أسرار الصحةصحة

أسباب نخر الأسنان وأهم الأعراض وطرق الوقاية والعلاج

نخر الاسنان

صحة الفم والأسنان من الأمور التي تتطلب عناية واهتمام كبيرين، وبما أن منطقة الفم هي المسؤولة عن تناول الطعام، فهي بيئة منفتحة جدًا على التكوينات البكتيرية. لذا يجب العناية بالفم للوقاية من جميع أمراض الفم والأسنان، وخاصة تسوس أو نخر الأسنان.

في حالة عدم العناية الكافية بنظافة الأسنان، تتسبب البكتريا المتكونة على الأسنان في نخر الأسنان عن طريق إتلاف مينا الأسنان. بالإضافة إلى التسبب في رائحة الفم الكريهة والمظهر المزعج، والشعور بالألم والحساسية، وإذا لم يتم علاج المشكلة، يمكن أن يتطور إلى فقدان الأسنان. لذلك يجب أن تتم العناية بالفم والأسنان بانتظام، وفي حالة ملاحظة نخر في الأسنان يجب استشارة طبيب الأسنان فورًا.

ما هو نخر الأسنان (Caries)؟

يُعرَّف تسوس أو نخر الأسنان، الذي يمكن أن يصيب الأفراد من جميع الأعمار، بأنه تدمير مينا الأسنان والسطح الخارجي الصلب للأسنان. يؤدي استهلاك الأطعمة التي تحتوي على السكر إلى إنتاج البكتيريا للأحماض التي تهاجم مينا الأسنان. هذه الأحماض المتكونة على اتصال دائم بالأسنان ويتكسر سطح السن بمرور الوقت. وبالتالي، تحدث تجاويف وتسوس في الأسنان. تعتبر جذور الأسنان أكثر حساسية من أسطح الأسنان وبالتالي فهي أكثر عرضة للنخر.

عادةً ما تكون الأسنان المتسوسة أكثر حساسية للبرد والحرارة. في حين أن التسوس السطحي أكثر شيوعًا عند الأطفال والمراهقين، فالأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا يعانون في الغالب من تسوس في جذور الأسنان. كما أن تسوس حواف الأسنان شائع أيضًا عند البالغين. مع تقدم الناس في السن، يتناقص الفلورايد في الأسنان، مما يؤدي إلى النخر.

ما هي أعراض نخر الأسنان؟

قد تختلف الأعراض تبعًا لموقع وحجم وعمق التسوس أو النخر في السن. إذا بدأت التسوسات والتجاويف في الظهور للتو، فقد لا تظهر عليك أي أعراض. ولكن مع نمو التسوس، قد تحدث الأعراض التالية:

  • ألم الأسنان الذي يحدث دون سبب واضح.
  • الأسنان تصبح أكثر حساسية.
  • ألم خفيف أو شديد في الأسنان، خاصة عند تناول بعض الأطعمة الباردة أو الساخنة، أو السكريات. أو عند مضغ الطعام.
  • تظهر النخور بوضوح في السن.
  • يمكن أن يتلون سطح السن بألوان مختلفة فتظهر بقع سوداء أو بيضاء أو بنية.

بالإضافة إلى هذه الأعراض، يرافق تطور التسوس أيضًا في التسبب في رائحة الفم الكريهة. وفي حالة عدم وجود علاج لتسوس الأسنان في الوقت المناسب، يمكن أن يصل النخر إلى سطح وجذر السن بالكامل. في مثل هذه الحالات، يكون الوقت قد تأخر لعلاج السن.

لماذا يحدث نخر أو تسوس الأسنان؟

كما ذكرنا أن استهلاك الكثير من الأطعمة السكرية والنشوية وعدم القيام بتنظيف الأسنان بعدها يسبب تسوس الأسنان. والسبب في ذلك هو أنه إذا لم يتم تنظيف الأسنان بعد تناول الأطعمة السكرية والنشوية، يتم تغذية البكتيريا الموجودة في الأسنان. الأمر الذي يسبب تكاثر البكتيريا بسرعة وسهولة. من ثم يتشكل الجير الذي يجعل من الصعب إزالته ويخلق درعًا للبكتيريا. وهكذا يحدث تسوس الأسنان.

عندما لا يتم علاج تسوس الأسنان، تغلف البكتيريا والحمض الموجود في الأسنان بنية الأسنان بأكملها. حتى تصل إلى مادة السن الداخلية التي تسمى اللب، والتي تشمل الأعصاب والأوعية الدموية. تسبب هذه البكتيريا والأحماض تورمًا وتهيجًا. مع استمرار التورم داخل السن، تنضغط الأوعية الدموية والأعصاب. وهذا هو السبب الرئيسي لألم الأسنان.

بالإضافة إلى ذلك، تتسبب الأحماض الموجودة في الأسنان في تدمير المعادن التي تحمي سطح السن. هذا يسبب نخور صغيرة أو ثقوب في المينا. من خلال هذه النخور والثقوب، تصل البكتيريا إلى طبقة تسمى العاج.

كيف يتم تشخيص الأسنان المنخورة؟

من الضروري أن يتم فحص الأسنان من قبل طبيب أسنان للكشف عن أي نخر في الأسنان. يستمع أطباء الأسنان أولاً إلى التاريخ الطبي للمريض. وإلى أي مدى يستمر ألم الأسنان وحساسيتها، فإن الإجابة على هذه الأسئلة، يعطي معلومات كافية عن أسنان المريض.

بعد ذلك، يتم إجراء التصوير الفيزيائي للأسنان بمعدات خاصة. ويتم فحص الفم والأسنان بأدوات طبية خاصة. من حيث الحساسية، والنخور والتجاويف في الأسنان يمكن الكشف عنها بواسطة الفحص البدني. ومع ذلك، لا يمكن الكشف عن التسوس في جذور الأسنان عن طريق الفحص المرئي. يتم الكشف عنه عن طريق تصوير الأسنان بالأشعة السينية للأسنان وجذور الأعصاب. والغرض من أشعة X هو تصوير الأعصاب وجذور الأسنان، ودراسة شكل التسوس في جذور أو الأعصاب.

باستخدام كل هذه الطرق، يتم تحديد مستوى التجاويف أو الثقوب أو التسوس. ويتم تحديد العلاج المناسب للحالات المكتشفة من قبل طبيب الأسنان. ولكن إذا تأخر التشخيص والعلاج، يمكن أن نصل لفقدان كامل للأسنان.

مراحل نخرالاسنان

مراحل-نخر-الأسنان

هناك أربعة عوامل رئيسية تدخل في التسوس، مثل الجراثيم والسكريات ومقاومة الأسنان والوقت، فبدون الجراثيم لا يحدث تسوس الأسنان. في ظل وجود الجراثيم وغياب السكريات، فإن شدة التسوس ليست عالية. في الأشخاص الذين لديهم مقاومة طبيعية للمرض، فإن وجود الجراثيم والسكريات لا يسبب التسوس. كما أن الجراثيم والسكريات وقلة المقاومة لدى الإنسان والأسنان تسبب أيضًا تسوس الأسنان بشكل تدريجي. مراحل تسوس الأسنان هي:

تشكل طبقة البلاك:

طبقة البلاك المتشكلة هي طبقة تظهر على الأسنان بسبب تناول الحلويات والتنظيف غير السليم للأسنان، وبالتالي عندما لا نقوم بإزالة هذه المادة الحلوة من الأسنان، سوف تتغذى عليها البكتيريا بسرعة. تتكون طبقات منها وتصل إلى اللثة على مدى فترة طويلة من الزمن، مما يجعل إزالتها أكثر صعوبة.

تأثير البلاك:

تهاجم الأحماض المتشكلة أحيانًا الأسنان الفردية وتتغلب على الطبقة العليا من السن وتصل إلى الطبقة السفلية، لتصل إلى الأعصاب وتسبب الألم والحساسية.

الألم المستمر:

مع زيادة النخر في الأسنان، تشغل البكتيريا والحمض مساحة أكبر في الأسنان وتخترق الطبقة الداخلية، والتي تشمل الأوعية الدموية والأعصاب. تزداد في اللب مع مرور الوقت إلى درجة عدم وجود مكان لها، ثم تضغط على العصب، مما يسبب ألمًا للأسنان يمكن أن يصل إلى جذر العظام.

الميكروبات التي تسبب نخر الأسنان

لن تسبب كل الجراثيم الموجودة في الفم نخر الأسنان. ولكن إذا لم يتم تنظيف السن، فإن الجراثيم تشكل طبقة (البلاك) ناعمة وسميكة من البكتيريا والأحماض في الفم ويمكن شطفها بسهولة بالماء من سطح السن.

بمرور الوقت، تدخل أنواع مختلفة من الجراثيم (البلاك الجرثومي) وتزيد من قدرتها المرضية، وتكون اللويحة الجرثومية غير مرئية وعديمة اللون.

  • البلاك على الأسنان يغير اللون الطبيعي والواضح للأسنان.
  • يسبب البلاك تسوس الأسنان.
  • يسبب البلاك أمراض اللثة والأنسجة الأخرى التي تدعم الأسنان.
  • يصبح البلاك بعد فترة من الزمن كتلة صلبة على الأسنان.

مقاومة الأسنان للنخر أو التسوس

هناك بعض العوامل التي تقوم بحماية فم الشخص من النخر أو التسوس، تعرف باسم العوامل الدفاعية، بدءًا من اللعاب وشكل وبنية الأسنان، ترتيبها انتهاءً بجنس الشخص. كل تلك العوامل تؤثر بشكل كبير على معد النخر.

بالإضافة إلى عوامل أخرى تؤثر على قدرة الأسنان لمقاومة التسوس أو النخر، منها عوامل وراثية أو بيئية مكتسبة، كما أن مقاومة الأسنان قد تدوم لفترات طويلة وقد تكون مؤقتة.

ولكن السببين الأساسين للنخر والذين يجب التخلص منهما هما البكتريا والسكريات، لذلك ننصح باستخدام معاجين الأسنان التي تحتوي على مادة الفلورايد التي تزيد مقاومة الأسنان للنخر.

لماذا يحدث النخر أو التسوس للرضع؟

يحدث التسوس أو النخر عند الرضع الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و 4، لأنهم يستخدمون حليب الثدي أو الزجاجة. ولمنع حدوث ذلك، يجب أن تحاولي تنظيف أسنان طفلك بعد كل رضعة.

يعد تسوس الأسنان أمرًا شائعًا بالنسبة لمعظمهم ويرجع ذلك إلى استخدام الرضيع المستمر لحليب الثدي أو الزجاجة. بالإضافة إلى ذلك، يستخدم الأطفال الحليب عدة مرات أثناء الليل، وبالتالي عدم تنظيف أسنانهم، ونسبة اللعاب القليلة في الفم خاصة في الليل، تسبب تسوس الأسنان.

قد يهمك ايضًا: أعراض التسنين عند الأطفال الرضع والحلول المساعدة لتخفيف الألم

عوامل الخطر لنخر الأسنان

يعلم الجميع أن أسنانهم معرضة للتسوس والنخر، ولكن ما يلي يزيد من هذه المخاطر:

موقع الأسنان:

سوسة-الاسنان

غالبًا ما يكون التسوس أكثر شيوعًا في الأسنان الخلفية لأن جذورها أكثر سمكًا وتمتص المزيد من العناصر الغذائية، مما يجعلها أكثر صعوبة في وصول فرشاة الأسنان وأسهل في التسوس.

الأطعمة والمشروبات الخاصة:

يمكن للأطعمة مثل الآيس كريم والحليب والعسل والسكر والمشروبات الغازية والفواكه المجففة والكعك والبسكويت ورقائق الشوكولاتة الصلبة أن تسبب تسوس ونخر في الأسنان.

الوجبات السريعة:

تشمل الوجبات الخفيفة عادةً المشروبات السكرية والوجبات الدسمة الضارة، حيث تقوم الجراثيم الموجودة في البلاك باستخدام السكر الموجود في الأطعمة وتحوله إلى حمض. هذا الحمض يذوب المينا ويبدأ التسوس. كلما زاد استهلاكنا للسكريات، وكلما زاد عدد السكريات اللزجة من نوع السكروز (السكر العادي)، حدث المزيد من التسوس.

تغذية الطفل أثناء النوم:

عندما نعطي الطفل زجاجة مليئة بالحليب أثناء نومه أو نعطيه أي سائل آخر مع السكر أو بدونه، فإن ذلك يتسبب في بقاء السكريات على أسنانه وتتغذى البكتيريا الموجودة على الأسنان عليها مما يؤدي إلى تسوس الأسنان.

عدم التنظيف بالفرشاة بشكل كافٍ:

إذا لم تقومي بتنظيف أسنانك فورًا بعد الشراب والطعام، فسوف تتكون طبقة البلاك بسرعة على أسنانك.

عدم استخدام الفلورايد:

يحتوي الفلورايد على معادن مفيدة تساعد على منع التسوس. يوجد الفلورايد في معجون الأسنان.

الأطفال وكبار السن:

يعتبر تسوس الأسنان أكثر شيوعًا بين هاتين المجموعتين. ولكن يعتبر الأطفال أكثر عرضة للخطر.

جفاف الفم:

يعود سبب جفاف الفم إلى نقص اللعاب الذي يمنع تسوس الأسنان. تحتوي المواد الموجودة في اللعاب على أحماض تقاوم بكتيريا الفم، ويمكن لبعض الأدوية أن تقلل من هذا اللعاب.

الحموضة المعوية المرتفعة:

يمكن أن تؤدي الحموضة المعوية أو الارتجاع أيضًا إلى إطلاق المزيد من الأحماض في فمك، مما يتسبب في أن تصبح هذه الأحماض أعداء لأسنانك وتسبب تسوس الأسنان.

تشمل مشاكل تسوس الأسنان ما يلي:

  • الألم
  • تورم الأسنان
  • نفخ اللثة
  • الأسنان التالفة أو المكسورة
  • مشاكل في المضغ
  • تغييرات محددة في بنية الأسنان

تظهر الأعراض التالية عندما يصبح النخر أو التسوس شديد:

  • يصبح الألم دائمًا ومتواصلًا
  • فقدان الوزن أو صعوبة شديدة في الأكل والمضغ
  • فقدان الأسنان

ما هو الوقت الذي تستغرقه الجراثيم للتأثير على السن؟

لا يحدث تسوس الأسنان بين عشية وضحاها، ولكن يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى تذوب المينا وتختفي الأنسجة الرخوة للمينا. يستغرق الأمر من 2 إلى 5 دقائق بعد الأكل لتصل السكريات إلى جراثيم البلاك حتى يتشكل الحمض.

في غضون 10 دقائق، يصل مستوى الحمض إلى الذروة ثم يظل كما هو لمدة 20 إلى 60 دقيقة، ثم يعود تدريجيًا إلى طبيعته.

تصبح بيئة البلاك الميكروبية حمضية مع كل وجبة، وحتى تعود البيئة الحمضية إلى وضعها الطبيعي، تصبح بيئة الفم حمضية مرة أخرى عند تناولها مرة أخرى، مما يتسبب في تسوس هذه الأسنان.

متى يتوجب زيارة طبيب الأسنان؟

قد لا تلاحظين أبدًا وجود تسوس أو نخر في أسنانك، لذا يجب عليك تحديد مواعيد منتظمة مع طبيبك حتى يتمكن من الكشف عن أية مشاكل.

طرق منع نخر الأسنان

أفضل علاج لتسوس الأسنان هو منعه قبل حدوثه، ومن أهم الطرق التي تمنع حدوث نخر أو تسوس في الأسنان:

  • من المهم تنظيف الأسنان بالفرشاة صباحًا ومساءً وبعد الإفطار.
  • يجب تنظيف الأسنان بالفرشاة بعد تناول الأطعمة السكرية والنشوية.
  • يعد شطف الفم بغسول الفم المحتوي على الفلورايد طريقة مفيدة أيضًا.
  • إذا لم يكن التنظيف بالفرشاة متوفرًا لديكِ، فإن الغرغرة طريقة فعالة.
  • يساعد تجنب الأطعمة السكرية والنشوية في الحفاظ على بنية الأسنان.
  • السوائل مثل العصائر الحمضية يمكن أن تلحق الضرر بمينا الأسنان. لذلك يجب تنظيف الأسنان بعناية بعد تناول هذه الأطعمة.
  • يجب فحص الأسنان عند طبيب الأسنان على فترات منتظمة. سيضمن طبيب الأسنان أن يتم علاج التسوس الذي حدث أو قد يحدث بسرعة.
  • إذا كنتِ تعانين من حساسية الأسنان وألمها، فعليك تحديد موعد مع طبيب الأسنان في أسرع وقت ممكن. وبالتالي، يمكنك الحصول على أسنان صحية وعناية جيدة ومنع فقدان الأسنان من خلال الحصول على العلاجات اللازمة في وقت مبكر.
  • استخدمي الفرشاة بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد بعد تناول الطعام أو شربه. افعلي ذلك مرتين في اليوم على الأقل ولا تنسي استخدام الخيط.
  • اشربي الماء النقي باستمرار.
  • لا تنسي الإكثار من تناول الأطعمة والخضروات الصحية.
  • لا تأكلي الكثير من الوجبات السريعة.
  • استخدم بالعلاجات المضادة للبكتيريا.

هل يمكن علاج التسوس أو النخر تمامًا في جلسة واحدة؟

تتطلب الأسنان المصابة بالتسوس الشديد أكثر من جلسة حشو. تعمل هذه العلاجات في الطبقات الداخلية والخارجية والزاوية.

كيف يتم علاج نخر الأسنان؟

يتم تطبيق العلاج حسب حجم الفجوات والتجاويف. إذا كانت الفجوات قد بدأت للتو ولم تظهر التجاويف بعد، يتم تطبيق العلاج بالفلورايد. يستخدم هذا العلاج كمية من الفلورايد أكثر مما تحتويه معاجين الأسنان عادةً. يمكن أن يكون مكمل الفلورايد في صورة سائلة أو هلامية أو رغوية.

في حالة تقدم التسوس، يتم أخذ المنطقة المتعفنة وعمل الحشوات وفقًا لقالب السن. إذا تم الاعتناء بحشو الأسنان جيدًا، فيمكن استخدامه لسنوات عديدة دون أي مشاكل.

إذا تأخر علاج السن بالحشو، يتم وضع مواد مثل الخزف أو المعدن التي تحل محل الأسنان.

إذا وصل التسوس إلى جذر السن وألحق الضرر بالأعصاب، يتم تطبيق علاج قناة الجذر. من أجل تطبيق هذا العلاج، يجب أن يظل سطح السن صالحًا للاستخدام. الهدف من العلاج هو إزالة الأعصاب ووضع حشوة في مكانها. وبالتالي، يتم إزالة الأعصاب والجذور الفاسدة والتالفة.

آخر طريقة للعلاج هي قلع الأسنان. يتم استخدام هذه الطريقة عندما لا يتوفر المزيد من العلاج. ومع ذلك، عندما يتم خلع السن، قد يؤدي الفراغ المتبقي إلى تعطيل بنية الأسنان الأخرى. لذلك، يوصى بتطبيق زراعة الأسنان أو الجسور للمساحة المتبقية.

بالنسبة لألم الأسنان، يكون الحل الوحيد استخدام مسكنات الألم.

عندما يتسبب نخر الأسنان في حدوث التهاب، فقد يتأخر العلاج وفي مثل هذه الحالات قد يكون هناك ألم شديد. يمكن استخدام مسكنات الألم التي يوصي بها طبيب الأسنان لمنع الألم.

مطيعة الطحان

مهندسة زراعية، سورّية الجنسية، اعمل في مجال كتابة المحتوى. أعشق الكتابة سواء كتابة خواطر أو نثريات، مهتمة بكل ما يخص الأناقة والرياضة والجمال، وأسعى دومًا لمساعدة المرأة على رفع مستواها الثقافي والاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا