العناية بالبشرةالعناية بالجسمجمال

هل من الممكن علاج التصبغات الجلدية العميقة؟

التصبغات الجلدية أو فرط التصبغ (skin pigmentation)، هو الاسم الذي يطلقه أخصائيو الرعاية الصحية على البقع الداكنة التي تظهر على الجلد. من الممكن أن تظهر هذه التصبّغات الجلدية على الرجال والنساء من جميع الأعراق، إلّا أنّها عادةً ما تكون أكثر شيوعًا لدى الأشخاص من ذوي البشرة السمراء، لذلك فإن علاج التصبغات الجلدية العميقة يُعد أمرًا في غاية الأهمية لما له من تأثير في تحسين مظهر المُصاب، وتعزيز ثقته بنفسه، بالإضافة إلى تعزيز صحّة الجلد والبشرة.

فيما يلي سنقدم لكِ مجموعة من الطرق المُستخدمة لعلاج التصبغات الجلدية العميقة، للحصول على نتيجة صحية، وفعالة.

ما هي التصبغات الجلدية العميقة؟

هي اضطرابات تطرأ على خلايا الجلد المسؤولة عن لون البشرة، والتي تصنع مادة تسمى الميلانين. عندما تتلف هذه الخلايا وتصبح غير صحية، فإنها تؤدي إلى فرط في إنتاج مادة الميلانين التي تعطي اللون الغامق للبشرة، لذلك تظهر بقع بنية، أو بقع ذات صلة بالعمر على الجلد. غالبًا ما يكون هذا التصبغ ملحوظًا على الوجه، والرقبة، والصدر، واليدين.

هل هناك أسباب محفزة للتصبغات الجلدية العميقة؟

علاج التصبغات الجلدية (1)

إن أسباب حدوث التصبغات الجلدية العميقة عديدة، ومختلفة، إذ توجد محفزات إرادية، وأخرى غير إرادية تؤثر سلبًا على الإنتاج الطبيعي لمادة الميلانين، مما يؤثر سلبًا على طبقات الجلد ويؤدي إلى ظهور التصبغات الجلدية العميقة، ومن أهم هذه المحفزات:

  • التعرض المستمر لأشعة الشمس دون تجديد واقي الشمس كل ساعتين على الأقل.
  • التعرض لدرجة الحرارة العالية بشكل مستمر.
  • الحمل والتغيرات الهرمونية المصاحبة لها.
  • الفترة ما قبل ظهور الدورة الشهرية وأثنائها.
  • الإفراط في التدخين.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: حبوب منع الحمل، وحبوب تنظيم الدورة الشهرية، وأدوية علاج العقم، والكورتيزون، وأدوية الأعصاب، وأدوية تهدئة الآلام بشكل مستمر.
  • زيادة في إنتاج هرمون الإستروجين.
  • المشاكل النفسية مثل: التوتر النفسي، والقلق، والخوف، والصدمة العصبية.
  • استخدام بعض أنواع المراهم التي تحتوي على بعض المواد المهيجة للبشرة.
  • استخدام العطور التي تحتوي على الكحول على المناطق المكشوفة من الجسم مثل الرقبة.

من أكثر أسباب التصبغات شيوعًا:

  • التقدم في العمر، إذ نلاحظ ظهور التصبغات ليست فقط على الوجه، وأيضًا على كفوف اليدين، وأحيانًا على الصدر.
  • الاحتكاك في مناطق الإنتاج الزائد للغدد العرقية مثل تحت الإبطين، وبين الفخدين.
  • الجفاف والتقشير العميق للبشرة دون استخدام المواد الخاصة لإعادة بناء الطبقة الطبيعية للبشرة.
  • يمكن أن يكون فرط التصبغ ناتجًا أيضًا عن مرض أديسون، وهو اضطراب في الغدة الكظرية يمكن أن يزيد من إنتاج الميلانين.
  • الإفراط بتناول المضادات الحيوية.
  • وفقًا لمركز السرطان الشامل بجامعة نيو مكسيكو، يمكن أن تسبب بعض أدوية العلاج الكيميائي فرط تصبغ.

علاج التصبغات الجلدية العميقة

هناك عدة طرق يمكنك من خلالها علاج التصبغات الجلدية العميقة، نذكر منها مايلي:

العلاج المنزلي للتصبغات الجلدية العميقة

خل التفاح:

أثبتت الدراسات أن خل التفاح يحتوي على حمض الخليك، الذي له دور فعال في تقليل التصبغات الجلدية العميقة، لاستخدام هذا العلاج امزجي مقادير متساوية من خل التفاح والماء في وعاء، وضعيه على البقع الداكنة، واتركيه لمدة دقيقتين إلى ثلاث دقائق، ثم اشطفيه بالماء الفاتر، كرري هذه الطريقة مرتين يوميًا لتحقيق النتائج المطلوبة.

الصبار:

يحتوي الصبار على الألوين، وهو مركب طبيعي لإزالة التصبغ، ثبت أنه يعمل على تفتيح البشرة، ويعمل بفعالية كعلاج غير سام لفرط التصبغ، لاستخدام هذا العلاج ضعي جل الصبار النقي على المناطق المتصبغة قبل النوم، ثم اشطفيها بالماء الدافئ في صباح اليوم التالي، كرري هذا يوميًا حتى يتحسن لون بشرتك.

البصل الأحمر:

مستخلص البصل الأحمر (Allium cepa)، هو أحد مكونات بعض كريمات تفتيح البشرة، والندبات المتوفرة تجاريًا. وجدت الأبحاث أن قشر البصل الأحمر المجفف يمكن أن يعمل على تفتيح البشرة بشكل فعال، لذلك ابحثي عن كريمات فرط تصبغ تحتوي على Allium cepa واستخدميها حسب التوجيهات.

مستخلص الشاي الأخضر:

أكدت الأبحاث الموثوقة أن مستخلص الشاي الأخضر له تأثير مزيل لتصبغات البشرة عند وضعه على الجلد. يمكنك شراء مستخلص الشاي الأخضر، وتطبيقه حسب التوجيهات، أو يمكنك وضع أكياس الشاي الأخضر على البقع الداكنة للحصول على تأثير التفتيح، إذا كنت ترغبين في تجربته، فاتبعي الخطوات التالية:

انقعي كيس شاي أخضر في ماء مغلي لمدة ثلاث إلى خمس دقائق، ثم أخرجي كيس الشاي من الماء واتركيه يبرد، ثم افركي كيس الشاي على البقع الداكنة، كرري هذا الإجراء مرتين في اليوم حتى تحصلين على النتائج المرجوة.

ماء الشاي الأسود:

أكدت الأبحاث أن ماء الشاي الأسود يخفف البقع الداكنة. لاستخدامه، يمكنك إضافة ملعقة كبيرة من أوراق الشاي الأسود الطازج إلى كوب من الماء المقطر المغلي، ينقع لمدة ساعتين ثم يصفى لإزالة الأوراق، انقعي قطعة قطن في ماء الشاي وضعيها على المناطق المتصبغة مرتين في اليوم، كرري هذه العملية كل يوم، على مدار أربعة أسابيع.

عرق السوس:

يحتوي مستخلص عرق السوس على مكونات نشطة ثبت قدرتها على تفتيح فرط التصبغ الناتج عن الكلف والتعرض للشمس. الكريمات الموضعية التي تحتوي على خلاصة عرق السوس متوفرة بدون وصفة طبية. يمكنك استخدامه وفقًا للإرشادات الموجودة على العبوة.

اللبن:

لقد ثبت أن الحليب واللبن الرائب يعمل على تفتيح لون البشرة بشكل فعال. حمض اللاكتيك هو المكون المسؤول عن هذا التأثير. لاستخدامه، انقعي قطعة قطن في الحليب، ثم افركيها على بقع الجلد الداكنة مرتين في اليوم. كرري هذا يوميًا حتى تري النتائج.

معجون الطماطم:

وجدت دراسة نُشرت في المجلة البريطانية للأمراض الجلدية في عام 2011 أن معجون الطماطم الغني بالليكوبين يعالج تصبغات الجلد العميقة الناتجة عن التعرض لأشعة الشمس، يمكنك خلط ملعقة كبيرة من معجون الطماطم مع ملعقة زيت زيتون على المناطق المتصبغة يوميًا لمدة 12 أسبوعًا.

مستخلصات الأوركيد:

تعتبر مستخلصات الأوركيد فعالة في علاجات فرط التصبغ، فإن تطبيق مستخلصات الأوركيد الغنية على الجلد لمدة ثمانية أسابيع، يساعد على تقليل البقع الداكنة. يمكنك شراء منتجات البشرة التي تحتوي على خلاصة الأوركيد، بما في ذلك الأقنعة والكريمات والمقشرات، يستخدم وفقًا للإرشادات للحصول على أفضل النتائج.

ماسور دال (العدس الأحمر):

أقنعة الوجه Masoor dal، المصنوعة من العدس الأحمر، شائعة كعلاج لفرط التصبغ، فإن العدس الأحمر غني بمضادات الأكسدة المعروفة بأنها مفيدة للبشرة.

لعمل هذا القناع، يمكنك نقع 50 جرامًا من العدس الأحمر طوال الليل في وعاء من الماء، ثم استخدمي الخلاط أو محضرة الطعام لعمل عجينة ناعمة، ضعي المعجون بالتساوي على المنطقة المتصبغة واتركيه لمدة 20 دقيقة، ثم اشطفيه بالماء البارد وجففي بشرتك جيدًا.

بذور الخردل:

تساهم بذور الخردل في تقشير البشرة، مما يساعد على علاج التصبغات الجلدية، ويتم استخدامه من خلال مزج ملعقة كبيرة من بذور الخردل مع ملعقة صغيرة من العسل مع ملعقة صغيرة من الحليب، ثم يتم ضربهم في الخلاط الكهربائي للحصول على مزيج يشبه المعجون، ثم يوضع المزيج في وعاء ليتم توزيعه على أماكن التصبغات، ويترك لمدة 10 دقائق حتى يجف، ويغسل بالماء الفاتر، ويتم تكرار الوصفة مرتين أسبوعياً لمدة ثلاثة أسابيع.

مستخلص الصويا:

لقد ثبت أن مستخلص الصويا، المصنوع من بذور فول الصويا، يساعد في تبييض البشرة، لهذا السبب، يتم استخدام مستخلص الصويا في العديد من منتجات تفتيح البشرة. وفقًا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، يمنع فول الصويا الميلانين من دخول الطبقة العليا من الجلد، وبالتالي فهو فعال في علاج البقع الداكنة على الجلد. يمكنك استخدامه بوضعه على البقع الداكنة صباحًا، ومساء،ً وقبل استخدام مرطب البشرة.

قناع النعناع واللبن:

يستخدم النعناع للوقاية من تصبغات البشرة عن طريق خلطه مع القليل من اللبن، ووضعه على المناطق المصابة، ويتم تكرار العملية حتى يتم الحصول على النتيجة المرضية.

شاي البابونج:

يعتبر البابونج من أقوى العلاجات المستخدمة للتخلص من التصبغات، لاحتوائها على العديد من المواد التي تساعد في تفتيح لون البشرة، بالإضافة إلى المساعدة على التخلص من الهالات السوداء عند شربه، أو غسل المناطق المتصبغة بمنقوع البابونج.

قناع السمسم:

يساهم السمسم في علاج الكلف والتصبغات العميقة التي تظهر على الجلد، من خلال مزج ملعقة كبيرة من زيت السمسم، مع زلال بيضتين، ومزج معهم ملعقتين كبيرتين من زيت القمح، والنشا، ثم يتم وضع المزيج على البشرة المتصبغة لمدة ساعة كاملة، يوميًا على مدار أسبوعين متتاليين.

الليمون:

يعتبر الليمون من أهم المواد المستخدمة في تبييض البشرة وتفتيحها، ويساعد في التخلص من التصبغات الموجودة عليها، لاحتوائه على حمض الستريك، ويتم وضع عصير الليمون على الأماكن المتصبغة حتى تلاحظين الفرق.

العلاج الطبي لتصبغات الجلد العميقة

التصبغات الجلدية العميقة (1)

هناك العديد من خيارات العلاج الطبي المتاحة إذا فشلت العلاجات المنزلية للتصبغات الجلدية العميقة في إعطائك النتائج المرضية، وتشمل هذه العلاجات ما يلي:

التقشير الكيميائي:

يُعتبر التقشير الكيميائي من الوسائل الطبية ذات النتائج الملحوظة والسريعة في علاج علاج تصبغات الوجه، ويتطلب هذا النوع من العلاج في الغالب استشارة الطبيب المختص والخضوع لعدة جلسات للحصول على النتائج المطلوبة.

بالرغم من جودة النتائج التي قد تحصل عليها من التقشير الكيميائي إلا أن هناك العديد من الآثار الجانبية التي قد تحدث بصورة مؤقته عقب استخدامه، ومنها التهاب الجلد وزيادة الحساسية بشكل عام.

التقشير بالليزر:

يُعد الليزر من الوسائل الطبية المتطورة التي تستخدم في علاج العديد من المشاكل الجلدية والجمالية، حيث تعمل أشعة الليزر بعد اختراق طبقات الجلد السطحية على تقشير الجلد والتخلص من التصبغات بشكل فعال.

يُفضل العديد من الأطباء علاج تصبغات الوجه بالليزر عوضاً عن اللجوء للعلاجات الأخرى، وذلك نظراً لما يحدثه الليزر من تأثير إيجابي على الجلد بشكل عام، وذلك عن طريق تحفيز الكولاجين الذي يساعد بشكل كبير على استعادة نضارة البشرة.

كريمات تفتيح البشرة:

تتوافر العديد من الأنواع التجارية لهذه الكريمات التي تستخدم لتفتيح البشرة وإزالة التصبغات الموجودة بها، كما يعتبرها العديد من الأطباء علاجاً فعالاً للعديد من أنواع التصبغات التي تظهر على أنواع البشرة المختلفة، ولكن تأثيرها يُعتبر بطيئاً نوعاً ما، إذا ما قورنت بالوسائل الطبية الأخرى، عند اختيارك لمنتجات تفيح البشرة، ابحثي عن منتج يحتوي على أحد المكونات التالية:

  • 2٪ هيدروكينون.
  • حامض (Azelaic).
  • حمض الجليكوليك.
  • حمض كوجيك.
  • ريتينويد، (ريتينول، تريتينوين، أدابالين جل، أو تازاروتين).
  • فيتامين سي.

هذه المكونات يمكنها أن تخفف التصبغات الجلدية العميقة، ويمكنها أيضًا أن تبطئ من إنتاج الميلانين، وهو ما يسبب البقع الداكنة، والتصبغات.

الإجراءات الجراحية:

في بعض الحالات تستخدم طرق جراحية لعلاج تصبغات الجلد العميقة مثل طعم الجلد، حيث يتم تطعيم جزء من جلدك إلى مكان الجلد التالف حتى يتجانس الجلد الجديد بالمكان.

العلاج بالتبريد:

تستخدم هذه الطريقة في حالات مثل سرطان الجلد أو بقع الكبد، في هذا الإجراء يتم تجميد منطقة من الجلد وإزالتها لإنشاء بشرة جديدة وصحية.

الوخز بالإبر:

قد لا يرغب العديد من الأشخاص في استخدام هذه الطريقة. يتم إجراء الوخز بالإبر الدقيقة باستخدام أسطوانة طبية، هذه الأسطوانة مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ ومغطاة بمئات الإبر الصغيرة، إن هذه الأداة تسبب الكثير من الإصابات الطفيفة، والغرض من هذه الإصابات هو استعادة إنتاج الكولاجين، وتقوية مرونة الجلد.

للحصول على أفضل النتائج، عادةً ما يتم الجمع بين الوخز بالإبر الدقيقة، والكريمات الموضعية، مثل منتجات فيتامين سي، وغيرها.

كيف يمكنني تجنب التصبغات الجلدية العميقة؟

  • أفضل طريقة لمنع تصبغات الجلد العميقة هو استخدام واقي الشمس، لأن كريم الوقاية من الشمس يحتوي على أكسيد الزنك، أو ثاني أكسيد التيتانيوم، الذي يحمي البشرة من أشعة الشمس.
  • استخدام الواقي الشمسي حتى في الفصول الباردة، لأن حتى التعرض لمستويات منخفضة من الأشعة فوق البنفسجية بمرور الوقت يمكن أن يتسبب في ظهور بقع داكنة.
  • يوصى بالبقاء بعيدًا عن أشعة الشمس قدر الإمكان، خاصة من الساعة 10 صباحًا، حتى 4 مساءً، عندما تكونين بالخارج في ذروة الشمس، حاولي البقاء في الظل، مع استخدام كريم واقي الشمس.

monaya mahrat

كاتبة محتوى، سورّية، مهتمة بالجمال والأناقة وابحث دومًا عن كل الأمور التي تخص المرأة وتطورها الثقافي والعلمي والحضاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا