مكملات غذائية للأطفال حقيقة عليكي أن تعرفيها لصحة طفلك

تكثر في هذه الأيام الإعلانات عن المكملات الغذائية التي لها أكثر من نوع واسم سواء كانت للبالغين أو للأطفال، كما تكثر التساؤلات حول أهمية الفيتامينات لأجسام أطفالنا، كما تتنوع الوسائل التي يجب أن نأخذ بها لنوفر لهم احتياجات أجسامهم لها.

من هنا يُطرح السؤال المهم وهو إذا لم توفر الأطعمة الطبيعية (من خضار وفواكه ولحوم) الفوائد الصحية لأطفالنا فماذا عن المكملات الغذائية المنتشرة في الأسواق، تعالي معنا وتعرفي عن المكملات الغذائية للأطفال، فوائدها ومخاطر تناولها والنصائح التي تساعدنا على فهم هذه المواد من أجل صحة أطفالنا.

مكملات غذائية للأطفال

وفقًا لنصيحة الأطباء يحتاج كل طفل إلى فيتامينات ومعادن متنوعة يتناولها عن طريق الفم، لكن يجب أن يتناول هذه الفيتامينات في وجباته الصحية المعتادة (من الحليب ومنتجات الألبان الأخرى قليلة الدسم والفواكه والخضروات الطازجة والأطعمة الغنية بالبروتين مثل الدجاج والأسماك واللحوم والبيض والحبوب الكاملة).

ولكن يجد الأطباء اليوم أن الأطفال الذين يعانون من عادات الأكل غير الصحية (مثل الأطفال الذين يدمنون على تناول الأطعمة السريعة والرقائق والكعك) والتي تجعلهم يعانون من السمنة المفرطة والوزن الزائد يحتاجون إلى فيتامينات صالحة للأكل بالإضافة إلى الأطعمة التي يتناولونها كل يوم بحيث نستكمل تناول وجبات الطعام الخاصة بهم مع المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن التي تنقصهم لنمو أجسامهم بشكل سليم.

ما هو الفيتامين؟

الفيتامينات ضرورية لنمو وتطوير واستخدام الطاقة في الجسم وبناء خلايا وأنسجة جديدة لما لها من أهمية حيوية خاصة عند الأطفال الذين يعانون من النقص في النمو والتطور.

وتزيد الحاجة إلى الفيتامينات والمعادن للأطفال منذ ولادتهم وحتى عمر 5 سنوات وفي فترة المراهقة (10 سنوات وما فوق) حيث النمو السريع.

كما تزداد هذه الحاجة أيضًا في فصل الشتاء عندما تبدأ التهابات الجهاز التنفسي العلوي بالظهور نتيجة الجو البارد.

من هم الأطفال المحتاجين إلى مكملات غذائية؟

يوصي أطباء الأطفال بتناول الفيتامينات اليومية والمكملات المعدنية للأطفال من مثل:

  • الأطفال الذين لا يتناولون وجبات منتظمة ومخطط لها بشكل متوازن.
  • الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والذين لا يتناولون أي طعام غذائي.
  • الأطفال الذين يعانون من الأمراض المزمنة مثل الربو أو مشاكل الجهاز الهضمي وخاصةً الأطفال اللذين يتناولون الأدوية ويخضعون للعلاج (مع ذلك يجب استشارة الطبيب المختص قبل تناول أي مكمل غذائي).
  • الأطفال الذين يمارسون الرياضة في الأندية.
  • الأطفال الذين يحبون الوجبات السريعة ويتناولون الكثير منها.
  • الأطفال الذين يتناولون الخضروات فقط (على سبيل المثال) فيجب أن يتناولوا مكملات الحديد أو أنهم يرفضون تناول منتجات الألبان في وجباتهم فيجب عليهم تناول مكملات الكالسيوم يوميًا.
  • الأطفال الذين يستهلكون المشروبات التي تحتوي على الكربونات مثل المشروبات الغازية حيث إن مثل هذه المشروبات تسبب عدم امتصاص الجسم للفيتامينات والمعادن الضرورية.

أفضل المكملات الغذائية الضرورية للأطفال

سنستعرض أهم المكملات الغذائية الضرورية التي تحتوي على مجموعة الفيتامينات والمعادن الضرورية لجسم الطفل ونموه:

المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين (A):

هذا الفيتامين له تأثير كبير على الطفل ونموه، كما يلعب دورًا رئيسيًا في شفاء العظام وتجديد خلايا الجلد وتقوية الجهاز المناعي.

يلعب هذا المكمل الغذائي دورًا هامًا لنمو الطفل وسلامة الأنسجة والخلايا في جسمه كما له دور في تعزيز الرؤية.

وفي حالة نقص هذا الفيتامين من الجسم يتأثر النمو العقلي والبدني ويزيد من جفاف الجلد ويؤدي إلى انخفاض الشهية وفقر الدم.

يوجد هذا الفيتامين بشكل طبيعي في الحليب والجبن والبيض والخضروات ذات اللون الأصفر والبرتقالي مثل الجزر والبطاطس والقرع.

المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين B:

مجموعة فيتامين B هي الفيتامينات (B1، B2، B3، B5، B6، B7، B9، B12) وكلها لها تأثير مفيد على التمثيل الغذائي السليم وإنتاج الطاقة وتحسين الدورة الدموية والحفاظ على سلامة الجهاز العصبي.

وأفضل مصادر الغذاء لهذه الفيتامينات هي اللحوم الحمراء والدواجن والأسماك والبيض والحليب والجبن والفاصولياء وفول الصويا والمكسرات مثل الفستق.

المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين (C):

هذا الفيتامين ضروري للحفاظ على صحة أنسجة العضلات والجلد وفي علاج الأمراض الفيروسية، وفي حماية الطفل من مرض شلل الأطفال حيث يمكن إعطاء فيتامين C للطفل قبل اللقاح وبعده لتحميه من الأضرار المحتملة للقاح نفسه.

 يمكن العثور عليه في الحمضيات، الفراولة، الكيوي، الطماطم والبروكلي.

المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين (D):

هذا الفيتامين مفيد للغاية لتقوية العظام والأسنان ومساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم لأنه يساعد طفلك في أن تكون لديه عظام قوية ومساعدة طفلك على النمو.

كما أن هذا المكمل الغذائي يساهم في امتصاص الكالسيوم في الجسم ويلعب دورًا مهمًا في تقوية ودعم الجهاز المناعي والجهاز العصبي.

يعتبر الحليب ومنتجات الألبان الأخرى وصفار البيض وزيت السمك من المصادر الجيدة لهذا الفيتامين ولكن أفضل مصدر لفيتامين (D) هو ضوء الشمس.

المكملات الغذائية التي تحتوي على عنصر الحديد:

للحصول على عضلات قوية وصحية وخلايا دم حمراء يجب توفير عنصر الحديد.

لذلك يوصى بتناول الحديد ليس فقط للأطفال ولكن أيضًا للبالغين وخاصة أثناء الحيض عند الفتيات والنساء.

ويتم العثور على الحديد في لحوم البقر وغيرها من اللحوم الحمراء والديك الرومي والسبانخ والبرقوق والفاصولياء.

مكمل غذائي يحتوي على فيتامين E:

يحتوي هذا المكمل الغذائي على مضادات الأكسدة القوية التي تحمي البطانة الوعائية (وهي الخلايا المكونة للطبقة الداخلية من الأوعية الدموية)، وتحمي أيضًا الأغشية العصبية وغيرها من أغشية الخلايا من أضرار الجذور الحرة.

مكمل غذائي يحوي على الصوديوم والبوتاسيوم ضد التعب:

الصوديوم والبوتاسيوم من المعادن التي لا تتشكل تلقائيًا في الجسم وهي مهمة جدًا لصحة جسم الأطفال عمومًا.

والتعرق الزائد واضطرابات الدورة الدموية والتعب قد يسبب مشاكل نتيجة نقص المعادن، لذلك عند التعرق المفرط يجب أن يستهلك الأطفال ما يكفي من الماء والأطعمة الغنية بالصوديوم مثل الفول والعدس والبازلاء والمكسرات واللوز والجوز والفول السوداني.

ويمكن أن يسبب فقدان البوتاسيوم أيضًا التعب والتشنجات الليلية وألم العضلات ومن الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم العدس الأخضر، التمور المجففة، السبانخ، الأفوكادو، الفطر، الجوز، المشمش، الخرشوف، البطاطا والموز.

واستهلاك المكملات الغذائية للأطفال التي تحتوي على البوتاسيوم والصوديوم يعوض النقص فيما لو لم يأخذه الطفل من الأطعمة الطبيعية.

علاج نقص اليود والزنك والحديد:

عند الأطفال يعتبر النقص في المعادن كالحديد واليود والزنك الأكثر شيوعًا.

فنقص اليود هو أكبر سبب لتلف الدماغ في مرحلة الطفولة ويمكن الوقاية منه وبالتالي فإن ثلث سكان العالم معرضون للخطر، ويؤدي نقص اليود إلى التخلف العقلي وله تأثير سلبي على الأداء المدرسي.

ونقص الحديد هو سبب آخر يقلل من النجاح التعليمي للأطفال في سن المدرسة، وفقر الدم الناجم عن نقص الحديد هو حالة يجب علاجها عند الأطفال.

كما إن الاستخدام غير الضروري للزنك عند الأطفال الذين يتلقون العلاج بالحديد يقلل من امتصاص الحديد ويؤخر العلاج.

لهذه الأسباب مجتمعة من المهم أن يستمر العلاج تحت إشراف الطبيب ولفترة زمنية محددة عن طريق تعويض النقص لهذه المعادن الضرورية بتناول الأطفال للمكملات الغذائية.

مزايا المكملات الغذائية للأطفال

  • مكملات الفيتامينات التي أنتجتها بعض شركات الأدوية حول العالم على مختلف أشكالها صالحة للأكل وتعتبر آمنة ولكن أن تتم صناعتها ضمن الشروط وقوانين صناعة الأدوية.
  • ينصح الخبراء الآباء الذين يرغبون في استخدام مكملات الفيتامينات باختيار أفضل أنواع المكملات التي لا تحتوي على مواد التحلية الاصطناعية.
  • يحذر الخبراء من أن المواد الحافظة والأصباغ الاصطناعية والمحليات مع هذه المكملات يمكن أن تسبب آثارًا جانبية على الأطفال وتقلل من فعالية الدواء.
  • وفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) يحتاج الجسم البشري إلى 13 من الفيتامينات والمعادن المختلفة يوميًا بما في ذلك الفيتامينات A و B و C و D و E و K والزنك والحديد والمنغنيز والمغنيسيوم وحمض الفوليك والتي تعد جزءًا هامًا حيث يتم الحصول عليها من الأطعمة والفواكه والخضروات ويجب الحصول على الباقي من خلال استهلاك الفيتامينات والمكملات الغذائية.
  • تعمل المكملات الغذائية على تنشيط وتعزيز نظام المناعة لدى الأطفال وتقوية الشعر والأظافر وتعزيز الذاكرة لأنها مصدر مركز للعناصر الغذائية التي يتم تناولها في شكل شراب أو كبسولات أو أقراص أو أمبولات مخصصة لتكميل النظام الغذائي العادي.
  • تستخدم بشكل خاص لمحاربة التعب وتحفيز الذاكرة والنمو والتطور السليم للأطفال.
  • المكملات الغذائية للأطفال التي تحتوي على مجموعة فيتامين B تحتوي على ستة فيتامينات مهمة لصحة الأطفال وتكون فعّالة للغاية في التمثيل الغذائي وتزيد من طاقة الجسم وتخفف من التعب، ويتمثل ذلك في أن لهذا المكمل الغذائي دور هام في تكوين خلايا الدم الحمراء وتقوية الجهاز العصبي والذاكرة بحيث يمكن لنقص هذه المغذيات لدى الأطفال أن يُضعف الأعصاب ويُحدث اضطرابات في الجلد ويقلل من عدد خلايا الدم الحمراء ويسبب فقر الدم لأن المركبات B المعقدة وخاصة حمض الفوليك فعالة في علاج فقر الدم عند الأطفال.
  • المكملات الغذائية للأطفال التي تحتوي على فيتامين (A) فعالة في تعزيز الرؤية وتطوير خلايا الدم الحمراء والبيضاء وتعزيز فعالية الجهاز المناعي ضد الأمراض، وكذلك تسهيل نقل الحديد من التخزين إلى خلايا الدم الحمراء عند الأطفال الذي هو أحد الأسباب الرئيسية للعمى بين الأطفال. فهذا النوع من المكملات الغذائية للأطفال فعال بشكل خاص لشبكية العين، كما أن له تأثيرًا معززًا على الغشاء المخاطي وفعالية قوية في نمو الأطفال.
  • المكملات الغذائية للأطفال التي تحتوي على عنصر الحديد الذي هو معدن حيوي من أهم المعادن الأكثر حاجة للأطفال فهو يساعد في صناعة خلايا الدم البيضاء والهيموغلوبين.
  • المكملات الغذائية للأطفال التي تحتوي على فيتامين C يعني المقاومة والمناعة حيث يعتبر فيتامين C أيضًا أحد الفيتامينات الأساسية للجسم لأنه يعزز مقاومة وحصانة الجسم، كما أن فيتامين C مهم في نمو وتقوية أنسجة الجسم مثل اللثة والعضلات والشفاء السريع للجروح وزيادة مقاومة الأطفال للعدوى والأمراض وزيادة امتصاص الحديد.
  • المكملات الغذائية للأطفال التي تحتوي على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن وأحماض أوميغا 3 الدهنية تساعد على توفير الفيتامينات والمعادن اليومية التي يحتاجها الأطفال وتقوية نموهم المناعي والعقلي والبدني، كما أنه مفيد للأطفال الذين يعانون من فرط النشاط.

مخاطر المكملات الغذائية للأطفال

  • بالطبع عند تناول المكمل الغذائي بجرعات كبيرة يتم التخلص منه عن طريق البول وهي ليست مشكلة ولكن المشكلة تكمن في أنه يتم تخزين الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون في الجسم مما يخلق تأثيرات سامة يمكن أن تلحق الضرر والمشاكل الصحية.
  • تؤدي الجرعة الزائدة من مكمل غذائي يحتوي على فيتامين (A) إلى فقدان الشهية والنمو البطيء وجفاف واصفرار الجلد والألم في العظام الطويلة وزيادة الضغط داخل الجمجمة وإلى الصلع، وبما أنه فيتامين قابل للذوبان في الدهون فإنه يتلف أكثر من كونه مفيدًا عندما يتم تناوله كمكمل غذائي بشكل عشوائي.
  • نظرًا لأن فيتامين (D) عبارة عن فيتامينات قابلة للذوبان في الدهون ويمكن تخزينها فإنه يتراكم في الجسم ويحدث تأثيرًا سامًا عند تناوله فوق الاحتياجات اليومية مما قد يسبب الإسهال عند الأطفال أو فقدان الوزن أو التبول المتكرر.
  • تراكم الكالسيوم في الأنسجة الرخوة بسبب جرعة كافية من المكملات الغذائية يمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة.
  • تناول جرعة عالية من فيتامين (E) تسبب تطور أمراض الجهاز المناعي.
  • المحليات والمواد المضافة إلى المكملات الغذائية يمكن أن تجتذب الأطفال وتعرضهم لخطر السمنة وتسوس الأسنان، لذلك ينصح الخبراء أولياء الأمور بتناول مكملات الفيتامينات المنتظمة لدعم أطفالهم ومراقبة حمية أطفالهم ولعبهم في الهواء الطلق عن كثب بالإضافة إلى تعرضهم لأشعة الشمس.
  • هناك مكملات غذائية ذات مظهر جذاب ولكنها ضارة فيجب الانتباه.

نصائح أساسية

إذا كنت تعطي طفلك المكملات الغذائية لتعويض نقص الفيتامين والمعادن عن طريق الفم لا تنسي ما يلي:

  • احتفظي بالمكمل الغذائي بعيدًا عن متناول طفلك حتى لا يأكلها مثل الحلوى دون إذنك.
  • لا تقومي بتحويل منزلك إلى ساحة معركة لإطعام طفلك أو لتشجيعه على تناول الطعام ولكن حاولي أن تعطيه هذه الفيتامينات الصالحة للأكل مع الطعام حيث يتم امتصاص هذه الفيتامينات في الجسم جنبًا إلى جنب مع الطعام.
  • إذا كان طفلك يخضع لمعاملة خاصة اسألي طبيبه عن تناول هذه الفيتامينات والمعادن مثل الكالسيوم والحديد وتأثيرات هذه الأدوية على بعضها البعض، باختصار لا تعطيه هذه الفيتامينات دون إذن طبيب طفلك.
  • إذا كان طفلك مقاومًا للأكل فاستخدمي المكملات الغذائية القابلة للمضغ بدلاً من الحبوب والعصائر.
  • انتظري حتى يأخذ طفلك الفيتامينات المتعددة التكميلية حتى يبلغ من العمر 4 سنوات ما لم يصفها طبيبه.
  • يجب اتباع نظام غذائي صحي بدلًا من المكملات الغذائية لأن تناول مكملات الفيتامينات المقدمة للأطفال أكثر من اللازم تسبب بعض المشاكل الصحية، لذلك من المهم توفير الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة جسم الطفل من الأطعمة الطبيعية، واتباع البرامج الغذائية التي تُطلعك على كميات كافية من المواد الغذائية المختلفة للأطفال تسهم في النمو والتطور الصحي، وإذا لزم الأمر ينبغي تقديم دعم الفيتامينات تحت إشراف الطبيب.
  • يجب أن يبقى المكمل الغذائي بعيدًا عن الضوء وفي مكان بارد، وبعد فتح الزجاجة يجب أن تبقى في الثلاجة، وإن كان المكمل الغذائي شرابًا يفضل أن ترج الزجاجة جيدًا قبل الاستخدام.
  • انتبهي إلى تاريخ انتهاء الصلاحية عند استخدام المكمل الغذائي.
  • بعد الاستخدام احتفظي بالزجاجة مغلقة تمامًا.
قد يعجبك ايضا