نواعم
مجلة المرأة العصرية

أطعمة تعزز الشباب والصحة وتؤخر سن اليأس لدى النساء

عندما تصل المرأة لسن اليأس أي مرحلة انقطاع الطمث وبداية حدوث التقلبات الهرمونية، ليس معناه أنها عجزت، بل هي ما تزال في أحلى أيام حياتها، بل هي بداية جديدة لمرحلة يجب أن تملأها بالأمل والسعادة، وتعيشها بهدوء وراحة. عزيزتي تمتعي ببلوغك هذه السن، بعيدًا عن أوجاع الدورة الشهرية ومضايقتها، عبر تناولك لأهم الأطعمة التي تحميكِ وتحمي النساء من بلوغ هذا السن واتباع نظام غذائي صحي متوازن مناسب لكِ.

أطعمة تحمي النساء من بلوغ سن اليأس

سن اليأس أو الإياس

مرحلة تنتهي فيها الخصوبة عند المرأة لكنها مرحلة طبيعية في حياة كل امرأة تصل لعمر الخمسين فما فوق، حيث يحدث للمرأة تراجع تدريجي في إنتاج هرمون الاستروجين، الذي يتوقف بشكل كامل، في هذا العمر تشعر المرأة باهتمام زائد بنفسها، واستقلالية، بعد أن مضى وقت ليس بالقليل في تربية الأولاد، والعمل، ومشاكل الحياة بشكل عام.

الأعراض التي تظهر على المرأة قبل مرحلة انقطاع الدورة الشهرية

عند بلوغ المرأة سنّ الأربعين يتغير جسمها فسيولوجيًا ونفسيًا، وهو ما يسميه الأطباء بفترة منتصف العمر أو سن اليأس، ولهذه الفترة أعراض عديدة وهي:

  • التوقف النهائي للدورة الشهرية (الطمث).
  • شعورها بهبات ساخنة في جسمها.
  • جفاف مهبلي وحساسية جلدية.
  • تقل لدى المرأة الرغبة الجنسية.
  • يتغير ويتقلب مزاجها لأقل الأسباب.
  • مشاكل في القدرة على النوم.
  • يزداد وزنها، وهذا ليس لكل النساء.
  • فقدان الذاكرة، حيث تصبح قدرتها على التركيز أقل مما كانت عليه.
  • زيادة الشعر على الوجه.
  • نقص هرمون الأستروجين والبروجستيرون والذي يؤدي إلى المزيد من فقدان العظام للمعادن.

ما هي الأطعمة التي تخفف من أعراض سن اليأس؟

الحليب:

في كل مراحل الحياة، ولصحة أفضل، لا بد من تناول الحليب بشكلٍ منتظم، وعند دخول المرأة سن اليأس، ستبدأ بالمعاناة من هشاشة العظام، والسبب يعود لتوقف هرمون الأستروجين الذي يؤدي خسارته إلى مشاكل في العظام، ويزيد بشكلٍ كبير خطر إصابة المرأة بضعف العظام والكسور بسبب فقدان الكالسيوم. فالكالسيوم معدن ضروري لبناء الهيكل العظمي القوي، والحفاظ على كثافة العظام وبقائها سليمة، والوقاية من ترقق العظام، ولكن نقصه في الجسم، يؤدي إلى الكسور، وضعف العضلات، وآلام في الظهر.

وحتى تحمي المرأة نفسها، ينصح الأطباء المرأة في سن اليأس بشرب كوب من الحليب خالي الدسم المدعّم بالكالسيوم، أو تناول كأس من اللبن خالي الدسم في الغداء، كما تُنصح المرأة بتناول فيتامين (D) في الصباح، ليثبت امتصاص الكالسيوم في الجسم.

على العموم على المرأة التركيز على مشتقات الحليب لتتمتع بعظام قوية، وجسم صحي.

فول الصويا:

حبوب الصويا وجميع ما ينتج عنها، تعدل الهرمونات، لأنها تحتوي على الأستروجين النباتي، الذي يشبه الأستروجين الموجود لدى المرأة، وبتناول المرأة منتجات حبوب الصويا تعدل نقص هرمون الأستروجين الذي خسرته عند بلوغها سن اليأس، وتخفف الأعراض التي ترافق سن اليأس كالهبات الساخنة التي ترافق المرأة وتحرجها أينما كانت، وخاصة بين زملائها في العمل، كما أن الصويا تحمي من الإصابة من سرطان الثدي أو الرحم، كما أنها تحد من جفاف المهبل، والحساسية التي تصيب الجسم بعد توقف الدورة الشهرية.

ومن الممكن تناول الصويا بالطرق التالية:

  • شرب حليب الصويا.
  • إعداد سلطة خضار مضاف إليها جبنة الصويا.
  • إعداد حساء الخضار مضاف إليه حبوب الصويا الطازجة.
  • تحمّص حبوب الصويا وتتناولها المرأة كوجبة خفيفة.

الموز:

معروف عن الموز أنها تبعد الأرق، والمزاج العصبي، لاحتوائها على عنصري البوتاسيوم والمغنيزيوم، كما أن الموز يعمل على خفض ضغط الدم المرتفع، ويحسن المزاج، مما يجعل المرأة هادئة لمدة طويلة، كما أن الأرق والتعب اللذان يرافقان المرأة في سن اليأس، يبتعدان بتناول حبة من الموز بشكلٍ يومي، ففيه غذاء ويبعد عن الأرق والتعصيب بشكلٍ عام.

بذر الكتان:

في القديم كان لا يخلو منزل من بذور الكتان، وكانت جدّاتنا تعرفن أهميته، وعاد لهذه الحبة الصغيرة البنية اللون، الاهتمام من جديد، فهي تسهم في حماية القلب من الأمراض التي تصيبه وتقلل من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وتُعيد للجسم التوازن الهرموني عند بلوغ الخمسين. كما له فائدة في تخفيف ظهور علامات الشيخوخة، ويعطي للبشرة نعومة، ويخفف من زيادة الوزن عند انقطاع الطمث.

يمكن تناول بذر الكتان والحصول على فوائده بالطرق التالية:

  • تُحمّص بذور الكتان مع رشة من الملح، وتوضع في مطربان زجاجي، وتتناول منه المرأة ملعقة صغيرة في الصباح.
  • تُحمّص بذور الكتان، وتطحن بالخلاط الكهربائي، ثم تضاف إلى الحساء أو السلطة، مع التنويه أن يكون طحن البذور، لكل وجبة على حدي، حتى تحصل على فوائد البذور.
  • تُطحن بذور الكتان بالخلاط الكهربائي، وتُغلى مع قليل من الماء، وتشرب منه المرأة.
  • من الممكن إعداد خبز من بذور الكتان، أو شراء الخبز الذي يحتوي على بذور الكتان، وتناوله مع وجبات الفطور والغداء.

عرق السوس:

إن تناول العرق سوس يعمل على زيادة نسبة الاستروجين في الجسم، وفي نفس الوقت على يعمل على خفض نسبة الاستروجين أفي حال كان مرتفعًا.

 الفراولة:

تحتوي الفراولة على مادة (البورون) التي تخفف من أعراض سن اليأس.

بعض النباتات العشبية:

البرسيم الحجازي

وهي عشبة، تحتوي على نسبة عالية من الاستروجين، فمن الممكن تحضير مشروب عشبي، بغلي هذه العشبة بالقليل من الماء، ثم تُصفى، ويتم تناوله للتقليل من أعراض سن اليأس.

حشيشة الملائكة

هي عشبة تعمل على التخفيف من جفاف المهبل، والتقليل من حدة الهبات الساخنة المرافقة لسن اليأس، وتعمل على تنظيم مستوى الهرمونات، ويصنع منها مشروب بغلي ملعقة واحدة من هذه العشبة، بكأس من الماء المغلي، وتشرب منه المرأة.

الكرفس

إن بذور الكرفس تحتوي على كمية من مادة (البيتا كاروتين) وهي مضادة للأكسدة، وتفيد المرأة عند تناولها في مقاومة الإرهاق، كما أن هذه البذور تعمل على تحفيز تدفق الحيض.

الأطعمة الغنية بالألياف وهرمون الأستروجين

يؤكد خبراء التغذية على المرأة بأن تتناول الأطعمة التي تحميها من بلوغ سن اليأس، والتي تكون غنية بالألياف وهرمون الأستروجين الذي خسرته، والذي ستعوضه بالأستروجين النباتي، والموجود في العديد من الأغذية النباتية، مثل العدس، والفاصوليا الجافة، والهليون، والثوم، والخوخ، والقمح، والتفاح.

وكذلك الأطعمة التي تحتوي على المواد الغنية بالألياف القابلة للذوبان، كالشوفان، وعلى المرأة أن تتناول الأطعمة الغذائية، التي تكون غنية بمضادات الأكسدة كالفواكه، والخضروات.

وعلى المرأة اتباع ما يلي:

  • عليها في سن اليأس أن تتناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات الكاملة والمعقدة، مثل الأرز البني، تناول الزيوت الجيدة من نوع الأوميجا 3، الموجودة في زيت الزيتون، والأسماك.
  • الإكثار من شرب الماء، بمعدل لا يقل عن 8 أكواب يوميًا لتجنب زيادة الوزن في هذه المرحلة، وتخليص الجسم من الشوائب والسموم.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالتوابل والمواد الحارة.
  • تجنب شرب الكحول والكافيين والمشروبات الساخنة كثيرًا.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • عدم شرب القهوة التي تحتوي على كمية كبيرة من الكافيين.
  • إتباع حمية غذائية صحية، تحتوي على القليل من الدهون، والكوليسترول الضار، وبنفس الوقت الغنية بالألياف الموجودة في الخضروات، والفواكه، التي تحتوي على بالفيتامينات والمعادن.
  • الانتظام في ممارسة الرياضة يساعد على تقليل أعراض سن اليأس ويساعد على تقوية العظام والحد من هشاشة عظام التي تصيب غالبية السيدات في تلك المرحلة كما أن الرياضة تساعد على تخفيف الوزن، وتهدئة الأعصاب، وخفض ضغط الدم والكولسترول والسكري.

الفيتامينات التي يحتاجها جسم المرأة عند بلوغها سن اليأس

فيتامين (E): والموجود في الافوكادو، والزيوت بأنواعها، ونخالة القمح.

فيتامين (A): والموجود في الفواكه وخصوصًا في فاكهة البرتقال، والخضراوات ذات الأوراق الخضراء.

السيلينيوم: وهو موجود في لحوم الأسماك، والثوم، والبذور، واللحوم الحمراء، والدواجن، ونخالة القمح.

الزنك: ويتواجد هذا المعدن في المأكولات البحرية (القريدس أو السلطعون البحري)، والحليب، والبقوليات.

أوميجا 3: يتواجد في الأسماك الدهنية، وبذور الكتان، وجوز الهند، وإن تناول مكملات زيت السمك تحمي من الإصابة بأمراض القلب، وأما الاحماض الموجودة في هذه الزيوت، فإنها تساعد على تخفيض ضغط الدم، ومستوى الكوليسترول، كما أنها تحافظ على ليونة المفاصل،

فيتامين (C): نحصل على هذا الفيتامين من الليمون والبرتقال، والكيوي، والمانجو، والطماطم(البندورة)، والبقدونس، والفلفل الأخضر، والخضراوات ذات الأوراق الخضراء. ولكي تخفف المرأة من أعراض سن اليأس، يجب عليها تناول المكملات والمواد المضادة للأكسدة مثل فيتامين (c)، والسيلينيوم، فهذا يساعد على تخفيف نوبات التوهج الحارة، ويقلل مشاعر التوتر والحزن، ويخفف من آلام المفاصل.

الكالسيوم: يجب تناول هذا المعدن بنسب معينة، حيث يتواجد في:

  • السردين حيث تحتاج منه المرأة في هذه السنّ إلى 260 ميليجرام.
  • الحليب الخالي الدسم تحتاج منه إلى كأس.
  • السبانخ تحتاج إلى ما يعادل كأس.
  • الطحينة تحتاج إلى ما يعادل ملعقتين.
  • البروكلي تحتاج إلى ما يقارب 6 قطع منه.
  • اللوز تحتاج منه إلى ربع كأس.

فيجب الانتباه إلى أن احتياجات المرأة لهذا العنصر في هذه السنّ تتراوح بين 1200 إلى 1500 ميليجرام في اليوم الواحد.

قد يعجبك ايضا