الذقن المزدوجة، الأسباب والأعراض وطرق العلاج المتوفرة

الذقن المزدوج

يعاني الكثير من الأشخاص حول العالم، ذكورًا كانوا أم إناثًا، من ظهور الذقن المزدوجة، وأصبح يشكل مشكلة حقيقية لبعضًا منهم، وخاصةً النساء.

في أكثر الأحيان تكون الذقن المزدوجة، مرتبطة بالسمنة وزيادة الوزن، ولكن هذه ليست قاعدة عامة، فهناك بعض الأشخاص يعانون من الذقن المزدوج، بسبب التقدم في العمر، أو ارتخاء العضلات، وغيرها من الأسباب الأخرى. لذلك سوف نقدم لكي في هذه المقالة، ما هي الأسباب الرئيسية لظهور الذقن المزدوجة، وكيفية التخلص من هذه المشكلة، ببعض الطرق المنزلية، أو بعض تمارين الوجه، أو بوصفات طبيعية، قبل اللجوء إلى الطرق الجراحية والتجميلية.

ما هي الذقن المزدوجة؟

الذقن المزدوجة، هي عبارة عن مزيج من الأنسجة الدهنية، والجلد الزائد، الذي ينتشر في الرقبة، تحت عظام الفك السفلي، ويتم تعريفه على أنه دهون زائدة متكونة تحت الذقن.

ما هي أسباب ظهور الذقن المزدوجة؟

الشيخوخة

تتحد عدة عوامل مختلفة في الجسم لتكوين الأنسجة الزائدة تحت الذقن، الناتجة عن تراكم الدهون المفرط، ومرونة الجلد، وبالتالي تؤدي إلى ظهور الذقن المزدوج، ومن أهم هذه العوامل:

الشيخوخة:

يمكن أن يبدأ الجلد في فقدان مرونته مع تقدم الجسم في العمر، مما قد يؤدي إلى ظهور جلد مترهل، والذي قد يسهم في ظهور الذقن المزدوج.

النظام الغذائي والوزن:

إن زيادة الوزن ليست دائمًا سبب الذقن المزدوج، إلا أنه يمكن أن يساهم في ذلك. قد يؤثر النظام الغذائي الغني بالسعرات الحرارية، والأطعمة المصنعة، والدهون غير الصحية، على زيادة الوزن والذقن المزدوج أيضًا.

عامل الوراثة:

قد تلعب الجينات دورًا في تطوير الذقن المزدوج، وقد يكون أي شخص لديه تاريخ عائلي من مرونة الجلد، أو الذقن المزدوج أكثر عرضة لتشكل الذقن المزدوج لديه.

الوضعية الخاطئة:

يمكن أن تضعف الوضعية الخاطئة عضلات العنق، والذقن. مع الوضعية المنحنية، يمكن للرأس أن يتحرك للأسفل بشكل دائم، هذا يجعل منحنى الذقن المزدوج أكثر وضوحًا بمرور الوقت، حيث يفقد الجلد المحيط مرونته عند عدم استخدام عضلات العنق والذقن.

الأمراض المزمنة:

يمكن أن تؤدي التقلبات الهرمونية إلى تراكم الماء في منطقة الذقن، وبالتالي يتشكل الذقن المزدوج.

كيفية علاج الذقن المزدوجة؟

هناك عدة طرق، وخيارات واسعة لعلاجات الذقن المزدوج، إذا كانت دهون الذقن المزدوج، بسيطة ولا تسبب الترهلات الملحوظة، فهي في مراحلها الأولى ويمكن التخلص منها بوصفات منزلية سهلة وبسيطة، أو باتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، وبعضًا من تمارين الوجه، فبهذه الحلول البسيطة، يمكنك التخلص من الذقن المزدوج بشكل تدريجي، أما إذا أصبحت دهون الذقن المزدوج، مزعجة، ومستعصية، ومرئية بشكل ملحوظ، فهنا لا يمكن أن تتغلب عليها التمارين، ولا حتى النظام الغذائي الصحي، لذلك يلجأ البعض في نهاية المطاف إلى الحل الجراحي، أو التجميلي، لأنه الحل الأسرع في إزالة دهون الذقن المزدوج، وشد ترهلات البشرة. وفيما يلي سوف نشرح لكم بشكل مفصل، عن طرق علاجات الذقن المزدوج:

علاج الذقن المزدوجة بالماسكات والخلطات الطبيعية

شد الذقن المزدوجة

تتوفر العديد من أقنعة الوجه التي يمكن أن تساعد في شد الجلد، وتقليل ظهور الذقن المزدوج، فيما يلي مجموعة من الأقنعة والماسكات، بمكونات بسيطة، المتواجدة بالتأكيد في متناول الأيدي وهي كالتالي:

قناع الخميرة:

يخلط كيس خميرة مع كمية قليلة من الحليب في وعاء (يمكنك استبداله بماء دافئ)، يغطى الوعاء بمنشفة ويوضع في مكان دافئ. عندما ترتفع الخميرة، يوضع الخليط الناتج على الفك السفلي والذقن، ثم يلف بالشاش، بعد نصف ساعة، يشطف بالماء الفاتر.

ماسك البطاطا:

تسلق البطاطا وتعجن في الماء الدافئ، اذا كانت بشرتك جافة استبدلي الماء بالحليب الدافئ، ثم يضاف ملعقة من العسل، وملعقة من الملح، إلى المزيج ويُحرَّك جيدًا، وقبل ترك الخليط أن يبرد يوضع على الذقن، والفك السفلي، وبعد نصف ساعة، يشطف بالماء الفاتر.

قناع الخل:

يوضع ملعقة صغيرة من الخل في كأس من الماء، يمكنك استبدال الخل بعصير الليمون الطبيعي، (يجب أن يكون في درجة حرارة الغرفة)، يضاف ملعقة كبيرة من الملح مع التحريك، نحضر منشفتين صغيرتين، تغمس المنشفتين في هذا السائل، وتوضع واحدة منها على الذقن لمدة دقيقتين، ومن ثم نبدل بين المنشفتين، ونأخذ المنشفة الأخرى، وهكذا، كلما طالت هذه الطريقة، كان ذلك أفضل، عند الانتهاء، يغسل الذقن، والعنق، بالماء الفاتر.

كمادات عشبية:

تحتوي خلاصات الزعتر، والمريمية، والبابونج، على مزيج مثالي من الخصائص المفيدة، لذلك، قومي بغلي أحد الأعشاب المذكورة، ثم انتظري حتي يصبح محلول الأعشاب فاترًا، احضري قطعة من الشاش واغمسيها بالمحلول العشبي، وضعيها على الذقن والرقبة لمدة 6 دقائق، ثم استمري بهذه الطريقة ثلاث مرات، إن العلاجات العشبية المنتظمة، تقوي جدران الأوعية الدموية.

كمادات العسل:

العسل دواء مثالي لإزالة الانتفاخات وتقوية البشرة. افركي كمية صغيرة من العسل على الذقن، حتى يظهر الاحمرار، استمري في ذلك لمد 15 دقيقة، كل يوم، ثم يشطف الوجه في الماء الفاتر.

زيت جنين القمح:

يستخدم زيت جنين القمح، للتخلص من التجاعيد، وبالتالي فإن التدليك المستمر للرقبة، والذقن، بهذا الزيت، يشد الجلد ويزيل الذقن المزدوج بمرور الوقت. للقيام بذلك، ما عليك سوى صب بعض زيت جنين القمح في راحة يديك وتدليكه تحت الذقن لمدة 10 إلى 15 دقيقة، يفضل أن تقومي بتدليك هذا الزيت لإزالة الذقن المزدوج، ليلاً وقبل الذهاب إلى الفراش، وترك هذا الزيت على بشرتك حتى اليوم التالي. قومي بهذه الخطوات بانتظام، لتتمكني في إزالة التجاعيد، والذقن المزدوج.

قناع بياض البيض:

لعمل هذا القناع، اخفقي بياض بيضتين مع ملعقة كبيرة من الحليب، وملعقة صغيرة من زيت جوز الهند، وملعقة صغيرة من العسل. ضعي هذا القناع على رقبتك وتحت ذقنك لمدة 30 دقيقة حتى يجف تمامًا ثم اغسلي وجهك بالماء الفاتر. يساعد البروتين الموجود في بياض البيض والمكونات المفيدة الأخرى لهذا القناع، على تجديد شباب بشرتك بمرور الوقت، وشفاء المناطق التالفة من الجلد. من أجل الحصول على نتيجة هذا القناع الرائع في إزالة التجاعيد والذقن المزدوج عاجلًا، يفضل تكرار هذه الطريقة كل يوم.

فيتامين هـ:

هذا الفيتامين هو أحد الفيتامينات الضرورية لصحة البشرة وجمالها، لأنه مضاد للأكسدة. يزيد هذا الفيتامين من مرونة البشرة ويحارب التجاعيد وشيخوخة الجلد. تشمل الأطعمة الغنية بفيتامين هـ: الأرز البني، واللوز، والزبيب، وزيت عباد الشمس، والخضروات ذات الأوراق الخضراء، وفول الصويا. يجب أن تستخدم هذه الأطعمة المغذية في النظام الغذائي كل يوم ليساعد تأثيرها، على إزالة التجاعيد، وتجديد شباب البشرة، وبالتالي التخلص من الذقن المزدوج.

الحليب وماء الورد:

يتم تحضير هذا الخليط، من خلال وضع ملعقة من ماء الورد، في كأس من الحليب، ونحضر قطنة صغيرة، ونغمسها في الخليط، نفرك بها الذقن مع الحفاظ على رطوبة القطنة، يبقى خليط الحليب، وماء الورد، على الوجه، لمد نصف ساعة، ثم يشطف الوجه بالماء الفاتر. يستخدم هذان المكونان في علاج حب الشباب، والتهابات ومشاكل البشرة، وإزالة الكلف، والنمش، والرؤوس السوداء، بالإضافة إلى ذلك، التخلص من الذقن المزدوج.

قناع البطيخ:

يعد البطيخ من أكثر الفواكه الغنية بالماء، لذا ينصح الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد، تناول هذه الفاكهة اللذيذة، لذلك سوف تستخدم قناع البطيخ في إزالة الذقن المزدوج. نضع كمية مناسبة من البطيخ في الخلاط الكهربائي، ليصبح لدينا عصير طازج، ندهن منطقة الذقن بهذا العصير، ونتركه لمدة ساعة كاملة على الذقن، ثم يشطف الوجه بالماء الفاتر، وتكرر هذه العملية كل يوم للحصول على نتائج أفضل.

الشاي الأخضر والزنجبيل:

اتحاد هاتين المادتين كفيل في اذابة دهون الذقن المزدوج، فهي تستخدم أيضًا لإذابة الشحوم والدهون الزائدة في الجسم. لاستخدامها على الذقن نأتي بقطعتين من الزنجبيل، ونقوم بهرسها جيدًا في الخلاط الكهربائي، ثم نصب فوقها بشكل تدريجي كمية مناسبة من محلول الشاي الأخضر، ليتشكل لدينا عجينة متماسكة، نضع هذه العجينة على الذقن ونمدها بأطراف الأصابع لتغطي المنطقة المطلوبة، ثم يوضع فوقها قطعة من النايلون، لتحبس الحرارة داخلها، وتترك على الذقن لمدة لا تقل عن ساعين، ثم يشطف الوجه بالماء البارد

قناع الكاكاو:

يتم استخدام قناع الكاكاو، عن طريق وضع 3 ملاعق من زبدة الكاكاو في وعاء زجاجي، ونضعه في الميكروويف لبضع ثواني، سنلاحظ أنه تكون لدينا سائل قوامه يشبه الزيت، نأخذ هذا السائل وندهن به الذقن والرقبة ونقوم بالتدليك بشكل دائري لمدة لا تقل عن 20 دقيقة، يجب الاستمرار بهذه العملية بشكل يومي، حتى نحصل على النتيجة المطلوبة.

علاج الذقن المزدوجة بالحمية الغذائية

الذقن المزدوجة 1

قد يساعد النظام الغذائي الطبيعي في تقليل ظهور الذقن المزدوج، خاصةً إذا كان ناتجًا عن زيادة الوزن. إن تقليل عدد السعرات الحرارية المستهلكة كل يوم، يساعد على التخلص من الذقن المزدوج، بالإضافة إلى ذلك، فإن شرب الكثير من الماء، يزيل المزيد من الدهون الموجودة في الجسم.

أكدت الدراسات، أن الأشخاص الذين يشربون الماء قبل وجبات الطعام، لديهم وزنًا أكبر من أولئك الذين لم يشربوا كميات كافية من الماء. قد يساعد الماء والأطعمة الغنية بالماء، مثل البطيخ، والخيار، في التخلص من السموم الموجودة في الجسم، إضافة إلى ذلك، يجب تناول الحبوب الكاملة، والاكثار من تناول الخضار والفواكه، وتجنب الأطعمة المصنعة، وتناول البروتينات الخالية من الدهون، مثل الدجاج، والأسماك، واستهلاك الدهون الصحية، مثل زيت الزيتون، والأفوكادو، والمكسرات، وتجنب الأطعمة المقلية، وتناول منتجات الألبان قليلة الدسم، والتقليل من تناول السكر.

علاج الذقن المزدوجة بممارسة الرياضة

لتعزيز فقدان الوزن، يوصى بممارسة نشاط بدني معتدل، لمدة تصل إلى 300 دقيقة أسبوعيًا، أو حوالي 45 دقيقة يوميًا. كما يوصى بممارسة تمارين القوة مرتين في الأسبوع.

علاج الذقن المزدوجة بتمارين الوجه

ممارسة تمارين الوجه هي المفتاح لتبدي أصغر سنًا. إذا كان لديك دهون زائدة في وجهك، فسوف تساعدك هذه التمارين على تذويبها. تمارين الوجه لا تقل أهمية عن تمارين باقي الجسم، لأنها تساعد على زيادة الدورة الدموية، وتعمل على إزالة الذقن المزدوج. لذلك، سوف نقدم فيما يلي بعض تمارين الوجه، التي سوف تعزز ابتسامتك، وتزيل الدهون الزائدة من الوجه لتجعلك تبدو أصغر سنًا:

التمرين الأول:

  1. افتحي فمكِ قليلًا.
  2. اسحبي الشفاه إلى الداخل واضغطي عليها ضد الأسنان.
  3. ابتسمي ابتسامة خفيفة.
  4. ابقي على هذا الوضع لمدة عشر ثوانٍ تقريبًا.
  5. ثم استرخي.
  6. كرري التمرين سبع مرات.

التمرين الثاني:

تمارين لشد الذقن المزدوج
  1. ارفعي ذقنك قليلاً.
  2. ادفعي الفك السفلي بقوة للأمام.
  3. دعي اللسان يلتصق على الفك العلوي.
  4. الآن اسحبي زوايا فمك وابتسمي.
  5. اثبتي على هذا الوضع لمدة عشر ثوان.
  6. استرخي.
  7. كرري التمرين خمس مرات.

التمرين الثالث:

  1. اطبقي أسنانك.
  2. اسحبي الشفة السفلية لأسفل بحيث يكون الصف السفلي من الأسنان مرئيًا.
  3. اضغطي بطرف اللسان على الفك العلوي.
  4. استمري في الشد لمدة 6 ثوان.
  5. استرخي.
  6. كرري ذلك عشر مرات.

التمرين الرابع:

  1. ضعي مرفقيك على منضدة.
  2. اضغطي بقبضة اليد تحت ذقنك.
  3. حاولي أن تفتح فمك ضد الضغط.
  4. استمري في الضغط لمدة عشر ثوانٍ تقريبًا.
  5. الأفضل أن تكرري هذا التمرين، عشر مرات.

التمرين الخامس

  1. إخراج اللسان إلى أقصى حد ممكن.
  2. حركي اللسان لأعلى باتجاه الأنف.
  3. استمري في الضغط لمدة عشر ثوانٍ تقريبًا.
  4. الأفضل أن تكرري عشر مرات.

التمرين السادس:

  1. اجلسي منتصبًا.
  2. قومي برفع رأسك للأعلى.
  3. ضمي شفتيك وكأنك تقبلين السماء.
  4. استمري في هذا الوضع مع الشد لمدة عشر ثوان.
  5. استرخي.
  6. يكرر هذا التمرين عشر مرات.

التمرين السابع:

  1. قومي برفع رأسك للأعلى، وانظري نحو السقف.
  2. ادفعي فكك السفلي للأمام لتشعري بالتمدد تحت الذقن.
  3. اثبتي على هذا الوضع لمدة 10 ثوانٍ.
  4. استرخي.
  5. يكرر التمرين 25 مرة.

التمرين الثامن:

  1. قومي برفع رأسك للخلف وانظري إلى السقف.
  2. اضغطي بلسانك على سقف فمك.
  3. استمري لمدة 5 إلى 10 ثوانٍ.
  4. استرخي.
  5. كرري هذا التمرين عشر مرات.

التمرين التاسع:

  1. اجلسي أو قفي بوضعية مريحة.
  2. افتحي الفم على أوسع نطاق ممكن.
  3. قومي بشد عضلات العنق، والذقن، والفك.
  4. ادفعي اللسان للخارج لمدة 10 ثوانٍ.
  5. استرخي.
  6. كرري هذا التمرين 10 مرات.

علاج الذقن المزدوجة بأدوات التطبيق، وأبواق الفم

يمكن استخدام هذا النوع من الأجهزة، لتصغير حجم الذقن المزدوج. تلتصق أدوات تطبيق الذقن بالجلد، ويتم غمرها بمواد مثل الكولاجين، والكافيين، والفيتامينات، للمساعدة في استعادة مرونة الجلد، لها أحزمة تُثبت على الوجه، وتشد الجلد برفق في منطقة تحت الذقن، وتساعد الأبواق في أداء تمارين الفك، التي تحفز نمو العضلات وتحرق الدهون.

علاج الذقن المزدوجة بأدوات التدليك

يمكن أن تكون أجهزة التدليك المصممة لشد الرقبة مفيدة أيضًا في إزالة الذقن المزدوج.  تحفز أدوات التدليك إنتاج الكولاجين، للحصول على بشرة أكثر مرونة، وتحرق الدهون، وتساعد على تنشيط الدورة الدموية، بسهولة أكبر. 

علاج الذقن المزدوجة بالجراحة والتقنيات الطبية

عندما يتعلق الأمر بشيخوخة الجلد، فإن الرقبة هي المكان الأول التي تظهر فيها علائم التقدم في العمر. بسبب تراكم الدهون تحت الذقن، يمكن أن يؤثر هذا الجلد الدهني الزائد والمترهل على شكل الفك، والوجه، بشكل عام.

يمكن لجراح التجميل علاج الذقن المزدوج بإحدى الطرق التالية:

الموجات فوق الصوتية:

هذه التقنية غير الجراحية تقوم بشد الجلد من الداخل إلى الخارج، وبالتالي تحفز تجديد الجلد. يتم نقل الموجات فوق الصوتية ذات التركيز الدقيق، بدقة إلى طبقات الأنسجة العميقة، من أجل تحفيز تكوين الكولاجين وبالتالي شد الجلد.

تحليل الدهون بالتبريد:

باستخدام هذه التقنية، يمكن إزالة الذقن المزدوج بشكل دائم، دون جراحة. يتم تقليل الخلايا الدهنية الموجودة في الذقن بلطف أثناء عملية التبريد. تُستخدم في هذه العملية ما يسمى بأجهزة النحت الباردة، لتجميد رواسب الدهون. يتم تبريد منطقة الذقن، من درجتين إلى أربع درجات مئوية، باستخدام قضيب صغير، يمكن نقل الخلايا الدهنية الميتة بعيدًا، عبر الأوعية اللمفاوية.

كيبيلا Kybella:

هي طريقة حقن غير جراحية تستخدم لاستهداف الدهون تحت الذقن. العملية هي سلسلة من حقن حمض الديوكسيكوليك لاستهداف الخلايا الدهنية في هذه المنطقة. حمض الديوكسيكوليك هو حمض الصفراء، ينتجه الجسم بشكل طبيعي للمساعدة في امتصاص الدهون. تستخدم محاقن Kybella شكلاً اصطناعيًا من هذه المادة كحقن. بمجرد حقن الحمض، تُدَمر الخلايا الدهنية الموجودة تحت الذقن، بحيث لا تتمكن هذه المنطقة من تخزين الدهون.

شفط الدهون:

هذه الطريقة تزيل الدهون الزائدة من الذقن. تجرى عملية الشفط عن طريق إدخال أنبوب صغير في الذقن في مناطق مختلفة وبإجراء شفط لطيف، يتم إزالة كمية صغيرة من الدهون من هذا المكان، والنتيجة هي شكل أكثر نعومة وتساويًا، مع وجود دهون أقل تحت الذقن.

الجراحة التجميلية لشد الرقبة:

علاج الذقن المزدوجة

تجمع هذه الجراحة بين شفط الدهون من الذقن، وإزالة الجلد المترهل، عند عملية شد الرقبة، يقوم الجراح بعمل شق خلف الأذن، وأحيانًا تحت الذقن، ويزيل الجلد الزائد ويشد عضلات الرقبة، لمنح الوجه مظهرًا أفضل، والتخلص نهائيًا من الذقن المزدوج.

شد الذقن بالليزر:

يمكن شد طبقة الجلد بالليزر المجزأ الصديق للجلد. تخترق حرارة الليزر طبقات الجلد، والتي تتقلص وتشد سطح البشرة، بالإضافة إلى ذلك، فإن الحرارة تدعم تكوين الكولاجين، والذي يعمل على شد الذقن بمرور الوقت. يمكن علاج أنواع الذقن المزدوجة في عدة جلسات، ولكن من الضروري بعد شفط الدهون، مع الشد الجراحي للجلد، يجب إزالة الجلد الزائد المتبقي تحت الذقن بشق صغير وخياطته بدقة، وغالبًا ما يتم شد عضلة الرقبة أيضًا. يتم سحب الخيوط الجراحية بعد حوالي عشرة أيام من العملية، يجب ارتداء قناع الضغط لفترة 15 يوم بعد عملية الذقن المزدوج. غالبًا ما تكون الندوب غير مرئية، وعادةً ما تكون هذه العملية، تحت تأثير التخدير الموضعي.

الآثار الجانبية للعلاج الجراحي:

  1. احمرار طفيف أو تورم لفترة قصيرة.
  2. انتفاخ، وكدمات.
  3. نزيف، وضعف التئام الجروح.
  4. تنميل، والتهابات، وعدم تناسق.
  5. اضطرابات الدورة الدموية.
  6. خدر مؤقت، وصداع.
  7. وخز، وحساسية للمس.

نصيحة أخيرة:

يمكنك تجنب دهون الذقن المزدوج الزائدة، في تقوية عضلات الرقبة بالوضعية الجيدة. واتباع نظام غذائي صحي، والحافظ على ممارسة الرياضة بانتظام، ومراقبة تقلبات الوزن، مع هذه العادات الصيحة، لا تتجنب الذقن المزدوج فحسب، بل تحمي نفسك من الإصابة بداء السكري، وضغط الدم المرتفع، وتوقف التنفس أثناء النوم، والأمراض القلبية، وبعض أنواع السرطان، والسكتة الدماغية. إذا لم تكن متأكدًا من أن سبب الذقن المزدوج هو الجينات، فامنح فقدان الوزن، وتمارين الرياضة، وتمارين الوجه، والخلطات المنزلية، فرصة قبل الخضوع للعمل الجراحي.

المصادر: