كيف تتعاملين مع الزوج الشكاك ؟ خطوات بسيطة وعملية

من أكثر الأمور الصعبة التي تمر بها العلاقة الزوجية هي الشك، وبالأخص إذا كان الشك من الزوج لزوجته فهي بدورها ممكن أن تنهي حياتهم، ولذا كيف تتعاملين مع الزوج الشكاك وكيف تتغلبين على تلك المشكلة؟

نعلم أن الكثير من الزوجات يعانين من شك أزواجهن الدائم والمفرط أحيانًا، وبهذا تتحول الحياة الأسرية إلى جحيم يجعل الزوج في كثير من الأحيان يفقد أعصابه ويبدأ في الانفعالات والعصبية والزوجة تطلب الانفصال عنه.

كيف تتعاملين مع الزوج الشكاك

ومع كثرة شكوى الزوجات من غيرة أزواجهن طالب خبراء العلاقات الزوجية بضرورة التفرقة بين الغيرة والشك.

فالغيرة هي أكبر دليل على الحب وهي مطلوبة في كل علاقة ولكن لها حدود، ففي بعض الحالات التي تزيد الغيرة عن معدلاتها تتحول لشك وهذا ما لا يشعر به الزوج إلا عند انهيار العلاقة الزوجية.

بعض النصائح توضح لك كيف تتعاملين مع الزوج الشكاك

تفهم مخاوفه ودوافعه

يجب أن تتحدثي معه لكي تفهمي مخاوفه ودوافعه وراء هذا الشك المستمر، تناقشي معه في أن الثقة هي نقطة محورية لكي تستمر أي علاقة بين شخصين.

وأنك بحكم سلوكك وشخصيتك التي لا تدع مجالًا للشك بها تستحقين منه تلك الثقة، وحاولي خلال حديثكم أن تستمعي لكل مخاوفه وشكوكه ولا تقاطعيه حتى ينهي حديثه.

لاحظي سلوكياته اليومية

من النصائح التي توضح لك كيف تتعاملين مع الزوج الشكاك هي أن تلاحظي خلال سلوكياته وتصرفاته اليومية ما يثير غضبه ويضايقه ولتتوقفي عنها على الفور.

على سبيل المثال إذا ذكرتي له اسم زميل لك في العمل ولاحظتيه تتضايق واستاء فلا تكرري مثل هذا الموقف فيما بعد، وحاولي أن تغيري الموضوع ليعلم مدى حبك له وكيف اشتقت له خلال عملك.

اظهري حبك ومشاعرك دائمًا له

عندما تشعرين بشيء جميل ورومانسي تجاهه أو عند الشعور باشتياقك له عليك التعبير له على الفور، حتى وإن كنت بعيدة عنه من خلال مكالمة هاتفية، فبعض الرجال يحبون أن يروا الاهتمام من زوجاتهم باستمرار.

استشيري مستشار للعلاقات الزوجية

حاولي أن تتحدثي مع زوجك بكل الطرق الممكنة والتي لا تثير غضبه تجاهك، ولكن إذا نفذ صبرك وأيضًا نفذت كل المحاولات التي تساعدك على اقتلاع تلك العادة السيئة منه، قومي باللجوء إلى متخصص في العلاقات الزوجية.

لكي يساعدك ويساعد زوجك ويقدم الأدوات المناسبة من أجل التعامل مع تلك المشكلة لمعرفة أسبابها وكيفية التغلب عليها.

لا تبالغي

لا تبالغي في الصراحة معه أو تقديم الاعتذار له إذا بدر منك تجاهه تقصير معين، فهذا بدوره سيفسر له تصرفك غير الذي تقصديه.

تجاوز حدود الأدب والاحترام

في حالة إذا كان زوجك عصبيًا وشكاك وعنيفًا وبدأ في قلة الاحترام لك، وتجاوز الأدب في التعامل معك إلى جانب شكوكه المستمرة.

فهنا ليس بيدك سوى اللجوء إلى أحد أفراد العائلة من أجل المساعدة أو أحد المختصين في العلاقات الزوجية، ولا تتحاملي على نفسك أكثر.

سبع طرق اتبعيها عند التعامل مع الزوج الشكاك

كيف تتعاملين مع الزوج الشكاك

  • كوني حذرة خلال تعاملك مع الزوج الشكاك، فهو له معاملة خاصة ويقرأ ما بين السطور ويفسره على أنه تهديد صريح له، لذا يجب أن تفكري في كلامك جيدًا.

ولا تتناقشي معه في كلمات لها أكثر من معنى ومغزى، أو تتناقشي معه في حديث طويل يكون من الصعب تحليله وتفسيره ويكون متاهة بالنسبة له.

  • خلال حديثكما كوني واضحة وصريحة لكيلا تثيري الشك في نفسه، ولا تتصرفين بحماقات من شأنها أن تثير شكه حتى وإن كانت بالنسبة لك عادية.

فعند محاولتك إثارة غيرة زوجك وهو بطبعه شكاك فستكونين فتحتي على نفسك النيران التي لن تنطفأ بسهولة، لذا الألغاز ابتعدي عنها تمامًا.

  • في حالة تقديم تفسيرات كثيرة لموقف ما أثار غيرته منك، سوف يفسرها بأنك فعلته عن قصد وبالتالي سوف يظن أن كثرة التبريرات تلك والاعتذار المبالغ فيه هو لأنك ضعيفة وتخافين مما فعلته.
  • لا تجادليه وتنتقديه وبالأخص أمام الناس، وأوضحي له الصورة الخاطئة من وجهة نظرك بأسلوب لطيف دون أن تلزميه بتغيير قناعاته، ومن السهل على كل زوجة أن تفعل ذلك.

فإذا كان زوجك مقتنع دائمًا أنه على حق، إذن قيامك بمحاولة لتغيير هذا ستكون فاشلة لا محال، ولا تنتقدي تصرفاته أمام الغير فهو لديه قناعة أنه الملاك الذي لا يخطأ.

  • في وقت هادئ وصافي بينكم حاوريه، وقدمي الأدلة المقنعة والحجج القوية من أجل التبرير.

وفي حالة تطور النقاش بينكم فحاوريه دون جدال حاد، وقدمي له الأدلة والاعترافات له معك في مواقف مماثلة.

  • لا تدعيه يحمل عليك أخطائه وتقصيره وهفواته، ولا تواجهيه بعنف فهذا سيجعله ينفجر عليك إلا إذا كان يقدرك ويحتفظ لك بخاطر وشأن وهذا نادرًا في المجتمعات العربية.

وفي حالة كان لديك شهود وبراهين على ما حدث فأصري على مواجهته بها ولا تصمتي وهو يلقي عليكِ التهم والأخطاء الكاذبة، فهذا يعني موافقتك على ما يقول.

  • في حالة كانت المواجهة الكلامية في موقف ما معه لن تجدي نفعًا، فلتتجنبي عدم الجدال، فكثرة الحديث معه وقت غضبه وانفعاله لن يفيد بشيء بل على العكس ستضرك وتضايق أكثر ردود أفعاله.

لذا فلتتركيه ولتحاوريه فيما بعد لتبرير ما حدث.

بعض تجارب الآخرين للتعامل مع الزوج الشكاك

كيف تتعاملين مع الزوج الشكاك

زوجها شكاك ويراقب هاتفها المحمول باستمرار

تقول نيرمين أن زوجها شكاك بشكل مبالغ فيه، ودائمًا يراقبها ويراقب تصرفاتها ويراقب هاتفها المحمول، ويري كل الأرقام التي اتصلت بها والتي تلقتها.

وفي حال صادف رقمًا غريبًا على سجل المكالمات يسألها من هو هذا الرقم ولا يقتصر الأمر فقط على ذلك، بل يحاول إعادة الاتصال بهذا الرقم مرة أخرى ليتأكد من صحة ما تقول.

وحتى الخروج معه في الأماكن العامة فهي تعلم مسبقًا إنها ستواجه مشكلة كبيرة، فإذا نظر لها أحد بالصدفة فيتهمها أنها على علاقة به أو تعرفه.

وبالفعل ملت من الحياة معه وطلبت منه الطلاق ولكنه رفض، ووعدها بأنه سيتغير ويصلح من نفسه، وقال لها أن كل تصرفاته من واقع حبه لها وغيرته عليها.

وقد تم الرد عليها بأنه يوجد فرق بين الغيرة والشك، فالغيرة بحدود شيء جميل وتعطي للعلاقة الزوجية متعة، ولكن ما يفعله تحول من الغيرة إلى الشك.

لأنك تقولين إنه يتهمك إذا نظر إليك أحد صدفة، وهو وعدك بالتغير ولن يتغير بسرعة فإذا رغب حقًا في التغيير فسيكون تدريجي بعد مرور فترة زمنية طويلة.

ولذلك حينما ينظر إلى هاتفك أو يطلبه منك فلتعطيه ذلك بكل ثقة ولا تبيني مضايقاتك مما يفعل، وفي حال طلب الاتصال برقم ما لكي يتأكد أطلبي منه أن تتصلي أنت بالرقم وفعلي مكبر الصوت كيلا يحرجك أمام صديقاتك.

ولكن قولي له تلك أول وآخر مرة سأسمح لك فيها بهذا التصرف واتصلت بالأرقام لكي تعرف من صاحب الرقم، لكي أريحك فقط تلك المرة سأفعل هذا ولكن لن أفعله مرةً أخرى.

وحينما يعرض عليك الخروج للتنزه خارج المنزل فلترفضي وحينما يسألك عن السبب قولي له أنك عندما ترغبين في التنزه فهو للاستمتاع معه فقط، ولكن أنت تفعل العكس بتصرفاتك وتضايقني فالأفضل لي ألا أخرج.

صديقتها انفصلت بسبب الغيرة المرضية

تقول حسنا محمد أن شك أي رجل في زوجته يعد إهانة واضحة لها، وأضافت يجب ألا تقبل أي زوجة هذا التصرف، طالما هي لم ترتكب ما يؤدي لذلك ويجب أن تكون المواجهة هي الفيصل بينهم، وعلى الزوجة أن تضع حلًا لمثل تلك الأمور.

وتقول إن إحدى صديقاتها قد انفصلت عن زوجها بعد ثلاث سنوات من الزواج بسبب الشك المرضي لديه، فكان يقيدها في كل ما تقوم به. وبدأت المشاكل والمشاجرات بينهم وكانت نهايتها قيامه بأفعال مخالفة للأدب والأخلاق معها، فكرهته وكرهت زواجها وانفصلت عنه.

وقد تم الرد عليها بعدم معرفة ملابسات المشكلة تمامًا ولكن رأيك فيه شيء من الانفعال والعصبية، فيجب أن تكوني على علم أن كل رجل في العالم أجمع به عيوب ومميزات كما لكل أنثى أيضًا.

من الممكن أن يكون الرجل غيور وشكاك بعض الشيء ولكن هذا هو العيب الوحيد به، فهو يرغب في الشعور بأن زوجته تحبه هو فقط وأن تكون ملكه فقط.

ومن الممكن السيطرة عليه ببعض التروي في المعاملة ولكن أي رد فعل به غضب وانفعال سيؤدي للعلاقة بالدمار.

ترغب في طريقة لمعالجة شك زوجها لأنها وصلت لمرحلة الانفصال

تقول سيدة أنها متزوجة من خمس سنوات، وكانت تعيش أجمل حياة مع زوجها ولم تعمل خارج المنزل، ولكنها حينما قامت بالعمل بعدما أنجبت طفلتها الأولى وبسبب ظروف المعيشة الصعبة بدأت حياتها تتغير معه.

فبدأ يشك فيها شك مرضي وبدأت المشاكل تبدأ وبالتحديد من عامين مع العلم أن تلك الصفة لم تكن في طباعه من قبل. والآن ترغب في الانفصال ولكنها ترغب في وسائل أخرى تلغي تلك النقطة وتجعلها بعيدة.

وقد تم الرد عليها بأن طالما طابع الغيرة لم يكن في زوجك من قبل وبدأ عندما أصبحت عاملة فإن هذا يرجع لسببين: السبب الأول إنك غير متواجدة في المنزل وفي حياته باستمرار، والسبب الثاني أنك تقومين بتصرفات حتى وإن كانت صحيحة بالنسبة لك إلا أنها تثير غيرته.

وتقريبًا حل المشكلة في يدك أنت لتعرفي مفاتيح زوجك وتتحدثي معه فهي فترة وسوف تنصرف.

وبهذا نكون قدمنا مقالنا بعنوان كيف تتعاملين مع الزوج الشكاك، وأهم شيء لكي تدوم العلاقة بينكم هو الصبر وبالأخص من الزوجة. مع اتباع النصائح والإرشادات السابق ذكرها لتحقيق أفضل سعادة زوجية للطرفين.

قد يعجبك ايضا