العناية بالشعرجمال

هل قص الشعر يمنع التساقط ويزيد من قوته بين الاعتقاد الخاطئ والحقيقة

غالبًا ما تكون الادعاءات حول تساقط الشعر مصدر قلق لأولئك الذين تحدث معهم هذه المشكلة حيث إن مشاكل الشعر هي أيضًا سبب شائع للاستشارة سواء الطبية أو التقليدية.

 ومن هذه الادعاءات: ” هل يجب أن أقص شعري بانتظام من أجل إعادة نمو أفضل له؟ وهل قص الشعر يمنع تساقطه ويزيد من قوته؟ وغيرها من الأسئلة التي تجد إجابات (خاطئة أحيانًا) مثبتة في المعتقدات الشائعة أو تأتي إجابات (تستند إلى الصحة) فتعالي معنا لتعرفي الصح من الخطأ في أن قص الشعر قد يمنع تساقطه:

هل قص الشعر يمنع التساقط؟

إليك بعض النقاط الهامة التي توصل إلى حقيقة ما إذا كان فعلًا قص الشعر يمنع تساقطه أم لا:

قص الشعر يمنع تساقطه ويجعل الشعر كثيفًا:

لا يوجد أساس علمي لهذا لأن الشعر يصبح بعد الحلاقة أو القص أكثر كثافة لأن الشعر بطبيعته يكون أكثر كثافة من قاعدته (جذوره في فروة الرأس).

هل قص الشعر أو حلقه يمنع تساقط الشعر؟

إذا كنت لا تعانين من تساقط الشعر هذه المشكلة التي تصيب جذور الشعر فتؤثر على بنية الشعر وقوته مما يؤدي إلى تساقطه بشكل كثيف فأنتِ في مأمن سواء رغبت في ترك شعرك طويلًا أو تغيير شكله بقصه ليتماشى مع العصر.

فلا يوجد أي دليل علمي أو صحي على أن قص الشعر يؤدي إلى منع تساقط الشعر:

فالشعر القصير أو الطويل ليس له أي تأثير إيجابي أو سلبي على حالة شعرك ويمكنك إبقاء شعرك طويلاً أو قصيرًا حسب ذوقك.

والاعتقاد بأن الشعر الطويل سيؤدي إلى تساقط الشعر في المستقبل خطأ.

ولا تنطبق هذه الحالة على الرجال أو النساء:

يعتقد بعض الرجال والنساء الذين يعانون من تساقط الشعر خطأً أن سبب تساقط الشعر هذا مرتبط بحقيقة أنهم احتفظوا بشعرهم لفترة طويلة جدًا في شبابهم أو سنواتهم السابقة دون تخفيفه أو قصه.

لكن هذا ليس هو الحال حيث يمكن أن تكون الأسباب الأخرى هي السبب في تساقطه حيث تعمل عدة عوامل في ظهور مشكلة تساقط الشعر من بينها:

  • سوء التغذية.
  • التوتر والاجهاد.
  • تناول بعض الأدوية كالعلاج الكيماوي.
  • إصابة فروة الرأس ببعض الأمراض التي تساعد على تساقطه وإضعاف الجذور.
  • استخدام منتجات العناية بالشعر من النوع السيئ الضار بفروة الرأس والشعر.

ماذا عن الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر؟

الأشخاص الذين لديهم مشكلة في تساقط الشعر فالأمر عندهم سيان لأنه سواء كانوا يملكون شعرًا طويلًا أو قصيرًا فهذا ليس له أي تأثير على تقليل أو منع تساقط الشعر.

بالطبع إذا كان شعرك هشًا أو كان لديك حكة في فروة الرأس أو قشرة فيمكن أن يكون قص شعرك مفيدًا.

لماذا يعتقد البعض أن تقصير الشعر يقلل من تساقط الشعر؟

عندما يكون الشعر قصيرًا يكون الشعر المتساقط أقل وضوحًا كما هو الحال عند الاستحمام أو عند نزوله على الأرض ومن هنا يعتقد الشخص أن تساقط الشعر قد انخفض ولكن في الواقع لم يكن هناك أي تغيير في معدل تساقط الشعر.

ولكن إذا كنت تستخدم محلولًا مضادًا لتساقط الشعر وعالجت مشكلة التساقط فإن الشعر القصير هو نقطة إيجابية لأن معظم المحلول تمتصه فروة رأسك واستخدام العلاجات على الشعر القصير أسهل من استخدامها على الشعر الطويل.

لأنه في الأشخاص ذوو الشعر الطويل يمنع طول الشعر المحلول من الامتصاص الكامل عبر الجلد لأن جزءًا من المحلول يتلامس مع الشعر ويضيع بالفعل.

بالطبع هذا لا يعني أنه إذا كنت ستستخدم محلولًا يجب أن يكون شعرك قصيرًا ولكن بمعنى آخر الشعر القصير يسهل عليك استخدام المحلول.

ماذا عن قص الشعر وفوائده على صحة الشعر؟

حلق الشعر لا يؤخر أو يقدم في صحة الشعر والعناية به وهو نفسه وليس له أي تأثير إيجابي في تحسين حالة الشعر.

لماذا يعتقد البعض أن حلق الشعر يجعل الشعر أكثر كثافة؟

سأعبر عن رأيي الشخصي: تعود جذور الاعتقاد بأن حلق شعر الرأس يزيد كثافة الشعر إلى العصور القديمة.

حيث في الماضي كان يتم إجراء قصات الشعر غالبًا بواسطة آباء الأطفال من سن 1 إلى 3 سنوات أو للمراهقين.

ولدى الأطفال والمراهقين تحدث تغيرات هرمونية مختلفة في أجسامهم تؤدي إلى نموهم وتطورهم كما تؤدي هذه التغييرات أيضًا إلى زيادة شعر الرأس أو الوجه، (على سبيل المثال ينمو شعر الوجه عند الأولاد لأول مرة خلال فترة البلوغ) وفي الواقع سواء قاموا بقص شعرهم أم لا ستزداد كثافة شعرهم بسبب تقدمهم في السن، ولكن في الماضي اعتقد الآباء خطأً أن الشعر القصير هو السبب في نمو وغزارة الشعر عند أولادهم.

ويجب أن تعلم أنه تتحسن حالة الشعر لدى أغلب الأطفال والمراهقين بالاهتمام بتغذيتهم يومًا بعد يوم حتى سن 18 عامًا وبعد ذلك وخاصة بعد سن 25 عامًا وبسبب انخفاض إفراز الهرمونات وتوقف النمو يتقلص نمو شعرهم تدريجيًا وهذا أمر طبيعي يحدث للأغلبية.

هل الحلاقة المتكررة للشعر تمنع تساقط الشعر؟

الشعر هو أسهل وأسرع بنية للجسم يمكن التحكم فيه وتغيير مظهره حيث في المتوسط ​ يوجد 100,000 شعرة على فروة الرأس، 90٪ منها تنمو بنشاط، وكل شعرة تبقى على فروة الرأس بمعدل من 3-7 سنوات.

كما أنه عادة يتم تساقط 100 شعرة يوميًا وهذا شيء عادي ومقبول، كما ينمو الشعر بمعدل 0.4 مم في اليوم ويكون نمو شعر الإنسان دوريًا.

الاعتقاد بأن “الحلاقة المتكررة مفيدة” خاطئ:

إن الاعتقاد بأن الشعر الطويل يمتص العناصر الغذائية والطاقة في الجسم مقارنة بالشعر القصير هو اعتقاد خاطئ.

هناك أسباب عديدة لتساقط الشعر فهناك تساقط الشعر الهرموني الوراثي إضافة إلى أن الظروف والمعايير المعيشية اليوم تجعل من هذا مشكلة موجودة بالنسبة لنوعية الحياة.

لذلك ليس هناك أي ارتباط بين الحلاقة المتكررة وتساقط الشعر ولا يمكن أن تكون الحلاقة المتكررة سببًا في منع ظهور مشكلة تساقط الشعر.

قص الشعر يسمح بإعادة نمو الشعر بشكل أفضل

هذا الاعتقاد خطأ لذلك قل وداعًا لهذه الفكرة القديمة قدم العالم، لأنه لم ينتج عن قص الشعر المنتظم أبدًا إعادة نمو أسرع للشعر.

من المسلم به أن الشعر يبدو أكثر كثافة بعد زيارة مصفف الشعر ولكن هذا للأسف مجرد انطباع، فقط الأطراف المتقصفة والأجزاء التالفة تختفي من تسريحة شعرك وتتخلصي منها وبالتالي فإن الحصول على قصة شعر مفيد وجميل في نفس الوقت وتغيير في روتين تسريحة الشعر ولكنه لا يجعله ينمو بشكل أسرع.

randa kanbar

كاتبة ومحررة من سوريا حاصلة على شهادة الحقوق من جامعة دمشق واعتبر كتابة المقالات بمختلف مواضيعها مهم جدًا وخاصة فيما يتعلق بالمرأة العربية من ناحية الجمال والصحة والعناية بأسرتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا