعال في محاربة المسامات الواسعة.
يمكن الحصول على هذه الفوائد من خلال هرس بضع حبات من اللوز وخلطها مع القليل من عصير الليمون، ومن ثم تطبيق الخليط على البشرة، وإزالته بعد ذلك بالماء البارد.

كما يمكن هرس القليل من الموز، وخلطه مع زيت اللوز، وتطبيق هذا الخليط بشكل قناع على البشرة، وبعد بضع دقائق إزالته بالماء البادر.

البخار

من أفضل الطرق التي يمكن من خلالها تنظيف المسامات الواسعة، والتخلص من العوالق بها، ومن ثم إعادة إغلاقها، وذلك من خلال التعرض لبخار الماء النقي أو المضاف إليه ماء الورد، وبعد ذلك فورًا يجب تمرير قطعة من الثلج على البشرة، لإغلاق المسامات بعد تنظيفها.

بيكربونات الصوديوم (صودا الخبز)

تعمل صودا الخبز على التخلص من الزيوت الزائدة والمتراكمة في مسامات الجلد، وبالتالي تفيد في التخلص من هذه المشكلة، وذلك من خلال تدليك البشرة بالقليل من بيكربونات الصوديوم بعد حلها بالماء.

وهكذا يمكنك القول وداعًا للمسامات التي تجعلك تبدين أكبر في السن، والنمش الذي يلون بشرتك، وذلك فقط من خلال اتباع ما تم ذكره في المقال.

قد يعجبك ايضا