أسرار الصحةصحة

أسباب ألم الركبة المفاجئ … كل ما يهمك معرفته عنها مع طرق العلاج الطبية والمنزلية

أسباب ألم الركبة المفاجئ

يعد مفصل الركبة من أكبر المفاصل في الجسم البشري، وله وظائف عديدة، حيث يساعد الجسم على الإنحناء والإستقامة، كما ويحمل وزن الجسم. لذا في حال لم يتم استخدام الركبة وتحركيها بالطريقة الصحيحة، فيمكن أن تتعطل هذه الوظائف، وأن يعاني الشخص من آلام ومضايقات مختلفة. إلا أن أشدها ألم الركبة المفاجئ، الذي يعيق الحركة ويمنعنا من أداء مهامنا اليومية. تابعي سيدتي مقالنا التالي لنبين لك أبرز أسباب ألم الركبة المفاجئ لدى مختلف الفئات العمرية وذلك لتجنبها والتمتع بحياة صحية ونشيطة.

متى تكون آلام الركبة المفاجئة خطيرة؟

متى تكون آلام الركبة المفاجئة خطيرة؟

آلام الركبة هي تجربة يمر بها الكثير من الناس طوال حياتهم. لذا لا بد من البحث عن أسباب ألم الركبة المفاجئ وعلاجها. حيث تعتمد شدة آلام الركبة على عوامل مثل مكان الإصابة والعمر، ويمكن لألم الركبة الشديد أن يعطل الحياة اليومية تمامًا.  بالتأكيد لا تستطيعين تحديد سبب ألم الركبة المفاجئ حتى تستشيري طبيب العظمية. إذ يختلف هذا الألم تبعًا لعوامل عدة مثل العمر والحالة الصحية والسبب. إذا استمر الألم المفاجئ في ركبتك لعدة أيام إلى عدة أسابيع ولم يتم تخفيفه عن طريق العلاجات المنزلية مثل الراحة، واستخدام دعامة الركبة، والأدوية وما إلى ذلك، فقد تكون لديك مشاكل أكثر خطورة يجب أن تؤخذ على محمل الجد، وخاصًة إذا كان ألم الركبة المفاجئ مصحوبًا بمثل هذه الأعراض:

  • احمرار وانتفاخ وشعور مفاجئ بالحرارة في مفصل الركبة.
  • حساسية للمس، عند الضغط ولمس الركبة.
  • ألم مصاحب للتورم في منطقة الركبة، يستمر لأكثر من عدة أسابيع.
  • عدم القدرة على تحريك الركبة بشكل صحيح. حيث تشعرين أن الركبة مقفلة مما يسبب صعوبة في ثنيها أو مدها.
  • شعور بالضعف في منطقة الركبة.
  • سماع أصواتًا غير طبيعية، عند تحريك ركبتك، تشبه الطقطقة أو الفرقعة، بالإضافة إلى الشعور بالألم.
  • مشاكل خطيرة أثناء المشي، مع عدم قدرة الركبة على تحمل الوزن.
  • ملاحظة تشوه واضح في مظهر الركبة أو الساق.

أسباب ألم الركبة المفاجئ عند الشباب

أسباب ألم الركبة المفاجئ عند الشباب

يتميز سن الشباب بالنشاط والحيوية، لذا فقد تؤدي ممارسة بعض النشاطات، غير التقليدية، إلى إصابة الركبة، وبالتالي، المعاناة من الألم المفاجئ. وسنعرض لك بعض هذه النشاطات إضافًة إلى أمراض عضوية أخرى، تعد سبب أساسي من أسباب ألم الركبة المفاجئ.

تضرر الركبة بسبب الإصابات الرياضية:

من الأسباب الرئيسة لألم الركبة المفاجئ، عند الشباب، إصابة الركبة أثناء الحوادث الرياضية.  فعلى الرغم من أن التمارين الرياضية مهمة جدًا لصحة الجسم والعضلات، إلا أن عدم ممارستها بالشكل الصحيح، إصافة إلى ممارسة التمارين الرياضية الثقيلة، يمكن أن يسبب ضررًا خطيرًا لمفصل الركبة، الذي يعد من أهم أجزاء الجسم، وهو عرضة للإصابة بشكل كبير. كذلك تعد الحوادث الخطيرة والسقوط من العوامل الأخرى التي تسبب آلام الركبة المفاجئة والشديدة عند الشباب.

تلّين غضروف الرضفة في الركبة:

يعد تلين الغضروف الرضفي للركبة، والذي هو قطعة غضروفية على شكل حرف C  تعمل مثل الوسادة بين عظمي الساق والفخذ وتعرف بالهلالة، أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لألم الركبة المزمن عند الشباب، والذي يظهر فجأة، حيث يصبح الغضروف الذي يغطي سطح الرضفة في الركبة لينًا، والسبب في ذلك أن الركبة تصاب بتورم نتيجة الوزن الثقيل المطبق عليها، مما يؤدي إلى تمزق الهلالة. هذه المضاعفات هي الأكثر شيوعًا عند الشباب الذين يمارسون تمارينًا شاقة.

التهاب المفاصل الروماتويدي في الركبة:

التهاب المفاصل الروماتويدي، هو مرض التهابي يسببه اضطراب في المناعة الذاتية. حيث يهاجم جهاز المناعة في الجسم، عن طريق الخطأ، أنسجة وأعضاء الجسم، ويستهدف المفاصل مسببًا تيبسًا شديدًا وألمًا في المفصل. وقد يؤدي هذا التعقيد إلى تلف دائم في المفصل ومشاكل في نموه عند الأطفال.

شد وتمزق الرباط التصالبي الأمامي:

وهي أربعة أربطة تربط العظام ببعضها البعض حول المفصل، أي تربط عظم الساق بعظم الفخذ. تتكون الأربطة من شرائط قصيرة وقوية من الأنسجة الضامة الليفية. يسبب تمدد وتمزق الرباط التصالبي الأمامي عند الشباب ألمًا مفاجئًا في الركبة، ينتج عن تلف أحد الأربطة بسبب التغيير السريع في الاتجاه بقدم واحدة أثناء الحركة.

أسباب ألم الركبة المفاجئ عند كبار السن

مع تقدم العمر، تتطور العديد من المشاكل والأمراض عند الإنسان، ويعد ألم الركبة أحد أكثر المشاكل شيوعًا والتي تصيب العديد من كبار السن. يجب أن يبدأ علاج آلام الركبة عند كبار السن في أسرع وقت ممكن، لأنه إذا تم إهماله فسيكون له عواقب لا يمكن إصلاحها لاحقًا. تحدث آلام الركبة في هذا العمر لعدة أسباب، ولكن عادةً ما يكون التالي هو السبب وراء إصابة بعض الأشخاص بها:

التهاب المفصل التنكسي (Osteoarthtitis):

هو عبارة عن تلف غير قابل للتجدد، أو تآكل في مفصل الركبة، يصيب الأنسجة الغضروفية المفصلية، التي تعمل كوسادة لحماية العظام وتقلل الاحتكاك الناتج عن حركة المفاصل. حيث يعاني كبار السن ممن لديهم هشاشة في العظام، من آلام الركبة المفاجئة، بالإضافة إلى جفاف شديد وتيبس في المفصل. ويعد التهاب مفصل الركبة التنكسي أحد أكثر أمراض المفاصل شيوعًا لدى كبار السن، الذين يزورون جراحي العظام، حيث لا توجد علامات أو أعراض للفصال العظمي (التهاب المفصل التنكسي) الذي في المراحل المبكرة، ومع مرور الوقت يظهر الألم والانزعاج الناجم عن هذه المضاعفات.

التهاب جراب الركبة:

الجراب عبارة عن أكياس صغيرة من السوائل تعمل كوسائد، مما يساعد على منع الاحتكاك بين العظام والعضلات والأنسجة المحيطة، ويسهل انزلاق الأوتار والأربطة بسلاسة على المفصل. عادة ما يحدث التهاب الجراب في الركبة بسبب الضغط المفرط على الركبة، أوالعدوى البكتيرية في الجراب، وما إلى ذلك، مسببًا ألمًا مفاجئًا في الركبة.

ضعف العضلات حول مفصل الركبة:

تضعف  عضلات الفخذ مع التقدم في العمر مما يتسبب في مزيد من الضغط على الركبة وحدوث ألم مفاجئ فيها.

 إزاحة عظم الركبة:

يحدث هذا النوع من الإصابات بسبب ضربة مباشرة على الركبة. يجب التعامل مع هذا النوع من آلام الركبة المفاجئة على محمل الجد، ومعالجتها بشكل عاجل، وذلك لأنه، بالإضافة إلى تعريض العظام للكسور والخلع الشديد، فإنه يمكن أن يؤثر أيضًا على الأعصاب والشرايين. وهو أكثر شيوعًا عند كبار السن الذين يعانون من زيادة الوزن.

إصابة الغضروف المفصلي بالركبة:

الغضروف المفصلي بالركبة هو قطعة من الغضروف تقع بين عظم الفخذ والساق. يضعف الغضروف المفصلي مع تقدم العمر، وهذا هو السبب في أن تمزق الغضروف المفصلي أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 30 عامًا. تعد آلام الركبة المفاجئة، خاصة عند لمس الركبة والتورم وانغلاق الركبة وصعوبة تحريك الركبة، من أهم أعراض إصابة الغضروف المفصلي بالركبة.

أسباب ألم الركبة المفاجئ عند النساء

أسباب آلام الركبة عند النساء

تلعب الهرمونات عند النساء دورًا سلبيًا عندما يتعلق الأمر بصحة العظام، وخاصًة مع التقدم بالعمر، مما يجعل السيدات لسوء الحظ أكثر عرضة من الرجال للمعاناة من آلام المفاصل، إضافًة إلى التعرض لأمراض أخرى عديدة. كما تعاني بعض الحوامل من آلام الركبة أثناء الحمل ويعزى السبب الرئيس لهذا الأمر لـ زيادة الوزن التي تكتسبها الأم في هذه المرحلة من حياتها.  بالإضافة إلى ذلك، تصبح مفاصل جسم المرأة أكثر هشاشة من ذي قبل مع بداية الحمل ومع الاستعداد لـ الولادة، حيث تسير هذه العوامل جنبًا إلى جنب لتتسبب في إصابة المرأة بألم مفاجئ في الركبة أثناء الحمل. نلخص لك سيدتي أبرز أسباب ألم الركبة المفاجئ لديك  لنساعدك في الوقاية منها:

زيادة الوزن:

يعد ألم الركبة عند النساء أحد أكثر مضاعفات السمنة وزيادة الوزن شيوعًا. حيث أنه مع الزيادة التدريجية في وزن الجسم، يزداد الضغط على الركبتين، وهذا العامل يؤدي إلى ألم مفاجئ في الركبتين ويزداد سوءًا مع عدم الإنتباه لوزنك.

انقطاع الطمث:

ترتبط صحة عظام ومفاصل جسم المرأة ارتباطًا وثيقًا بهرمون الاستروجين. حيث تنخفض مستويات هرمون الاستروجين عند المرأة في مرحلة انقطاع الطمث الذي يحدث عادًة بين سن 50-48، مما يجعل المريضة تعاني من آلام في الركبة وآلام المفاصل الأخرى التي لم تختبرها من قبل.

الإصابة بالتهاب مفاصل الركبة التنكسي:

وهو نوع من التهاب المفاصل يسبب تآكلها واهترائها، نتيجة تراجع حالة غضاريف الركبة التي يسببها التقدم في العمر. حيث أن انقطاع الطمث وضعف العضلات هي عوامل مهمة في حدوث هشاشة العظام في الركبة مسببة تآكلها.

طرق علاج ألم الركبة المفاجئ

طرق علاج آلام الركبة

قبل اتخاذ أي إجراء لعلاج ألم الركبة المفاجئ يجب تحديد نوع إصابة الركبة من قبل الأخصائي الذي ينصح بنوع العلاج المنزلي المناسب أو العلاج الطبي المطلوب، حيث تعتمد مدى الإصابة وسرعة شفائها، بشكل عام، على العمر والحالة الصحية.

العلاج المنزلي:

يتضمن العلاج المنزلي العديد من الإجراءات التي تساعد في التخفيف من آلام الركبة، وأبرز هذه الإجراءات:

فقدان الوزن:

مع فقدان الوزن، ينخفض الضغط المطبق على الركبة أثناء الحركة وأثناء أداء مهامنا اليومية. يُنصح الأشخاص المصابون بالفصال العظمي بفقدان 5 ٪ من وزنهم في غضون 20 أسبوعًا.

النشاط البدني:

يمكن أن تكون تمارين الإطالة وتقوية العضلات مفيدة، حتى للأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام. حيث يمكن للنشاط البدني أن يخفف آلام الركبة وتيبسها إلى حد ما. يمكن أن يتم تنفيذ تمارين الإطالة بحركات خفيفة مثل تمارين اليوغا في البركة وخارجها.

اللجوء إلى الحرارة أو البرودة:

يمكن لأخصائي العلاج الطبيعي أن يقدم لك النصيحة الصحيحة حول كيفية علاج الركبة المصابة باستخدام الحرارة أو البرودة، حسب حالتك، إذ تنشّط الحرارة الدورة الدموية في منطقة الركبة وتشتت الألم. أما العلاج بالبرودة الذي يتم عن طريق استخدام كمّادات باردة حول منطقة الألم فإنه يساعد على تخفيف التورم. وبكلا الحالتين يجب ألا يستمر العلاج أكثر من 20 دقيقة، مع الالتزام بتعليمات الأخصائي من جهة طريقة تطبيقها.

استخدام المسكنات المنزلية والطبيعية:

يمكن أن تخفف بعض المسكنات، التي لا تتطلب وصفة طبية، الألم في حالته الشديدة. إلا أنه من الأفضل استشارة الطبيب قبل ذلك. و يمكن أن يكون التدليك بالزيوت الطبيعية مفيدًا أيضًا لتخفيف الشعور بالألم.

استخدام الأجهزة المساعدة مثل الجبائر:

في الحالات التي تكون فيها الحركة محدودة، بسبب آلام الركبة، قد يقترح المعالج أدوات يمكن استخدامها في المنزل.

العلاج الطبي لألم الركبة المفاجئ:

يتم اللجوء إلى الأدوية في الحالات التي يفشل فيها العلاج المنزلي لألم الركبة، حيث يلجأ الطبيب إلى الأدوية، ذات الخصائص المعالجة والمسكنة، أو إلى الجراحة.

الأدوية:

يمكن أن تكون مشاكل الركبة وآلامها مزعجة، ولكن يمكن علاج العديد من هذه الآلام بعد زيارة الطبيب الذي يصف العديد من الأدوية الفموية المنتظمة، كالمسكنات الشائعة والستيرويدات القشرية. أو يمكن ان يلجأ إلى حقن الركبة بالدواء المناسب على فترات متكررة ومحددة.

الجراحة:

في الحالات التي لا يعطي فيها تناول الأدوية المنتظمة النتيجة المرجوة يلجأ الطبيب إلى خيار الجراحة الذي يتم بثلاثة أشكال وهي:

تنظير المفاصل:

يتم في هذه الطريقة إجراء بضع شقوق صغيرة في الجلد حول الركبة، ثم بمساعدة كاميرا صغيرة، التي تقوم بالتقاط صورًا لمكان إصابة الركبة تحت الجلد، يقوم الطبيب، باستخدام أدوات القطع والإصلاح، بإصلاح الركبة. وهي طريقة شائعة في جراحات الركبة.

قطع العظم:

تستخدم هذه الطريقة في الغالب عند الشباب والنشطاء. قد يوصي بها الطبيب إذا كان الشخص مصابًا بتلف التهاب المفاصل في واحدة فقط من مناطق ركبتيه. يتم إجراء قص عظم الركبة مع أنواع أخرى من جراحة الركبة مثل جراحة الغضروف إذا كانت ساقك منحنية أو ركبتك معوجة.

استبدال الركبة:

في هذا النوع من إصلاح الركبة، يتم قطع هياكل مختلفة للركبة ثم استبدالها بزرع اصطناعي.  يسمى استبدال الركبة بالاستبدال الجزئي، إذا كان يشمل جانبًا واحدًا فقط من الركبة، واستبدالًا عامًا للركبة، إذا كان يتضمن هياكل في كلا الجانبين العلوي والسفلي من الركبة.

أخيرًا

إذا كنت تعانين من آلام في الركبة، فمن الأفضل طلب المشورة من أخصائي. يمكن علاج العديد من آلام الركبة ومشاكلها بالأدوية، أو الرعاية التي يوصي بها أخصائي العظام. ومع ذلك، هناك العديد من الحالات التي تكون فيها الجراحة هي العلاج الأنجع. في هذه الحالة، يكون جرّاح الركبة المتخصص هو الأفضل لمساعدتك وتخفيف آلام ركبتك.

المصادر

Ahlam Kasem

أحلام قاسم كاتبة ومحررة من سوريا حاصلة على إجازة في الهندسة المدنية_ جامعة تشرين دفعني شغفي بالقراءة إلى التوجه نحو كتابة المقالات ذات المواضيع التي تهم المرأة العربية والتي تجعلها على اطلاع بآخر المستجدات الطبية والتجميلية على مستوى العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا