نواعم
مجلة المرأة العصرية

علامات تدل على الإصابة بالسرطان تعرفي عليها لمزيد من الحذر

علامات التحذير من الإصابة بالسرطان، بالنسبة للمرأة يمكن أن تكون غامضة، لهذا السبب من المهم أن تعرف كل امرأة الكثير من التحذيرات، حتى لا تتعرض لأي نوع من أنواع أمراض السرطان، وبالتالي عليها البحث عن أهم الأعراض التي تُبين لها فيما لو أنها تعاني من مرض السرطان أم لا؟

وبالوقت نفسه، ينبغي ألا تكون من النوع الموسوس، لأنه في كثير من الأحيان تحدث أعراضًا ما، مُخيفة، تدل على الإصابة بالسرطان، في حين أنها حالة عادية تمامًا. في مقالنا سنبين لك بعض الأعراض التي من الممكن أن تكون عبارة عن علامات تدل على الإصابة بالسرطان

علامات تدل على الإصابة بالسرطان يجب على كل امرأة أن تعرفها

أنواع السرطانات التي قد تُصيب المرأة

في كل عام، يتم تشخيص أكثر من 80،000 امرأة في الولايات المتحدة مع أعراض مرض السرطان، التي تتعلق بأمراض النساء، مثل سرطان بطانة الرحم، أو سرطان المبيض، أو سرطان عنق الرحم.

ومعظم هذه السرطانات تحدث للنساء بعد سن اليأس، ولكن بعض أنواع السرطان النسائي يمكن أن يُصيب النساء قبل سن اليأس أيضًا.

لذا، مهما كانت الأعراض صغيرة، أو كانت قديمة بعض الشيء، فمن المهم أن تعرفي ما الذي تبحثين عنه، وبهذه الطريقة، إذا ظهرت هذه الأعراض، يمكنك تنبيه الطبيب المختص على الفور، واطلاعه عليها، بعد كل شيء، والاعتراف بالأعراض التي تحدث لك، لأن هذا الأمر يوفر لك المزيد من احتمالات العثور على نوع السرطان الذي قد أصابك في وقت مبكر، وعندها يكون علاجه بشكلٍ أسرع، وقد تتخلصين منه تمامًا.

على ألا يكون هذا الأمر مُخيفًا لك، فمعرفة المرض الذي أصابك في وقت مبكر، يُوفر لك الوقت الكافي لتتخلصي منه، والقضاء عليه.

علامات تدل على الإصابة بالسرطان

نزيف مهبلي غير طبيعي

أكثر من 90٪ من النساء يتم تشخيص سرطان بطانة الرحم لديهن، من خلال تجربة نزيف غير نظامي. إذا كنت قد تعرضت بالفعل لانقطاع الطمث، وأصبت بنزيف حاد بعد هذه الفترة، ودون أن ينقطع، سواء كان بشكلٍ كبير، أو متقطع، راجعي طبيبك حتى لو كنت تعاني من نزيف بين فترات، أو نزيف حاد، أو نزيف أثناء ممارسة الجنس.

اطلبي من طبيبك الخاص، إجراء فحصًا للرحم، بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل، للتحقق من سلامة الرحم، والمبايض، فيما لو كان هناك إصابة بسرطانات مهبلية أخرى.

تلون الثدي أو أي تغييرات أخرى تحصل له

إن حدوث التغيرات للثدي لديك، يمكن أن تشير إلى الإصابة بمرض السرطان.

فإذا لاحظت أن جلد الثدي قد أصبح مختلفًا، أو أن الحلمة قد اختلفت، أو يخرج منها سائل، أو التورم في الثدي، أو التلون الطفيف في لون جلد الثدي، إلى اللون الأحمر، أو الوردي، فهذا يكون مدعاة للقلق، لأن الدكتور ريتش ويندر، كبير أطباء مكافحة السرطان، في الجمعية الأمريكية للسرطان، يبين أن هذه العلامات لا تعني بالضرورة أنها سرطان، ولكن يجب على المرأة في هذه الحالة ألا تتأخر في طلب المساعدة، حتى تطمئن تمامًا أنه ليس سرطانًا.

فقدان الوزن دون سبب ظاهر

إذا كنت تعانين من زيادة الوزن، أو السمنة المفرطة، وتم فقدان وزنك عن طريق ممارسة الرياضة، أو عن طريق اتباع نظام غذائي عن طريق طبيب خاص، يمكن أن يساعد في الحد من مخاطر السرطان.

ولكن إذا فقدت وزنك فجأة، دون تغيير في نظامك الغذائي، أو أي ممارسة للتمارين الرياضية، تحدثي مع طبيبك، فهذا من أهم الأعراض التي تدل على وجود سرطان، أو أي من الأمراض التي من الممكن إيجاد علاج لها.

الإفرازات المهبلية مختلطة مع الدم

إن نزول دماء مع الافرازات المهبلية، أو احساسك بوجود رائحة كريهة، مع هذه الافرازات، هو عادةً يمكن أن يكون علامة على الإصابة بمرض معدي.

ولكن في بعض الأحيان، أيضًا يمكن أن تكون علامة تحذير من سرطان عنق الرحم، أو بطانة الرحم.

التعب المستمر

من الطبيعي أن تشعرين بالتعب بعد أسبوع مزدحم، من الأعمال المنهكة، حيث أن الشعور بالتعب عادي تمامًا، وفي معظم الحالات، مع قليل من الراحة، يجب أن تشعرين بالانتعاش بعد ليلة نوم جيدة أو اثنين، ويمكن أن يتم علاج التعب الخاص بك.

ولكن إذا كان التعب مستمرًا، ولا يتوقف، رغم كل الجهود التي تبذلينها للتخفيف من هذا التعب، ولا جدوى، عليك رؤية طبيبك المختص، ليبين لك سببه، وعلاجه، وفيما إن كان نوع من أنواع أمراض السرطان.

تورم الساق

هل يبدو أحد ساقيك متورمًا، أو أنك تشعرين بالانتفاخ في احدى ساقيك، بدون سبب واضح؟ قد يكون هذا علامة تحذير من سرطان عنق الرحم.

وعادةً، وعلى الرغم من كون الساق متورمة، فهذا ليس علامة على الإصابة بمرض السرطان، إلا إذا كان لديك أيضًا الكثير من الألم، أو أي عارض من أعراض سرطان عنق الرحم.

فقدان الشهية

في حال شعرت بقلة الشهية، أو الشعور بالشبع الكامل طوال الوقت، واحساسك بأنك لست جائعة، مطلقًا، قد تكون هذه التغيرات في الشهية، عارض من أعراض سرطان المبيض.

صعوبة البلع

إن الإصابة بالتهاب الحلق، يمكن أن يجعل البلع صعبًا، ومؤلمًا، ولكن إذا لاحظت أنه يستمر لعدة أسابيع ويزداد سوءًا، راجعي الطبيب.

لأن هذا هو علامة للإصابة بسرطان الحلق، أو الأوتار الصوتية، أو سرطان المعدة، ويمكن أيضًا أن تكون علامة مبكرة لسرطان الرئة.

ألم في الحوض أو منطقة البطن

الآلام المستمرة في البطن، أو الشعور بعدم الراحة في الحوض، بما في ذلك، احساسك بوجود الغازات في الأمعاء بشكلٍ مستمر، أو حدوث امساك مزمن، وعسر الهضم، والضغط في منطقة البطن، والانتفاخ، وحصول التشنجات، في منطقة البطن، كل ذلك يمكن أن يُشير إلى وجود سرطان المبيض.

إن أعراض سرطان المبيض تكون في العادة غامضة، وحدوث مثل هذه الأعراض تتطلب منك مراجعة طبيب الجهاز الهضمي، فإذا كان المرض يتعلق بالجهاز الهضمي، فعلاجه معروف جدًا، أما إذا كان نوع من سرطان المبيض، فتكوني قد طلبت المشورة في وقت مبكر، وأنت في هذه الحالة في أمان من سرعة العلاج، والتخلص منه.

كما أن وجود الألآم في منطقة الحوض وبشكلٍ مستمر، أو الشعور بالضغط في هذه المنطقة، يمكن أن يكون علامة على تعرضك لسرطان بطانة الرحم.

البطن المتضخمة

من الشائع أن تشعري بالانتفاخ في بطنك بعد تناول الطعام، أو بعد شرب الكثير من الماء والسوائل، وخاصةً أثناء الدورة الشهرية.

ولكن إذا كنت تشعرين ببطنك متضخم، أو مُنتفخ، لأكثر من أسبوعين، أو بعد انتهاء فترة الدورة الشهرية الخاصة بك، فهذا يمكن أن يكون علامة على تعرضك للإصابة بسرطان المبيض.

الشعور بالحاجة لدخول الحمام باستمرار

فجأة تحتاجين إلى دخول الحمام، في كل وقت، أو أنك تشعرين بالضغط المستمر على مثانتك فإذا كنت تشربين الكثير من السوائل، أو كنتِ حاملًا، فهذا شيء طبيعي جدًا.

أما إن لم تكوني حاملًا، أو قد شربت سوائل كثيرة، فهذا قد يكون علامة على تعرضك للإصابة بالسرطان.

عسر الهضم المستمر، أو الغثيان

في بعض الأحيان، يمكن لعسر الهضم المستمر، أو الغثيان، أن يشير إلى الإصابة بأمراض السرطان.

عليك زيارة الطبيب فيما لو أن الأعراض لم تزول، لأنه يمكن أن تكون شيء بسيط، مثل القرحة، ولكن يمكن أيضًا أن يكون أحد أعراض سرطان الدم، أو المريء، أو الكبد، أو البنكرياس، أو سرطان القولون والمستقيم.

لتكوني آمنة، عليكِ رؤية الطبيب، فيما إذا كنت لا تشعرين بالراحة في كثير من الأحيان.

السعال المزمن

الكثير من النساء يحدث لهن الإصابة بنزلات البرد، أو الانفلونزا، والكثير يُصاب بنوبات من السُعال، ولكن إذا استمر السعال لثلاثة أسابيع، أو أكثر، وليس لديك أعراض أخرى، هي في العادة ما تصاحب نزلة البرد، أو الحساسية، مثل انسداد الأنف، فإنه يمكن أن يكون عرضًا مبكرًا لسرطان الرئة.

فإذا كان السعال مختلفًا عن سعالك العادي، أو إذا استمر، أو كان السعال مترافق بدم قليل، فهذا أمر مهم، لتتوجهي مباشرةً إلى الطبيب المختص، ليتم فحصك بكل دقة، وبيان فيما لو كان هناك إصابة بمرض سرطان الرئة.

كما أن سرطان الدم، يمكن أيضًا أن تكون أعراضه وكأنها أعراض التهاب الشعب الهوائية. فشعورك بالحمى المتكررة، عادةً ما تكون صحية، ولكن إصابتك بالحمى في كثير من الأحيان، يمكن أن يكون علامة مبكرة على الإصابة بسرطان الدم. حيث يؤدي إلى أن يقوم الجسم في إنتاج خلايا الدم البيضاء غير طبيعية، للقضاء على العدوى في الجسم، هذه العدوى التي أدت إلى إضعاف الجهاز المناعي، عليكِ الانتباه إلى أن أعراض سرطان الدم تشبه أعراض الانفلونزا، مثل الحمى.

تغييرات في الجلد

سرطان الجلد هو السرطان الأكثر شيوعًا، لكنه أيضًا واحد من أصعب الأعراض التي يمكن التعرف عليها مبكرًا، ويقول أحد الأطباء: “إن سرطان الجلد صعب، ويعتقد الكثير من الناس أن ظهور النمش، والشامات، أو بقعة جلدية قاتمة، هو أمر عادي”.

زوري طبيبك لإجراء فحص شامل، وربما ليأخذ خزعة، ففي هذه الحالة عليك الإسراع، وليس الانتظار.

والحقيقة أن ظهور مثل هذه العلامات تستدعي زيارة طبيب الجلدية، لأن الكثير من الأورام الجلدية، تتأزم، من خلال الفحص المتأخر لها، وتركها لفترات طويلة دون علاجها.

أخيرًا …

  • تذكري أن وجود واحد، أو أكثر من هذه الأعراض، لا يعني أنك مصابة بالسرطان.
  • لكن إذا استمرت الأعراض أسبوعان أو أكثر، فمراجعة طبيبك الخاص ضرورية، للحصول على العلاج اللازم، وليبين لك فيما لو كنت مصابة بأي من أمراض السرطان، أو لا.
  • عليكِ بمتابعة البرامج التي تتعلق بالنساء، وخاصةً التي تتعلق بالصحة، لتكونين على اطلاع بكافة الدراسات التي تم التوصل فيها لمعرفة الأمراض الخطرة، وكيفية علاجها، وتجنبها.
  • اعلمي أن الإصابة بمرض السرطان، يكون الألم مستمرًا، ولا يمكن أن يزول بأي من العلاجات، كباقي الأمراض، ومن الضروري مراجعة الطبيب المختص ليبين لك فيما لو كنت مصابة بمرض عادي، أو هو السرطان.
  • المفتاح الأساسي، للتخلص من الأوهام، هو الاهتمام بجسمك، بشكلٍ كبير، حتى تتمكنين من ملاحظة أي شيء مختلف عما هو عليه، لتراجعي طبيبك.
قد يعجبك ايضا