أسباب ظهور كتل والتهابات في العنق وطرق العلاج

يُعتبر ظهور كتل والتهابات في العنق من الأمراض التي تُزعج صاحبها بشكل كثير وتتسبب له في مشاكل أخرى، فسوف نتناول الأسباب وطرق العلاج المُناسبة للتخفيف من هذه الكتل.
في كثير من الأحيان تكون كتل العنق من الكتل الحميدة وتتنوع أسبابها كما أنها تختلف من شخص لأخر على حسب الفئة العمرية للمُصاب بكتل العنق

أورام بسبب الالتهابات

ومن المعروف أن مُعظم كتل العنق من لأنواع الحميدة وليست بالضرورة أنها تكون أورام سرطانية؛ لأن في بعض الأحيان قد تتكون أكياس دهنية في العنق أو تظهر بعض التورمات التي ليست بالضرورة أن تكون أورام خبيثة.

ما هي أسباب ظهور كتل العنق والتهابه؟

إن الأسباب المؤدية إلى كتل العنق والتهابه هي أسباب ترتبط غالبًا بالعمر الذي يكون عليه المريض وتختلف أسبابها كما يلي:

  • الكُتل الالتهابية، وهذه الكتل تظهر مع حدوث التهابات للغدد الليمفاوية، ويكون هذا الالتهاب من النوع الحاد، ويمكن يحدث أيضًا بسبب التهاب الأعضاء التي تُحيط الغدد الليمفاوية مثل: اللوزتين، أو وجود أي التهاب ناتج عن فيروس معين.

تضخم الغدد الليمفاوية

  • الكُتل الخلقية، وتظهر هذه الكتل عندما يوجد بقايا خلقية في العنق عبارة عن أنسجة ولكنها لم تختفي وتكون هذه الكتل على شكل أكياس تحتوي على سوائل، وهذه الأكياس يزداد حجمها مع التقدم في العمر.
  • حدوث تضخمات أو تورمات في الغدد الليمفاوية التي توجد في العنق، وهذا يحدث عند الإصابة بالالتهابات التي تسببها بعض الفيروسات أو البكتيريا.
  • ومن المعروف أيضًا أن منطقة الرقبة تحتوي على الغدد الرقية والغدد اللعابية، وقد يحدث بهم تضخم ينتج عن وجود التهاب في هذه الغدد مما يؤدي إلى ظهور كتل في العنق.
  • هُناك بعض الأورام الخبيثة التي تؤدي إلى ظهور كتل في العنق؛ لأن العنق يحتوي على أعضاء حيوية في الجسم مثل: اللسان والغدد اللعابية والحنجرة والبلعوم ، ومن المحتمل ظهور أورام خبيثة في هذه المناطق تؤدي إلى ظهور كتل العنق.
  • التدخين والمشروبات الكحولية من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى سرطان العنق ونمو الأورام الخبيثة في هذه المنطقة.

أسباب ظهور الكُتل حسب الفئة العُمرية

إن أسباب ظهور كتل العنق تختلف على حسب السن الذي يتم فيه ظهور الكُتل، فنجد أنها عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من شهر إلى سن السادس عشر تكون الكتلة بنسبة كبيرة تعود إلى وجود التهابات في العنق وتكون مؤلمة في بعض الحالات وتختفي بعد أسبوعين من ظهورها ويُمكن في هذه الحالة تناول المضادات الحيوية لتُساعد على اختفاء الكتل.

ومن بعد عُمر السادس عشر إلى سن الأربعين قد تكون الأسباب التي تؤدي إلي ظهور كتل العنق في هذا السن هي نفس الأسباب التي تكون عند الأطفال ويكون أسباب هذه الكتل تعود إلى وجود التهابات، أما فيما بعد الأربعين عام ففي هذه الحالة قد تكون هذه الكتل ناتجة عن وجود أورام خبيثة في العنق أو في أحد الأعضاء التي توجد في منطقة الرقبة.

الأعراض التي تُصاحب كتل العنق

وبعض الكتل التي تظهر في العنق قد تُصاحبها بعض الأعراض مثل: الاحمرار الذي يدل على وجود التهابات في الحنجرة أو اللوزتين أو الأنف، وغالبًا ينتج عنها ألم ويختفي في خلال أسبوعين، بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى مثل: ارتفاع في درجة حرارة الجسم أو وجود تغيرات في طبقة الصوت مما يدل على التهابات في الأحبال الصوتية، أو وجود صعوبة في البلع نتيجة التهابات البلعوم.

وفي حالات أخرى تظهر هذه الكتل ببطء شديد وتستمر في التضخم ولا تؤلم صاحبها وفي هذه الحالة قد تكون أعراض لبعض الأورام سواء كانت أورام خبيثة أو كانت أورام حميدة، وفي هذه الحالة تكون هذه الكتل تبدو صلبة عند الضغط عليها.

الفرق بين الأورام الحميدة والأورام الخبيثة التي تظهر في العنق التي تكون في العقد الليمفاوية

  • الانتفاخ الحميد يكون حاد عن الانتفاخ الذي يكون بسبب ورم خبيث.
  • الأورام الحميدة تسبب ألم عند لمسها أو الضغط عليها، ولكن الأورام الخبيثة لا تسبب أي ألم عند لمسها.
  • الكتل الناتجة من الأورام الخبيثة تزداد في حجمها مع الوقت بينما الحميدة تزول مع الوقت.
  • الكتل الحميدة تكون متحركة عكس الخبيثة تمامًا فتكون قاسية عند الضغط عليها.
  • الأورام الخبيثة لا تتأثر بالمضادات الحيوية، بل أنها تستمر في النمو والتضخم.

كيف يتم تشخيص كتل العنق

ورم خبيث

إذا كانت الكتل التي تظهر في العنق تظل لمدة لا تزيد عن 3 أسابيع فإنها من المحتمل أن تكون ناتجة من عدوى بكتيرية أو التهابات فيروسية، ولكنها إذا استمرت لمدة أكثر من 3 أسابيع ففي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب، ويقوم الطبيب بفحص المريض فحص دقيق من عنقه حتى فروة رأسه ويقوم بالفحص وهو جالسًا كما أنه يفحص الأذن أيضًا فمن المحتمل أن يكون الورم من أحد هذه الأماكن.

ويقوم الطبيب أيضًا بفحص الورم نفسه؛ لأن الورم نفسه قد يكون عميق ويصل إلى الأدمة في طبقة الجلد؛ لأن في هذه الحالة قد تكون الكتلة عبارة عن كيس دهني تحت الجلد، ويقم بفحص الفم جيدًا خاصًة الغدد اللعابية ومنطقة الحلق.

كما أن الفحوصات أيضًا يُمكن أن تشمل فحوصات في الدم وفحوصات لكشف حالة كرات الدم البيضاء والحمراء، وإجراء بعض الأشعة على منطقة الصدر؛ لأن في بعض الأحيان تكون هذه الكتل ناتجة عن أمراض صدرية.

ويُمكن أخذ عينة من الكتلة نفسها وتحليل العينة نفسها ومعرفة سبب تكونها، ويُمكن أيضًا إجراء أشعة مقطعية على الرأس والعنق؛ لأن هذا يُساعد في معرفة أماكن الغدد المتسببة في الكتل وأماكنها وحجمها أيضًا، ويتم أيضًا إيضاح أماكن الكتل الرئيسية مثل: الحنجرة أو البلعوم.

تختلف الأماكن التي تظهر بها الكتل، ولكل مكان له عدة أسباب لكي تظهر به تلك الكتل مثل: الكتل التي تظهر في وسط الرقبة ففي هذه الحالة تكون الكتلة متحركة مع اللسان أو مع حركة البلع ويُمكن حدوثها حتى نهاية سن العشرين، وأحيانًا تكون غير مؤلمة ولكنها إذا أُصيبت بعدوى بكتيرية تُصبح مؤلمة.

كما أن هُناك أورام تظهر تحت الفك السفلي، وتلك الأورام تكون ناتجة عن حدوث ورم في العقد الليمفاوية نتيجة الإصابة بالتهابات في الفم، ولكنها قد تكون أعراض لأورام خبيثة مع الأشخاص الكبار في السن.

ما هي طُرق العلاج المُناسبة لـ كتل العنق

قد يكون كل سبب من أسباب تكون هذه الكتل له العلاج المناسب له؛ لأن الأسباب تكون مختلفة من كتلة لأخرى على حسب مكان ظهورها ومدى عُمقها واستمرار وجودها؛ لذلك فطرق العلاج تكون متعددة كالتالي:

  • إذا كانت الكتلة ناتجة عن وجود التهابات في أحد الأعضاء القريبة من العنق فيتم مُعالجتها عن طريق تناول بعض المضادات الحيوية لأنها قد تكون ناتجة عن عدوى بكتيرية.
  • أما في حالة أن هذه الكتلة ناتجة عن أورام حميدة أو خبيثة فيقوم الطبيب المعالج بإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة السبب بدقة، وإما أن يتم تناول العلاج المناسب أو يتم استئصالها.
  • تناول الوجبات الصحية التي تحتوي على كميات مناسبة من الفواكه أو الخضروات حتي تحمي الجسم من التعرض للفيروسات.

ففي النهاية نستطيع القول أن جميع الكتل أو الأورام التي تظهر في العنق غالبًا تكون أورام لا قلق منها أو تُشكل خطورة على حياة المريض؛ لأنها سرعان ما تزول ، ولكنها تُصبح مقلقة لصاحبها إذا استمرت لأكثر من ثلاثة أسابيع بدون ألم، مما يستدعي الأمر اللجوء إلى الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة.

قد يعجبك ايضا