دليلك الطبي للتعرف على أسباب الامساك المستمر

يشير مصطلح الإمساك على أنه ليس مرضًا في حد ذاته بل إلى أنه مشكلة تقع لبعض الأشخاص ربما تكون نتيجة ضعف بحركة الأمعاء في التخلص من الفضلات الموجودة داخلها مما يسبب الألم والقلق لدى الكثير من الأشخاص.

في مقالنا سنتعرف على أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإمساك فتجعله مستمرًا ومربكًا للشخص، مع بعض الحلول لمعالجته.

الامساك المستمر

الإمساك المستمر

أو ما يُسمى بالإمساك المزمن لأنه لم يتجاوب مع أي من الحلول التي يقوم بها الشخص للتخلص من هذه المشكلة.

الإمساك هو التغوط غير المنتظم في البراز لأن البراز يكون صلبًا أو جاف جدًا، والذي قد يرتبط أيضًا بالجهد والألم أثناء إفراغه وقد يستمر إلى الشعور بأن الأمعاء لم يتم إفراغها بالكامل، بالإضافة إلى ذلك قد يكون الإمساك المستمر مصحوبًا بأعراض أخرى مثل انتفاخ البطن أو الغثيان أو آلام في البطن أو تشنجات.

والإمساك المستمر من الناحية العملية نتعرف عليه من خلال تواتر عدد المرات التي يتغوط بها الشخص (يذهب بها إلى الحمام للتخلص من الفضلات) باعتبارها المعيار الأكثر موضوعية والمدة التي تفصل بين كل مرة يقوم بها بالتغوط، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الفرد الذي يتغوط أقل من ثلاث مرات في الأسبوع يعتبر مُصابًا بالإمساك.

ومع ذلك فإن هذا المعيار غير كافٍ في حد ذاته حيث أن العديد من المرضى المصابين بالإمساك يشيرون إلى أنهم يتغوطون بشكل طبيعي ولكن مع مضايقات ذاتية أخرى تميل لتسميتها بمشكلة الإمساك مثل المجهود المفرط الذي يصاحب عملية التغوط، أو البراز شديد الصلابة أو الإحساس بالإخلاء غير الكامل للفضلات من الأمعاء.

أسباب الإمساك المستمر

الامساك المزمن

ليس من المعروف دائمًا ما هو سبب تباطؤ العبور المعوي، وإذا حدث الإمساك لأسباب غير معروفة يشار إليه باسم (الإمساك مجهول السبب) ومع ذلك يمكن أن يحدث الإمساك أيضًا نتيجة لعدة حالات طبية أو عن طريق تناول بعض الأدوية.

يتم تلخيص الأسباب الرئيسية للإمساك المستمر:

عرقلة ميكانيكية في وظيفة القولون أو المستقيم:

القولون

لأنه يمكن أن يبطئ ملء القولون أو المستقيم بالفضلات مما يسبب في تثبيط حركة البراز وصعوبة خروجه بالشكل الطبيعي لأسباب عدة ومنها:

الاضطرابات العصبية أو الاعتلال العصبي:

يمكن أن تسبب مشكلة الأمراض العصبية بعض المشاكل مع الألياف العصبية حول القولون أو المستقيم وبالتالي تمنع عبور البراز ومن بعضه هذه الاضطرابات:

  • القولون العصبي هو واحد من الأسباب الأكثر شيوعًا للإمساك المستمر أو المزمن فالتشنجات التي تحدث في الأمعاء نتيجة الإصابة بالقولون العصبي تُبطئ حركة الأمعاء ويمكن أن تؤدي إلى الإمساك، والمرضى الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي غالبًا ما يعانون من الإسهال والإمساك.
  • السكتة الدماغية.
  • التصلب المتعدد.
  • مرض باركنسون.
  • إصابة الحبل الشوكي.
  • الخرف.
  • الاكتئاب.

مشكلة في عضلات الحوض المتعلقة بالتخلص من الفضلات:

تلعب العضلات في قاع الحوض دورًا أساسيًا في التخلص من البراز فهي المسؤولة عن الانقباض والتمدد الذي يحدث لتخرج الفضلات من الشرج، ووجود مشاكل في هذه العضلات يمكن أن تسبب الإمساك المستمر أو المزمن ومن هذه المشاكل يمكن أن تكون:

  • عدم القدرة على إرخاء عضلات الحوض للسماح للفضلات بالخروج من الشرج.
  • عدم التنسيق بين حركتي الانقباض (التقلص) والاسترخاء في عضلات الحوض.
  • ضعف عضلات الحوض.

أسباب الغدد الصماء (الأيضية):

الهرمونات التي في الجسم تساعد في الحفاظ على توازن السوائل داخل الجسم وهناك بعض الأمراض التي يُصاب بها الشخص تؤثر على هذا التوازن مما تسبب الإمساك المستمر أو المزمن وعلى سبيل المثال:

  • الإصابة بمرض السكري.
  • مشكلة الغدة الدرقية النشطة جدًا (فرط نشاط الغدة الدرقية).
  • مشكلة قصور الغدة الدرقية.
  • حالة سن اليأس التي تصاب بها المرأة مع التقدم بالعمر نتيجة التغيرات الهرمونية خلال فترة انقطاع الطمث.
  • الحمل حيث هرمونات الحمل تُبطئ عملية الهضم وتجعل من الصعب على عضلات الأمعاء تحريك الفضلات في الأمعاء مما يصعب التخلص منها بشكل طبيعي.

الأسباب الغذائية:

النظام الغذائي غير السليم أو الاضطرابات ذات الصلة بهذا النظام تؤثر مباشرة على العبور المعوي مما يمكن أن تسبب الإمساك المستمر أو المزمن ومن بعض الأمثلة هي:

  • الوجبات الغذائية غير المتوازنة.
  • نقص السوائل (الجفاف).
  • قلة في وجود الألياف بالنظام الغذائي.
  • تناول بعض المكملات الغذائية (مثل الكالسيوم أو الحديد).
  • فقدان الشهية.

عدم الحركة:

عادة ما يعاني المرضى الذين يعانون من ضعف الحركة من مشاكل في الإمساك.

التقدم في السن:

كلما تقدم الشخص في السن يزداد خطر الإمساك مع حركات الأمعاء التي تضعف وتضعف معها حركة العضلات المحيطة بالحوض.

الأدوية:

علاج الامساك المستمر بالأدوية

بعض الأدوية سواء الوصفات الطبية أو بدون وصفة طبية يمكن أن تسبب الإمساك ومن بينها الأدوية المسكنة للألم، أدوية الاكتئاب، أدوية السيطرة على ضغط الدم والأدوية المحددة لعلاج مرض باركنسون.

كما أن مشكلة تناول عدة أنواع من الأدوية في نفس الوقت، أو تناول جرعات بنسب كبيرة من دواء واحد يمكن أن يزيد من احتمالية الإمساك الشديد المستمر.

ومن بين الأدوية التي توصف تحت استشارة الطبيب المختص والمرتبطة بالإمساك تشمل ما يلي:

  • مضادات الاكتئاب.
  • مضادات الصرع.
  • مضادات الهيستامين.
  • دواء Antiparkinsonian.
  • مضادات الذهان.
  • مضادات التشنج.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • مدرات البول.
  • المواد الأفيونية.

كما يمكن لبعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية أن تسبب الإمساك أو تزيده ومن بينها:

  • مضادات الحموضة (التي تحتوي على الألومنيوم والكالسيوم).
  • أدوية مكافحة الإسهال.
  • مكملات الكالسيوم والحديد.
  • الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.

أسباب أخرى للإصابة بالإمساك المستمر:

الإضافة إلى ما ذكر أعلاه هناك أمراض أخرى يمكن أن تسبب الإمساك مثل:

  • أمراض القلب.
  • مرض المفاصل التنكسية.
  • تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين وكذلك الكحول يمكن أن يكون لها تأثير التجفاف على الجسم ويمكن بهذه الطريقة تعزيز مشكلة الإمساك.
  • في كثير من الأحيان يتم قمع الرغبة في البراز لأن الشخص لا يريد استخدام المراحيض العامة على سبيل المثال، أو لأن الوقت يبدو غير ملائم، فإذا قمع المرء حركة الأمعاء بشكل متكرر فقد يؤدي ذلك إلى فقدان الحساسية في الأمعاء ومع مرور الوقت يُلاحظ عدم الرغبة في البراز مما يُسبب الإمساك المستمر أو المزمن.

علاج الإمساك المستمر

اللاياف لعلاج الامساك

في حالة عدم وضوح الأسباب التي تسبب الأعراض فمن الضروري معرفة أن الإمساك المستمر أو المزمن هو مشكلة حقيقية ومن المهم الحصول على تقييم طبي لتحديد السبب.

إن الإمساك المستمر وغير المعالج على المدى الطويل يمكن أن يسبب العديد من المشاكل وخاصة البواسير فيجب معالجة هذه المشكلة بأسرع طريقة.

ومن علاجات الإمساك المستمر أو المزمن:

  • غالبًا ما يصف الطبيب المختص بعض المسهلات أو الحقن الشرجية، ولكنها تسبب مضاعفات وتفقد فعاليتها عند استخدامها بصورة مستمرة مع مرور الوقت.
  • وهناك حلول لتخفيف الإمساك المستمر أو المزمن الذي لا يسبب هذه الآثار الجانبية مثل ممارسة تمارين محددة لتحسين نظام الإخلاء أو العلاج بتدليك البطن.
  • وأفضل طريقة للوقاية من الإمساك هي اتباع أسلوب حياة صحي مع نظام غذائي غني بالألياف وتناول المزيد من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة لأن هذه الأطعمة تحتوي على نسبة عالية من الألياف وعند استهلاكها بانتظام تقلل من خطر الإصابة بمشكلة الإمساك.
  • بالإضافة إلى ذلك يجب شرب الكثير من السوائل بحوالي 2 لتر من الماء في اليوم.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الذهاب إلى الحمام مباشرة عند الشعور بالحاجة للتبرز بدلًا من الانتظار.
  • ومن بعض العلاجات المنزلية استخدام حقنة شرجية التي ليس لها أي آثار جانبية ضارة بل على العكس فإن الحقنة الشرجية تعزز حركة الأمعاء البطيئة في غضون بضع دقائق، كما أنها تنشط التمعج المعوي الذي فقد بشكل واضح نشاطه نتيجة الإمساك، وفي الوقت نفسه يتم تنظيف الجدران المعوية من خلال الحقنة الشرجية.
قد يعجبك ايضا