فوائد الزبيب للتسمين وكيفية استخدامه

فوائد الزبيب للتسمين

يحتل الزبيب مكانة مهمة في نظامنا الغذائي، لذلك أصبح أحد الفواكه المجففة التي نحب أن نستهلكها، بل ونستخدمها كمادة رئيسية في أطباقنا المفضلة. لقد ورد ذكر الزبيب في الطب النبوي، نظرًا لفوائده الصحية على الجسم، فهو يلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على الصحة وتقوية جهاز المناعة، كما أنه يستخدم لعلاج النحافة وفقر الدم، لاحتوائه على مستويات عالية من الكربوهيدرات والبروتين.

لذلك سوف نتعرف فيما يلي على أهمية الزبيب وفوائده العالية التي يحدثها على الجسم بشكل عام، وفوائد الزبيب، وزيادة الوزن بشكل خاص، بالإضافة إلى كيفية استخدامه لاكتساب الوزن، ومعالجة مشكلة النحافة بطرق آمنة وصحية على الجسم.

ما هو الزبيب؟

الزبيب هو عبارة عن فاكهة العنب الطازجة، التي تم تعريضها لأشعة الشمس لفترات طويلة، لتتحول إلى زبيب.

يعتبر الزبيب من أطيب الفواكه المجففة، وأهمها، لما له من فوائد وقيم غذائية عالية على صحة الجسم، فهو يساعد في الوقاية من الأمراض، ويمد الجسم بالطاقة، ويعمل على زيادة الوزن، والتخلص من النحافة الزائدة، وفقر الدم

تاريخ الزبيب

تجفيف العنب لصنع الزبيب هو ممارسة قديمة تعود إلى آلاف السنين. صنعه المصريون، عام 2000 قبل الميلاد.

في روما القديمة، واليونان، كان يتم تقديم الزبيب كجوائز للمسابقات، واعتاد آنذاك الأطباء على وصفه كدواء للأمراض.

ويقال أن الفينيقيين، والأرمن، كانوا أول من اكتشف الزبيب، أنشأ الفينيقيون كرومهم في إسبانيا واليونان، وأقام الأرمن كرومهم داخل إيران وتركيا والعراق. ثم بدأ الإغريق والرومان في طلب الزبيب، وبعد ذلك بدأت بعض الدول الأخرى في استخدامه، وخاصة في فترة العصور الوسطى، خلال الحروب الصليبية، وبدأ تصدير الزبيب من اليونان، وتركيا، وإيران.

مع انتشار الزراعة في ألمانيا وفرنسا، أصبح الزبيب جزءًا مهمًا من المطبخ الأوروبي.

تم زرع العنب في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، في القرن الثامن عشر، ومن هنا بدأوا بتجفيف العنب ليحصلوا على الزبيب، لتصبح الولايات المتحدة، هي الرائدة في إنتاج الزبيب، تليها أستراليا.

واليوم أصبح الزبيب يُحضر، ويستخدم بأنواعه المختلفة، وبطرق تقليدية، وصناعية، في معظم دول العالم.

هل للزبيب أنواع وألوان مختلفة؟

هناك أنواع وألوان مختلفة للزبيب، ولكن جميعها تحتوي على القيم والفوائد الغذائية ذاتها، نذكر من هذه الأنواع ما يلي:

الزبيب الذهبي:

يتم تحضير الزبيب الذهبي، بتجفيف العنب ووضعه في الشمس لفترة طويلة، حتى يجف تمامًا ويصبح ذهبي اللون.

الزبيب الأسود (الكشمش):

أصل الكشمش هو العنب الأحمر، يتم تجفيفه في الشمس، حتى يصبح لونه أسود، ويتميز بطعمه الحلو اللاذع، أكثر دولة اشتهرت بالكشمش هي اليونان.

زبيب السلطانة أو (زبيب طومسون):

هو نوع من أنواع العنب الخالي من البذور تمامًا، اشتهرت بزراعته وتحضيره الولايات المتحدة الاميركية.

القيمة الغذائية للزبيب

هذه الفاكهة المجففة غنية بالمعادن التي لها خصائص عديدة. مع تناول الزبيب، يمكن علاج العديد من الأمراض. تعود خصائص الزبيب إلى تركيبته الرائعة الغنية بالمعادن.

تحتوي القيمة الغذائية لـ 100 غرام من العنب المجفف، أو الزبيب، على 295 سعرة حرارية.

المكونات لكل 100 غرام من الزبيب هي:

  • بوتاسيوم بنسبة 23٪.
  • كربوهيدرات بنسبة 26٪.
  • فيتامين سي بنسبة 9٪.
  • مغنيسيوم بنسبة 7٪.
  • فيتامين ب 12 بنسبة 10٪.
  • الألياف الموجودة في الزبيب بنسبة 28٪.
  • بروتين بنسبة 5٪
  • كالسيوم بنسبة 2٪.

ما هي الخصائص والفوائد الصحية للزبيب؟

الزبيب يعالج الإمساك:

لأن الزبيب مصدر غني بالألياف، فهو يساعد على امتصاص السوائل الطبيعية في الجسم. هذا النوع من الألياف غير قابلة للذوبان، مما تجعل من السهل على الطعام أن ينتقل عبر الأمعاء، إذا تناولته بانتظام يمكن أن يساعد أيضًا في علاج الإمساك. وجدت إحدى الدراسات أنه إذا تناولت خمس حبات فقط من الزبيب يوميًا، فقد يؤدي ذلك إلى تحسين وظيفة الأمعاء وتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون.

الزبيب مفيد لعلاج الانتفاخ:

تعمل الألياف الموجودة في الزبيب على التخلص من المواد الضارة، والسموم من الجهاز الهضمي، والتي يمكن أن تحمي من أمراض الأمعاء، ونمو البكتيريا والانتفاخ.

الزبيب فعال لمنع الحموضة:

إن الزبيب غني بالبوتاسيوم والمغنيسيوم، وهما علاجان طبيعيان للحموضة، ومن أكثر العناصر شيوعًا لمضادات الحموضة.

الزبيب غني بالحديد لعلاج فقر الدم:

يحتوي الزبيب على كمية كبيرة من الحديد، وهو فعال بشكل مباشر في علاج فقر الدم، كما أنه يحتوي على العديد من فيتامينات ب المعقدة الضرورية لتكوين دم جديد، كما يساعد محتواه العالي من النحاس في إنتاج خلايا الدم الحمراء.

الزبيب مفيد لصحة الفم والأسنان:

الزبيب غني بالكالسيوم الذي يساعد على تقوية مينا الأسنان، بالإضافة إلى أن البورون الموجود في هذه الفاكهة المجففة، يمكن أن يمنع نمو ميكروبات الفم ويقوي الأسنان، وحمض Oleanolic هو أحد المواد الكيميائية الموجودة في الزبيب الذي يلعب دورًا مهمًا في حماية الأسنان من التآكل،

ونظرًا لاحتوائه على مضادات الأكسدة القوية، فإنه يمكن أن يمنع التهابات الفم واللثة. للحصول على أسنان صحية وجميلة، يفضل استخدام الزبيب بدلاً من السكر مع الشاي.

الزبيب مفيد لصحة العظام:

مع تقدم العمر، من المشاكل التي يمكن أن تحدث هي هشاشة العظام، ومن أسباب ذلك أن بعض الأشخاص لا يستهلكون كمية الكالسيوم التي يحتاجونها، فالحليب وحده لا يكفي، خاصةً عند النساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام بسبب الحمل، ولمنع هذا المرض ننصح النساء الحوامل، والمتقدمين في العمر، بهذه الفاكهة المجففة، لأن تناول كمية كبيرة من الكالسيوم، تحمي من خطر الإصابة بهشاشة العظام.

الزبيب مفيد للرضع والأطفال:

الزبيب غني بالمعادن مثل البوتاسيوم، والفوسفور، والحديد، والكالسيوم، والمغنيسيوم، التي تساعد الطفل على النمو العقلي، والبدني.

بسبب محتواه العالي من الألياف، يعمل الزبيب على تحسين حركة الأمعاء وعلاج الإمساك عند الأطفال، ويساعد الزبيب أيضًا في علاج ارتفاع درجة الحرارة عند الرضع، والأطفال، لاحتوائه على خصائص مضادة للبكتيريا، بالإضافة إلى تقوية الذاكرة لديهم.

الزبيب يساعد على تحسين الرؤية:

يقلل تناول كمية قليلة من الزبيب يوميًا، من خطر الإصابة بأمراض العين المعروفة باسم الضمور البقعي، بنسبة 36٪. يصيب هذا المرض في الغالب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.

الزبيب مفيد للكبد:

أكثر فائدة معروفة للزبيب، هو تأثيره على الكبد، فإنه يعمل بأداء عالي على تطهير الكبد وتنقيته من السموم.

الزبيب يمد الجسم بالطاقة:

بفضل المغذيات الدقيقة، والألياف التي يحتوي عليها الزبيب، فإنه يمد الجسم بالطاقة الخالية من المواد الاصطناعية، ويساعد الأشخاص الذين يمارسون الرياضة، والأشخاص الذين يتطلب عملهم مجهود كبير، على أن يكونوا أكثر لياقة وحيوية.

الزبيب يمنع تساقط الشعر:

إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل تساقط الشعر، فمن الأفضل إضافة الزبيب إلى نظامك الغذائي، لأنه من أهم خصائص الزبيب منع تساقط الشعر. يمكن للفيتامينات الموجودة في هذه الفاكهة المجففة أن تقضي على أوجه القصور في الجسم وتمنع تساقط الشعر.

ووجود مادة (الريسفيراترول) في الزبيب، تساعد في علاج التهابات فروة الرأس أيضًا.

الزبيب مفيد لتنقية بشرة الوجه، وعلاج حب الشباب:

تزيد المستويات العالية من مضادات الأكسدة، والبوليفينول في الزبيب، من إنتاج الكولاجين، والإيلاستين في الجلد، وتساعد في علاج التجاعيد، وتجديد بشرة الوجه. يساعد الريسفيراترول الموجود في الزبيب على تطهير الدم وتنظيف، وتجديد خلايا البشرة.

كما أن وجود المغنيسيوم، والبوتاسيوم، الموجودان في الزبيب، يساعدان على إزالة السموم وتنظيف الدم، وبالتالي علاج حب الشباب والبثور.

الزبيب يمنع حصوات الكلى:

يمكن للأشخاص الذين يعانون من حصوات الكلى أو الفشل الكلوي استخدام الزبيب بسبب احتوائه على البوتاسيوم.

يساعد الزبيب على فقدان الوزن:

إذا كنت تستخدم هذه الفاكهة المجففة بانتظام وكانت موجودة دائمًا في نظامك الغذائي، فقد يؤدي ذلك إلى فقدان الوزن بسبب ارتفاع كمية الألياف الموجودة في الزبيب.

الزبيب مفيد للذاكرة:

تعمل المستويات العالية من البورون في الزبيب، على تعزيز الذاكرة، وتقليل خطر الإصابة بالخرف، أو مرض الزهايمر.

الزبيب يعمل على زيادة الخصوبة:

يعمل الزبيب على تحفيز الرغبة الجنسية والإثارة، لأنه يحتوي على حمض أميني يسمى الأرجينين، وهذا الحمض الأميني مسؤول عن زيادة الرغبة الجنسية لدى كل شخص.

يعاني بعض الرجال من ضعف الانتصاب، وبعد تناول الزبيب يمكن أن يلاحظ الشخص التحسن في الأداء، كما أنه يزيد من مستوى الحيوانات المنوية، بالإضافة إلى أنه يرفع مستوى الإباضة عند النساء.

الزبيب يساعد على النوم:

يمكن أن يسبب فقر الدم ونقص الحديد مشاكل الأرق، لذا فإن تناول الزبيب الغني بالحديد، يمكن أن يساعدك في الحصول على النوم ليلًا بشكل جيد ومريح.

الزبيب يسيطر على مستويات الكوليسترول، ويخفض ضغط الدم:

المستويات العالية من البوتاسيوم، والألياف، والبوليفينول، والأحماض الفينولية، ومضادات الأكسدة الموجودة في الزبيب، تعمل على حرق الكوليسترول، وكذلك خفض ضغط الدم، وبالتالي تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وتقليل التوتر.

الزبيب يساعد في السيطرة على مرض السكري:

أثبتت الدراسات، أن تناول الزبيب بعد الوجبات، يمنع من ارتفاع الانسولين، وإلا فإنه يمكن أن يكون خطيرًا على مرضى السكري، و

يساعد الزبيب أيضًا في تنظيم إفراز هرمون اللبتين، والجريلين، وهما الهرمونان المسؤولان عن الشبع أو الجوع.

فوائد الزبيب للتسمين

يعد الزبيب من أكثر الفواكه التي تساعد على زيادة الوزن، والتخلص من النحافة الزائدة التي يعاني منها بعض الأشخاص، لأنه يحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية، وقد أثبتت الأبحاث، أن العنب بعد تجفيفه تتضاعف فيه نسبة الكربوهيدرات، والسكريات خمسة أضعاف عندما يصبح زبيبًا، مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن بسرعة إذا استهلك بكميات كبيرة، لذلك ينصح الأطباء الأشخاص الذين يعانون من النحافة، أن يتناولو الزبيب بما لا يقل عن 100 غرام صباحًا، و100غ مساءً، لمدة شهرين متتاليين، لاكتساب وزن زائد، والتخلص من النحافة وفقر الدم.

كيفية تناول الزبيب بطرق تساعد على زيادة الوزن

1. الزبيب والحلبة:

يخلط كوبين من الزبيب مع كوب واحد من الحلبة، ينقع الخليط في الماء الفاتر لمدة ليلة كاملة، أو 24 ساعة، ثم يصفى الخليط، ويطحن في الخلاط الكهربائي، يجب تناول هذا المشروب يوميًا للتخلص من النحافة وفقر الدم.

2. عصير الزبيب:

ينقع مقدار نصف كوب من الزبيب، لمدة لا تقل عن 24 ساعة، ومن ثم يطحن الزبيب المنقوع في الخلاط الكهربائي للحصول على عصير الزبيب اللذيذ، إن تناول هذا المشرب يوميًا عند الصباح، والمساء، لمدة لا تقل عن شهر تقريبًا، يساعد في تسريع عملية زيادة الوزن بشكل خيالي.

3. كوكتيل الزبيب والحليب:

يوضع حوالي 2 إلى 3 ملاعق من الزبيب في كوب من الحليب الكامل الدسم، ثم يخلط جيدًا بالخلاط الكهربائي، يجب تناول هذا العصير يوميًا للمساعدة في بناء العضلات وزيادة الوزن، لاحتواء الحليب كامل الدسم على البروتينات، واحتواء الزبيب على السكريات، فإن المداومة على تناول هذا المزيج كفيل في زيادة الوزن في أقل من شهر.

4. الزبيب والبروتينات الحيوانية:

لاكتساب الوزن الزائد بسرعة، يجب إضافة الزبيب على الأطباق التي تحتوي على بروتينات حيوانية، مثل اللحم الأحمر، أو الدجاج، أو الأسماك، كما أن يمكن إضافته إلى أطباق الحلويات والمعجنات.

الآثار الجانبية للإفراط في تناول الزبيب

على الرغم من أن الزبيب يحتوي على فوائد صحية كثيرة، إلا أن الإفراط في تناوله له أضرار صحية، ومنها:

1. الإفراط في الزبيب ضار بصحة القلب:

يحتوي الزبيب على عناصر غذائية تساعد في الحفاظ على صحة القلب، وخفض ضغط الدم إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فعليك تناول 8 إلى 10 حبات من الزبيب في اليوم، أما إذا كان هذا الرقم أكثر من الحد، فهو ضار بصحة القلب.

2. الافراط في الزبيب مضر بالجهاز الهضمي:

على الرغم من أن الألياف الغذائية مفيدة لعملية الهضم، إلا أنه يوصى بتناولها باعتدال وعدم الإفراط في تناولها، وذلك لأن تناول الكثير من الألياف يضر بصحة الجهاز الهضمي وقد يؤدي إلى ضعف امتصاص العناصر الغذائية، والغازات المعوية، وانسداد الأمعاء.

3. الإفراط في تناول الزبيب مضر للمرأة الحامل:

لن يؤثر تناول الأم للطعام على صحتها فحسب، بل سوف يؤثر على صحة الجنين أيضًا. وعلى الرغم من أن الزبيب مفيد لهذه الفترة، إلا أنه يوصى بتجنب تناول الكثير منه، لأنه قد يسبب عدم الراحة، وتلبك الأمعاء، والإسهال، ومشاكل الجهاز الهضمي الأخرى، مثل الغازات، والانتفاخ. لهذا السبب، يُنصح الحوامل والمرضعات بتقدير الجرعة المعيارية مع الطبيب.

4. الإفراط في تناول الزبيب مضر بمرضى السكر:

تحتوي الفواكه المجففة على أعلى كمية من الفركتوز (سكر الفاكهة)، والذي يرتبط بمستويات عالية من الدهون الثلاثية، وتقول إحدى الدراسات أن المستويات العالية من الدهون الثلاثية، يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري، لذلك يجب على مرضى السكري تناول حبات الزبيب باعتدال، للحفاظ على مستوى الانسولين في الدم.

كيفية صنع الزبيب في المنزل

يفضل بعض الناس صنع الزبيب بأنفسهم، لأن تحضير الزبيب باستخدام الفرن، أو حتى أشعة الشمس، أمرًا سهلاً.

عادةً يُصنع الزبيب المثالي، من العنب الخالي من البذور، على الرغم من أنه يمكن صنعه من معظم أنواع العنب، تابعي معنا هذه الخطوات لتحضير الزبيب بنفسك في المنزل:

اغسلي العنب جيدًا، وأزيلي العنب التالف، ضعي الزبيب بعد غسله في مصفاة، ثم اغلي قدر من الماء، ويُضاف إليه العنب لمدة دقيقة أو دقيقتين، قومي بتصفية العنب مرة أخرى من المياه الزائدة، ثم ضعي العنب في صينية الفرن المدهونة بالزبدة، ضعي الصينية بالفرن على حرارة 225 درجة فهرنهايت، لمدة 3 ساعات تقريبًا.

أما إذا كنت تريدين تجفيف العنب بأشعة الشمس، ما عليك سوى وضعة بعد تصفيته من الماء المغلي، بصينية ووضعه في الشمس في يوم حار ومشمس، وبعد يومين إلى ثلاثة أيام يصبح الزبيب جاهزًا.

في النهاية …

إذا كنت ترغبين في تناول الزبيب طوال أيام السنة، مع الاحتفاظ بقيمته الغذائية وخصائصه المفيدة، ما عليك سوى أن تضعيه في كيس تخزين الأطعمة، وتفريغ الهواء منه قدر الإمكان، ومن ثم وضعه في مجمدة الأطعمة، بهذه الطريقة يمكنك الاحتفاظ بالزبيب لمدة تصل إلى عامين أو أكثر، حتى تتمتعي بطعمه اللذيذ، وخواصه المفيدة، طيلة أيام السنة، ولكن مع عدم الإفراط في تناوله.

المصادر:

الزبيب وكل ما يتعلق بالخصائص والفوائد الفريدة للزبيب – موقع tadbirtrade

قد يعجبك ايضا