نواعم
مجلة المرأة العصرية

تعرفي على فوائد الرضاعة الطبيعية

إن مرحلة الرضاعة تعتبر من المراحل الأكثر أهمية التي تمر بحياة المرأة لأنها تحرص في فترة الرضاعة الطبيعية على تقديم غذاء طفلها بالشكل الأنسب لما يحتويه حليب الأم من معادن وفيتامينات، ومواد غذائية تسهم في نمو جسم الرضيع صحيًا بشكل صحيح وإبعاده عن الأمراض وتقوية مناعته.

فوائد الرضاعة الطبيعية

لماذا تعد الرضاعة الطبيعية مهمة؟

الرضاعة الطبيعية هي من أكثر الحقوق الطبيعية المكتسبة لكل طفل، فهي توطد العلاقة العاطفية والبيولوجية بين الأم وطفلها منذ فترة الحمل.

حليب الأم يوفر التغذية المثالية للرضيع، فهو يحتوي على مزيج متكامل من الفيتامينات والدهون والبروتينات وكل ما يحتاجه طفلك للنمو، وفي مقالنا سنبين لك سيدتي فوائد الرضاعة الطبيعية، والمواد التي يتكون منها حليب الأم.

مكونات حليب الأم

يعتبر أفضل حليب للأطفال هو حليب الأم! فما هي أسباب ذلك؟

  • حليب الأم هو أفضل غذاء للطفل وله تركيبة تغطي جميع احتياجات الطفل وتتماشى مع تطور نموه على مدى فترة الرضاعة ولحين تناوله غذاءً أخر مع حليب أمه.
  • يحتوي على الفيتامينات والمعادن والعناصر النادرة والسكريات والدهون والبروتينات التي يحتاجها طفلك للنمو بشكل جيد، وكل ذلك بكميات قليلة.
  • كما يتميز حليب الأم بخاصية امداد الطفل بالطاقة، وأنه سهل الهضم.
  • يحتوي على بروتينات مختلفة مثل ميثيونين، أو توراين، أو التيروسين، وبعض البروتينات الأخرى مثل الجلوبيولينات المناعية والتي لها عمل مضاد للعدوى لحماية الأمعاء.
  • يحتوي على الكربوهيدرات بمعدل 75 جم / لتر.
  • 63 غرام من اللاكتوز، وهذا يعمل على تعزيز النمو المعوي للأجسام الميكروبية التي تحمي الغشاء المخاطي المعوي من الهجمات البكتيرية.
  • الأحماض الدهنية غير المشبعة حيث أن لتر من حليب الأم يوفر 2 إلى 9 مرات من الأحماض الدهنية غير المشبعة، والأحماض الدهنية الأساسية كحمض الأراكيدونيك، وحمض اللينوليك الضرورية لتخليق الدماغ.
  • الأملاح المعدنية.
  • الكالسيوم والكروم والمنغنيز والنحاس والسيلينيوم واليود والصوديوم والحديد.
  • زنك، ووجوده في حليب الأم يعمل على الوقاية وتسريع العلاج من الالتهاب المعوي.
  • ومن الفيتامينات، فهو يحتوي على فيتامين ك، وفيتامين هـ، ومضادات الأكسدة القوية.
  • ولا ننسى تكوين اللبأ، الذي يتناوله الرضيع في الاسبوع الأول من الرضاعة وقبل أن ينزل الحليب، كما يتميز اللبأ بأنه كثيف، وغني بتقوية الخلايا المختصة بالمناعة.

فوائد الرضاعة الطبيعية

من أهم فوائد الرضاعة الطبيعية:

خلق روابط عاطفية بين الأم والطفل

توثيق العلاقة في الرضاعة الطبيعية

  • الرضاعة الطبيعية هي لحظة تبادل عاطفي بين الأم وطفلها، مما يعزز الروابط العاطفية، وهذا ما يؤكده العديد من علماء النفس على أهمية الرضاعة الطبيعية على سلوك الطفل النفسي.
  • فتلعب خاصية اللمس دورًا كبيرًا لحديثي الولادة الذين يتعرفون على العالم من حولهم من خلال هذه الاتصالات الأولى مع جسد الأمهات.
  • والتقارب الجسدي بين الطفل وأمه مع ملامسة الجلد للجلد، والتقاء عيني الطفل وأمه يُساعد في زيادة الرابطة العاطفية بينهما، إضافة إلى شعور الطفل بالراحة والأمان والهدوء.
  • عندما يقوم الطفل بتناول الحليب عن طريق الحلمة يؤدي إلى تعزيز إفراز الحليب، مما يهيأ الغدة النخامية عند الأم لإنتاج الغدد الخاصة للبرولاكتين كرد فعل تحسسي لإفراز الحليب، من خلال الصلة بين الأم والطفل عاطفيًا.
  • ويتعرف الطفل على رائحة أمه وحليبها، والأم يمكن أن تميز رائحة طفلها، مما يزيد من الصلة بينهما.

انخفاض خطر الإصابة بالربو

خلال السنة الأولى من عمر الطفل، تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر الإصابة بأعراض تنفسية بما في ذلك نوبات الربو والربو التحسسي.

مكافحة الألم، ومضاد للالتهابات

إن حليب الثدي غني بالمغذيات والأجسام المضادة، فهو أيضًا يلعب دورًا مهمًا في مكافحة الالتهاب، وهو ضروري لمكافحة العديد من الأمراض كالاتهاب الأمعاء والتهاب الأذن، والتهاب السحايا.

وحليب الأم يعمل على حماية الطفل من الجراثيم والميكروبات بفضل الأجسام المضادة التي يحتويها.

الوقاية من الإسهال والالتهاب الرئوي

الرضاعة الطبيعية تساعد في الوقاية من الإسهال والالتهاب الرئوي، وهما من الأسباب الرئيسية لوفاة الأطفال.

الرضاعة الطبيعية حماية للطفل من الحساسية

مسألة الحساسية هي مصدر قلق لكثير من الآباء والأمهات، ولذلك من الطبيعي أن يتساءل المرء عما إذا كانت الرضاعة الطبيعية تحمي أطفالهم؟

فحليب الأم يحمي الجهاز المناعي للطفل، كما يقي الطفل من أعراض الحساسية كالطفح الجلدي، والشره، والاحمرار، واضطرابات الجهاز الهضمي.

فوائد أخرى للرضاعة الطبيعية

  • الرضاعة الطبيعية هي وسيلة طبيعية للأم لمنع الحمل.
  • حليب الأم والرضاعة الطبيعية مجاني.
  • الرضاعة الطبيعية سهلة في كل الأوقات وخاصة في الليل، وجاهز للاستخدام الفوري.
  • لا تقلق الأم بالرضاعة الطبيعية لنظافة الرضّاعة، أو الماء المستخدم لإعداد وجبة الحليب، فحليبها لا يحتاج لتعقيم أو زيادة في النظافة.
  • يتم هضم حليب الأم بسهولة أكثر، كما أن جميع محتويات الحليب تذهب إلى دم الطفل بسهولة.
  • الرضاعة الطبيعية تنمي المعرفة والتواصل الاجتماعي بشكل أفضل للأطفال.
  • الرضاعة الطبيعية تحمي الطفل مستقبلًا من تسوس الأسنان.
  • الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر إصابة الأطفال بالأكزيما.
  • الرضاعة الطبيعية تجعل الطفل أذكى.
  • الرضاعة الطبيعية تحمي من خطر الإصابة بسرطان الدم لدى الأطفال.
  • الرضاعة الطبيعية تُحسن من سلوكيات الطفل.
  • الرضاعة الطبيعية من شأنها أن تمنع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الرضاعة الطبيعية تحمي الأطفال من السمنة، كما أنّ الأطفال الذين يتم تغذيتهم بالرضاعة الطبيعية يكتسبون وزنًا بشكل طبيعي.
  • حليب الثدي يشجع على نمو المخ للأطفال الخدّج.
قد يعجبك ايضا