أسرار الصحةحياة

الشاكرات… السر الخفي لحياة سعيدة

الشاكرات... السر الخفي لحياة سعيدة

وفقًا لعلم الكم، فإن جميع الكائنات الحية تملك طاقة معينة ترسلها إلى الكون، وكلما كانت هذه الطاقة إيجابية ستعود إليك وفقًا لقانون الجذب أو قانون الكارما، وستحصلين على خبرات حياتية مذهلة. تعرف هذه الطاقة بالشاكرات. تقع الشاكرات في أجزاء مختلفة من الجسم، وتتلخص آلية عملها في تنظيم وخلق التوازن في الجسم. إذا فقد توازن جزء ما من الجسم، فإن الشاكرا الخاصة به ستعاني من مشاكل، وتسبب اضطرابات عقلية وجسدية. عندها سيحتاج الجسم إلى التطهير. لمعرفة المزيد عن الشاكرات انضمي إلينا في هذا المقال.

ما هي الشاكرات؟

ما هي الشاكرات؟

الشاكرات هي مراكز الطاقة في الجسم، تمتد على طول العمود الفقري،  تمتص الطاقة الإيجابية والسلبية. حيث تعد الشاكرات هي الواجهة بين الروح و الجسد تدخل البرانا (طاقة الحياة) التي تحيط بالجسم المادي لكل كائن حي من خلال الشاكرا. كلمة شاكرا هي كلمة سنسكريتية تعني عجلة . فالشاكرات تدور دائمًا وتضخ طاقة موجبة وسالبة لداخل الجسم وخارجه وتعتمد الطاقة الإيجابية والسلبية على الأنشطة الفكرية والعملية للبشر أنفسهم أما الشاكرات نفسها فهي نقية ومضيئة.

وظائف الشاكرات

الشاكرات الرئيسة، هي مثل محطة توليد الطاقة، تتحكم في الأعضاء الحيوية للجسم المادي وتمنحهم الطاقة. لذا تصبح الأعضاء الحيوية ضعيفة أو مريضة إذا لم تعمل الشاكرات الرئيسة  بشكل جيد. في الشرق يشبهونها باللوتس ويرمزون لها بدائرة محاطة بثلاث بتلات. الشاكرات الرئيسة للجسم عددها سبعة، وهي مسؤولة بشكل طبيعي عن تشكيل أخلاقنا وسلوكياتنا، فضلاً عن مقاومتنا للأمراض أو المشكلات الأخلاقية أو النفسية. توزع الشاكرات البرانا (طاقة الحياة)، وتتحكم بالامتصاص والهضم في الجسم. كما يتم تنظيم عمل الغدد الصماء بواسطة بعض الشاكرات الرئيسة، مما ينعكس إيجابًا على حسن سير عمل الجسم المادي وأعضائه المختلفة. العديد من المخاوف والقلق والمرارة ترجع جزئيًا إلى أن الشاكرات لا تعمل بشكل جيد، كما أن بعض الشاكرات هي مراكز موهبة عقلية.

كيف تؤثر الشاكرات في حياتنا اليومية؟

عندما تكون قنوات الشاكرات مغلقة أو غير متوازنة، يسبب ذلك المرض. كما أن قمع أي نوع من المشاعر أو العواطف والصدمة العصبية وأي نوع من الضيق والضرر العقلي يتسبب في اختلال التوازن في عمل الشاكرات التي تمثل مراكز الطاقة الحيوية في الجسم. كما وتتضرر الشاكرات بشدة ويغلق مسار طاقتها في حال الشعور بالحزن والغضب والغيرة والأنانية والاستياء. لإعادة التوازن، يجب أن تحددي على الفور أي مشاعر غير سارة وتحرري الطاقة سلبية حتى تتمكن الشاكرات من إعادة التوازن. إن التدريبات والتقنيات التي يمكن أن تنشط هذه المراكز عديدة ومميزة، وتتطلب اكتساب المهارات على مدى عدة أشهر إلى عدة سنوات. القدرات والقوى الناتجة عن تفعيل طاقة الشاكرات تسمى الكرامة أو الفضيلة وتعني القوى الروحية. تخلق طاقة الشاكرات هالة من الضوء حول الجسم، والتي تشكل نفس مجال الطاقة الكهرومغناطيسية البشرية.

أنواع الشاكرات

تقسم الشاكرات إلى فئتين: الشاكرات الرئيسة والشاكرات الفرعية. يقول العلماء أن هناك أكثر من 7000 شاكرا فرعية في الجسم. لكن الشاكرات الرئيسة سبعة.

الشاكرات الرئيسة:

تعد الشاكرات الرئيسة مثل محطات الطاقة التي توفر الطاقة للأعضاء الحيوية. وتكون عادة بقطر من 3 إلى 4 بوصات، تعمل على تنظيم وتنشيط الأعضاء الحيوية. لذا إذا لم تعمل بشكل جيد، تصبح الأعضاء الحيوية ضعيفة أو مريضة لأنها لا تملك طاقة حيوية كافية لتعمل بشكل صحيح.

الشاكرات الفرعية:

الشاكرات الفرعية صغيرة جدًا، وتتحكم في الأجزاء الأقل أهمية من الجسم، بالإضافة إلى تزويدها بالطاقة. قطر هذه الشاكرات من بوصة إلى بوصتين. تخترق الشاكرات الفرعية داخل الجسم المادي وتمتد إلى ما بعده. تتفاعل هذه الشاكرات مع الجسم من خلال: الغدد الصماء والجهاز العصبي.

مواقع شاكرات الجسم السبع وألوانها

مواقع شاكرات الجسم السبع وألوانها

تخترق الشاكرات الجسم المادي وتمتد إلى ما وراءه. تتفاعل الشاكرات مع الجسم من خلال الغدد الصماء والجهاز العصبي. كما أن لكل شاكرا اسمًا فريدًا ولونًا خاصًا يتدفق من مركزه إلى الخارج ويرتبط بأحد ألوان قوس قزح. الشاكرات معروفة وتستخدم في الشرق منذ آلاف السنين وتتمثل بـ:

شاكرا الجذر:

تقع في أسفل العمود الفقري، وهي نقطة دخول البرانا أو الطاقة الحيوية إلى أجسامنا. لونها أحمر. تعطي هذه الشاكرا للإنسان طاقة الحياة والقدرة على الحضور في الوقت والمكان المناسبين، كما تمنحه الأمن، البقاء، الإيمان، التواصل، المال، المنزل، والممتلكات المادية، بشكل عام، مما يعطينا الشعور بالانتعاش والحيوية في حال كانت تعمل بشكل صحيح. كما وتؤثر على أجزاء الجسم القوية مثل الأسنان والعظام والأظافر، و على الشرج والأمعاء والبروستات و الغدد الكظرية (التي تفرز الأدرينالين).

الشاكرا المقدسة (شاكرا الحوض):

تقع على الظهر وتحت السرة بحوالي 5 سم، لونها برتقالي. تُعرف هذه الشاكرا أيضًا باسم شاكرا مركز الكلى، وتعبر عن التوازن العاطفي والإبداع لدى الناس. تعطي الهالة المقدسة الصحية الشعور بالتفاؤل وسهولة في التواصل بشكل فعّال مع الآخرين. يخفف توازن الشاكرات المقدسة من الشعور بالغضب، ويساعد على ضبط النفس، كما يؤمن قوة الاتصال، ويوازن وينظم الهضم والدورة الدموية. واحدة من أهم الوظائف لهذه الشاكرا هي التكاثر حيث تعد البروستات والغدد التناسلية هي الغدد ذات الصلة بهذه الشاكرا.

الشاكرا الشمسية:

وتتوضع فوق السرة بمسافة تعادل أربعة أصابع. يطلق عليها جوهرة السرة ولونها أصفر. اسم آخر لهذه الشاكرا هو شاكرا الشبكة العصبية تحت المعدة. تساعدنا هذه الشاكرا على فهم واحترام الذات وتخلق التفاؤل والإبداع على المستويات العاطفية، كما تمنحنا شاكرا الطاقة الشمسية الصحية الثقة بالنفس وتزيل الشعور بالغرور. كما توازن هذه الشاكرا عمل الأعصاب والمرارة والكبد والطحال، وتتحكم في السمنة وتعالج السكري، والامساك. فهي تؤثر بشكل مباشر على عمل البنكرياس.

شاكرا القلب:

تقع في وسط الصدر على الظهر بين الكتفين وفوق القلب. لونها أخضر. تعرف هذه الشاكرا بشاكرا الحب الإلهي وهي مرتبطة بأشياء مثل الوقوع في الحب، و اكتساب الشعبية، وإجراء اتصالات فعّالة مع الآخرين. ستجعلك الشاكرا الصحية شخصًا لطيفًا، تملك قلبًا محبًا، وسوف ينجذب إليك العديد من الأصدقاء. كما أن الشعور بالحب ورابطة الدم القوية مع الأشخاص القريبين مثل الأم والأب والأشقاء والزوج والأطفال هي بعض الآثار الإيجابية لهذه الشاكرا. أما جسديًا فالأعضاء التابعة لها هي: الدورة الدموية، وتجويف البطن، والقلب، والصدر، والجلد.

شاكرا الحلق:

تتوضع  على سطح الحلق ولونها أزرق. تلعب شاكرا الحلق دورًا مهمًا جدًا في نقل الأفكار. لونها الأزرق، وترمز إلى الإخلاص والخلود والإلهام. سيؤثر هذا اللون على أمراض مثل التهاب الحلق وكذلك مشاكل الأعصاب. تساعدك شاكرا الحلق الصحية في قول الحقيقة والإستماع لما يقوله الآخرون وتقبل آرائهم. الأعضاء ذات الصلة: الذراعين والرقبة والحنجرة والفك وترتبط بالأعصاب العضدية أو العنقية.

شاكرا العين الثالثة (الجبين):

تقع في الجبهة بين الحاجبين وهي نيلية اللون. تعد هذه الشاكرا هي مركز القيادة والمشرف على الشاكرات الأخرى أيضًا. في حال كانت هذه الشاكرا سليمة سيساعدك ذلك في الاستماع إلى حدسك، و يمنحك الإبداع الشديد، وتصور الحلول لمختلف المشاكل. الغدد المرتبطة بهذه الشاكرا هي الغدة النخامية.وظيفتها الأساسية هي خلق المعرفة عن الكون. وتؤثر على الوجه والعينين والأذنين والأنف.

شاكرا الرأس (التاج):

تقع في الجزء العلوي من الرأس وتراقب أقوى اهتزازات الطاقة في الجسم، وهي أرجوانية اللون. تسمى أيضًا شاكرا التاج. يفيد لونها الأرجواني في علاج الأمراض العقلية، كما أنه ينظم النوم. ترتبط تأثيرات هذه الشاكرا بالشعور بالوحدة والانفصال، وهي في الواقع تحدد علاقتنا بالأرض. ستجعلك صحة هذه الشاكرا تدرك أن جميع الكائنات في الكون مرتبطة ببعضها البعض بطريقة ما مما يحسن تناغمك مع الكون. الغدد المرتبطة بهذه الشاكرا هي: شجرة التنوب والأغشية المخاطية. وتؤثر على المخ والمخيخ.

كيف نوازن الشاكرات؟

كيف نوازن الشاكرات

ترتبط كل شاكرة بوظيفة من وظائف الجسم، وينعكس أي خلل فيها على عمل أعضاء الجسم المرتبطة بها، لذا لا بد من تطهيرها لتجنب الأمراض الجسدية والنفسية.

موازنة شاكرا الجذر:

يتسبب وجود أي خلل في شاكرا الجذر أو انشغالها في جعل الشخص متسلطًا، متمحورًا حول ذاته وماديًا. أما في حال قصور الشاكرا وتوقفها عن العمل فسيشعر الشخص بالقلق والتوتر وعدم الأمان. وتترافق هذه الأعراض النفسية بأعراض جسدية، مثل آلام المفاصل، آلام الظهر، السمنة، الإمساك وضعف جهاز المناعة. لذا لا بد من إعادة التوازن لهذه الشاكرا من خلال:

  • حلي أي مضايقات حدثت بينك وبين أسرتك في الماضي.
  • تجنبي أي شكوك أو سلبية وقللي اهتمامك بالأشياء المادية.
  • حاولي أن تكوني اجتماعية، وتتواصلي أكثر مع الناس.

موازنة الشاكرا المقدسة:

عند اختلال التوازن في عمل الشاكرا المقدسة، وحدوث فرط في نشاطها، فقد تصبحين عاطفيًة بشكل مفرط وتقعين في الحب بسرعة كبيرة. أما في حال قصور عملها فقد تغرقين في قفلك الخاص وتصبحين غير مبالية بالأشياء كلها. تكون الأعراض الجسدية المرافقة لاختلال توازن هذه الشاكرا: مشاكل المثانة، العجز الجنسي، آلام الظهر (في أسفل الظهر)، مشاكل القولون. وتكون طريقة موازنة الشاكرا المقدسة من خلال:

  • العمل على أن تكوني شخصية متفائلة تساعد الآخرين.
  • تجنبي الشعور بتأنيب الضمير والغضب.
  • أقلعي عن العادات غير الصحية، كالإدمان والتدخين، وحاولي القضاء على مشاعرك السلبية.

موازنة الشاكرا الشمسية:

يسبب الخلل في الشاكرا الشمسية الشعور بالغضب والعدوانية تجاه الآخرين، وصعوبة في  التعايش الجيد مع الأصدقاء. أما في حال القصور في عملها فستصبحين شخصًا سلبيًا، يواجه صعوبة في اتخاذ القرار بشأن كل شيء. أما الأعراض الجسدية المرافقة لاختلال التوازن: عدم امتلاك طاقة كافية للقيام بالمهمات اليومية مع الشعور الدائم بالتعب. قد يكون لديك مشاكل في الكبد وآلام في المفاصل. لذا لإعادة التوازن لهذه الشاكرة المهمة لا بد لك من:

  • الابتعاد عن المواقف العدوانية.
  • ابحثي عن الأسباب التي تجعلك شديدة الانتقاد مع حساسية مفرطة.
  • حاولي أن تحترمي نفسك والآخرين.
  • أحبي نفسك دون قيد أو شرط، وتقبلي الآخرين كما هم.

موازنة شاكرا القلب:

بما أن هذه الشاكرا تدور حول المحبة والشعبية والتواصل، فإن تضخمها سيزيد حبك لتملك الآخرين. أما في حال قصورها فستشعرين بالأسف على نفسك، الخوف، اللامبالاة. وتتمثل الأعراض الجسدية لاختلال التوازن بارتفاع ضغط الدم، مشاكل في التنفس والقلب، آلام في الكتف، ضيق في التنفس وألم في الصدر. وتتلخص طريقة موازنة شاكرا القلب بـ:

  • حاولي التعبير عن مشاعرك المكبوتة.
  • سامحي نفسك والآخرين.
  • إذا لم يكن التواصل مع الآخرين في صالحك، قومي بإنهائه.
  • حاولي أن تسيطري على نفسك، وأن تكوني صديقًة لها.

موازنة شاكرا الحلق:

عند وجود خلل وتضخم في شاكرا الحلق، فأنت لا تستمعين على الإطلاق إلى الآخرين، لأنك تتحدثين باستمرار ويطغى صوتك على كلامهم. أما في حال قصور عملها فأنت تهربين من الحقيقة، وتتجنبين التعبير عن رأيك عند الضرورة، مما يجعلك شخصية خجولة ولا تستطيعين التعبير عن نفسك. أما الأعراض الجسدية لاختلال توازن شاكرا الحلق فهي: التهاب الحلق والتهاب الأذن، مشاكل الغدة الدرقية، الخمول. وتكون طريقة موازنة شاكرا الحلق من خلال:

  • حاولي التعبير عن مشاعرك، لكن لا تتحدثي باستمرار بل استمعي للآخرين.
  • الجأي إلى قول الحقيقة، حتى لو كان ذلك على حسابك.
  • انتبهي لمشاعرك الداخلية، ثم تحدثي بثقة وجدية ووضوح.

موازنة شاكرا العين الثالثة (الجبين):

ترتبط هذه الشاكرا بفهمك واستنارتك. إنها تشرف على عقلك الذي هو مركز القيادة، والمشرف على الشاكرات الأخرى. في حال كنت تتمتعين بشاكرا جبين صحية هذا يعني أنك تستمعين إلى حدسك، كما أن لديك إبداع قوي للغاية، والقدرة على حل مشاكلك. أما عند حدوث خلل وزيادة في عملها فإنك ستفقدين الواقعية. وتتحولين إلى شخص متعجرف وقوي ومحتكر ومتعصب لأفكاره. وفي حال حدوث قصور ستقومين بتنفيذ ما يقوله الجميع بدلاً من التفكير في الأمر وتفقدين استقرارك وشجاعتك في مواجهة الصعاب. أما الأعراض الجسدية لعدم التوازن فهي: القلق، المعاناة من الصداع، التشتت، ضعف الذاكرة ومشاكل في العين. لذا لإستعادة توازن هذه الشاكرة المهمة ينصح بمايلي:

  • حاولي أن تثقي بغرائزك.
  • مارسي تمارين التأمل والتخيل.
  • عبري عن رأيك بصراحة ووضوح.

موازنة شاكرا الرأس أو (التاج):

يسبب إرهاق شاكرا التاج شعورًا بالاكتئاب واليأس وفقدان القدرة على التمتع بيومك، كما يسبب قصورها العزلة وفقدان القدرة نفسيًا على الكلام والتواصل مع الآخرين. وتترافق هذه الأعراض، من اختلال التوازن، مع أعراض جسدية مثل آلام الصداع النصفي، اضطرابات الجهاز العصبي، الأرق، الاضطرابات النفسية والأمراض الجلدية. ولمواجهة هذا الخلل ينصح بـ :

  • حاولي أن ترتقي بتفكيرك نحو مزيد من الوعي والحكمة.
  • اللجوء إلى التأمل.
  • استمتعي بالعالم من حولك.
  • تخلي عن غرورك.
  • وتشبثي بالقضايا الروحانية أكثر.

الخلاصة

الشاكرات هي مراكز الطاقة الحيوية في الجسم، يمكن أن تعطل الحياة إذا لم يكن هناك توازن فيها. لذا لابد من الإحاطة بماهيتها وكيفية عملها، وما هي الطرق المناسبة لإستعادة توازنها في حال فقدانه. الآن بعد أن أصبحت على دراية بكنوز الطاقة في جسمك، يمكنك التخلص من الأمراض المختلفة من خلال التفكير في الشاكرات السبع وكيفية موازنتها.

المصادر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا