أهم الأطعمة لمقاومة الإرهاق والتعب وتزويد الجسم بالطاقة

في فصل الشتاء، تتقلب درجات الحرارة، وتنخفض كثيرًا، فيبدأ الخمول، والكسل، ويسيطر على أغلب الناس، فطوال اليوم يكونوا متعبين، وخمولين، وتغلب على أوقاتهم إما النعاس الدائم، أو النوم لساعات طويلة، وخاصة في النهار. إن هذا الجو يجعل أكثر الناس، مبتعدين عن أداء أعمالهم بشكل صحيح، ولكن هذا الأمر لا يرضي أحد، فالإنسان خُلق ليعمل، ويرتاح، وليس للنوم فقط.

في مقالنا سنتعرف على أهم الأطعمة لمقاومة الإرهاق والتعب، والتي تجعل الشخص نشيطًا، قادرًا على أداء أعماله اليومية، والتزاماته، بكامل نشاطه البدني، والذهني.

محاربة الإرهاق والتعب

من منا لا يتمنى أن يبقى وقت العمل متيقظًا، ونشيطًا، ووقت النوم للنوم، ولكن هذا الأمر ليس مستحيلًا أبدًا، فيما لو قام باتباع عادات، لتجعله بكل نشاط، وحيوية، في يومه المليء، بالأعمال، والنشاطات الضرورية، لاستمرار الحياة.

صحيح أن النوم ضروري للإنسان، ليستطيع أن يُعطي جسمه فترة من الراحة الضرورية، لبدأ يوم جديد، كما أن ممارسة التمرينات الرياضية، أيضًا ضرورية، ليتغلب الإنسان على التعب، والإرهاق، وليحسن جسمه، وبدنه.

إذًا لابد من أن نربط بين العادات التي نقوم بها في حياتنا، لتحسين أدائنا أثناء العمل، كالرياضة، والنوم الكافي، وبين اتباع عادات غذائية صحية، ليتوازن نشاط جسمنا طوال النهار، وبالتالي تزيد من مستويات الطاقة في أجسامنا، لأداء ما لدينا من مهمات، على عاتقنا.

فهل أنت من الذين يشعرون بالتعب، والإرهاق، عندما تبذل أي جهد، مع أنك لا تعاني من أي مرض، إذًا عليك أن تتابع معنا هذا المقال، لتتعرف على أهم الأطعمة التي تقاوم الارهاق، والتعب.

الأسباب التي تساهم في التعب والخمول والارهاق

لا بد من التعرف على أهم الأسباب التي تزيد من حالات الخمول، والكسل، لدى الإنسان، لنتعرف بعدها، على أهم الأطعمة التي تقاوم الارهاق، والتعب، والخمول:

  • إن وجود الهاتف الخلوي، داخل غرف النوم، أو أن يوضع بجانب الوسادة، أو تحتها، من أهم الأسباب التي ترهق الجسم، ولا بد من ابعاده تمامًا، وخاصة أثناء النوم، واستبداله بالساعة المنبه، فيما لو أن الحجة في وضعه للتنبيه في الاستيقاظ باكرًا.
  • يعتبر العمل المجهد، والمستمر طوال اليوم، من أسباب التوتر، والارهاق.
  • عدم شرب كمية كافية من الماء، فهو ضروري، ليبقى الجسم رطبًا، ويقوي التركيز، ويبعد التوتر، وحتى تتخلص من الاجهاد، والارهاق،
  • في حال اتباع حمية معينة، من أجل إنقاص الوزن، فيجب أن تتضمن هذه الحمية مجموعة الفيتامينات، والمعادن الضرورية للجسم، حتى لا تُسبب الارهاق، والتعب، أو حتى الخمول.
  • قد يكون الخمول الذي يصيب الغده الدرقية، من أهم الأسباب في الشعور بالتعب، والكسل، لأن نقص نشاط الغدة الدرقية، هو من أهم الأسباب المؤدية للإرهاق، والتعب.
  • كما يعتبر الإصابة بفقر الدم، من أهم الأسباب المؤدية للوهن، والصداع، والاحساس بالتعب المتواصل.
  • الإصابة بمرض السكري، من أهم الأسباب المؤدية للتعب، والخمول، نتيجة انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم، فيؤدي إلى العطش الشديد، والتبول بكثرة.
  • يعتبر الاكتئاب، من الأسباب التي تمنع الشخص من النوم، والشعور بالحزن المستمر، مما يؤدي للتعب، من قلة النوم، والاحساس بالإرهاق، والوهن، من الحزن، والشعور بعدم الرضا عن أي شيء، فننصح للتخلص من هذا الاحساس، تناول الخضراوات ذات اللون الغامق، لتعطي للجسم الطاقة، وتبعد عنه التعب، والارهاق.
  • نقص بعض العناصر الغذائية، والفيتامينات من الجسم، يؤدي إلى الارهاق، والخمول، والتعب، ومن بينها:
  1. نقص فيتامين ج، لأن هذا الفيتامين، مسؤول عن عمل الغدة الكظرية، التي لها دور في ابعاد شعور الاجهاد، والتعب، عن الجسم، فتناول الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين، والموجودة في البروكلي، والحمضيات.
  2. نقص عنصر الماغنسيوم، أيضًا يؤدي للإرهاق، وفقدان الشهية، والآلام في الظهر، تناوله فهو موجود في السبانخ.
  3. نقص عنصر البوتاسيوم، له دور في امداد الجسم بالطاقة، فيعمل على مقاومة التعب، والخمول، ويتواجد في الموز، والفريز، والقرع.
  4. نقص عنصر الحديد، يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم، الذي يجعل الجسم خاملًا، لعدم وصول الاوكسجين إلى كافة أعضاء الجسم، وهو موجود في الخضار الورقية.

أهم الأطعمة لمقاومة الإرهاق والتعب،والكسل

أطعمة لمقاومة التعب والارهاق

سنبرز لكم في مقالنا اهم الأطعمة لمقومة الإرهاق ومد الجسم بالطاقة والحيوية

زيت الزيتون

يعمل على اخراج السموم من الجسم، وبالتالي زيادة نشاطه.

الليمون

غني بالفيتامين C، والفيتامين B، والكربوهيدرات، ومضادات الأكسدة، والفوسفور، والبوتاسيوم، وهذا كله يعمل على تنشيط الجسم، وتخليصه من السموم، والخمول، والكسل، والإرهاق.

وهذه وصفة مكونة من زيت الزيتون والليمون:

نأخذ ملعقة زيت زيتون الصافي، والمعصور على البارد، ونضيف إليها ملعقة من عصير الليمون الطازج، ونضيف عليهم كأس ماء، ونحركهم جيدًا، ويتم شرب الخليط صباحًا على الريق، وتعتبر هذه الوصفة هامة لأنها تجعل الجسم نشيط، وحيوي، ومنتعش.

البيض

يعتبر البيض من العناصر الغذائية الغنية بالكالسيوم، وبالمعادن، والبروتين، لذلك يجب تناول بيضة يوميًا، لما يمنحه للجسم من طاقة، ونشاط.

الموز

يحتوي الموز على الفوسفور (الذي يقوي الذاكرة، والتركيز)، وكما يحتوي على البروتين، والحديد، والكالسيوم، والصوديوم، والأحماض الأمينية، التي تساعد الجسم على التخلص من التعب، والإجهاد، وتمده بالطاقة، والحيوية، لذلك ينصح بتناول موزة يوميًا.

الجوز

يحتوي على مركب الميلاتونين الهام للجسم، وهو مركب يساعد على نوم هادئ، ويخلص الجسم من التوتر، والأرق، والإرهاق.

الزنجبيل

يساعد على تدفق الدم إلى المخ، وبالتالي يساعد على دخول كمية كافية من الأكسجين إلى المخ، مما يساعد على قوة التركيز، والنشاط.

المكسرات

كالفستق الحلبي، أو الفول السوداني، أو اللوز، فهذه المكسرات، لها دور هام في النشاط، فهي تعمل على مقاومه الخمول، وتنشيط الذاكرة، وتقويه الأعصاب، وتقوية جهاز المناعة.

المشمش المجفف

غني بالمنغنيزيوم، هذا العنصر الهام الذي يساعد على ارتخاء العضلات، ويخلص الجسم من الإرهاق، والتوتر.

البطاطا الحلوة

تحتوي على نسبه عالية من الكربوهيدرات، والألياف، التي تقلل من الشعور بالتعب.

التفاح

من أفضل الفواكه، فهو غذاء، وعلاج، وله خاصية في معالجة الإسهال، والإمساك، وتنشيط الكبد، والقلب، كما يعمل على تخفيف آلام الأعصاب، ويحافظ على الأوعية الدموية، ويزيل الشعور بالتعب، والإرهاق، ويمد الجسم بالنشاط، والطاقة.

البرتقال

غني بالفيتامين C، الذي يساعد على تقوية جهاز المناعة، ويخفف الشعور بالتعب، والتوتر، وينظم نسبة الكوليسترول بالدم.

طريقة تحضير وصفة من البرتقال:

نعصر برتقالة، ونضيف عليها ملعقة صغيرة من زيت الحبة السوداء، (المطحونة للتو، حتى نستفيد من فوائدها)، ونحركهم جيدًا، ونشرب هذا المزيج صباحًا، على الريق، وقبل الفطور، بنصف ساعة، ولمدة عشرة أيام، ثم نتوقف عن شرب هذا المزيج لمدة عشرة أيام، وبعدها نعاود ونشرب من هذا المزيج، عشرة أيام، وهكذا نحصل على جسم كله حيوية، ونشاط.

السفرجل

غني بالفوائد العديدة التي تزيل الخمول، والكسل.

البصل

يعمل البصل، سواء تناولته نيئًا، أو مطبوخًا، على تنقية الدم، كما يمنع الجلطات، وهو مضاد للبكتيريا، ويدر البول، ويزيل الإرهاق، والاجهاد، ويساعد على النوم، بعد يوم من الارهاق الشديد.

التمر

ينصح بتناول سبعة تمرات يوميًا، على الريق، وهذا سنة عن الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام، فهو ينشط الدورة الدموية، والجسم، كما يمنع التعب، والوهن، والخمول، والإرهاق، ويعتبر التمر من العناصر الغذائية التي تقوي الذاكرة، وتحسن التركيز، والانتباه.

الزبيب

عند تناول الزبيب على الريق، نشعر بالحيوية، والنشاط، لأنه يقضي على التوتر، والتعب، والقلق، فهو غني بالفيتامين C، ويحتوي على الكثير من المعادن الضرورية، والمفيدة للجسم، مثل البوتاسيوم، والكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم.

الشوفان

لا يمكنك أن تتصور كم من الفوائد التي تجنيها من تناول الشوفان، وما يمده للجسم من الطاقة، والحيوية، فقد كانت جداتنا تنصحننا، بتناول ملعقة من الشوفان، قبل أن نقوم بالأعمال المنزلية، اليومية، فهو يحتوي على العديد من الألياف، والبروتينات، والنشويات، كما يتميز بغناه بالأوميغا3، ومضادات الأكسدة، والمغنيسيوم، وفيتامين B1، وعلى حمض الفوليك، والفوسفور، وكل هذه العناصر تعطي الجسم الطاقة، والنشاط، وتبعد عنه الكسل، والخمول.

التلبينة بالشعير، والشوفان

وهذه الوصفة من الوصفات التي كان الرسول عليه الصلاة والسلام، يأمرنا بتحضيرها، وتناولها، عند الشعور بالمرض، والخمول، والكسل، لما لها دور كبير في المساعدة على نوم هادئ، وإزالة الارهاق، والتوتر، والتعب، والتخلص من العديد من الأمراض.

طريقة تحضير التلبينة:

المقادير:

  • ثلاث ملاعق كبيرة من الشعير المطحون بقشره (دون إزالة القشر عند طحنة، لما للقشر فائدة).
  • كأسين من الماء البارد.
  • ملعقتين من الشوفان المطحون.
  • ثلاث ملاعق من حليب البودرة، أو كأس من الحليب.
  • ملعقة من العسل، أو السكر، حسب الرغبة للتحلية.

الطريقة:

  • نضع الماء على النار، ونضيف إليه حليب البودرة، أو كأس الحليب، (في حالة كان لدينا حليب سائل، فنأخذ كأس من الماء فقط، وكأس من الحليب السائل، أما إذا لم يكن لدينا حليب سائل، فنستخدم كأسين من الماء، لثلاث ملاعق من حليب البودرة).
  • نضع فوق مزيج الحليب، والماء، كمية الشوفان، والشعير، ونحرك المزيج، على نار هادئة.
  • بعد حوالي عشر دقائق، تنضخ الخلطة، ونسكبها في وعاء عميق.
  • نأخذ كل يوم مقدار كأس من هذا المزيج، ونسخنه على النار، ونضيف إليه العسل، أو السكر، للتحلية، ونتناوله صباحًا كفطور.
  • يمكن إضافة القرفة إلى المزيج، لتعطي للخلطة طعمًا، ونكهة لذيذة.
  • تكفي الكمية التي ذكرناها، لثلاثة كؤوس، وثلاثة أيام.

الحلبة مع العسل

يعتبر مزيج الحلبة، والعسل، من أهم الوصفات في علاج الكثير من الأمراض، فهي تخفض نسبة السكر بالدم، وتنقي الدم، وتخفف الإجهاد، والتعب، والإرهاق، والكسل.

الطريقة:

نأخذ ملعقة صغيرة من الحلبة، وننقيها من الأتربة، ونطحنها جيدًا، ونضيف عليها ملعقة من العسل، ونمزجها جيدًا، ونتناول من هذا المزيج، بعد كل وجبه طعام.

الكمون

يعمل على تنشيط الجهاز العصبي، وبالتالي يقاوم الإرهاق، والخمول، ويساعد على التركيز.

الطريقة:

نأخذ ملعقتين صغيرتين من الكمون، ونضيف عليهم نصف كأس من الماء الدافئ، ونتركهم لمده خمس دقائق، ومن ثم نشرب المنقوع، فهو مفيد جدًا، لاحتواء الكمون على زيوت، وله دور في نشاط الجهاز العصبي.

بعض الوصفات لمقاومة الإرهاق والتعب

الوصفة الأولى

نضع في كأس فارغ، ربع ملعقة من الفلفل الأسود، ونضيف ملعقة من الزنجبيل المطحون، وربع ملعقة من الهيل المطحون، وربع ملعقة قرفة مطحونة، وربع ملعقة من القرنفل المطحون، ثم نضيف إليهم كوب من الماء الساخن، ونتركهم لمده عشر دقائق، ثم نصفي المزيج، ونشربه دافئًا.

الوصفة الثانية

نضيف عصير نصف ليمونة، إلى ليتر ونصف من الماء، ونضعهم بقارورة زجاجية، ونقوم بتقطيع قشر الليمونة، ونضيفه إلى المزيج، وبعد نصف ساعة من النقع، نقوم بالشرب من هذا المزيج، طوال فترة النهار، حتى تظل حالتنا نشيطة، ولدينا طاقة، وحيوية.

الوصفة الثالثة

نضع بيضة في كوب من خل التفاح، بحيث يغمر البيضة، ونتركها بالخل لمدة اسبوع، حتى تذوب تمامًا، وتصبح كالكريم، ونمزجها جيدًا بمقدار الخل الذي فيها، ونأخذ منها ملعقة في الصباح على مدار ثلاثة ايام.

نصائح هامة

  • لا تهمل وجبة الافطار، فهو يمنح الطاقة، والحيوية للجسم، كما ينصح بتناول وجبة الافطار باكرًا.
  • ممارسة الرياضة، وخاصة رياضة المشي.
  • شرب كأس من الماء على الريق، ليزيد النشاط، ويقلل الخمول، والكسل.
  • أكثر من تناول الفواكه، والخضراوات الطازجة.
  • كما ينصح بأخذ حمام دافئ، قبل النوم، لتنعم بنوم هادئ، لتصحى بعده في الصباح، نشيطًا، ولديك طاقة قوية للعمل، بنشاط.
  • مارس رياضة اليوغا، فهي تساعدك على الاسترخاء، وتعطيك طاقة، وتساعدك على التركيز بشكل أفضل.
  • كما يجب قراءة النشرة المرافقة لبعض الأدوية، التي يتناولها الشخص، لمرض ما، فقد تكون لها بعض المضاعفات، ومن بينها، التسبب بالخمول، والارهاق.
  • عليك باستشارة الطبيب المختص، قبل أن تتناول أي من الأطعمة، حتى لا تسبب أي مضاعفات، أو آثار سلبية على صحتك، لأنه من الممكن أن تكون إحدى هذه الأطعمة لا تفيدك.
قد يعجبك ايضا