ريجيمصحة

مجموعة متنوعة من تمارين الذقن المزدوج وطريقة تطبيقها

لا تقتصر مشكلة السمنة على دهون البطن وحدها، وإنما يمكن رؤيتها على الخصر، أو الذراعين، أو الساقين، وحتى على (الذقن)، تصبح أيضًا مزدوجة، وهي عبارة عن انتفاخ لحمي يتشكل تحت الذقن أو بينه وبين الرقبة، يعاني منها الرجال والنساء، وتظهر الذقن المزدوجة عادةً في سن الثلاثين، وربما يكون ظهورها مرتبط بمشاكل صحية أخرى، ولكن لمنع ظهور الذقن المزدوجة يلزم بذل الكثير من الجهد عن طريق اتباع بعض التمارين التي تساعد في تقليلها.

لمعرفة كيفية التخلص من هذه الذقن المزعجة، تابعي معنا مقالنا هذا لنتعرف على تمارين الذقن المزدوج، التي يمكن أن تساعد في حل هذه المشكلة.

ما هو الذقن المزدوج؟

هي عبارة عن انتفاخ لحمي يتشكل تحت الذقن أو بينه وبين الرقبة.

ما هي العوامل التي تسبب ظهور الذقن المزدوج؟

عادةً ما يرتبط ظهور الذقن المزدوجة بمشاكل صحية مثل:

  • السمنة وزيادة الوزن.
  • العادات السيئة مثل التدخين.
  • أسباب هرمونية، أو وراثية، أو نتيجة شيخوخة الجلد.
  • التقدم في العمر.
  • التعرض للطاقة الشمسية.
  • الاستخدام المستمر للجوال.
  • النظام الغذائي غير الكافي، ونمط الحياة غير المستقر.
  • فقدان الوزن السريع.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية، أو قصور الغدة الدرقية.

تمارين الذقن المزدوج

لتقليل الذقن المزدوجة، يمكنك اللجوء إلى سلسلة من التمارين الجسدية، مع عضلات الفك والرقبة، التي تساعد على تقليل حجم الذقن، يجب أن تتم هذه التمارين لبضعة أشهر، أو لأطول فترة ممكنة، حتى تكون النتائج مرئية. نذكُر بعضًا منها:

التمرين الأول:

قومي بإمالة رأسك للخلف وانظر إلى السقف، ادفعي فكك السفلي للأمام لتشعري بتمدد ذقنك، كرري هذا التمرين حوالي 10 مرات، أرخِ فكك وأعيدي رأسك إلى الوضع المحايد.

التمرين الثاني:

ضعي كرة صغيرة تحت ذقنك، أصغر قليلاً من كرة التنس، اضغطي ذقنك على الكرة، كرري هذا التمرين حوالي 25 مرة، وقومي به كل يوم.

إزالة-الذقن-المزدوجة

التمرين الثالث:

قومي بإمالة رأسك للخلف بالنظر إلى السقف، امسكي شفتيك كما لو كنت تريدين إرسال قبلة إلى السقف، حافظي على استرخاء جبهتك عند القيام بهذا التمرين.

التمرين الرابع:

مع توجيه رأسك للأمام، أخرجي لسانك قدر المستطاع، ارفعيه وحاولي أن تلمسي أنفك بلسانك، يجب أن تبقي لسانك مشدودًا نحو أنفك لمدة 10 ثوانٍ، كرري هذا التمرين حوالي 10 مرات، واتركي لسانك مسترخيًا.

التمرين الخامس:

قومي بإمالة رأسك للخلف وانظري إلى السقف، اضغطي بلسانك على سقف الفم، كرري هذا التمرين حوالي 10 مرات، وأعيدي رأسك إلى وضعه المحايد.

التمرين السادس:

قومي بإمالة رأسك للخلف وانظري إلى السقف، حركي رأسك إلى اليمين، حركي الفك السفلي للأمام، استمري لمدة 5-10 ثوانٍ ثم اتركيه، كرري العملية مع توجيه رأسك إلى اليسار.

التمرين السابع:

أبقي رأسك مستقيمًا، أغلقي فمك بجمع أسنانك العلوية والسفلية معًا، الصقي لسانك بها، اضغطي بأصبعيك باستمرار على منطقة الذقن المزدوجة لمدة 10 ثوانٍ، كرري هذا التمرين 10 مرات.

التمرين الثامن:

في هذا التمرين، نعيد رأسنا إلى السقف، سيكون عليك أن تبتسمي وتضغطي بلسانك على الفك العلوي، استمري بذلك لمدة 5 ثوانٍ، استرح وكرري ذلك 10 مرات.

التمرين التاسع:

مضغ العلكة، أن عملية المضغ تقوي الفك، اختاري علكة خالية من السكر.

التمرين العاشر:

(الابتسامة المقلوبة)، شدّ جانبي العنق عن طريق عمل “ابتسامة مقلوبة”. استمري في هذه الوضعية لمدة 10 ثوانٍ واسترخي، يُقترح اداء هذا التمرين ثلاث مرات في اليوم.

التمرين الحادي عشر:

أفتح فمك وألصقي شفتك السفلى بأسنانك السفلية. تخيلي كما لو كان عليك ملء فمك بالماء باستخدام فكك السفلي فقط، اخفضي رأسك وقومي بالحركة كما لو كنت تملئين فمك بالماء برفع رأسك للخلف، كرري ذلك 5-7 مرات يوميًا.

التمرين الثاني عشر:

أغلقي أسنانك وحاولي مد شفتيك إلى الجانبين قدر الإمكان، ثم ابدأي في الضغط بطرف اللسان على الفك، الأمر الذي يزيد شيئًا فشيئًا من قوة الضغط، فإذا ظهر توتر شديد في عضلات الذقن، فهذا يعني أنك تقومين بالحركة بشكل صحيح. استمري في الشد لمدة 5 ثوان، ثم أرخ فكك لمدة 3 ثوان، كرري ذلك 5-8 مرات يوميًا.

التمرين الثالث عشر:

املأي فمك بالهواء، واضغط على شفتيك بقوة، وانفخي خديك، الآن اضغطي عليهم بيديك، بحيث تشعرين بتوتر العضلات، استمري لمدة 3-5 ثوان، ثم أخرجي الزفير واسترخي، كرري ذلك 5-6 مرات يوميًا.

التمرين الرابع عشر:

هذا التمرين سهل نسبيًا، كل ما عليك فعله هو قول (X-O) مرارًا وتكرارًا، لتحريك عضلات الفكين والخدين والرقبة، وحرق الدهون، كرري هذه الحركة 12 مرة.

التمرين الخامس عشر:

اجلسي بشكلٍ مستقيم وقومي بتمديد رقبتك قدر الإمكان على كلا الجانبين، يساعد ذلك في تقليل تراكم الدهون على جانبي ذقنك، كرري هذه الحركة 10 مرات.

التمرين السادس عشر:

باستخدام أصابع الإبهام والسبابة، أمسكي جانبي فكك السفلي (أسفل الأذنين مباشرة) وقومي بإمالة رأسك للأمام، سيساعدك ذلك على التخلص من الذقن المزدوجة عن طريق إجهاد عضلات.

التمرين السابع عشر:

إن إخراج لسانك قدر الإمكان، وتأرجحه من جانب إلى آخر، يمكن أن يساعدك أيضًا في التخلص من الذقن المزدوجة، افعلي ذلك لمدة 12 ثانية.

متى يتم أداء تمارين الذقن المزدوجة؟

يتطلب أي تمرين روتيني للذقن المزدوجة، أو لأي جزء آخر من الجسم (المثابرة)، حتى تتمكن من مراقبة النتائج المتوقعة، فلا يوجد وقت محدد لممارسة هذه التمارين، لذلك ينصح بعض الخبراء القيام بهذه التمارين في الصباح أو في المساء، أما إذا اخترنا القيام بها قبل النوم، فسوف تساعدنا أيضًا على الاسترخاء.  من المريح أيضًا أن نقوم بها ببطء، دون تسرع، مع إدراك كل حركة، للتأكد من فهمنا لها بشكل صحيح، فلا تتردد في ممارستها كل يوم.

ملاحظة:

لا يمكن التخلص من الذقن المزدوجة عن طريق القيام بهذه التمارين وحدها. بل يجب أن تقترن بنظام غذائي متوازن، وممارسة الرياضة. كما أن هذه التمارين لن تعطيك نتائج فورية، فقد يستغرق ظهور النتائج المرئية أكثر من شهر.

علاجات فعالة للتخلص من الذقن المزدوج

 يوجد هناك نوعين من العلاجات لإزالة الذقن المزدوجة بشكل فعال اعتمادًا على سبب ظهورها:

العمليات الجراحية:

ربما يكون الخضوع للجراحة هو أسرع طريقة لتوديع الذقن المزدوجة، من أكثر الخيارات شيوعًا لهذه الحالة هي (شفط دهون الرقبة).

علاجات أخرى لا تتطلب الجراحة:

موجة تردد الراديو: يعمل تردد الراديو على تقليل الدهون الموضوعة في الذقن المزدوجة، ثم يقلص الجلد الزائد عن طريق تسخين الكولاجين تحت الجلد.

الميزوثيرابي الافتراضي أو التثقيب الكهربائي:

 تعتبر هذه الطريقة فعالة فقط، في حالة الذقن المزدوجة الناشئة بسبب ترهل الجلد، وهي طريقة تحسن مرونة الجلد وترطبه.

 ملاحظة: لا يُنصح باستخدام الميزوثيرابي التقليدي، لأنه يمكن أن يسبب كدمات واضحة جدًا في منطقة الذقن المزدوجة.

شد الأسلاك:

تعتبر خيوط الشد فعالة في القضاء على الذقن المزدوجة عندما يكون هناك ترهل في الجلد، أو نقص في الكولاجين، الذي يجعل الجلد باهتًا.

ليبولازر:

هو ضوء يخترق الجلد ويعمل بشكل انتقائي على ترسبات الدهون، ويذيبها ويتسبب في طردها عن طريق العرق، أو البول، أو البراز. يعمل الليبوليزر على تحسين حالة الجلد، مما يجعله مشدودًا.

التدليك:

تعتبر هذه الطريقة أبطأ بكثير من الطرق السابقة، يساعد التدليك على إذابة الدهون من الذقن المزدوجة، يقوم المتخصصون في هذا النوع من التدليك بتنشيط الدورة الدموية والتصريف اللمفاوي، مما يؤدي إلى إطلاق السموم والأحماض الدهنية المتراكمة.

حمض ديوكسيكوليك:

يعتبر هذا العلاج للذقن المزدوجة جائزًا إلى حد ما، حيث يتكون من حقن حمض ديوكسيكوليك، وهو حمض الصفراء الذي يوجد بشكل طبيعي في الكبد ويساعد على تكسير الدهون، في هذه الطريقة يكون التخدير الموضعي ضروريًا، وقد يحدث تورم صغير في منطقة الذقن المزدوجة، والذي يختفي في غضون أيام قليلة.

ملاحظة:

لا ينبغي أن تطبق العلاجات السابقة في الحالات التي تكون فيها الدهون أسفل عضلة الرقبة، أو عندما يكون هناك كمية كبيرة من الجلد المترهل، أو في المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو قصور القلب، ولا لمن تقل أعمارهم عن 18 عامًا أو أكثر من 65 عامًا، و يجب أن تتم من قبل طبيب متمرس، لأنه إذا تم إجراؤها على الأعصاب في المنطقة، فقد يتسبب ذلك في حدوث شلل مؤقت وعدم تناسق في الوجه.

نصائح للوقاية من ظهور الذقن المزدوجة والتقليل منها

  • التدرب على وضعية جلوس جيدة.
  • الالتزام بالتمارين اليومية.
  • التقليل من تناول السعرات الحرارية.
  • تناول الكثير من الأطعمة التي تحرق الدهون مثل: (الشوفان،  والمكسرات، والبيض).
  • التحكم في الوزن.
  • اتباع نظام غذائي صحي من الحمضيات، والخضروات الورقية، والإكثار من تناول الفواكه مثل (الجزر والبطيخ).
  • شرب الكثير من الماء.
  • تناول الشاي الأخضر كل يوم.
  • استخدم زيت جوز الهند خاصةً للطبخ.
  • تناول عصير الليمون كل صباح على معدة فارغة.
  • تناول عصير الصبار الطازج مرة واحدة في اليوم.
  • أضافة ملعقة كبيرة من مسحوق بذور الكتان، إلى كوب من الماء الدافئ واخلطيهم جيدًا، يتم تناوله مرة واحدة في اليوم.

أشياء يجب تجنبها:

  • الأطعمة المعلبة.
  • الأطعمة المجمدة.
  • المشروبات الكربونية.
  • السكر المكرر.

ملاحظة:

يمكن أن تساعد التمارين، والنظام الغذائي، والنصائح أعلاه. في التقليل من الذقن المزدوجة، ولكن قد لا تعمل هذه الخيارات بنجاح في بعض الحالات، خاصةً إذا كانت الذقن المزدوجة ناتجة عن (عوامل وراثية)، فهنا يجب عليك استشارة أخصائي رعاية صحية، لاستكشاف خيارات العلاج الأخرى.

نصيحة أخيرة …

يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أهمية أن لا نضع أنفسنا بين أيدي العيادات المرخصة، بالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص المصابون بالعدوى، والجروح المفتوحة، ومشاكل التخثر، أو  النساء الحوامل أو المرضعات، لا ينبغي أن يخضعوا لأي من هذه العلاجات، وعليهم فقط تطبيق تمارين الذقن المزدوجة المذكورة أعلاه.

المصادر:

monaya mahrat

كاتبة محتوى، سورّية، مهتمة بالجمال والأناقة وابحث دومًا عن كل الأمور التي تخص المرأة وتطورها الثقافي والعلمي والحضاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا