أمراض عامةتصنيف طب

أسباب رجفة اليد المفاجئة … هل تدل على مرض كامن؟ وكيف أخفف منها

يتعرض الأشخاص الأصحاء، في كثير من الأحيان، إلى اهتزاز أو رعشة طبيعية في اليدين تعرف باسم”الاهتزاز الفسيولوجي”. إلا أن هذه الرجفة تكون خفيفة بحيث لا يمكن ملاحظتها إلا عند مد يديك بثبات إلى الأمام، أو محاولة إدخال خيط في ثقب إبرة. إلا أن ذلك قد يسبب مخاوف لدى الكثيرين من احتمال الإصابة بمرض باركنسون. ومع ذلك، في كثير من الحالات، يتبين أن مخاوف مرض باركنسون خاطئة، لأن رجفة اليد المفاجئة أو الرعاش يمكن أن يكون له العديد من الأسباب المختلفة. تابعي مقالنا التالي لتعرفي أسباب رجفة اليد المفاجئة، أعراضها، طرق التشخيص والعلاج.

ما هي رجفة اليد المفاجئة؟

رجفة اليد المفاجئة، هو اضطراب حركي شائع، ينتج عن تقلص عضلي لا إرادي وإيقاعي يسبب الرعاش. يعد الاهتزاز، أو الرعاش، أكثر شيوعًا في الذراعين، ولكنه قد يحدث أيضًا في الرأس والحبال الصوتية والجذع والساقين. يمكن أن يكون الاهتزاز متقطعًا أو عرضيًا أو ثابتًا. أحيانًا يحدث الرعاش من تلقاء نفسه، وفي بعض الأحيان يشير إلى وجود مشكلة في صحة الشخص. يمكن أن تسبب الأيدي المهتزة مشاكل عند القيام بمهام معينة مثل الكتابة والرسم، كما قد يواجه الشخص صعوبة في المصافحة، و في استخدام الأدوات والأواني، مثل أدوات المائدة. يوجد أكثر من 20 نوعًا من الاهتزازات، ولكن معظمها ينقسم إلى مجموعتين:

  • الاهتزاز عند الراحة: تحدث عندما ترتخي عضلات الذراعين.
  • الاهتزاز عند الحركة: أي تحدث عندما تنقبض العضلات بسبب الحركة الإرادية.

أسباب رجفة اليد المفاجئة الطبيعية

أسباب رجفة اليد المفاجئة الطبيعية

يمكن أن يكون الرعاش الطبيعي غير المرضي طفيفًا جدًا، ولكن يمكن أن يكون مرئيًا بوضوح أيضًا، إذا تفاقم بفعل محفزات معينة، لذا من أجل معرفة أسباب رجفة اليد المفاجئة، لا بد من الانتباه إلى نمط حياتنا وعاداتنا اليومية، التي قد تكون سببًا فيها. من أبرز المسببات المحتملة للرعاش الطبيعي:

  • الإفراط في تناول الكافيين والسجائر.
  • ردود الفعل العاطفية مثل الخوف والعصبية والإثارة والتوتر.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية كـ : مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، ومضادات الذهان، والليثيوم، وحمض الفالبرويك، ومضادات اضطراب النظم، وبعض أدوية الربو، وبعض أدوية تثبيط الخلايا (أدوية السرطان)، ومثبطات المناعة.
  • شد عضلي في منطقة الجزء العلوي من الجسم.
  • التعرض لحالات تسمم.
  • تعاطي الكحول أو المخدرات أو الأدوية أو عند الانسحاب أو محاولة الاقلاع عن تعاطيها.
  • نقص فيتامين ب 12 أو الكالسيوم.
  • نقص سكر الدم.

أسباب رجفة اليد المفاجئة المرضية

في حين أن هناك العديد من الأسباب الطبيعية للرعاش، يمكن أن يكون هناك مجموعة متنوعة من الأمراض التي قد تكون سببًا في حدوثه. إلا أن السببان الأكثر شيوعًا للمرض هما الرعاش مجهول السبب، ومرض باركنسون. في حالات نادرة، يمكن أن تكون الأسباب التالية موجودة أيضًا:

  • مرض باركنسون: يعاني أكثر من 25 ٪ من المصابين بمرض باركنسون من رعاش جراحي، وتكون رعاش الراحة أكثر شيوعًا في إحدى اليدين أو كلتيهما. يبدأ الاهتزاز عادةً في جانب واحد من الجسم وينتشر على الأرجح إلى الجانب الآخر. تجدر الإشارة إلى أن الهزات تصبح أكثر وضوحًا خلال فترات التوتر أو الانفعالات الشديدة.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: هو إشارة إلى وجود رعشة واضحة وسريعة تقتصر على الأصابع واليدين الممدودة.
  • التصلب المتعدد (MS): يعاني العديد من الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد من بعض الرعشة، والتي تحدث غالبًا عندما يتلف المرض مناطق من الجهاز العصبي المركزي التي تتحكم في الحركة.
  • مرض السكري.
  • الصرع: ويعرف الصرع بأنه مرض عصبي ناتج عن خلل في كهربائية الدماغ.
  • السكتة الدماغية: تحدث السكتة الدماغية عندما تسد جلطة دموية أحد الشرايين وتمنع الدم من الوصول إلى الدماغ. يمكن أن تسبب هذه المضاعفات ضررًا دائمًا للمسارات العصبية وتؤدي إلى رعاش. كما يمكن أن تؤدي السكتة الدماغية المؤلمة إلى إصابة الدماغ أيضًا وإتلاف الأعصاب المشاركة في تنسيق الحركة. حيث تزداد احتمالية حدوث رعاش اليد عندما تؤثر الإصابة على أعصاب معينة.
  • اضطرابات الكبد أو الكلى (خاصة ضعف الكلى).
  • أمراض التمثيل الغذائي النادرة جدًا، مثل مرض ويلسون، وهو مرض وراثي، ينتج عن ترسبات النحاس الزائدة في الدماغ والكبد. عادةً ما تكون الهزات شديدة وقوية ويصعب السيطرة عليها.
  • الرعاش النفسي: يمكن أن يكون للرعاش أسباب نفسية مرتبطة بالمرض، مثل اضطرابات القلق.
  • مشاكل الدماغ: عادة ما يتم تحديد مشاكل الدماغ على أنها مسؤولة عن الرعاش. في بعض الحالات، يكون السبب غير معروف، ولكن غالبًا ما يكون الرعاش ناتجًا عن حالات عصبية أو اضطرابات في الحركة أو مشاكل صحية أخرى.

أنواع الرعاش أو رجفة اليد المفاجئة

يفرق الأطباء بين أنواع الرعاش المختلفة، اعتمادًا على الموقف الذي يحدث فيه الرعاش. أكثر أنواع الرعاش شيوعًا هي:

رعاش الراحة:

يحدث عندما ترتجف اليد وهي ثابتة لا تتحرك أثناء وضع الراحة.

رعاش العمل:

يحدث رعاش العمل عند الحركة أو القيام بعمل. وينقسم هذا أيضًا إلى:

  • الرعاش المتعمد أو رعاش النية: هذا هو المكان الذي يبدأ فيه الرعاش بمجرد توجيه الحركة عمدًا نحو هدف معين، إذا كنت تريدين لمس طرف أنفك بأطراف أصابعك مثلًا. فكلما اقتربت من الهدف، أصبح الارتعاش أقوى.
  • رعاش الإمساك أو رعاش الحمل: يحدث رعاش الإمساك عندما يريد الشخص حمل شيء معين مثل كوب من الماء، أو فنجان من القهوة ويعرف أيضًا باسم رعاش الحمل.
  • رعاش متساوي القياس: يحدث أثناء تقلصات العضلات دون حركة.

رعاش مجهول السبب:

هو اسم لشكل شائع جدًا من الرعاش، ويحدث في الغالب على شكل رعاش قابض، ونادرًا ما يكون رعاشًا أثناء الراحة، إذا حدث الرعاش المتعمد بشكل منعزل، دون الارتباط بمرض معين، يتحدث الأطباء عن رعاش مجهول السبب. ويعد هذا الرعاش واشع الانتشار ويحدث بشكل رئيس عند كبار السن، ومن المحتمل أن يكون وراثيًا. يمكن التعرف عليه، مثلًا، عندما ترتجف الملعقة أو تتذبذب أثناء تناول الحساء، أو عند عدم التمكن من إحضار فنجان قهوة إلى فمك بهدوء.

الشلل الرعاش:

في المراحل المبكرة من مرض باركنسون، قد يكون هناك رعشة في يد واحدة ناتجة عن الراحة، أي أن إحدى اليدين فقط تهتز أثناء الراحة، بينما لا تهتز اليد الأخرى. لكن هذا لا يعني تلقائيًا أنك مصابة بمرض باركنسون. حيث أن الارتجاف وحده لا يعني شيئًا. فالأعراض النموذجية لمرض باركنسون هي الحركات البطيئة، وتيبس العضلات، وتقييد تعابير الوجه. رعاش التوتر:

يحدث عند الأشخاص المصابين بخلل التوتر، حيث يرسل الدماغ عند هؤلاء رسائل غير صحيحة تؤدي إلى زيادة نشاط العضلات، مما يؤدي إلى أوضاع وحركات غير طبيعية.

أنواع رجفة اليد المفاجئة وفقًا للتردد

يصنف الأطباء الرعاش وفقًا للتردد إلى: رعاش منخفض التردد، وهو رعاش بطيء نسبيًا بتردد 2 إلى 4 هرتز. هناك أيضًا رعاش متوسط ​​التردد بتردد من 4 إلى 7، ورعاش عالي التردد، أي رعاش سريع، بتردد يزيد عن 7 هرتز.

أعراض الرعاش بحسب نوعه

تختلف أعراض الرعاش أو رجفة اليد المفاجئة تبعًا لسبب حدوثه. سنبين فيما يلي أبرز أعراض الرعاش بحسب النوع:

أعراض زيادة الرعاش الفيزيولوجي:

التردد العالي لحركات الارتعاش هو أمر معتاد هنا. إذا تم العثور على سبب الرعاش وتصحيحه، فسوف يختفي الرعاش من تلقاء نفسه.

أعراض رعاش باركنسون:

الرعاش النموذجي لمرضى باركنسون هو رعاش الراحة. في بعض الأحيان يمكن أن يحدث رعاش موضعي أيضًا. تؤثر الهزات بشكل رئيس على القدمين واليدين، ولكن نادرًا ما تصيب الرأس. أحيانًا يؤثر الرعاش أيضًا على الفك واللسان.

أعراض الرعاش مجهول السبب:

  • يؤثر الرعاش مجهول السبب بشكل أساس على اليدين والذراعين. غالبًا ما تبدأ بهزة خفيفة في اليد المهيمنة، وبعد ذلك تتأثر كلتا اليدين.
  • تصبح الكتابة غير مقروءة بشكل متزايد، ويصبح الأكل والشرب أكثر صعوبة.
  • يمكن أن تتأثر عضلات الرأس أو الصوت أو الوجه وتظهر مشكلات الاتصال.
  • يمكن أن تتفاقم الأعراض للبعض تحت الضغط، فيعاني البعض من رعشة ضعيفة في سن مبكرة ويمكن أن تستمر بعد ذلك مدى الحياة.في حين تبدأ هذه الأعراض متأخرة لدى البعض الآخر وتزداد بسرعة.

أعراض الرعاش الانتصابي النادر:

تظهر الأعراض على أنها رعشة عالية التردد غير مرئية دائمًا في عضلات الساق. ومع ذلك، يمكن أن تكون محسوسة أو مسجلة عن طريق الفحوصات الكهربية. إذا أصاب الرعاش الساقين، فإن الناس يشعرون بعدم الأمان عند الوقوف. في البداية يحاولون التعويض عن عدم اليقين عن طريق التبديل المتكرر إلى الساق الأخرى أو البحث عن الدعم.

طرق تشخيص رجفة اليد المفاجئة

سيجري طبيب الأعصاب فحصًا جسديًا، ويفحص أيضًا المريض والرعشة، ويتحقق من كيفية تحرك المريض. إذا لم يكن السبب واضحًا ولا يمكن تحديده بسرعة، فسيتم اختبار وظائف العضلات والأعصاب والدماغ بشكل خاص في سياق التشخيصات الرائدة. كما يمكن أن يلجأ الطبيب إلى التدابير التالية في كثير من الأحيان:

  • المختبر: بناءً على الاشتباه، يتم استهداف معايير معينة في الاختبارات المعملية.
  • التصوير: يمكن أن يوفر التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي معلومات حول مرض موجود. على سبيل المثال، يمكن تحديد أو استبعاد اضطراب في المخيخ أو في منطقة العقد القاعدية.
  • تحديد التردد: يمكن تحديد التردد في مختبر اضطرابات الحركة، بما في ذلك سرعة الرعاش. هنا يمكن للطبيب أن يعطي معلومات عن الأسباب المحتملة.

طرق علاج رجفة اليد المفاجئة

يتم تحديد خيارات العلاج بناءً على سبب رعاش اليد. وعلى الرغم من عدم وجود علاج نهائي لمعظم أنواع الرعاش، إلا أنه إذا كان سبب رعاش اليد هو حالة كامنة، فقد يقلل العلاج من الرعاش أو يزيله. في حال فرط نشاط الغدة الدرقية، مثلًا، عادًة ما تتحسن حالة رجفة اليد عند علاج الشخص. فإذا كان الرعاش أحد الآثار الجانبية للدواء، فغالبًا ما يزول مع تغيير هذا الدواء.

  • إذا كان الكافيين أو الكحول أو المنبهات الأخرى تؤثر على الرعاش، فتأكدي من إزالتها من نظامك الغذائي.
  • إذا كان سبب الرعاش في يديك هو رعاش أساسي لا يوجد علاج له. هذه المشكلة، التي تبدأ غالبًا في سن المراهقة أو في الأربعينيات من العمر، تزداد سوءًا مع تقدم العمر و قد تخفف العلاجات من بعض الأعراض. تعتمد أنواع العلاج المستخدمة على شدة الرعاش والآثار الجانبية المحتملة لكل خيار علاجي، تحدثي إلى طبيبك حول خيارات العلاج.
  • إذا أصبحت حالة الاهتزازات شديدة للغاية، يمكنك إعادة النظر في خيارات العلاج. يمكن أن يكون العثور على النوع الأفضل من العلاج الذي يناسبك مع الحد الأدنى من الآثار الجانبية مضيعة للوقت. تحدثي إلى طبيبك وأي معالج أو أخصائي آخر حول أفضل علاج لحالتك.

في النهاية

تأكدي من مراجعة طبيبك، إذا كنت تعانين من رعشات في اليد أو علامات على رعشات شديدة. من المحتمل أن يطلب طبيبك عدة اختبارات لتقييم الاحتمالات الأخرى قبل إجراء التشخيص. بعد التشخيص النهائي، يمكنك التحدث مع طبيبك حول خيارات العلاج. قد لا يكون العلاج ضروريًا إذا كان الرعاش خفيفًا ولا يتداخل مع الأنشطة اليومية.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا