أسرار الصحةصحة

أسباب الرائحة الكريهة من الأنف (الكاكوزيا) والأعراض وطرق العلاج

ما هذه الرائحة المزعجة والغريبة؟ سؤالٌ نطرحه على أنفسنا عند شم رائحة كريهة من الأنف، فهل للأنف رائحة، أم ماذا؟؟

بمجرد الغوص في تفاصيل هذه المشكلة، تبين حقًا وجود بعض الاضطرابات الصحية التي تؤدي إلى تشكل رائحة كريهة تخرج من الأنف تسبب الإزعاج والقلق لصاحبها. ونحن بدورنا سنقدم لكِ كل المعلومات التي تخص أسباب الرائحة الكريهة من الأنف بالإضافة لأهم الحلول الممكنة. تابعي معنا.

ما أهمية حاسة الشم في جسمنا؟

تمثل حاسة الشم إحدى الحواس الخمس الأساسية، مما يساعدنا، على فهم البيئة المحيطة بشكل أكثر دقة، بالإضافة لتقوية الرابط الوثيق بين الأم وطفلها، ولكن هناك العديد من الاختلالات والأمراض التي تغير الإدراك تمامًا، مثل الكاكوزيا (cacosmia)، وهي حالة سريرية مزعجة تسبب انبعاث روائح كريهة من الأنف.

ما هي الكاكوزيا (cacosmia)؟

مصطلح cacosmia يأتي من الكلمة اليونانية المركبة (kakos: سيئة؛ osme: رائحة) ويشير إلى حالة سريرية يتم فيها تشكل روائح كريهة من الأنف. وهناك نوعان منها: كاكوزيا موضوعية (حقيقية) وكاكوزيا ذاتية (خيالية).

أسباب الرائحة الكريهة من الأنف

لتحديد السبب الرئيسي لرائحة الأنف الكريهة يجب التمييز بين نوعي الكاكوزيا (cacosmia) لأن أسباب الأولى تختلف عن الثانية، فمثلًا في:

الكاكوزيا الموضوعية

تكون الروائح الكريهة حقيقية، وبالتالي نواجه منبهًا شميًا حقيقيًا. تتعدد أسباب المعاناة من هذه الحالة وتتراوح من التهاب الأنف التحسسي البسيط إلى الحالات الأكثر خطورة، مثل:

  • الالتهابات وأورام الظهارة المسؤولة عن التقاط المواد المتطايرة في الهواء.
  • التهاب الأنف الضموري، وهو التهاب مزمن في الأنف يؤدي إلى ضمور مخاطي واسع، تعتبر الكاكوزيا من الأعراض الشائعة عنده.
  • حتى الالتهابات البكتيرية أو الفطرية في تجويف الفم والتهاب اللوزتين والتهاب الجيوب الأنفية ومشاكل الجهاز التنفسي العلوي يمكن أن تؤدي إلى الإحساس المزعج برائحة كريهة تشبه في كثير من الأحيان رائحة “السمك الفاسد أو البيض”.
  • في بعض الحالات المرضية، يمكن أن تنتج الرائحة أيضًا عند المجهود البدني المفرط، والاضطرابات الهرمونية والنظام الغذائي غير المتوازن، علاوةً على ذلك يمكن أن تعاني منه النساء الحوامل.

الكاكوزيا الذاتية

عكس الكاكوزيا الموضوعي، فإن الروائح التي يتم إدراكها في الكاكوزيا الذاتية هي خيالية تمامًا ومرتبطة باضطرابات أخرى، والتي تشمل كلًا من المجالين النفسي والعصبي. يمكن أن تؤدي الإصابات والأورام في منطقة الدماغ (الأورام السحائية) إلى الإحساس بالروائح الكريهة، وخلال حالات فسيولوجية معينة (الحمل).

ولكن غالبًا ما يكون سببها مرتبط بالهلوسة الشمية (مشاكل ذهانية) مثلًا: أولئك الذين يعانون من النوبات العصبية غالبًا ما يعانون من الروائح الكريهة في الأنف.

العوامل التي تسبب رائحة النفس الكريهة من الأنف

عدوى الأسنان:

عدوى الأسنان، خاصةً الأسنان المعالجة بشكل سيئ والتي تنتقل إلى الجيوب الأنفية، أو مثلًا، نتيجة خطأ حدث أثناء علاج الأسنان – على سبيل المثال ثقب في قاع الجيوب الأنفية عند زراعة الأسنان، أو بسبب تسوس الأسنان.

عدوى الجيوب الأنفية:

نتيجة الإصابة بالربو أو التدخين النشط أو السلبي.

التهاب الممرات الأنفية:

نتيجة تلوث الهواء.

عدوى اللوزتين:

نتيجة وجود بكتيريا تشبه البكتريا العقدية في الجسم.

الإصابة بالفطريات:

بسبب الإصابة بالإيدز، أو أورام سرطانية في الدم ونخاع العظام، أو عمليات زرع.

مرض الجزر المعدي المريئي (GERD):

بسبب السمنة وزيادة الوزن وتناول التبغ واتباع نظام غذائي غني بالأطعمة الدهنية.

إصابات الدماغ:

مثل: السقوط والتعرض لحادث والانفجارات.

أورام الدماغ:

بسبب الإشعاع، أو ضعف دفاعات الجسم.

هل تتأثر حاسة التذوق بسبب رائحة الأنف الكريهة؟

ليس للكاكوزيا أي تأثير على حاسة التذوق.

أعراض الكاكوزيا

لا يمكن أن يمر يوم واحد دون أن تستنشقي رائحة كريهة واحدة على الأقل في أنفك سواء كان الأمر يتعلق بطهي البروكلي، أو العيش مع الحيوانات الأليفة، أو المشي بالقرب من محطة معالجة المياه، أو العثور على بقايا طعام ظلت في الثلاجة لفترة طويلة جدًا. ولكن ماذا عن الروائح الكريهة المنبعثة من أنفك؟

يمكن أن تؤدي المشكلات الصحية المختلفة – ومعظمها متعلق بالجيوب الأنفية – إلى ظهور رائحة فاسدة في أنفك.

لحسن الحظ، فإن معظم هذه الروائح الكريهة مؤقتة وليست علامات على مرض يهدد الحياة.

تختلف أعراض الكاكوزيا باختلاف الأسباب:

  • عدوى الجيوب الأنفية: احتقان الجيوب الأنفية، سيلان الأنف الأصفر أو تغير لونه، ألم عند الضغط على الجيوب الأنفية، صداع.
  • عدوى الأسنان: الألم – الذي يزداد حدة مع تطور العدوى – والحساسية تجاه السخونة والباردة.
  • الإصابة الفطرية: السعال والحمى.
  • عدوى اللوزتين: التهاب الحلق، والحمى، والصفير عند الاستنشاق (صرير)، وصعوبة في التنفس، وسيلان اللعاب المفرط، وبحة الصوت، كما لو كان لدى المريض جسم ساخن في فمه.
  • التهاب الممرات الأنفية: قشور، نزيف في الأنف، سيلان في الأنف، عطاس.
  • مرض الجزر المعدي المريئي: حرقة في المعدة، ارتجاع الحمض، طعم مر في الفم، اضطراب النوم.
  • تلف الدماغ في الفص الصدغي: صداع، اضطراب بصري، ضعف الذاكرة، اضطرابات حركية، غثيان أو قيء، إرهاق، دوار.
  • أورام المخ في القشرة الشمية: هلوسة شمية، نوبات صرع.

متى يجب استشارة الطبيب؟

عندما يكون لديكِ رائحة كريهة في أنفك استمرت لأكثر من أسبوع ولا يوجد مصدر خارجي لسبب الرائحة، عندئذٍ يجب عليكِ مراجعة طبيبك.

نظرًا لأن الرائحة الفاسدة في أنفك غالبًا ما تعني أنك مصابة بعدوى في الجيوب الأنفية أو الزوائد الأنفية أو أي حالة أخرى، فمن المحتمل أن يكون لديك أعراض أخرى أيضًا.

تراكم المخاط أو التهاب الحلق أو الأعراض الأخرى التي تستمر لأكثر من بضعة أيام تدفع طبيبك لرؤيتك وتحديد المشكلة الأساسية وعلاجها.

ولأن رائحة الفاسدة في أنفك يمكن أن تشير إلى الإصابة بمرض الكلى المتقدم، فيجب استشارة الطبيب على الفور إذا كنتِ تعانين من هذه الأعراض، خاصةً إذا ظهرت عليكِ أعراض أخرى مثل آلام الكلى وتغيرات في المظهر ورائحة البول.

معظم أسباب الرائحة الكريهة داخل أنفك قابلة للعلاج.

ومع ذلك، إذا كنتِ عرضة لعدوى الجيوب الأنفية المتكررة، فقد تواجهين هذه النوبات غير السارة بشكل متكرر.

تحدثي إلى طبيبكِ حول كيفية تقليل مخاطر الإصابة بمشاكل الأنف والحنجرة لاحقًا.

التشخيص والعلاج

رائحة-النفس-الكريهة-من-الأنف

يُنصح بالذهاب إلى الطبيب عندما تعاني من الكاكوزيا، لأنه، كما رأينا يمكن أن ينتج عن أمراض خطيرة. يمكن إجراء التشخيص من خلال الفحص الدقيق للبلعوم الأنفي، ومن خلال مسحات الأنف والفم، والتنظير الداخلي وفي بعض الحالات يتم باستخدام التصوير المقطعي.

العلاجات متنوعة للغاية وتعتمد على مصدر الإدراك المتغير؛ من مضادات الفطريات البسيطة ومضادات الهيستامين والمضادات الحيوية إلى الجراحة.

علاجات الكاكوزيا

يعتمد علاج الكاكوزيا على السبب.

مثلًا: يمكن علاج التهاب الجيوب الأنفية عن طريق:

الزيوت الأساسية:

  • الليمون، والأوكاليبتوس، للحد من الالتهابات.
  • الفلفل الأسود لتأثيره المسكن.
  • النعناع، لتأثيره في إزالة الاحتقان.

الأدوية:

المضادات الحيوية، مثل: البنسلين لمواجهة العدوى البكتيرية. والمسكنات، مثل: الباراسيتامول لتقليل الألم، والكورتيكوستيرويدات، لتقليل الوذمة موضعيًا إذا لزم الأمر.

الجراحة:

إزالة الجيوب الأنفية، خلع الأسنان إذا لزم الأمر، الجراحة المجهرية للأنف.

يتم علاج عدوى الأسنان من خلال:

تطهير المنطقة المصابة من قبل أخصائي صحي. وإعطاء المضادات الحيوية كمكمل إذا لزم الأمر. اعتمادًا على التهاب الممرات الأنفية، قد يصف أخصائي الرعاية الصحية العلاجات التالية:

  • ترطيب الهواء المحيط.
  • استخدام مضادات الهيستامين.

يتم التخلص من التهاب اللوزتين من خلال:

  • استخدام الإيبوبروفين أو الباراسيتامول.
  • الغرغرة بالماء الساخن والملح.
  • بخاخات الحلق تستخدم كمخدر موضعي.
  • امتصاص الأطعمة المغذية والمرطبة التي يسهل بلعها.

تشمل علاجات الكاكوزيا من الارتجاع المعدي الحاد ما يلي:

الجراحة، عبر وضع صمام بين المريء والمعدة وبالتالي منع تدفق الطعام ميكانيكيًا.

العلاجات الدوائية بالإضافة إلى الجراحة لأنها تعمل فقط على الأعراض وليس على سبب الارتداد: مضادات الحموضة أو ضمادات المعدة، التي تهدأ المشكلة دون تحقيق الشفاء، مضادات الهيستامين H2، لتقليل إنتاج حمض الهيدروكلوريك، مثبطات مضخة البروتون، لمنع الخلايا التي تصنع الحمض.

بصرف النظر عن الإصابات الشديدة، فإن مرونة الدماغ الطبيعية – قدرة الدماغ على إصلاح نفسه – يمكن أن تساعد في التئام إصابة الدماغ. خلاف ذلك، واعتمادًا على موقع ومدى إصابة الدماغ، قد يخضع المريض لعلاجات مختلفة:

  • جراحة المخ والأعصاب، لإلغاء تنشيط الجزء التالف من الدماغ.
  • العلاج المهني، إذا لزم الأمر، لإعادة تعلم إيماءات الحياة اليومية.
  • العلاج الطبيعي، إذا لزم الأمر، للعمل على إعادة التوازن.
  • علاج النطق، لتحسين الاتصال الشفوي.

تشمل علاجات الكاكوزيا من ورم في المخ هي:

  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج الإشعاعي.
  • الاستئصال الجراحي للورم إذا كان الورم كبيرًا ولا يعتبر ذلك خطرًا من قبل أخصائي الرعاية الصحية.
  • في حالة فرط نمو الفطريات، فإن العلاج الرئيسي هو تناول مضادات الفطريات.

هل يمكن منع الكاكوزيا؟

على الرغم من الأسباب المتعددة لها، إلا أنه يمكن منع الكاكوزيا من خلال:

  • تجنب الاتصال بالأشخاص المصابين بعدوى يمكن أن تكون معدية.
  • الحفاظ على نمط حياة صحي، والحفاظ على صحة الأسنان وتناول طعام صحي.
  • تجنب الذهاب إلى الفراش بمجرد الانتهاء من الوجبة.
  • تناول ملعقة من العسل، واستخدام الزيوت الأساسية مثل: زيت الريحان والنعناع والبابونج الروماني وذلك لتحسين صحة الجهاز الهضمي.

المصادر:

مطيعة الطحان

مهندسة زراعية، سورّية الجنسية، اعمل في مجال كتابة المحتوى. أعشق الكتابة سواء كتابة خواطر أو نثريات، مهتمة بكل ما يخص الأناقة والرياضة والجمال، وأسعى دومًا لمساعدة المرأة على رفع مستواها الثقافي والاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا