حبوب الديتوكس … أنواعها وفوائدها الصحية

حبوب الديتوكس

يخضع جسم الإنسان باستمرار لعملية التخلص من السموم، من خلال الدورة الدموية، والنشاط المستمر لأعضائه، مثل الكبد والكلى والجلد والجهاز الهضمي. ومع ذلك، فإن كمية المواد السامة في الجسم أكبر بعدة مرات مما يمكن أن تنظفه الأعضاء المسؤولة عن إزالة هذه السموم، وبالتالي فإن المساعدة الخارجية ضرورية لهذه العملية.

هنا يأتي دور حبوب الديتوكس التي تساعد في إتمام هذه العملية بنجاح. تابعي مقالنا هذا لتعرفي ما هي حبوب الديتوكس؟ كيف تعمل؟ والطريقة الصحيحة لتناولها.

كيف يتخلص الجسم من السموم طبيعيًا؟

كيف يتخلص الجسم من السموم طبيعيا

يتخلص الجسم، بشكل طبيعي، من السموم التي تتراكم فيه يوميًا، نتيجة العمليات الحيوية الطبيعية، والنظام الغذائي غير الصحي، من خلال:

الجهاز التنفسي:

ويتمثل بوظائف الرئتين التي تقوم بتنقية الدم، وإزالة السموم والفضلات الغازية منه.

جهاز الإطراح:

 ويتمثل بوظائف الكلى، حيث تقوم الكلى بتصفية الدم، وإزالة السموم السائلة والأملاح المنحلة الزائدة منه.

الجلد:

تعمل الغدد العرقية على التخلص من كميات كبيرة من السموم عن طريق عملها الإطراحي، مثل الكلى الصغيرة.

الجهاز الهضمي:

الكبد هو العضو الأيضي الأكبر في أجسامنا، ويولد أثناء تشغيله كمية كبيرة من السموم، التي يجب التخلص منها لاحقًا، عن طريق البول أو البراز.

ما هي حبوب الديتوكس؟

ما هي حبوب الديتوكس؟

حبوب الديتوكس، هي مكملات غذائية، مكونة من مزيج من الخضروات الغنية بالعناصر الغذائية. تزود حبوب الديتوكس جسمك بالألياف والبروبيوتيك والأنولين، ومزيج من الخضار المسحوقة، التي تعمل معًا للمساعدة في الحفاظ على التوازن من الداخل، وتحسين صحتك وهضمك، وجميع عمليات التنقية، وبالتالي تمنحك الطاقة الكافية لأداء مهامك اليومية بنجاح.

ما هي الخصائص الأفضل لحبوب الديتوكس

يجب أن تكون حبوب الديتوكس، التي تريدين استخدامها، ذات خصائص مدرة للبول، وتتيح إعادة التمعدن، ومضادة للأكسدة، وذات خصائص محفزة لإفراز الصفراء، حيث يفضل التخلص من السموم بواسطة الأملاح الصفراوية، ومحلة للسموم (تحيط بالسموم وتجعل من السهل تذويبها في الماء).

كيف تستخدمين حبوب الديتوكس؟

  • عن طريق الكبسولات: تناولي حصة واحدة (كبسولتان) لمرة واحدة يوميًا، ويفضل أن يكون ذلك مع الوجبات.
  • أو عن طريق المسحوق: قومي بإذابة كيس واحد من مسحوق الديتوكس في 200 مل من الماء البارد، وتناوليه مرة واحدة في اليوم، مع أفضلية التناول في الصباح. يجب أن نعلم أن حبوب الديتوكس تقوي جهاز المناعة وتحسن صحة الأمعاء، لأنها مزيج مثالي بين البروبيوتيك والألياف.

دور حبوب الديتوكس في تحسين صحتك العامة

دور حبوب الديتوكس في تحسين صحتك العامة
  • عندما يعمل الكبد، بشكل سليم، فإنك تفقدين الدهون بسهولة، وتحصلين على المزيد من الطاقة نتيجة تسارع عملية التمثيل الغذائي لديك، مما ينعكس إيجابًا على صحتك العامة.
  •  توفر حبوب الديتوكس حماية كاملة لجسمك تخلصه من السموم، بفضل مكوناتها الطبيعية الغنية، التي تلعب دورًا هامًا في تعزيز تطهير الجسم، مع دعم جميع أنظمته التي تشارك في حمايته.
  • لا تعمل حبوب الديتوكس، كنظام غذائي أو مشروب مطهر من السموم فقط، بل إنها بمثابة درع واقي يساعدك على محاربة العوامل الخارجية، التي تضر بصحتك، وتضر نظامك الهرموني، بشكل يومي، مما يجعلك تعانين من اكتساب المزيد من الكيلوغرامات الزائدة.

فوائد حبوب الديتوكس

فوائد حبوب الديتوكس
  • تخلص الكبد من السموم وتحميه بشكل يومي.
  • تسرع عملية تخلص الجسم من الدهون بسبب تنشيط التمثيل الغذائي، كما أنها تحمي جسمك من تشكل السيلوليت.
  • ترفع حبوب الديتوكس مناعة الجسم، وتعمل على تقليل الالتهابات، وتخلصه من الأمراض.
  • تمنح جسمك الطاقة والحيوية.
  • تعمل على توازن الهرمونات داخل جسمك.
  • تساعدك على استعادة نضارة بشرتك، لأنها غنية بمضادات الأكسدة. ستبدو بشرتك أنظف وأكثر إشراقًا، لأنك ستتخلصين تدريجياً من الآثار التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية والأوساخ في الهواء وسوء التغذية ومنتجات التجميل.
  • تساعد جسمك على امتصاص الفيتامينات والمعادن من طعامك بشكل أفضل.
  • تساعد على إنقاص الوزن والشعور بالتحسن، كما أنها تخفف من التعب الجسدي والعقلي.

مكونات حبوب الديتوكس

مكونات حبوب الديتوكس

 تحتوي حبوب الديتوكس على مزيج من المكونات الأكثر اكتمالًا للعناية بوظيفة الكبد وأهمها:

حليب الشوك:

يساعد هذا المكون في القضاء على الجذور الحرة الضارة لجسمك. كما ثبت أنه يجدد خلايا الكبد السليمة، ويحسّن حالة تليف الكبد، ويقلل من آثار الأدوية. كما وينظم نسبة السكر في الدم ويعزز قدرة جهاز المناعة، ويساعد على فقدان الوزن.

ملح EDTA:

يتميز ملح “EDTA” بقدرته على إزالة المعادن الثقيلة، حيث يعمل على إزالة هذه المعادن الضارة من الجسم، مثل الرصاص والحديد والزئبق والنحاس والألمنيوم والنيكل والزنك والكوبالت والمنغنيز وطرحها عن طريق البول. وقد استخدم في الحالات السريرية لعدة عقود.

الميثيونين:

حمض أميني أساسي لا يصنعه جسمك. يساعد على تفتيت الدهون مما يمنع تراكمها في الكبد والشرايين، وينشط وظائف الجهاز الهضمي، كما يدعم إنتاج مضادات الأكسدة الخلوية التي تحفز إنتاج الكولاجين في الجسم، إضافًة إلى أنه يعمل على مقاومة الضعف العضلي.  

الجلوتاثيون:

يعد مصدرًا طبيعيًا لإزالة السموم القوية من الجسم، لذا يوصي الخبراء بالحصول عليه من خلال نظام غذائي سليم أو مع مكملات. يتم تصنيعه في الكبد ويعد من مضادات الأكسدة الفعّالة. يسبب النظام الغذائي غير الصحي والتعرض للقلق والإجهاد والتوتر إضافًة إلى نقص الفيتامينات والمعادن نقصًا في تصنيعه في الجسم، مما ينعكس سلبَا على مناعته، وقدرته على محاربة الأمراض.

مستخلص الكركم:

يعالج مستخلص الكركم الكثير من الأمراض كأمراض الكبد، مثل الركود الصفراوي، ويمكن أن يقلل من تلف الكبد الناجم عن التليف بفضل خصائصه المضادة للأكسدة، ويساعد على نمو الخلايا السليمة. إضافًة إلى أنه يخفف تأثير الجرعة الزائدة من الحديد ومستويات السمية العالية للمعادن الأخرى، التي تتدخل الجسم عن طريق الطعام. 

أسيتيل سيستين:

يعزز المستويات الصحية من “الجلوتاثيون”، المعروف باسم “مضادات الأكسدة الرئيسة”، الذي يعمل على حماية جهاز المناعة، ويساعد الكبد على التخلص من المعادن الثقيلة والسموم الضارة الأخرى. وهو موسع لأوعية الكبد، يوفر العناصر الغذائية الحيوية لعملها، كما أنه يقوي جهاز المناعة ويوفر الطاقة.

حمض ألفا ليبويك:

يطلق عليه مضادات الأكسدة العالمية، فهو يحبط عمل الجذور الحرة، ويضاعف فعالية الفيتامينات C و E، كما يمنع التسمم الذي تسببه المعادن الثقيلة، ويمنع تراكم الدهون الثلاثية في الكبد، ويحميه من الأضرار التي تسببها الأطعمة الدهنية، مما يدعم عملية التحكم في الوزن.

الاسباراجين:

تشير الدراسات إلى أن “الاسباراجين” يحسن وظائف الكبد، ويحمي من الالتهابات، وأمراض الكبد، ويمنع تسمم الأدوية. كما يحفز الغدة الكظرية، حيث يعمل على إبطاء تحلل هرمونات الغدة الكظرية مثل الكورتيزول والبروجسترون و”الألدوستيرون”، ويقلل إجهاد الكبد. كما يمكن أيضًا أن يمنع تراكم الدهون في الجسم.

ميثيل سلفونيل ميثان:

وهو مركب موجود بشكل طبيعي في الجسم وبعض الأطعمة، وله تأثير مضاد للالتهابات، ويساعد في تقليل الإجهاد التأكسدي، الذي يضعف جهاز المناعة. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يعزز مستويات “الجلوتاثيون”، وهو أمر مهم للصحة العامة ووظيفة الجهاز المناعي.

Picrorhiza kurroa:

وهو أحد أقدم النباتات الطبية المتداولة التي يتم استخدامها لعلاج أمراض الكبد. كما تشير الدراسات إلى أنه يساعد أيضًا في تنظيم الكوليسترول، وتحسين نسبة السكر في الدم، وتحييد الجذور الحرة، وغير ذلك الكثير. وهو فعّال في علاج مشاكل الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم والإمساك.

القولون DETOX

القولون DETOX

يمكن أن يسبب النظام الغذائي البروتيني مشاكل في الجهاز الهضمي كالإمساك. يساعد استخدام حبوب “ديتوكس القولون” الجسم في التخلص من سمومه، ومن اضطرابات وظائف الأمعاء. كما وتحسن هذه الحبوب صحة الجهاز الهضمي، لذا تعد متناسبة تمامًا مع المرحلة الأولى من نظامك الغذائي الغني بالبروتين.

مما تتكون حبوب القولون ديتوكس؟

“القولون ديتوكس” هو مكمل غذائي في كبسولات، تتميز بقدرتها على التخلص من سموم القولون، بفضل تركيبتها الكاملة من المكونات الطبيعية، وتعمل في الأمعاء بالطريقة التالية:

ألياف نخالة القمح:

تساهم ألياف نخالة القمح، غير القابلة للذوبان بطبيعتها، في زيادة حجم البراز وبالتالي تعزيز العبور المعوي.

سيلليوم أو إسباجول:

 يحتوي “سيلليوم” أو “إسباجول” على ألياف قابلة للذوبان. حيث تمتص المواد الصمغية، التي تحتويها، الماء وتشكل هلامًا في الأمعاء مما يحسن الاتساق ويسرع العبور، من خلال الحث على حركة الأمعاء على نحو سلس. إضافًة إلى أنه ملين، ويتميز بإمكانية الجسم لتحمله بشكل أفضل من المسهلات المنشطة الأخرى مع عدم وجود آثارًا جانبية.

الصبّار:

يقلل الصبّار من التهاب وتهيج الغشاء المخاطي في الأمعاء. كما يمكن للصبار أيضًا محاربة الإمساك بفضل خصائصه المطرية، مما يدعم صحة الجهاز الهضمي.

القرنفل:

 القرنفل هو منشط للجهاز الهضمي، يساعد على تحفيز الهضم وتنقية الجهاز الهضمي.

الجنطيانا:

يساعدك على الشعور بالتحسن بعد تناول وجبة دسمة. حيث يشارك الجنطيانا في الأداء السليم للكبد والمرارة، ويعزز التخلص من السموم ويحسن الهضم.

عرق السوس:

يستخدم عرق السوس للتخفيف من اضطرابات الجهاز الهضمي بشكل تقليدي، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بنباتات أخرى. يساعد في الحفاظ على راحة الجهاز الهضمي للأشخاص الحساسين، كما يتمتع بخصائص التطهير وإزالة السموم من الجسم.

تركيبة أخرى صحية لحبوب القولون ديتوكس

تركيبة أخرى صحية لحبوب القولون ديتوكس

تتوافر حبوب القولون ديتوكس بتراكيب مختلفة من مكونات طبيعية ذات استطبابات رائعة لصحة الجهاز الهضمي منها:

 حبوب الديتوكس مع البروبيوتيك الطبيعي:

تساعد هذه التركيبة من حبوب الديتوكس على تحسين وظيفة الأمعاء الغليظة والدقيقة، كما تسرّع عملية التمثيل الغذائي، وتحويل السكر إلى طاقة بسرعة أكبر.

ويتميز بأنه مكمّل، بتركيبة سريعة المفعول، تقضي على السموم المتراكمة في الجسم. يحتوي على مزيج من الأعشاب الأساسية والألياف والملينات و “البروبيوتيك” لعلاج أقوى للسموم.

حبوب الديتوكس مع ألياف السليوم لإنقاص الوزن:

هي مكملات غذائية مصنوعة من مكونات طبيعية، وخالية تمامًا من الغلوتين والكائنات المعدلة وراثيًا. حيث تحتوي على جرعة عالية من ألياف “السيليوم”، كما أنها ملين خفيف ينظف الجهاز الهضمي بأكمله. ويزيل جميع العوامل الضارة، كما يحفز التمثيل الغذائي لتحسين صحة الجهاز الهضمي، ويقلل من الانتفاخ. وهو فعال للغاية في علاج الإمساك.

 حبوب الديتوكس بمكونات مضادة للأكسدة:

إنه متمم غذائي، تم تركيبه بمزيج من 20 مكونًا غنيًا بمضادات الأكسدة والألياف الطبيعية، التي تعمل مباشرة على تحسين أداء الجهاز الهضمي، وتسهيل حركة الأمعاء، وتنظيف القولون، وتسريع عملية التمثيل الغذائي. كما أنها تعزز قدرة جهاز المناعة على محاربة الأمراض.

الديتوكس مع جذور الهندباء وأوراق السنا:

وهي كبسولات غنية بمضادات الأكسدة، ومصنوعة من مزيج من جذر الهندباء ونبتة سانت جون وأوراق السنا. تساعد هذه الكبسولات في تحسين صحة الجهاز الهضمي، والتخلص من السموم بمدة 30 يومًا. يكفي تناول كبسولتين يوميًا للتخلص من السموم المخزنة في الكبد والقولون. هذا المنتج، الطبيعي تمامًا، من شأنه أن يحفز التمثيل الغذائي الخاص بك لمساعدتك على إنقاص الوزن بشكل طبيعي.

حبوب الديتوكس الغنية بمضادات الأكسدة الطبيعية:

إنها حبوب غنية بالفيتامينات، التي تساعد الجسم على أداء عمله بشكل سليم. فهي مصنوعة من مكونات تقضي على السموم الضارة وتدعم الجهاز الهضمي. كما أنها تزيد امتصاص العناصر الغذائية من الأطعمة التي نتناولها. كما أنها تزيل الشعور بالانتفاخ، وتوقف احتباس السوائل. بالإضافة إلى أنها مثبط ممتاز للشهية، يحفز عملية التمثيل الغذائي لمساعدتك على إنقاص الوزن بسرعة.

محاذير استخدام حبوب القولون ديتوكس

على الرغم من أن حبوب القولون ديتوكس هي مكمل غذائي، إلا أنه يوجد العديد من المحاذير لاستخدامها حيث:

  • لا ينصح بها للأطفال دون سن 6 سنوات.
  • يمنع تناولها أثناء الحمل أو الإرضاع.
  • لا يمكن أن تحل محل نظام غذائي متنوع، لذا يفضل تناولها كمكمّل.
  • يجب أن يتم تناولها كجزء من أسلوب حياة صحي.
  • احفظيها بعيدًا عن متناول الأطفال.
  •  يحذر من تجاوز الجرعة اليومية، الموصى بها، لتجنب آثارها الجانبية غير المرغوبة.
  • تُحفظ في مكان جاف بعيدًا عن الضوء.

نصائح ليتخلص جسمك من السموم بشكل طبيعي

نصائح ليتخلص جسمك من السموم بشكل طبيعي

السموم التي تلوث الفواكه والخضروات والمياه، المعادن الثقيلة الموجودة في الطعام (خاصة الأسماك)، العادات الغذائية السيئة وحتى التلوث، جميعها تلعب دورًا سلبيًا ضد الكبد، مما يؤثر على وزنك ومظهرك وجهازك المناعي. للحفاظ على صحة كبدك بشكل خاص وصحة جسمك بشكل عام لابد من اتباع نصائح الخبراء التالية:

  • تجنبي الأطعمة المصنّعة، والأطعمة الأخرى، التي تحتوي على سموم طبيعية.
  • ابتعدي عن الأدوية والمخدرات والكحول.
  • تجنبي الأغذية اتي تحتوي على المواد الحافظة.
  • تجنبي منتجات التنظيف الرديئة، ومستحضرات التجميل غير الموثوقة.
  • جنبي جسمك الأرق والإجهاد.
  • اتبعي نمط حياة مستقر.
  • مارسي التمارين الرياضية يوميًا. ستقوم هذه التمارين بتنظيف رئتيك، وتساعد جسمك على التعرق، وحرق الدهون السامة بسرعة.
  • تناولي كميات أقل من الطعام واحرصي على أن تكون صحية.
  • تناولي الفاكهة والخضروات والألياف بكميات أكبر، وتجنبي الدهون المتحولة.
  • اشربي الكثير من الماء بمعدل ليترين إلى ليترين ونصف يوميًا. ستعمل الكليتان بشكل أفضل للتخلص من السموم.
  • تمتعي بقسط كاف من النوم يوميًا. سيساعد ذلك في تنشيط الجهاز الليمفاوي الذي ينظف الدماغ من النفايات.
  • زيارة حمامات البخار ستفتح مسامك لإزالة الأوساخ والبكتيريا.
  • استخدمي مزيلات السموم الطبيعية الفعّالة، كحبوب الديتوكس المصنوعة من ألياف نباتية للتخلص من السموم.

في النهاية

إذا كنت تعانين من مشاكل صحية، فلابد من استشارة طبيبك الخاص قبل البدء بتناول حبوب الديتوكس، لتجنب آثارها الجانبية غير المرغوبة.

المصادر