ملف كامل عن المضادات الحيوية وحقائق مهمة لهذا النوع من الأدوية

ملف عن المضادات الحيوية

تعمل بعض المضادات الحيوية عن طريق قتل البكتيريا أو الميكروبات من نوع الطفيليات حيث عادة ما تؤدي المضادات الحيوية وظائفها عن طريق التدخل في بنية جدار الخلية للبكتيريا أو الطفيل، وتعمل بعض أنواع المضادات الحيوية عن طريق وقف نمو البكتيريا أو الطفيليات.

في هذا المقال سنتعرف على المضادات الحيوية وأنواعها وكيفية استخداماتها وطرق التعامل معها مع الآثار الجانبية عند الإساءة في استعمالها فتعالوا معنا في هذه الجولة من المعلومات العامة والتي يمكن أن نطلق عليها ملف كامل عن المضادات الحيوية:

ملف كامل عن المضادات الحيوية

مضاد حيوي

المضادات الحيوية هو الاسم الذي يطلق على مجموعة من الأدوية المستخدمة في علاج الالتهابات التي يسببها عدد من الميكروبات مثل البكتيريا وبعض الطفيليات، إنه دواء قادر على قتل العدوى التي تسببها البكتيريا عن طريق منعها من التطور أو التكاثر والنمو.

من المهم أن تتذكر أن المضادات الحيوية تعمل فقط ضد الالتهابات التي تسببها البكتيريا وبعض الطفيليات (الطفيلي هو نوع من الميكروبات التي تعيش على أو داخل كائن آخر) وهي ليست فعالة ضد الالتهابات التي تسببها الفيروسات مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا أو الفطريات مثل مرض القلاع.

أنواع المضادات الحيوية

أنواع المضادات الحيوية

تم اكتشاف العديد من أنواع المضادات الحيوية وهذه الأنواع متوفرة تحت أسماء تجارية مختلفة حيث يتم تصنيف المضادات الحيوية بشكل عام وفقًا لمبادئ عملها.

تقريبًا أي نوع من المضادات الحيوية فعال بشكل عام ضد أنواع معينة من البكتيريا أو الطفيليات لهذا السبب تستخدم المضادات الحيوية المختلفة لعلاج أنواع مختلفة من العدوى.

عندما يصف الطبيب مضادًا حيويًا فذلك لأنه قام بتقييم الفوائد والمخاطر التي يتعرض لها المريض في المراحل الأولى لذلك يجب أن يكون للمضاد الحيوي الموصوف بحكمة دائمًا فائدة حقيقية للمريض.

متى تأخذ المضادات الحيوية؟

نصائح عند تناول المضاد الحيوي

المضادات الحيوية من الأدوية الثمينة فلنستعملها على أفضل وجه لذلك لا ينبغي وصف المضادات الحيوية إلا لعلاج الأمراض المعدية ذات الأصل البكتيري مثل:

  • التهاب المثانة (التهاب المسالك البولية).
  • التهاب السحايا الجرثومي.
  • التهاب الأذن (القيحي).
  • الالتهاب الرئوي.
  • يمكن أيضًا استخدام المضادات الحيوية لعلاج حالة أقل خطورة (حب الشباب) حيث يمكن تناول المضادات الحيوية الأكثر اعتدالًا لحب الشباب عن طريق الفم أو وضعها مباشرة على الجلد كمراهم أو كريمات.

متى يتم وصف المضاد الحيوي؟

متى يصف المضاد الحيوي

الفحص السريري هو الذي يوجه الطبيب نحو فرضية وجود عدوى بواسطة كائن حي دقيق والت تتطلب وصف المضادات الحيوية كالظروف الخاصة مثل (عدم التطعيم، الاتصال بالمرضى المصابين بالعدوى .. إلخ) وأعراض مثل الحمى وظهور الانتفاخ. والعقد الليمفاوية المؤلمة، والإفرازات، والخراج وما إلى ذلك.

لكن بعض الأعراض شائعة في الالتهابات الفيروسية والبكتيرية ولا تسمح دائمًا بالتشخيص الدقيق لذلك يستخدم الأطباء بعد ذلك اختبارات إضافية لتشخيص العدوى البكتيرية والجراثيم المسؤولة.

من الممكن إجراء عدة اختبارات حيث يبدأ الطبيب عادةً بأبسطها وهي تعداد الدم الكامل (CBC) حيث يتم تحديد وحساب الفئات المختلفة لخلايا الدم. عادة ما تشير الزيادة في عدد خلايا الدم البيضاء إلى وجود عدوى في الجسم، والتي يحاربها الجهاز المناعي إضافة إلى اختبارات أخرى كثيرة تتطلب وصف المضاد الحيوي.

من لا يستطيع استخدام المضادات الحيوية؟

الممنوعين من تناول المضاد الحيوي

من النادر جدًا أن يتعذر على أي فرد تناول المضادات الحيوية، والسبب الرئيسي الذي يجعل الأفراد لا يستطيعون تناول مضاد حيوي هو:

  • أنهم أصيبوا برد فعل تحسسي تجاه مضاد حيوي في السابق ومع ذلك حتى إذا كان لدى الفرد رد فعل تحسسي تجاه مضاد حيوي معين فقد يختار الطبيب أن يصف نوعًا مختلفًا من المضادات الحيوية التي قد يتناولها الفرد وتكون آمنة عليه.
  • هناك بعض المضادات الحيوية التي لا ينبغي على النساء الحوامل أو المرضعات تناولها.
  • قد يحتاج الأفراد الذين يستخدمون بعض الأدوية إلى تجنب تناول المضادات الحيوية التي تتفاعل بشكل سلبي مع هذه الأدوية أو قد يلزم إيقاف استخدام الأدوية أثناء عملية استخدام المضادات الحيوية، لهذا السبب عند وصف المضادات الحيوية يجب على المرضى إبلاغ الطبيب بجميع الأدوية والمكملات التي يستخدمونها بشكل مستمر أو خلال تلك الفترة.   

معايير اختيار المضاد الحيوي

قبل أن نتكلم عن معايير اختيار المضادات الحيوية لا بد أن تعرف أن المضاد الحيوي لا يوصف إلى بوصفة طبية من قبل الطبيب المختص وعدم تناوله من تلقاء نفسك لتجنب الآثار الجانبية والمضاعفات التي قد تظهر نتيجة لذلك.

يتم أخذ العديد من المؤشرات في الاعتبار من قبل الطبيب المختص عند وصف المضادات الحيوية ولكي يكون المضاد الحيوي نشطًا وفعالًا يجب عليك أن تعرف:

  1. أن هذه المضادات الحيوية قادرة على قتل أو منع تكاثر الكائنات الحية الدقيقة المسؤولة عن البكتريا والعدوى.
  2. أن المضاد الحيوي يخترق موقع الإصابة.
  3. أنه لم يتم تعديله أو تدميره سواء عن طريق الكائن الحي أو البكتيريا المقاومة.

ما المضاد الحيوي الذي يجب وصفه؟

يعتمد اختيار المضادات الحيوية بشكل أساسي على نوع العدوى التي يعاني منها الشخص ونوع الميكروب الذي يسبب العدوى لأن كل نوع من أنواع المضادات الحيوية ليست فعال دائمًا ضد بعض البكتيريا والطفيليات على سبيل المثال: من المعروف أن مريض الالتهاب الرئوي عادة ما يصاب بهذا المرض بسبب البكتيريا وبهذه الطريقة سيختار الأطباء المضاد الحيوي الذي يحارب هذه البكتيريا بشكل أكثر فعالية.

عند اختيار المضاد الحيوي سيؤخذ بعين الاعتبار:

عمر المريض، موقع الإصابة، مدى شدة المرض، مدى كفاءة عمل الكلى والكبد لدى المريض، مقدار الجرعة المطلوبة، الأدوية الأخرى التي يستخدمها المريض أو سيتعين عليه استخدامها، والآثار الجانبية للمضاد الحيوي، وما إذا كان المريض يعاني من حساسية من المضادات الحيوية، وفيما لو كانت المريضة حاملًا أو مرضعة رضاعة طبيعية، وما إلى ذلك من المعايير الهامة.

ما هي مدة استخدام المضاد الحيوي؟

مدة العلاج بالمضادات الحيوية يعتمد على المرض ونوع المضادات الحيوية المستخدمة وشدة الحالة ومدى سرعة الاستجابة للعلاج:

  • يستغرق استخدام المضادات الحيوية في التهابات المسالك البولية بضعة أيام من خمسة إلى ستة أيام وأكثرها عشرة أيام.
  • يمكن أن يستمر استخدام بعض المضادات الحيوية مدة من أسبوع أو أسبوعين في علاج الالتهاب الرئوي.
  • وقد يستمر عدة أشهر في التهابات العظام.
  • ويستمر أشهر في علاج حب الشباب.

اختبار الحساسية للمضادات الحيوية

من أجل العثور على دواء فعال والتنبؤ بالنتيجة الفعالة لعلاج المرض يتم استخدام اختبار الحساسية للمضادات الحيوية.

ما هو اختبار الحساسية للمضادات الحيوية؟

إنه إجراء يقوم به الطبيب المختص للعثور على المضاد الحيوي الذي له فعالية أقوى في قتل الكائنات الحية التي تسببت في العدوى من بكتريا وفطريات.

إضافة إلى أنه بهذا الاختبار يحدد الطبيب قوة الدواء في قتل هذه البكتريا وإيقاف نموها وتكاثرها.

ومن خلال اختبار الحساسية يحدد الطبيب العلاج المناسب من المضادات الحيوية للعدوى ويراقب من خلال ذلك التغيرات لمقاومة هذه البكتريا لهذه المضادات الحيوية.

الهدف من إجراء اختبار الحساسية للمضادات الحيوية:

من خلال اختبار الحساسية للمضادات الحيوية يحدد الطبيب فيما إذا كان هذا المضاد الحيوي سيقتل البكتريا أو لا؟ وفيما إذا كانت البكتريا طورت مقاومة المضاد الحيوي أو لا؟

تؤخذ عينة من جسم المريض (دم أو بول أو قيح أو لعاب) وتتم زراعته في وسط غذائي معين في المختبر ويترك لنمو المستعمرات البكتيرية عليه، ثم يؤخذ جزء من هذه البكتريا وتزرع على شريحة الاختبار تسمى Mueller-Hinton ويترك حوالي 5 دقائق ليجف ثم يوضع عليه أقراص المضاد الحيوي وتترك بدرجة حرارة 37 درجة مئوية ولفترة 24 ساعة.

ومن هنا يتبين للطبيب أنه إذا لم تستطيع البكتريا النمو والتكاثر في هذا الجو فهذا يدل على أن المضاد الحيوي مناسب للعلاج.

وإذا قاومت البكتريا هذا المضاد الحيوي ونمت بوجود المضاد الحيوي فيزيد الطبيب جرعة المضاد الحيوي في المختبر لمنع نمو البكتريا وهكذا حتى تتوقف عن النمو بوجود التركيز المناسب من المضاد الحيوي لقتلها وإيقاف تكاثرها والذي يصفه الطبيب للمريض في هذه الحالة.

هل تناول المضادات الحيوية خطير؟

المضادات الحيوية عقاقير قوية يمكن أن تسبب آثارًا جانبية وتسبب ردود فعل تحسسية عند تناولها، كما يمكن أن تتداخل مع الأداء الطبيعي للجسم وتدمر الفلورا البكتيرية الطبيعية في الأمعاء أو المهبل.

إضافة إلى أنه يمكن أن يؤدي تناول المضادات الحيوية إلى اختيار البكتيريا المقاومة مما يجعل علاج العدوى اللاحقة أكثر صعوبة.

لذلك فإن الأمر متروك للطبيب ليقرر ما إذا كان من الضروري اللجوء إلى العلاج بالمضادات الحيوية أم لا وفقًا لتوازن الفوائد والمخاطر الخاصة بكل حالة.

متى ينتهي مفعول المضادات الحيوية؟

أو بمعنى آخر متى تكون المضادات الحيوية غير فعالة؟

أصبحت مقاومة المضادات الحيوية تشكل تهديدًا عالميًا ويجب على الناس الامتناع بشدة عن استخدام هذه الأدوية بشكل تعسفي وعشوائي ودون استشارة الطبيب المختص فهو الذي يعرف مقدار الجرعة المناسبة لكل بكتريا حتى يكون تأثير المضاد الحيوي فعال، كما أنه الوحيد الذي يستطيع أن يميز بين أنواع مختلفة من المضادات الحيوية والذي يؤثر على مرضك.

المضادات الحيوية ليست فعالة ضد الالتهابات الفيروسية وتشمل هذه الأمراض نزلات البرد والإنفلونزا والرشح ومعظم حالات التهاب الحلق، باستثناء التهاب الحلق القيحي والتهاب الجيوب الأنفية والتهاب الشعب الهوائية الحاد (التهابات مجرى الهواء) التي يسببها الفيروس.

متى لا يصف الطبيب المضاد الحيوي؟

من المهم أن نفهم أن وصف المضادات الحيوية ليس منهجيًا فهناك حالات لا يوجد فيها ما يبرر ذلك في غياب الفحص الإضافي الذي يثبت وجود البكتيريا:

عندما تكون العدوى بسبب فيروس:

المضادات الحيوية غير فعالة ضد الأمراض الفيروسية لذلك فهي عديمة الفائدة تمامًا في علاج نزلات البرد والتهاب الحنجرة والتهاب اللوزتين العادي الذي تسببه الفيروسات في أغلب الأحيان حيث لا يكون استخدامها مبررًا إلا عند ظهور عدوى من البكتيريا.

لمحاربة الحمى مجهولة المصدر:

المضادات الحيوية ليس لها تأثير مباشر على الحمى وبدلاً من ذلك يجب عليك استخدام الأدوية التي يمكن أن تخفض درجة حرارتك (خافضات الحرارة) مثل الباراسيتامول.

لتهدئة الألم:

المضادات الحيوية ليس لها تأثير مباشر على الألم بل يجب استخدام المسكنات مثل الأسبرين أو الباراسيتامول أو الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (الإيبوبروفين على سبيل المثال) أو المسكنات الأخرى.

الآثار الجانبية للمضادات الحيوية؟

الآثار الجانبية للمضاد الحيوي

يعتبر استخدام المضادات الحيوية بشكل عام آمن فيما لو تم استخدامه من قبل الطبيب المختص ووفق تعليماته إلا أن لكل مضاد حيوي آثاره الجانبية.

إن أكثر الاضطرابات الهضمية شيوعًا كآثار جانبية للمضادات الحيوية تكون مثل الغثيان والقيء والإسهال.

كما تعرّض المضادات الحيوية النساء لخطر الإصابة بعدوى الخميرة المهبلية بسبب اختلال التوازن في الفلورا الميكروبية التي يمكن أن تسببها.

تكون المضادات الحيوية أيضًا مسؤولة في بعض الأحيان عن تفاعلات الحساسية الشديدة والتي تتجلى في الحكة والطفح الجلدي.

نادرًا ما يسمح تدمير الجراثيم المعوية الطبيعية للبكتيريا المسببة للأمراض بالتكاثر في القولون والتسبب في التهابات القولون الحقيقية التي يمكن أن تكون خطيرة جدًا.

لذلك عند حدوث هذه الآثار الجانبية في بعض الأحيان من الضروري قطع العلاج وتغيير المضاد الحيوي، كما يجب اعلام الطبيب عن أي آثار جانبية عانيت منها بالفعل من مضاد حيوي معين حتى يتمكن من تعديل وصفته وفقًا للمخاطر التي تعاني منها.

اضطرابات الأمعاء:

يمكن أن تسبب جميع المضادات الحيوية اضطرابات معوية من أنواع مختلفة اعتمادًا على الجزيء الذي تحتوي عليه ومدى حساسية كل مريض حيث تعمل المضادات الحيوية ضد البكتيريا” السيئة “المسؤولة عن العدوى، ولكنها تعمل أيضًا ضد البكتيريا” الجيدة “التي تستعمر الجراثيم المعوية.

هل تسبب المضادات الحيوية الإسهال؟  

تحتوي الأمعاء البشرية بشكل طبيعي على عدد كبير من البكتيريا. تشارك هذه الجراثيم المعوية في الهضم والدفاعات المناعية، والمضادات الحيوية لا تقضي على البكتيريا المسببة للأمراض فحسب بل تقضي أيضًا على البكتيريا التي تشكل الفلورا المعوية مما يؤدي إلى اختلال التوازن في هذه الفلورا وحدوث اضطرابات الجهاز الهضمي المعوية وخاصة الإسهال الذي قد يتطلب التوقف عن العلاج.

للوقاية من الإسهال من الممكن تناول البروبيوتيك التي ستنظم بشكل أفضل الجهاز الهضمي وتعيد ملء الأمعاء بالبكتيريا “الجيدة” التي تعمل على تحسين وظيفة الجهاز الهضمي.

الحساسية من المضادات الحيوية:

غالبًا ما تسبب المضادات الحيوية ردود فعل تحسسية بما في ذلك البنسلين والماكروليدات. عندما يكون المرء مصابًا بحساسية تجاه مضاد حيوي من عائلة معينة فهناك خطر كبير من أن يكون مصابًا بالحساسية تجاه أنواع أخرى من نفس الفئة.

يمكن أن تكون المظاهر التحسسية جلدية (طفح جلدي، شرى، احمرار، حكة، وذمة)، أو مظاهر تنفسية (انزعاج تنفسي)، ونادرًا ما تكون تفاعلات أكثر خطورة (وذمة وعائية، صدمة تأقية).

هل تناول المضادات الحيوية يسبب التعب؟

إن تناول العلاج بالمضادات الحيوية لا يسبب إرهاقًا معينًا والإحساس الذي يعاني منه المرضى أثناء تناول المضاد الحيوي ناتج عن العدوى.

وفي حالة الإصابة يكون الجهاز المناعي للمريض شديد الإجهاد مما يؤدي إلى مجهود من الطاقة المرتفعة مما يولد الشعور بالإرهاق.

بالإضافة إلى ذلك فإن أعراض العدوى مثل الحمى أو الألم تجعلك تشعر أيضًا بالتعب الشديد.

مقاومة المضادات الحيوية

الوقاية من مقاومة المضادات الحيوية تكون كما يلي:

  • إذا كنت تعاني من مرض فيروسي فلا تطلب من طبيبك المضادات الحيوية ولا تضغط على طبيبك ليصف لك المضادات الحيوية لأنها ستشفى من تلقاء نفسها.
  • أكمل مسار العلاج حتى لو تعافيت، وخلاف ذلك لن يتم قتل البكتيريا تمامًا وستتسبب البكتيريا المتبقية في إعادة العدوى والتي قد تصبح مقاومة هذه المرة بشكل أكبر ولا تستجيب للمضادات الحيوية.
  • تجاهل المضادات الحيوية المتبقية ولا تدخرها ليوم آخر، لأن المضادات الحيوية الموصوفة تكون فعالة بشكل خاص في نفس العدوى وقد تم وصفها لك فقط في تلك الأيام.
  • تناول الدواء في الأوقات التي يحددها طبيبك حيث ستكون المضادات الحيوية فعالة عند تناولها بانتظام.
  • حتى لو كانت الأعراض متشابهة لا تنصح الآخرين بالمضادات الحيوية التي وصفت لك، لأنها قد تكون غير مناسبة لهم.
  • استشر طبيبك حول كيفية تناول المضادات الحيوية بشكل صحيح حيث يمكن أن يؤثر الاستخدام غير السليم لهذه الأدوية على امتصاصها ويقلل أو يزيل تأثيرها.

عواقب مقاومة المضادات الحيوية

عندما تصبح المضادات الحيوية غير فعالة في علاج الالتهابات البكتيرية يمكن أن يؤدي ذلك إلى:

– المزيد من الاستشارات مع الطبيب.

– تصبح فترة المرض أطول وأكثر تعقيدًا.

– ستكون هناك حاجة لأدوية أقوى وأكثر تكلفة مع المزيد من الآثار الجانبية.

– المزيد من الوفيات الناجمة عن الالتهابات البكتيرية.

لماذا ترتفع مقاومة المضادات الحيوية؟

هناك عوامل تعتمد على المرضى وأخرى تعتمد على الجراثيم نفسها.

العوامل المرتبطة بالمرضى:

تتعلق بإساءة استخدام المضادات الحيوية كالعلاج غير المناسب، سوء المتابعة، التوقف عن أخذ المضاد الحيوي في وقت مبكر جدًا.

العوامل التي تعتمد على البكتريا نفسها:

لأنه حتى عند استخدام المضادات الحيوية بحكمة إلا أنه إذا كان المريض لديه القليل من القابلية في جسمه تسمح البكتيريا الحساسة للمضاد الحيوي للبكتيريا المقاومة بالتكاثر واستعمار كائن المريض مما يسبب أن يصاب المريض ببكتيريا متعددة المقاومة حتى لو لم يتناول المضادات الحيوية بنفسه.

تعليمات لاستخدام المضادات الحيوية بشكل صحيح

تعليمات قبل تناول المضاد الحيوي

عندما يصف لك الطبيب الأخصائي مضادًا حيويًا فمن الضروري التقيد بالتعليمات التالية:

  • تقيد جيدًا بالجرعة والتكرار وتوقيت الجرعة ومدة العلاج الموصوف (حتى لو تحسنت حالتك) حسب تعليمات الطبيب.
  • لا تتبادل المضادات الحيوية مع شخص آخر: يتم إعطاء كل علاج على وجه التحديد وفقًا لنوع العدوى المراد علاجه وملف المريض (العمر والوزن والتاريخ الطبي وما إلى ذلك).
  • أخبر طبيبك عن أي آثار جانبية تحدث أثناء العلاج.
  • لا تعيد استخدام المضاد الحيوي لأشهر بعد انتهاء العلاج حتى لو كان لديك نفس الأعراض السابقة.
  • إعادة أي علب مفتوحة أو غير مستخدمة إلى الصيدلية الخاصة بك في نهاية العلاج.

تعليمات قبل تناول المضادات الحيوية

يجب أن تتأكد من عدم وجود أي حساسية من هذا الجزيء أو العائلة العلاجية في السابق.

يمكن أن تكون بعض المضادات الحيوية حساسة للضوء وتسبب تفاعلات حساسية إذا عرّضت نفسك للشمس لذلك يجب الحذر وعلى الطبيب أن يحذر المريض قبل تناول المضاد الحيوي.

أسعار المضاد الحيوي

يمكن تناول المضادات الحيوية عن طريق الفم على شكل سائل أو قرص أو كبسولة أو عن طريق الحقن في الجسم.

وبشكل عام المرضى الذين يحتاجون إلى المضادات الحيوية عن طريق الحقن هم أولئك الذين تم نقلهم إلى المستشفى بسبب عدوى شديدة.

بالإضافة إلى ذلك فإن المضاد الحيوي موجود على شكل كريمات أو مراهم أو مستحضرات مصممة ليتم وضعها على الجلد لعلاج بعض التهابات الجلد.

تختلف أسعار المضادات الحيوية بين بلد وآخر إلا أنها تلتقي في أهميتها وفعاليتها فهناك بعض الأنواع التي تعتبر ذات أسعار مرتفعة وهناك البعض منها أسعاره منخفضة ومن بين هذه الأسعار اخترنا لكم ما يلي:

من المهم أن تعرف أن جميع أنواع المضادات الحيوية تحتوي على مادتين هامتين هما (كيورام واوجمنتين) وهما مهمان في القضاء ومقاومة الفطريات والبكتريا التي تسبب الأمراض المعدية حيث تختلف أنواع المضادات الحيوية عن بعضها بتركيز هاتين المادتين فكلما زاد تركيز هاتين المادتين في المضاد الحيوي كلما زاد سعر هذا المضاد:

  • المضاد الحيوي بتركيز 156 مجم تكون أسعاره بين 25 جنية إلى 39 جنيه. ومن بين أنواعه نجد: ميجاكلافوكس، ايموكسكلاف.
  • المضاد الحيوي بتركيز 375 مجم تكون أسعاره حوالي 36 جنيه، ومن أبرز أنواعه نجد: كلافيوسين، هاي بيوتيك،
  • المضاد الحيوي بتركيز 625 مجم، تكون أسعاره من 52 جنيه إلى 71 جنيه ومن أبرز أنواعه نجد: كلافيوسين، وكلافيموكس.

المصدر:

المضادات الحيوية: آثار جانبية يجب معرفتها – موقع sante.journaldesfemmes