أسباب ظهور الشعر الزائد في الوجه وطرق ازالته

يتمنى أغلب الشبان وخصوصًا في فترة المراهقة أن تمتلئ ذقونهم بالشعر، وتطول لحاهم، ففي ذلك تكتمل الرجولة، وتزداد الجاذبية، في حين يشكل ظهور الشعر الزائد في الوجه عند المرأة أسوء كابوس في حياتها، ففي ذلك انتقاص من أنوثتها وجمالها.

شعر الوجه الزائد

ولتدارك هذه المشكلة لابد من معرفة أسبابها أولًا، ثم علاجها، فتابعي معي سيدتي لتعرفي المزيد عن أسباب ظهور الشعر الزائد في الوجه عند الأنثى.

ماذا نعني بظهور الشعر الزائد في الوجه

لا نعني بظهور الشعر في الوجه الحالات الطبيعية التي نجدها عند أغلب النساء، بل نعني ما يسمى بالشعرانية، فما هي الشعرانية إذن؟

الشعرانية: هي تحول شعر الزغب –الرقيق والفاتح– الذي يغطي جسم المرأة بشكل عام إلى شعر سميك وكثيف يطلق عليه اسم الشعر النهائي.
حيث يظهر الشعر بشكل كثيف في مناطق بالوجه كالذقن وأعلى الشفة العليا، وفي مناطق بالجسم كالصدر وأعلى وأسفل الظهر بالإضافة إلى أسفل البطن.
وهذا ما يؤثر نفسيًا واجتماعيًا على المرأة، ويجعلها أكثر عرضة للعزلة عن المجتمع، ومحاولة الابتعاد عن الجنس الآخر.

هل يعد ظهور الشعر في الوجه حالة مرضية؟

إن ظهور الشعر في الوجه أو ما يسمى بالشعرانية ليس بمرض، وليس بالأمر الخطير، وربما يكون أمرًا طبيعيًا عند بعض النساء، ولكن في بعض الحالات يكون عرضًا لمرض، ولذلك يجب مراقبة أي تحول أو تطور يطرأ على الشعر سواء في الوجه أو الجسم.

متى يجب اللجوء إلى الطبيب؟

يجب على السيدة استشارة الطبيب في حال ترافق عرض زيادة ظهور الشعر مع أعراض أخرى مثل خشونة الصوت، ظهور بثور في الوجه، زيادة الكتلة العضلية، حيث يخشى في حال اجتماع هذه الأعراض من مشكلة نادرة الحدوث وهي وجود أورام تفرز الهرمونات.

فهل هذا إذن هو السبب الوحيد لزيادة نمو الشعر في الوجه؟ طبعًا لا، فهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي لزيادة نمو الشعر منها أسباب طبيعية وأخرى مرضية.

الأسباب الطبيعية لزيادة نمو الشعر

العامل الوراثي

حيث لوحظ أنه عندما تعاني الأم من الشعرانية، ستعاني الابنة من الشعرانية أيضًا، فهذه المشكلة تنتقل بشكل وراثي من الآباء إلى الأبناء.

اختلاف العرق

يلاحظ أن المرأة في الدول الأوروبية ينمو عندها شعر الزغب وهو شعر فاتح اللون وناعم، في حين يلاحظ نمو شعر سميك وغامق اللون عند المرأة في دول الشرق الأوسط.
ولا يمكن أن نعزو هذا الاختلاف إلى زيادة إفراز الهرمون الذكري، فنسبة إفراز الهرمون الذكري ضئيلة في عند جميع النساء في شتى بقاع الأرض.
ولكن يكمن الاختلاف في استجابة الجسم لهذه الهرمونات، حيث نجد أن بصيلات الشعر عند ذوات البشرة الداكنة أكثر استجابة للهرمونات الذكرية من بصيلات الشعر عند ذوات البشرة البيضاء.

تقدم العمر

مع تقدم العمر ودخول المرأة في سن اليأس يتوقف المبيض عن العمل، مما يؤدي إلى طغيان الهرمونات الذكرية على الهرمونات الأنثوية، فتزداد الصفة الذكورية للأنثى ويظهر الشعر بالوجه وخصوصًا في منطقة الذقن، ومكان الشارب.

الأسباب المرضية لظهور الشعر الزائد في الوجه

تتعدد الأسباب المرضية التي تؤدي إلى ظهور الشعر الزائد في الجسم والوجه، وسنذكر منها:

الاضطراب الهرموني

إن من أهم الأسباب التي تؤدي لزيادة نمو الشعر في الوجه هو الاضطراب الهرموني، حيث يفرز جسم المرأة بشكل طبيعي كميات كبيرة من الهرمونات الأنثوية وكمية ضئيلة من الهرمونات الذكرية.
فعندما ينخفض معدل الهرمونات الأنثوية لسبب ما أو يرتفع معدل الهرمونات الذكرية لسبب ما يزداد معدل نمو الشعر في الوجه والجسم.

تضخم الغدة الكظرية وتضخم المبيض

حيث يؤدي تضخم المبيض وتضخم الغدة الكظرية وهي غدة موجودة فوق الكلية لزيادة نمو الشعر.

المبيض المتعدد الكيسات

المبيض متعدد الكيسات أحد أسباب ظهور الشعر الزائد في الوجه والجسم

إن زيادة نمو الشعر في الوجه هو إحدى أعراض متلازمة المبيض متعدد الكيسات، وليس العرض الوحيد له، فلابد من وجود بعض الأعراض الأخرى قبل تشخيص هذا المرض وهي:

  • زيادة نمو الشعر في الجسم مثل الصدر والبطن والوجه وخصوصًا منطقة الذقن، وبين الشفة العليا والأنف، وذلك بسبب زيادة إفراز الهرمونات الذكرية التي تنشط بصيلات الشعر أيضًا، بالإضافة إلى تساقط شعر الرأس.
  • اضطراب في الدورة الشهرية: سواء من خلال تباعد الطموث، أو اضطراب الطمث، أو انقطاع الطمث.
  • ظهور حب الشباب بسبب إفراز الهرمونات الذكورية التي تساعد على زيادة دهنية البشرة وظهور حب الشباب.
  • تأخر الإنجاب أو حدوث إجهاضات متكررة.
  • ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين.
  • ظهور كيسات على المبيض وازدياد حجم المبيض.
  • البدانة: كلما زادت البدانة زادت حدة أعراض المبيض المتعدد الكيسات السالفة الذكر، ومن ضمنها الشعرانية.

تناول بعض الأنواع من الأدوية والهرمونات

دور بعض أنواع الأدوية والهرمونات في ظهور الشعر الزائد في الوجه والجسم

تتسبب بعض الأدوية في زيادة نمو الشعر في الوجه والجسم مثل:

  • الستيرويدات: تستعمل هذه الأدوية لعلاج حالات الحساسية والربو وآلام المفاصل وبناء العضلات، ولكن استعمال هذه الأدوية لفترات طويلة قد يؤدي إلى زيادة نمو الشعر في المناطق غير المرغوب فيها.
  • هناك أنواع من حبوب منع الحمل تساعد أيضًا على زيادة نمو الشعر في الوجه.
  • دانازول(Danazol): هو هرمون صناعي يعطى كعلاج لمرض البطانة الهاجرة، ومن إحدى آثاره الجانبية زيادة نمو الشعر السميك.
  • السيكلوسبورين: وهو دواء يستخدم بعد عمليات زراعة الأعضاء، أو لعلاج التهاب المفاصل والصدفية الشديدة وكذلك لأمراض المناعة، ومن آثاره الجانبية زيادة نمو الشعر.
  • المينوكسيديل: ظهر هذا الدواء في بداية الأمر على شكل أقراص لعلاج ضغط الدم المرتفع كما يستعمل لعلاج مشكلة تساقط الشعر، إلا أن استعماله أدى لظهور مشكلة أخرى وهي زيادة نمو الشعر في الوجه.

فقامت الشركة المصنعة بتطويره وتحويله إلى محلول يستخدم بشكل موضعي على فروة الرأس، وبذلك تم التخلص من هذا الأثر الجانبي للدواء.

  • الفنيتوين: وهو دواء يستخدم لعلاج مرض الصرع، ويؤدي تناوله إلى زيادة نمو الشعر في الجسم.

بعض الأمراض السرطانية

هناك بعض السرطانات كسرطان المبيض والغدة الكظرية، تؤدي لزيادة ظهور الشعر في الوجه والجسم.

الأورام بالغدة النخامية

تتسبب هذه الأورام بزيادة إفراز هرمون الحليب

متلازمة كوشينغ

إن تناول الكورتيزون بكميات كبيرة يؤدي إلى زيادة في مستوى الكورتيزول في الدم، وهي من الأمراض النادرة، إلا أنها تحدث عند النساء بنسبة أكبر من الرجال، ومن إحدى أعراض هذا المرض هو زيادة نمو الشعر في الوجه والجسم بشكل عام.

فرط تنسج القراب (Hyperthecosis)

ترتفع نسب هرمون التيستستيرون عند النساء اللاتي يعانين من هذا المرض، وهذا ما يؤدي للشعرانية والترجيل، ويتشابه هذا المرض في مظاهره السريرية مع متلازمة المبيض متعدد الكيسات.

متلازمة كورنيليا دي لانج

أو ما يسمى بمتلازمة بوشي، ويطلق عليه أيضًا متلازمة أقزام أمستردام، وهو مرض وراثي نادر، له الكثير من الأعراض مثل قصر القامة وضعف النمو بالإضافة إلى زيادة نمو الشعر في أنحاء الجسم.

نوعية الغذاء

هناك بعض الأغذية تحتوي على الهرمونات مثل الدواجن، ويؤدي تناول هذه الأطعمة إلى زيادة نمو الشعر في الجسم.

كيف يتم تشخيص المرض المؤدي للشعرانية؟

يطلب من المريضة إجراء بعض الفحوصات المخبرية مثل:

  • عيار هرمون التستوستيرون في الدم.
  • عيار DHEA-S في الدم.
  • عيار هرمون LH في الدم.
  • عيار هرمون FSH في الدم.
  • عيار البرولاكتين في الدم.
  • التصوير بالأمواج فوق الصوتية للبطن.

ما هي الوسائل العلاجية؟

التعامل مع مشكلة الشعر الزائد في الوجه والجسم

علاج السبب

لعلاج مشكلة ظهور الشعر الزائد في الوجه لابد من معرفة السبب، والعمل على علاجه.

في حال عدم التوصل للسبب

هناك حالات يكون فيها سبب ظهور الشعر الزائد في الوجه مجهول، فيلجأ الطبيب إلى دواء مدر للبول اسمه العلمي سبيرونولاكتون، واسمه التجاري (الألداكتون) الذي يقوم بإبطاء إنتاج هرمون التوستيستيرون مما يساعد على علاج مشكلة زيادة نمو الشعر.

في حال كان السبب وراثي

تستطيع السيدة تدارك الموضوع من خلال الأساليب التجميلية، كأن تقوم بتشقير شعر الجسم أو حلقه أو نزعه أو التخلص منه بالليزر، ولكنها طريقة مكلفة وغير مجدية، أو إزالة الشعر كهربائيًا وهو حل نهائي للمشكلة إلا أنه مكلف.

  • في حال كان السبب يتعلق بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات فعلاجه يكون من خلال:
  • إنقاص الوزن: هي الخطوة الأولى التي تساعد في الحد من الآثار الجانبية للمبيض متعدد الكيسات.
  • خافض السكر ميتفورمين: لهذا الدواء تأثيرين هامين الأثر الأول أنه يساعد على دخول السكر إلى الخلية، مما يؤدي إلى الإحساس بالشبع، والتوقف عن زيادة الوزن.

الأثر الآخر أن من تعاني من المبيض متعدد الكيسات فهي تعاني من ارتفاع مستوى الأنسولين في الدم، وارتفاع الأنسولين بالدم بالإضافة إلى ارتفاع هرمون الـ LH يعطي صفة ذكورية للأنثى، فتخفيض مستوى الأنسولين المرتفع بالدم يساعد على التخلص من أعراض الذكورة ومنها الشعرانية.

  • استعمال حبوب منع الحمل مثل (ديان) يساعد على التخفيف من ظهور الشعر.
  • استعمال أدوية مضادات الأندروجين.

وأخيرًا سيدتي عليك أن تعلمي أن ظهور الشعر الزائد في الوجه هي مشكلة ليست بالخطيرة، فلا تقلقي سيدتي منها، واستمري بممارسة حياتك بشكل طبيعي، فغالبًا ما تكون هذه الظاهرة أمر طبيعي، مرجعه للوراثة والعرق أو بسبب متلازمة المبيض متعدد الكيسات، وما تبقى من أسباب فهي أسباب نادرة الحدوث.

قد يعجبك ايضا