هل يمكن صبغ الشعر أثناء الدورة الشهرية أو الحمل

إذا كنتِ واحدة من العديد من النساء اللواتي يعشقن صبغ الشعر، فلا بد وأنك تتساءلين إن كان بإمكانك صبغ شعرك خلال الدورة الشهرية. وعلى الرغم من أن المنطق يخبرنا أنه لا شيء سيحدث لشعرك، إلا أن القلق لا يزال متواجد.

فهناك العديد من الأساطير القديمة التي يتم سماعها كل يوم. حول أضرار صبغ الشعر أثناء فترة الحيض، أو حتى أثناء الحمل، ونحن في هذا المقال سنقدم لكِ الإجابة الصحيحة حول جميع هذه التساؤلات.

صبغ الشعر أثناء الدورة الشهرية

هناك العديد من المعتقدات الخاطئة التي كانت موجودة حول هذه الفترة، وقد تم نفي العديد منها بالفعل، ومع ذلك يستمر البعض الآخر في الحديث عنها. تعتبر الدورة الشهرية أو الحيض موضوعًا نادرًا ما يتم الحديث عنه بوضوح، في الواقع، حتى قبل بضعة عقود كان موضوعًا محظورًا، لذلك ليس من المستغرب أن هذه المعتقدات الخاطئة قد أثرت في الكثير من النساء.

لا شك أنك سمعت أنه إذا استحممت أثناء دورتك الشهرية، فسيتم قطعها، أو أنه لا يمكنك تناول هذا أو ذاك، أو أنك إذا كنت حائضًا فلا يجب غسل شعرك أو صبغه. لكن نحن هنا سنقدم لكش الدليل العلمي لهذا الكلام، لذا ما يجب الاهتمام به حقًا هو الحفاظ على النظافة الشخصية والذهاب إلى الفحوصات المنتظمة واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.

الحالة الهرمونية للأنثى خلال فترة الحيض

خلال فترة الحيض، تموت البويضة غير المخصبة التي كانت تستعد للحمل وتخرج بدم حيض. وهذه الظاهرة مصحوبة بتغيرات هرمونية خطيرة للغاية. بشكل عام، يختلف التغير أثناء الحمل والرضاعة وأثناء الحيض. وتؤثر مثل هذه التغييرات على كل أجهزة الجسم تقريبًا، بما في ذلك الشعر والجلد والأظافر وغير ذلك. هذا هو السبب في أن صبغ شعرك يستحق قضاء بعض الوقت. على الرغم من أن العديد من مصفقي الشعر يعتقدون أنه من الممكن صبغ شعرك أثناء الحيض. إلا أنه يجدر الإشارة إلى أنه يمكن أن يسبب صبغ الشعر بعض المشاكل.

الاضطرابات الهرمونية أثناء الحيض، تحدث تغيرات في الخلفية الهرمونية في جسم الأنثى، مما يؤثر على نتيجة التلوين بأكثر الطرق سلبية. لماذا يحدث هذا؟ تؤدي زيادة الهرمونات إلى تقليل كمية الميلانين التي يعتمد عليها لون شعر الأنثى. ولهذا السبب يمكن أن تكون نتيجة التلوين غير متوقعة للغاية.

حيث يحدث ضعف في الدورة الدموية في فروة الرأس. خلال هذه الأيام، تندفع كمية كبيرة من الدم إلى أعضاء الحوض. نتيجة لذلك، لوحظ في بعض المناطق دورة دموية بطيئة، مما يؤدي إلى انخفاض درجة الحرارة. وربما تعاني فروة الرأس أكثر، لذلك يمكن أن يصبح الإجراء غير فعال.

كما أن فرط الحساسية للروائح، والتي غالبا ما يتم ملاحظتها أثناء الحيض. في هذه الحالة، عند بعض النساء، تسبب الرائحة الواخزة لمواد التلوين الغثيان.

الأساطير القديمة حول صبغ الشغر أثناء الدورة الشهرية

بالعودة إلى الأساطير القديمة، قيل أنه إذا قمتِ بصبغ شعرك في أسبوع دورتك الشهرية، فإنكِ تخاطرين بحياتك، وبعكس بعض الأساطير هناك من يقوم بتشجيع النساء على صبغ شعرهن أو تغيير لونه من أجل جماليات بسيطة أو لإخفاء الشعر الرمادي (الشيب).

لذا من المهم قبل كل شيء معرفة مكونات الصبغة حتى تكون فروة رأسنا صحية ويتم الاعتناء بها قدر الإمكان.

الحالات التي يجب تجنب صبغ شعركِ فيها

يجب كمعرفة بعض الحالات التي من يفضل فيها تجنب الصبغ والميش (تشقير الشعر) أو حتى وضعها جانبًا حتى تتحسن حالة الشعر. ضعي في اعتباركِ أن الصبغات، بغض النظر عن مدى طبيعتها، تحتوي دائمًا على مكون يمكن أن يؤثر على صحة الشعر. لذا إن كنتِ تعانين من بعض المشاكل تجنبي صبغ شعرك لحين العلاج، ومن أبرز تلك المشاكل:

  • حساسية من الصبغة أو أي من مكوناتها.
  • الأمراض التي تصيب فروة الرأس مثل: الصدفية أو التهاب الجلد.
  • تعانين من تساقط الشعر: الصبغات لا تجعل الشعر يتساقط، ولكن إذا كنتِ تعاني منه يمكن أن تجعل الشعر أضعف.

العواقب المحتملة لصبغ الشعر أثناء الحيض

لذلك، كما أصبح واضحًا بالفعل، مسألة ما إذا كان من الممكن صبغ الشعر أثناء الحيض، من المستحيل إعطاء إجابة دقيقة وموثوقة، لأن كل هذا يتوقف على خصائص الجسم. ولكن إذا حصل أي اضطراب في الهرمونات حرفيًا في هذه المرحلة، فقد تحدث بعض النتائج غير المرغوب فيها. فيما يلي الأكثر شيوعًا:

  1. قد يختلف اللون النهائي عن المتوقع. على سبيل المثال، قد ترى الشقراوات درجات اللون الأخضر أو ​​الأزرق في شعرهن، وقد تجد السمراوات أن اللون أصبح غير متساوٍ وأن تسريحة الشعر بأكملها أصبحت مختلفة. بغض النظر عن المدة التي تجلسين فيها في الصالون، فإن النتيجة ستخيب ظنك.
  2. إذا كنت تتساءلين عن مدى أمان صبغ الشعر أثناء الدورة الشهرية، فعليكِ أن تكون مستعدة لحقيقة أن شعرك سيبدأ في التساقط. هناك حالات ظهرت فيها بقع صلعاء بعد الصبغ.
  3. يمكن أن تتغير بنية الشعر: فيصبح هشًا، ضعيفًا، جافًا حتى أنه يمكن أن يصبح دهني.
  4. يمكن للصبغة ببساطة أن لا تؤثر أبدًا، أي أن خصلات الشعر لن يتغير لونها بعد الصبغ.
  5. يجدر أيضًا انتظار تلوين الشعر إذا كانت المرأة مرضعة أو حامل.
  6. ستؤثر الرائحة القوية وغير السارة للصبغة سلبًا على صحتك، فقد تسبب الدوخة أو الغثيان.

إذًا: كيف يمكن صبغ الشعر أثناء الدورة الشهرة دون أن تظهر أي عواقب أو مشاكل؟

الفتيات المهتمات بمعرفة ما إذا كان من الممكن صبغ شعرهن أثناء الحيض، ربما يرغبن في معرفة كيفية القيام بذلك بشكل آمن. وإليك بعض النصائح المفيدة.

  1. لا تصبغي شعرك في أول يومين من دورتك الشهرية، لأن ذلك يزيد من خطر الآثار غير المرغوب فيها في هذه المرحلة.
  2. من الأفضل عدم إجراء التجارب وعدم تغيير اللون بشكلٍ جذري.
  3. يمكنك استخدام الصبغات الطبيعية مثل (الحناء).
  4. يجب أن تكون الصبغة عالية الجودة.
  5. يجب أن يكون مصفف الشعر المختار ذو خبرة كافية.
  6. يجدر اختبار الصبغة على خصلة صغيرة من الشعر قبل صبغه بالكامل.

إذًا، من الأفضل عدم المخاطرة، لذا إذا قمت بتأجيل إجراء الصبغ لعدة أيام، فعلى الأرجح لن يتغير شيء من هذا. لكن يمكنك التأكد من أن شعرك لن يتساقط، وسوف يظهر اللون المحدد بشكل صحيح، وسوف تختفي مسألة ما إذا كان من الممكن صبغ الشعر أثناء الحيض من تلقاء نفسها.

يجدر أيضًا انتظار تلوين الشعر إذا كانت المرأة مرضعة أو حامل.

الخرافات حول صبغ الشعر أثناء الحمل

في العصور القديمة، كان لشعر الزوجة معنى خاص: كان يعتقد أنه يحتوي على قوة حياة الشخص. لذلك، كان من المعتاد الاعتقاد بأن المرأة الحامل لا ينبغي أن تقوم بأي عمل قد يتعلق بالشعر حتى لا “تقصر” عمر الطفل ولا تحرمه من هذه القوة الحيوية.

في الأساس، هذه الخرافة تدور حول قصات الشعر، ولكن العديد من الطقوس “السحرية” ارتبطت بالعناية بالشعر والصبغ قبل تحديد الأيام المناسبة وغير المواتية لغسل الشعر. فصبغ الشعر، حسب أسلافنا، يمكن أن يؤثر سلبًا على حياة الطفل.

صبغ الشعر أثناء الحمل حسب رأي الأطباء

في الوقت الحالي، لم يتم التحقيق حول تأثير صبغ الشعر على جسم المرأة الحامل والطفل. لكن معظم الأطباء يعارضون صبغ الشعر بأصباغ ثابتة أثناء الحمل.

يبرر ذلك وجود العديد من المواد السامة أو الخطرة على الجسم في الصبغات: الأمونيا والبيروكسيد وعناصر كيميائية أخرى.

حتى لو لم يكن احتمال إدخال هذه المواد في الدم من خلال فروة الرأس والشعر مرتفعًا جدًا، فإن المرأة ستتنفس هواءً مشبعًا بهذه العناصر الكيميائية أثناء التلوين.

إذا دخلت هذه المواد إلى جسم الطفل عن طريق دم الأم، فمن الممكن حدوث انحرافات مختلفة أثناء نمو الجنين.

يعتقد خبراء آخرون أن تركيز المواد الخطرة في الدم بعد تلطيخها لا يمكن أن يكون مرتفعًا بحيث يضر الأم أو الطفل. كما أن الطفل محمي بواسطة المشيمة من العناصر الضارة المختلفة.

على أي حال، ينصح الأطباء باستخدام صبغات مصنوعة من مكونات طبيعية لا تحتوي على الأمونيا.

ما هو الوقت المثالي لصبغ الشعر؟

هل يجب أن يكون الشعر نظيفًا أم متسخًا عند صبغه؟ يعتبر هذا السؤال من أكثر الأسئلة شيوعًا وباعتبار أن تغيير لون الشعر من الأنشطة المفضلة لدى النساء. تصبغ بعض النساء شعرهن كل أسبوع، وقد يغيرن لون شعرهن كل شهر. ولكن في الوقت نفسه، وبدون استثناء، تسعى جميع النساء للتأكد من أن شعرهن يبدو جيدًا وصحيًا ولونه طبيعي وليس له نهايات مقصوصة ومصبوغ بالتساوي.

من الأفضل صبغه بعد 24 إلى 48 ساعة من آخر شامبو. وذلك لأنه إذا تم غسله حديثًا، فإن ألياف الشعر تكون غير محمية؛ كما أن الشامبو والماء يغيران ويضعفان الوظيفة الوقائية للطبقة الدهنية المائية لفروة الرأس، مما يجعله أكثر عرضة لخطر الصبغة، والتي يمكن أن تتحول إلى تهيج مزعج لجلد الرأس. من ناحية أخرى، بعد أيام قليلة من آخر حمام، يستعيد الشعر زيوته الطبيعية، مما يوفر الحماية وسطحًا أكثر تماسكًا للون.

كيف تجعلين الصبغة تدوم لفترة أطول؟

لجعل الصبغة تدوم لفترة أطول، يجب ألا يكون الشعر نظيفًا. من ناحية أخرى، تجدر الإشارة إلى أن استخدام الشامبو المضاد للقشرة يزيل اللون بشكلٍ أسرع، حيث إنه أكثر كشطًا للصبغات من الأنواع الشائعة.

قد يهمكِ أيضًأ: طرق العناية بالشعر المصبوغ … الوداع لمشاكل الشعر وأهلًا بالصبغة الرائعة لأطول فترة ممكنة

قد يعجبك ايضا