الحلبة مع العسل – فوائد طبية وصحية مذهلة

الحلبة نبات عشبي، له قيمة غذائية عالية، يتراوح طوله بين 10 إلى 50 سم، يتميز بزهور مفردة فاتحة اللون، أما ثماره فيتدرج لونها من البني إلى الأصفر. ينمو نبات الحلبة في حوض البحر الأبيض المتوسط ​​وجنوب آسيا، ويوجد بكثرة في الهند والصين وباكستان وإيطاليا ومصر واليونان، وهو أحد أهم النباتات المحلية في إيران.

أما العسل فهو منتج طبيعي مصدره النحل، الذي ينتجه من النسغ السكرية للنباتات المزهرة. عرف في مصر القديمة بغذاء الآلهة، حيث تعرفوا على خصائصه العلاجية واستخدموها بنجاح في العديد من المجالات، واتخذته النخبة كغذاء لها آنذاك. تستخدم الحلبة مع العسل كعلاجات لمجموعة متنوعة من الحالات المرضية بسبب خصائصهما المذهلة.

مقالات ذات صلة قد تهمك:

القيمة الغذائية للحلبة

الحلبة نبات غني بالألياف القابلة للذوبان، كما وتتميز بغناها بمعادن مثل النحاس والبوتاسيوم والكالسيوم والحديد والسيلينيوم والزنك والمنغنيز والمغنيزيوم. إضافة إلى أن بذور هذا النبات غنية بالبروتين، الليثين، التربتوفان، السابونين، الستيرويد والديوسجينين (الذي هو مركب له خصائص شبيهة بالأستروجين)، إضافة إلى أنه غني بهرمون التستوستيرون الذي يزيد من مستويات البرولاكتين لدى الأمهات المرضعات.

تتميز أوراق الحلبة بطعمها المر قليلًا، غير أن لبذورها طعم حاد ورائحة لطيفة. تُستخدم أوراق الحلبة لأغراض الطهي ولغايات طبية، بفضل خصائصها المضادة للميكروبات والأكسدة، الالتهابات والفيروسات، كما أنها مضادة لمرض السكري.

القيمة الغذائية للعسل

العسل غني بمضادات الأكسدة، الفلافونيد، المعادن، الفيتامينات والعناصر الغذائية الأساسية الأخرى، كما أن له خصائص مطهرة ومضادة للبكتيريا، لذا يستخدم العسل على نطاق واسع في العلاجات المنزلية لعلاج أمراض مثل السعال، نزلات البرد، الأنفلونزا، الأكزيما والجروح.

وقد أظهرت الدراسات أن العناصر الغذائية الموجودة في 339 جرامًا من العسل هي:

  • بروتين: 1 غرام.
  • ماء: 58 غرام.
  • كالسيوم: 20.3 ملغ.
  • مغنيسيوم: 6.8 ملغ.
  • بوتاسيوم: 176 ملغ.
  • زنك: 0.7 ملغ.
  • ألياف غذائية: 7 غرام.
  • طاقة: 304 كالوري.
  • سكر: 278 غرام.
  • فيتامين ج: 1.7 ملغ.
  • نياسين: 0.4 ملغ.

فوائد الحلبة المطحونة مع العسل

تساعد المركبات الغذائية التي تدخل في تركيب الحلبة والعسل، في الحصول على فوائد سحرية للعديد من المشاكل الصحية، لذا فإن استخدام الحلبة مع العسل له آثارًا إيجابية كبيرة على الصحة العامة، دعينا سيدتي نعرض لك أهمها:

فوائد الحلبة مع العسل للمرأة

الحلبة غنية بالمركبات الغذائية المتنوعة كما أنها تذخر بالمعادن مثل: النحاس والبوتاسيوم والكالسيوم والحديد والسيلينيوم والزنك والمنغنيز والمغنيزيوم، إضافة إلى الفيتامينات الهامة، وبخاصة مجموعة فيتامينات B. كما أن لمضادات الأكسدة الموجودة في العسل دورًا هامًا في تعزيز صحة المرأة وسنعرض لك سيدتي أهم فوائد هذا الخليط الرائع:

الحلبة مع العسل للحصول على بشرة مشرقة

عند طحن الحلبة ومزجها مع العسل، ستحصلين على ماسك، يعمل على تقشير بشرة وجهك بلطف وفعالية عالية، مما يسهم في تنقيتها من البثور والرؤوس السوداء، كما ويعمل على تفتيحها ومعالجة جميع المشاكل التي تعاني منها البشرة نتيجة التعرض لأشعة الشمس الضارة لفترات طويلة.

يعود الفضل في ذلك لوجود العديد من مضادات الأكسدة المهمة في العسل كالفينولات والإنزيمات والمواد النباتية مثل الفلافونيد والأحماض العضوية وهذا المزيج من المواد، بالتحديد، هو الذي يجعل العسل صحيًا للبشرة لذا فإن التطبيق الموضعي لبودرة بذور الحلبة الممزوجة بالعسل أفضل علاج طبيعي لمشاكل الجلد مثل الأكزيما، البثور، الخدوش، القروح والحروق.

منقوع الحلبة مع العسل لزيادة الوزن

يساهم خلط الحلبة مع العسل في الحصول على المتممات الغذائية الطبيعية، التي تعمل على زيادة الوزن بشكل طبيعي، ويعد فاتحًا ممتازًا للشهية، مما يسهم في معالجة النحافة دون اللجوء للأدوية. حيث تزود الحلبة الجسم بالمعادن والفيتامينات الضرورية لتقويته بينما يعزز العسل صحة الجهاز الهضمي بفضل غناه بمضادات الأكسدة والأنزيمات الضرورية.  

طريقة التحضير:
  • نغلي ملعقة كبيرة من بذور الحلبة مع كمية مناسبة من الماء لعدة دقائق.
  • نصفي المنقوع من البذور ونقوم بطحنها، ثم نضيف لها كمية مناسبة من العسل، حيث يتم تناول ملعقة كبيرة من الخليط في الصباح أو قبل تناول الوجبات.
  • كما ويمكن إضافة العسل للمنقوع الذي ينتج من غلي الماء مع بذور الحلبة، حيث يتم شربه ثلاث مرات يوميًا.

قد يهمك أيضًا: خلطات الحلبة الرومانية للتبييض والتسمين ونفخ الخدود

الحلبة مع العسل مفيدة في زيادة حجم الثديين

إن تناول مشروب الحلبة مع العسل يساعد في تكبير حجم الثديين وامتلاء الخدود بسبب غناه بالفيتامينات والمعادن اللازمة إضافة إلى قدرته على رفع مستوى هرمون الأستروجين في الدم. كما يمكن دهن المنطقة المراد تسمينها بزيت الحلبة.

الحلبة مع العسل لزيادة القدرة الجنسية عند المرأة

استخدم الفراعنة قديمًا الحلبة كمنشط جنسي للنساء والرجال على حد سواء بسبب قدرتها على تنشيط الهرمونات، والتغلب على مشاكل البرود والضعف الجنسي. حيث أن تناول المرأة منقوع الحلبة مع العسل يعزز مستوى الهرمونات الأنثوية في جسمها وينظم الدورة الشهرية كما يسهم في زيادة الرغبة الجنسية لديها، كما وينصح بها أثناء التحضير للحمل بسبب قدرتها على تنظيف الرحم وتنشيط المبايض.

الحلبة مع العسل تعزز إفراز الحليب لدى الامهات المرضعات

تعاني بعض الأمهات من صعوبة في إدرار الحليب الذي يعد الغذاء الرئيس للطفل، حيث يساعد تناول منقوع الحلبة مع العسل على زيادة مستويات البرولاكتين لدى الأمهات المرضعات وتسهل إفراز الحليب بشكل آمن وطبيعي.

إن تناول الحلبة المطحونة مع العسل أو شرب منقوع الحلبة، المحلى بالعسل، تزيد من إفراز غدد الحليب في الثدي خلال 24 إلى 72 ساعة. حيث يعمل المغنيزيوم والفيتامينات الموجودة في الحلبة على تحسين جودة حليب الثدي، كما أن العسل الغني بالمواد بالفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة الأم المرضعة ينعكس ايجابًا على صحة الطفل بشكل عام. لذا ينصح بتناوله يوميًا لمدة أسبوعين للحصول على النتيجة المرجوة.

الحلبة مع العسل مفيدة لتخفيف آلام الحيض

يساعد تناول كوب من منقوع الحلبة المحلى العسل في تسكين الألم الذي يسبق نزول الحيض ويحد من عسر الطمث ويساعد في نزوله.

كما يساعد هذا النبات أيضًا في تقليل مشاكل ما بعد الولادة الشائعة، مثل الانتفاخ وآلام الجسم وتعويض نقص الحديد الذي تفقده المرأة أثناء الولادة وينظف الرحم ويخلصه من دم النفاس.

الحلبة مع العسل لتخفيف أعراض سن اليأس

يسبب انخفاض مستوى الهرمونات الأنثوية (الأستروجين)، قبل انقطاع الطمث، أعراضًا مزعجة كالهبات الساخنة وهشاشة العظام. حيث يقلل انخفاضه من كثافة الكالسيوم في العظام. لأن الأستروجين يساعد العظام على امتصاص الكالسيوم. لذا يوصى باستخدام الحلبة بسبب غناها بمادة الديوسجينين، التي لها خصائص شبيهة بهرمون الأستروجين، أما العسل فهو يحتوي مضادات أكسدة مهمة كالفينولات والإنزيمات والمواد النباتية مثل الفلافونويد والأحماض العضوية التي تزيد من صحة وقوة العظام.

الحلبة مع العسل للحصول على بطن مسطح

تعد السمنة مرض العصر، بسبب أسلوب الحياة العصرية غير المنظم، والنظام الغذائي السيئ، وهي تحتاج إلى نظام غذائي متوازن للقضاء عليها، بالإضافة الى الحميات الغذائية التي تساعد في حرق الدهون وتخفيض الوزن، إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

إلا أنه يتوجب علينا ألا نهمل مفعول الأعشاب، وبخاصة الحلبة، التي تساعد في الوقاية من مشاكل السمنة والجهاز الهضمي. حيث تبين أن استهلاك هذه النبتة بانتظام لها تأثير إيجابي على صحة جسمك.

طريقة التحضير:
  • ننقع ملعقة صغيرة من بذور الحلبة في كوب من الماء طوال الليل. في الصباح نمزج ملعقة من العسل مع بذور الحلبة المنقوعة ثم نقوم بتناولها على معدة فارغة مع مياه الشرب.
  • يمكنك أيضًا استخدام منقوع الحلبة كمشروب مع العسل قبل تناول الطعام بساعة.  

للخصائص الطبية لبذور الحلبة العديد من الفوائد، حيث لا تعمل بذور الحلبة على تقليل الوزن وتقليل الدهون في البطن فحسب، بل تعالج أيضًا مشاكل المعدة مثل الإمساك والغازات والحرقة.

فوائد الحلبة مع العسل للرجل

كما أن للحلبة مع العسل فوائد سحرية لصحة المرأة إلا أن فوائدها لصحة الرجل لا تقل أهمية عن ذلك حيث تفيد الحلبة مع العسل في:

زيادة القدرة الجنسية للرجال

يزيد تناول خليط الحلبة مع العسل القدرة الجنسية للرجل، حيث يعزز مستويات التستوستيرون الذي يعمل على التحكم بطاقة الرجل أثناء الجماع وذلك بسبب غناه بالفيتامينات والمعادن الكثيرة التي تقوي الجسم وتزيد من طاقة تحمله.

الحلبة مع العسل تزيد خصوبة الرجل

يساعد خليط الحلبة مع العسل في زيادة عدد الحيوانات المنوية بسبب تأثيرها المنشط على عمل الخصيتين، مما يؤثر ايجابًا في معالجة العقم عند الرجل. كما أن له دورًا في الحفاظ على صحة البروستات، ويعالج ضعف الانتصاب وسرعة القذف، لذا ينصح بتناوله قبل الجماع بساعة، وذلك لتعزيز القدرة الجنسية وقوة العلاقة لدى الطرفين.

طريقة تحضير شاي الحلبة بالعسل للرجل:
  • نطحن بذور الحلبة.
  • نضيف المسحوق الناتج إلى وعاء يحوي ماء ونتركه يغلي لمدة 5 دقائق.
  • يترك المنقوع مدة 3 ساعات حتى يبرد.
  • نصفي الماء من الحلبة ونضيف له العسل مع بضع قطرات من عصير الليمون.
  • يشرب الماء الناتج يوميًا على الريق كل صباح أو قبل الجماع بساعة.

فوائد أخرى للحلبة مع العسل للصحة العامة للرجل والمرأة

الحلبة مع العسل

إضافة الى ما سبق تمتلك الحلبة مع العسل خصائص علاجية رائعة نذكر منها:

الحلبة مع العسل تخفض مستوى السكر في الدم:

يساعد مزج الحلبة مع العسل على تخفيض مستوى السكر في الدم حيث أن بذور الحلبة تحوي على الحمض الأميني هيدروكسي إيزولوسين إيسولوسين الذي يسرع إفراز الأنسولين، مما يسهم في التحكم بنسبة السكر في الدم. حيث بينت الدراسات أن 10 غرامات من بذور الحلبة المنقوعة في الماء الساخن مع ملعقة من العسل يمكن أن تكون مفيدة للسيطرة على ارتفاع نسبة السكر في الدم كما وتقلل من الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار.

أما عسل النحل فهو غذاء طبيعي خالي من الدهون والمواد الخطرة مثل الكوليسترول أو البيور ينات بالمقارنة مع السكر، كما أنه غني بالعناصر الغذائية: كالصوديوم والبوتاسيوم والمغنيزيوم والكالسيوم والحديد. وفي عام 2004 نشرت مجلة الأطعمة الطبية مقالًا يربط بين العسل وتحفيز إفراز الأنسولين مما يسبب انخفاض مستويات السكر في دم مرضى السكري.

الحلبة مع العسل تساعد على توازن مستويات الكوليسترول في الدم:

تحتوي الحلبة على كميات كافية من الألياف القابلة للذوبان مثل الهيميسليلوز، والصابونين، والصمغ، والعفص، والبكتين مما يزيد من لزوجة الطعام المهضوم ويقيد امتصاص الكوليسترول والأحماض الصفراوية ونتيجة لذلك يتم تقليل الكوليسترول الذي يدخل مجرى الدم.

كما تساعد الحلبة على خفض البروتين الدهني منخفض الكثافة LDL أو الكوليسترول الضار في الدم الذي يسبب انسداد الشرايين مؤديًا إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية. كما أظهرت الدراسات أن العسل يمكن أن يخفض مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول الكلي والكوليسترول السيد LDL، وكلها عوامل خطرة تسبب الإصابة بأمراض القلب.

لخفض نسبة الكوليسترول المرتفع في الدم، يُنصح باستهلاك حوالي 57 جرامًا من بذور الحلبة كل يوم. جففي البذور وحمصيها ثم اسحقيها وامزجيها بالعسل. كما يمكنك رش هذا المسحوق على الطعام الجاهز أو شربه مع الماء.

الحلبة مع العسل لتحسين الهضم:

يعد العسل فعالًا لنمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء، لذا فإن هذا المركب يحافظ على البكتيريا ويعزز صحة الأمعاء حيث يقضي على الإمساك والانتفاخ، كما تسهل الحلبة عملية الهضم كونها غنية بالألياف. كما وتلعب بذور الحلبة دورًا في علاج حرقة المعدة بسبب احتواءها على كميات كبيرة من الصمغ الذي يقلل من التهاب الأمعاء والمعدة بسبب تغليفه لبطانة المعدة وجدار الأمعاء. إضافة إلى الخصائص الهضمية والملينة التي تتمتع بها الحلبة مما يجعل استخدامها متاحًا كملين في العديد من الأدوية العشبية.

يوصى بإضافة ملعقة صغيرة من بذور الحلبة إلى الطعام لتخفيف حرقة المعدة والارتجاع. أو إذابة ملعقة صغيرة من مسحوق بذور الحلبة في الماء المغلي وإضافة العسل لها وتناولها قبل الوجبة.

الحلبة مع العسل مفيدة لصحة القلب:

تعمل الحلبة بمثابة مميع للدم، وبالتالي تمنع تكون الجلطات الدموية التي تعيق تدفق الدم إلى القلب والرئتين والدماغ، كما أنها تخفض ضغط الدم. أما العسل فيحتوي على خصائص مضادة للأكسدة ويحمي الأوعية الدموية، كما يقلل مزيج الحلبة مع العسل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين مما يساعد في الحفاظ على صحة القلب بشكل عام.

استطبابات علاجية أخرى للحلبة مع العسل

  • معالجة التهاب الحلق وتسكين السعال وتليين الصدر، إضافة إلى تحسين أداء الرئتين.
  • فعال في التخلص من البلغم المتراكم، وذلك بتناول ملعقة من خليط الحلبة المطحونة مع العسل على الريق.
  • معالجة أمراض الكلى، حيث يساعد منقوع الحلبة مع العسل في التخلص من الحصى والأملاح، ومعالجة عسر التبول وذلك بتناوله على الريق.
  • وقاية الكبد من التأثيرات المدمرة للكحول والمخدرات.
  • معالجة تقرحات الفم والشفة الأرنبية وتقرحات الغشاء المخاطي، التي يسببها نقص فيتامين B.
  • يخفض نمو خلايا سرطان الثدي وكذلك سرطان الدم.
  • تسكين آلام العضلات والأمراض الالتهابية.
  • علاج الصداع النصفي.
  • مقاومة الزهايمر وأمراض الشيخوخة، بسبب دورها الفعال في تقليل انتاج البروتينات التي تعيق المحافظة على صحة الخلايا العصبية.
  • ليس للعسل مذاقًا ممتازًا فحسب، بل هو قاتل حقيقي للفيروسات، ويقوي جهاز المناعة، مع ذلك يجب تجنب إضافة العسل إلى الشاي أو الحليب الساخن، بل يجب أن يبرد المشروب قليلاً مسبقًا لأن إنزيمات الشفاء في العسل تتدمر عند درجة حرارة 40 درجة مئوية وأعلى.

الآثار الجانبية المحتملة لتناول الحلبة مع العسل

  • بما أن لبذور الحلبة تأثيرات على انقباض عضلة الرحم، فلا ينصح بتناولها أثناء الحمل، إلا أن لأوراقها فوائد طبية ويمكن استخدامها أثناء الولادة.
  • يجب على مرضى السكر الذين يستخدمون الأنسولين استشارة طبيبهم قبل استخدام الحلبة مع العسل.
  • لا يمكن حصر فوائد العسل للأطفال لما يحتويه من معادن كثيرة، ويمكن استخدامه في وصفات مختلفة، كما يمكن إعطاؤه للأطفال مباشرة كغذاء منفصل دون اختلاطه بأطعمة أخرى، لكن يحذر من اعطاءه للأطفال دون عمر 12 شهر.
  • يمكن أن يسبب تناول منقوع الحلبة مع العسل بكثرة، إسهالًا واضطرابات في المعدة، والصداع والدوار.
  • الحساسية.
  • يمكن أن يكون له تأثيرًا سلبيًا على عمل الغدة الدرقية.

المصادر: