أهم الأمراض التي تسبب نقص فيتامين ب 12 (B12)

فيتامين ب12

لا يخفى على الجميع أهمية وجود كميات وافرة من العناصر الغذائية في جسم الإنسان لحياة صحية بعيدة عن الأمراض وخاصة الفيتامينات والمعادن الأساسية والتي لها دور كبير في إمداد الجسم بالمغذيات التي تعمل كوقود للجسم.

ومن بين هذه الفيتامينات الهامة في الجسم هناك فيتامين ب 12 (B12) الذي له فوائد عديدة على وظائف الجسم ونقصه يسبب الكثير من الأمراض حيث نجد أن أغلبية الناس لا يحصلون على ما يكفي من هذا الفيتامين الهام في نظامهم الغذائي لأسباب مختلفة فتعالوا معنا في هذا المقال لنتعرف على هذا الفيتامين الهام وأهم خصائصه وفوائده للجسم وما هي الأمراض التي تسبب نقص هذا الفيتامين وما المصادر الهامة للحصول عليه:

ما هو فيتامين ب12 (B12)؟

فيتامين B12 أو ما يُسمى كوبالامين من ضمن مجموعة فيتامينات B المركبة والمعقدة والتي لها الكثير من الفوائد على الجسم بأنواعه المختلفة مثل فيتامين (B1، B2، B3، B5، B6، B9).

كما أن هذا الفيتامين قابل للذوبان في الماء وهذا يعني أن الفيتامين يذوب في الماء وينتقل إلى مجرى الدم.

ويمكن لجسم الإنسان تخزين هذا الفيتامين لمدة تصل إلى 4 سنوات، ويطرح الجسم فيتامين B12 الزائد في البول.

أهمية فيتامين (ب12) B12

ب12

يحتوي فيتامين B12 على الهيكل الأكبر والأكثر تعقيدًا بين الفيتامينات حيث يوجد هذا الفيتامين بشكل طبيعي في منتجات اللحوم ويتم إنتاجه الصناعي الوحيد من خلال تخمير البكتيريا.

فيتامين B12 أو كوبالامين فيتامين حساس ومهم للجسم يشارك في إنتاج الخلايا في الجسم ووظيفته مثل حمض الفوليك هو المشاركة في تكاثر جينات نواة الخلية.

كما يرجع تكاثر الخلايا في الأنسجة العصبية (إنتاج الألياف العصبية في هذا النسيج) والجهاز الهضمي ونخاع العظام إلى وجود هذا الفيتامين.

إضافة إلى أن هذا الفيتامين يساهم في إنتاج خلايا الدم الحمراء ويساعد على بناء واستقرار الحمض النووي حيث ينتج جسم الإنسان ملايين الخلايا الحمراء كل دقيقة ولا تتكاثر هذه الخلايا بدون فيتامين B12 وينخفض ​​إنتاج خلايا الدم الحمراء إذا كان الجسم يعاني من نقص هذا الفيتامين ويحدث فقر الدم نتيجة انخفاض خلايا الدم الحمراء.

خصائص فيتامين (ب 12) في الجسم

من خصائص فيتامين B12 والدور الذي يلعبه في صحة الجسم:

  • يساعد في الوقاية من فقر الدم وعلاجه.
  • يساعد الأطفال على النمو ويزيد من قوة الجسم.
  • يعمل على تقوية القلب في جسم الإنسان.
  • يساعد في علاج العقم والربو والصداع النصفي والاكتئاب.
  • يلعب فيتامين B12 مع حمض الفوليك دورًا مهمًا في تكوين الأنبوب العصبي للجنين والوقاية من العيوب الخلقية للجنين.
  • يشارك في وظيفة بعض الإنزيمات التي تعزز التمثيل الغذائي للكربوهيدرات والتحكم في الدهون، كما يعمل على تسريع الأنشطة الأيضية وزيادة مستويات الطاقة.
  • يعمل على زيادة كثافة العظام ومنع كسور العظام وهشاشتها.
  • فيتامين B12 فعال لصحة الأعصاب والدماغ واستهلاك كميات كافية منه فعالة في تقوية الذاكرة والتوازن والتركيز.
  • يساعد على امتصاص الدهون والبروتينات والنشويات بشكل أفضل.

الأمراض التي تسبب نقص فيتامين ب 12

هناك بعض الأمراض تسبب في ظهور مشكلة نقص فيتامينB12  ويكون لها الدور الأساسي في تراجع الكمية التي يجب أن توجد في الجسم لهذا الفيتامين الهام ومن بين هذه الأمراض نذكر:

الاستخدام طويل الأمد لمضادات الحموضة:

إذا كنت تعاني من اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل الحموضة المعوية أو القرحة الهضمية أو ارتجاع الحمض فقد يتم وصف مضادات الحموضة التي تقاوم تأثيرات حمض المعدة، لكن جسمك يحتاج إلى هذا الحمض لتنشيط التفاعلات الأنزيمية لامتصاص فيتامين B12.

لذلك قد يؤدي الاستخدام طويل الأمد لمضادات الحموضة هذه إلى عدم امتصاص هذا الفيتامين أو عدم امتصاصه بشكل كامل.

إجراء جراحة لفقدان الوزن:

يعتبر إجراء عمل جراحي من أجل فقدان الوزن من أسباب نقص فيتامين B12 ومن بينها إجراء عملية التكميم أوقص المعدة (المجازة المعدية) حيث يتم فيها ربط جزء من المعدة بنهاية الأمعاء الدقيقة على شكل كيس صغير، او استخدام أي تقنيات تقييدية أخرى مثل تقييد مدخل المعدة لمنع دخول الكثير من الطعام في معدة المريض.

إنها من أنواع العمليات الشائعة جدًا بين الأشخاص الذين خضعوا لجراحة الجهاز الهضمي لإنقاص الوزن والتخسيس حيث غالبًا ما تسبب جراحة المجازة المعدية سوء امتصاص العناصر الغذائية بما في ذلك فيتامين B12.

في الواقع وجدت إحدى الدراسات أن 30% من الأشخاص الذين خضعوا لجراحة المجازة المعدية أصيبوا بنقص في فيتامين B12 بعد ثلاث سنوات وذلك لأن المعدة تفرز بروتينًا والذي يجب أن يرتبط بالأمعاء لامتصاص هذا الفيتامين إلا أن هذه الجراحة تقلل من إفراز هذا البروتين ولا يتمكن سوى جزء صغير من المعدة من إفرازه مما يؤدي بدوره إلى ضعف امتصاص فيتامين B12 وبالتالي إلى نقصه في الجسم.

أمراض المناعة الذاتية أو التهاب المعدة الضموري:

التهاب المعدة يعني القرحة أو التهاب المعدة ويمكن أن يكون نوعان: مناعة ذاتية أو ضمور وفي كلتا الحالتين تتلف خلايا المعدة ويقل إنتاج حمض المعدة (حمض الهيدروكلوريك) ونتيجة لذلك يتأثر امتصاص فيتامين B12 من الطعام.

 فقر الدم الخبيث:

وهي حالة يصنع فيها الجسم خلايا دم حمراء كبيرة وغير طبيعية، وهذا النوع من فقر الدم هو عامل خطر ومضاعف لنقص فيتامين B12 حيث في هذا النوع من فقر الدم تهاجم الخلايا المناعية في الجسم الخلايا الوظيفية في المعدة التي تفرز عامل المعدة الداخلي، وبدون عامل المعدة (بروتين خاص) لا يمكن امتصاص فيتامين B12 بشكل صحيح مما يؤدي إلى نقص هذا الفيتامين.

تحدث هذه الحالات عادة لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا والذين لديهم تاريخ عائلي مع ما لا يقل عن 3 أمراض من أمراض المناعة الذاتية (كمرض إديسون، البهاق، فقر الدم الخبيث).

يمكن أن يقلل فقر الدم الخبيث من طاقة الشخص، فإذا كنت مصابًا بفقر الدم وإذا كنت تتناول فيتامين B12 بالجرعات الكافية لجسمك فسترى على الفور تقريبًا نشاطًا متفجرًا في نخاع العظام، وهذا يعني أن خلايا الدم تزداد مما يعني أن قدرتك على حمل الأكسجين إلى الأنسجة ستزداد.

سوء امتصاص فيتامين B12 من الأمعاء الدقيقة:

 يمكن أن تؤثر العديد من أمراض المعدة والأمعاء على امتصاص الكوبالامين (B12) في الأمعاء الدقيقة ومن بعضها:

فرط نمو البكتيريا المعوية الدقيقة:

تستخدمها البكتيريا الضارة قبل امتصاص فيتامين B12 المتاح مما يسبب نقص الفيتامين.

مرض الاضطرابات الهضمية:

حالة من أمراض المناعة الذاتية ناتجة عن حساسية الغلوتين حيث يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المبطنة للأمعاء الدقيقة مما يقلل من امتصاص فيتامين B12.

الإصابة بداء كرون:

في هذا المرض تتلف نهاية الأمعاء الدقيقة المسؤولة عن امتصاص فيتامين B12 وهو سبب من أسباب نقص هذا الفيتامين.

الإصابة بعدوى الديدان:

تتغذى الديدان الموجودة في المعدة على فيتامين B12 قبل أن تمتصها الأمعاء الدقيقة مما يسبب نقص هذا الفيتامين لذلك تجنب تناول الأسماك أو اللحوم غير المطبوخة لمنع نقص الفيتامينات.

سوء التغذية:

يتسبب سوء التغذية ونقص الفيتامينات في ظهور عيوب في الجلد كما يؤدي سوء التغذية ونقص الفيتامينات في الجسم إلى العديد من المضاعفات والإصابات ومنها حدوث الاضطرابات والإصابات في الجلد.

وقد تحدث بعض البقع التي يكون سببها في الغالب نقص فيتامين B12 وسوء التغذية وخاصة في السلالات ذات البشرة الداكنة وهي أكثر شيوعًا.

وهذه البقع لها مظهر سيء والتي تنتشر بسبب نقص فيتامين A وفيتامين B12 وتظهر على شكل نتوءات شبيهة بجلد الدجاج، بالطبع هذه البقع ناتجة عن نقص حمض الفوليك (B9) وحمض البوريك بالإضافة إلى فقر الدم.

الجدير بالذكر أن أفضل طريقة لعلاج هذه البقع هي إمداد الجسم بالمواد الضرورية وخاصة الفيتامينات وفي حالة عدم استجابة الجسم للأنظمة الغذائية الطبيعية لا بد من استخدام مكملات الفيتامينات بعد استشارة الطبيب المختص.

ويُصيب سوء التغذية النساء والأطفال عادة ولعلاج سوء التغذية يجب اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن ويحتوي على العناصر الغذائية الهامة التي تُعيد التوازن لوظائف الجسم المختلفة وتُبعد الأطفال والنساء عن العديد من الأمراض التي يمكن أن يُصابوا بها نتيجة لسوء التغذية.

أسباب نقص فيتامين ب12 (B12) المختلفة

تعمل عدة أسباب في نقص فيتامين B12 من الجسم حيث يمكن أن يكون سبب نقص هذا الفيتامين إضافة لبعض الأمراض التي ذكرناها سابقًا مايلي:

اتباع نظام غذائي نباتي:

نظرًا لأن مصدر فيتامين B12 هو في الغالب منتجات حيوانية مثل اللحوم والحليب فإن الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة النباتية فقط يجب أن يكونوا أكثر حرصًا بشأن نقص هذا الفيتامين.

الشيخوخة أو التقدم بالعمر فوق 50 سنة:

أظهرت الأبحاث أن فرص نقص فيتامين B12 تزداد مع تقدم العمر حيث تشير التقديرات إلى أن 10 إلى 15 ٪ من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا يعانون من هذا النقص لأنه مع تقدم العمر ينخفض إفراز حمض المعدة وكمية إنزيم البيبسين الهضمي مما يقلل من امتصاص فيتامين B12.

كما أن كبار السن الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي أكثر حساسية لهذا النقص.

قد يُظهر الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا تغييرات عصبية بسبب نقص فيتامين B12 مما يزيد من الاضطرابات العصبية والنفسية بين كبار السن.

بالإضافة إلى ذلك يرتبط نقص فيتامين B12 لدى كبار السن بالعديد من المشكلات الصحية مثل ارتفاع مستويات الهوموسيستين في الدم والتي يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والزهايمر.

العوامل الوراثية تسبب نقص فيتامين B12:

لقد ثبت أن امتصاص فيتامين B12 يمكن أن يكون ناتجًا عن طفرات في الجينات وهو موروث. وقد وجدت دراسة أجريت على عدة عائلات يشتبه في أنها لم ترث الكوبالامين أن بعض العائلات لديها طفرات في أحد جينات CUBN-AMN-GIF الثلاثة حيث لا يمكن للجينات المحورة أن تمنع امتصاص فيتامين B12 فحسب بل يمكنها أيضًا أن تؤدي إلى اضطرابات في الدم والدماغ.

كثرة استهلاك الكحول:

من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى نقص فيتامين B12 هو تعاطي الكحول حيث يكون هذا النقص أكثر وضوحًا عند الأشخاص الذين يشربون الخمر بكثرة وأيضًا لدى الأشخاص المصابين بمرض الكبد الكحولي. رغم أن كمية فيتامين B12 تكون طبيعية في الدم إلا أنه لا يتم استقلابه.

إضافة إلى مرض فقر الدم الناتج عن الكحول الناجم عن نقص الحديد.

 نقص فيتامين ب12 أثناء فترة الرضاعة الطبيعية:

يعتبر نقص فيتامين B12 شائعًا جدًا عند الأطفال المولودين لأمهات يتبعن نظامًا نباتيًا حيث أظهرت دراسة أن انتشار النقص بين الرضع يبلغ حوالي 45٪.

يحتاج الجنين وكذلك الطفل إلى فيتامين B12 بشكل خاص وإذا كانت الأم نباتية فقد لا يتم تلبية هذه الحاجة سواء من خلال نظام الأم الغذائي للطفل أو من خلال حليب الأم للطفل. ونتيجة لذلك يمكن أن يحدث نقص فيتامين B12 عند الرضيع في عمر 3 إلى 6 أشهر مما يؤثر بشدة على نموه.

يمكن أن تكون مكملات B12 مفيدة للأمهات المرضعات وكذلك الأطعمة المدعمة بفيتامين B12 أثناء الحمل والرضاعة.

من هو المعرض لخطر نقص فيتامين ب12 (B12)؟

  • التهاب الأمعاء والأمراض المتعلقة بالاضطرابات الهضمية، واتباع نظام غذائي لفقدان الوزن وخسارة الوزن بالجراحة، وشرب كميات كبيرة من المشروبات الكحولية يمكن أن تتداخل مع قدرة الشخص على امتصاص العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمه بما في ذلك فيتامين B12.
  • يعاني كبار السن من مشاكل أكثر في امتصاص العناصر الغذائية وخاصة فيتامين B12.
  • قد يعاني الأطفال أيضًا من نقص فيتامين B12 حيث يعتبر نقص هذا الفيتامين خطيرًا عند الرضع ويمكن أن يسبب أعراضًا مثل فقر الدم ومشاكل في الحركة ومشاكل في النمو يمكن أن تكون خطيرة.
  • الأشخاص الذين يتبعون نظامًا نباتيًا.

علاج نقص فيتامين ب12 (B12)

مصادر فيتامين ب12
  • إذا لم يكن لديك نسبة وافرة من فيتامين B12 في نظامك الغذائي يمكنك بسهولة التخلص من هذه المشكلة عن طريق تناول الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين مثل البيض والحليب والجبن ومنتجات الألبان واللحوم والأسماك والدجاج.
  • كما يساعد تعديل النظام الغذائي في مد الجسم بالعناصر الغذائية الهامة وخاصة فيتامين B12، وإن تناول الأطعمة الغنية بفيتامين B12 مهم لحماية الجسم من الأمراض لأن هذا الفيتامين مكون أساسي لإنتاج الحمض النووي في الجسم وخلايا الدم والأعصاب.
  • كما يجب علاج الحالات الأساسية التي تسببت في نقص هذا الفيتامين مثل مرض كرون أو مرض الاضطرابات الهضمية حسب تعليمات الطبيب.
  • تختلف علاجات نقص فيتامين B12 تبعًا للسبب وأكثرها شيوعًا هي الحقن والمكملات (على شكل أقراص أو بخاخات أنف).
  • وإذا كان نقص فيتامين B12 ناتجًا عن سوء الامتصاص وسوء التغذية يمكنك تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين B12 أو مكملات فيتامين B12 القابلة للحقن لمدة 3 إلى 6 أشهر وفقًا لما يحدده الطبيب.

أخيرًا ….

إن محتويات هذه المقالة هي معلومات ثقافية ولا يمكن اعتبارها مشورة طبية وبديلًا عن استشارة الطبيب المختص للتشخيص ووصف العلاج.

المصدر:

ما الضرر الذي يلحقه بك نقص فيتامين ب 12؟ – موقع namnak

الأطعمة التي تحتوي على معظم فيتامين ب 12-موقع namnak