أسرار الصحةصحة

فوائد الشاي الأخضر للإمساك … مع فوائد صحية أخرى

الشاي الأخضر للإمساك طريقة التحضير الصحيحة

يعد الإمساك من أكثر مشاكل الأمعاء شيوعًا، ويمكن أن يكون ناتجًا عن أسباب عدة. في كثير من الأحيان، يكون اتباع نظامًا غذائيًا جيدًا، وممارسة العادات الصحية كافيين لتنظيم العبور المعوي. ومع ذلك نبحث، إضافًة إلى ما سبق، عن أعشاب طبيعية تساعدنا في التخفيف من الامساك وأبرزها الشاي الأخضر. فبالإضافة إلى فوائد الشاي الأخضر الكثيرة للجسم فهو يعد فعّالًا جدًا في علاج الإمساك. سنعرض في مقالنا التالي فوائد الشاي الأخضر للإمساك، ولصحتك العامة، إضافًة إلى الطريقة الصحيحة لإعداده …

ما هو الإمساك وما هي أسبابه؟

تتنوع أسباب المشاكل الهضمية، التي يعاني منها الناس في مختلف الأعمار. ويعد الإمساك أسوأها، حيث يرفض الجسم التخلص من الفضلات، ما يعني أن السموم ستبقى داخله في النهاية. لذا لا بد من الحفاظ على نشاط حركة الأمعاء اليومية وتحفيزها، للحفاظ على صحة القولون، وتجنب خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات. وبالطبع فإن نمط عمل الأمعاء مختلف بين شخص وآخر، ولكن من الأفضل أن تقومي بإخراج فضلات أمعائك بشكل يومي. لكن في البداية دعينا نلفت انتباهك إلى أبرز مسببات الإمساك:

  • تناول الأدوية والمضادات الحيوية.
  • اتباع نظام غذائي منخفض الألياف، يحتوي على نسبة عالية من منتجات الألبان، والأطعمة المصنعة والسكر المضاف.
  • عدم شرب كمية كافية من الماء.
  • قلة التمارين الرياضية والحركة والنشاط.
  • وجود خلل في بكتيريا الأمعاء.
  • تجنب التغوط، عندما يكون لديك الرغبة في ذلك، يعد من الأسباب الرئيسة للإصابة بالإمساك.
  • الإفراط في استخدام المسهلات، والملينات الطبية والطبيعية، والإجهاد النفسي، واستخدام بعض مكملات الحديد، وبعض الأدوية المسكنة القوية، ومضادات الاكتئاب، يمكن أن تكون عوامل مساهمة أيضًا في حدوث الإمساك.
  • تسبب حالات عصبية معينة مثل مرض التصلب العصبي المتعدد، أو مرض باركنسون، الإمساك الذي يعد علامة مبكّرة على ذلك .

فوائد الشاي الأخضر للإمساك

  • يحتوي الشاي الأخضر، بشكل طبيعي، على مادة الكافيين، وهو منبه يسرع حركة الأمعاء لدى كثير من الناس. وغالباً ما يشربه الناس في الصباح للاستيقاظ، وتشجيع حركة الأمعاء. إلا أن الكافيين يمكن أن يكون له آثارًا جانبية سلبية لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية تجاهه.
  • الشاي الأخضر من أفضل العلاجات الطبيعية للإمساك. يعمل على تحفيز حركة عضلات الأمعاء، ويسهل عملية الهضم. يمكنك اختيار أحد أنواعه المتعددة، حيث يتوفر في الأسواق تحت ماركات مسجلة كثيرة، منها مورونو الأخضر، أو ​​آسيان ويلنس، أو شاي اليوجا.
  • يترافق الإمساك غالبًا بغازات مزعجة، تسبب انتفاخ البطن. لذا إذا كنت تعانين من مشاكل الإمساك، فتناولي هذا الشاي الغني الذي يخلصك من انتفاخ البطن والغازات المزعجة.

الطريقة الصحيحة لتحضير الشاي الأخضر لمعالجة الإمساك

  • تعتمد الفائدة التي تودين الحصول عليها من الشاي الأخضر، لمعالجة الإمساك والتأثير على حركة الأمعاء، على مدى تركيزه. حيث سيكون له تأثيرًا ملينًا، في حال كان تركيزه منخفضًا، في حين قد يسبب الإمساك، في حال كان مركزًا وطعمه قابض. لذا فإن طريقة تحضيره يمكن أن تحدث فرقًا. وعليه ينصح بعدم الإفراط في تسخين الماء، لأن الغليان أكثر من اللازم سيلحق الضرر بمضادات الأكسدة التي يحتويها هذا الشاي. لذا  للحصول على أفضل مذاق وفائدة ننصحك بمايلي:
  • اغلي الماء ثم اتركيه يرتاح لمدة عشر دقائق. ثم اسكبيه على أوراق الشاي واتركيها منقوعة، لمدة دقيقة إلى ثلاث دقائق، قبل إزالة الأوراق. يمكنك تحليته بالعسل قبل تناوله.
  • يوصى بشرب 2 إلى 3 أكواب من الشاي الأخضر يوميًا للتخفيف من مشكلة الإمساك.

بعض فوائد الشاي الأخضر لصحتك العامة

لقد سمعنا أن الشاي الأخضر مفيد لصحتنا، لكننا لا نعرف بالضبط ما هي الفوائد الأخرى للشاي الأخض. فبالإضافة إلى فوائد الشاي الأخضر للإمساك، يساعد الشاي الأخضر الجسم بطرق مختلفة على البقاء بصحة جيدة فهو يساعده في:

  • الوقاية من الأمراض المزمنة. فهو غني بـمضادات الأكسدة التي تؤخر شيخوخة الجلد. كما تحمي مضادات الأكسدة الجسم من المؤثرات الداخلية والخارجية. حيث يساعد الشاي الأخضر الجسم على التخلص من المواد السامة التي تدخله عند تعرضه للتلوث البيئي. ويقاوم كذلك الجذور الحرة التي تتشكل في الزيت المقلي وتؤكسد الجسم.
  • التهاب المفاصل. حيث أثبتت الأبحاث أن الشاي الأخضر له تأثير مسكن ومضاد للالتهابات. لذا قد يكون هذا مفيدًا في علاج التهاب المفاصل، حيث بينت التجارب أن تناول هذا الشاي يمكن أن يكون جيدًا جدًا لوقف الالتهاب، وكذلك علاج تمزق الغضاريف.
  • تنظيم مستويات الكوليسترول السيئ في الدم بفضل مضادات الأكسدة، مما يساعد على منع الكوليسترول السيىء من الاستقرار في الأوعية الدموية. كذلك يمكنك تناول الشاي الأخضر لتقليل مخاطر الإصابة بـ أمراض القلب.
  • ضبط مستويات السكر في الدم، كما ويمنع مرض السكري. حيث أظهرت الأبحاث الحديثة أنه يمكن للشاي الأخضر أن يساعد في منع تطور مرض السكري من النوع T1  والسيطرة على مرض السكري من النوع T2.
  • يقوي جهاز المناعة. حيث أن مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن، الموجودة فيه، تجعله أحد أفضل الحلفاء الطبيعيين لتقوية جهاز المناعة لدينا.
  • الشاي الأخضر فعال في علاج مشاكل الجهاز التنفسي، مثل الأنفلونزا، بفضل خصائصه المضادة للالتهابات.
  • تنقية الكبد. يمكن أن تؤثر السموم الزائدة في الكبد على صحتك، وتمنع عمله بشكل صحيح. يمكن أن يساعد كوب من الشاي، يوميًا، في تنقية الكبد وضمان عمله بشكل صحيح .
  • إذا كنت ترغبين في الحفاظ على وزن صحي، فإن الشاي الأخضر سيساعدك على منع وتقليل الوزن الزائد. تؤكد الأبحاث أن قوة أكسدة الدهون للشاي الأخضر ستكون أفضل حليف لك. بنفس الطريقة، سوف يساعدك الشاي الأخضر على تنشيط التمثيل الغذائي الخاص بك عن طريق تحسين قدرته على حرق السعرات الحرارية.
  • يشير تحقيق أجرته جامعة ماكجيل في مونتريال- كندا، إلى أن مضادات الأكسدة الموجودة في الشاي الأخضر يمكن أن تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض البروستات وسرطان الرئة، وكذلك انخفاض مخاطر الإصابة بسرطان البنكرياس والقولون والمستقيم والمعدة والبنكرياس.
  • استخدم الطب الصيني التقليدي الشاي الأخضر لـ العناية بالأسنان، مما يساعد على منع التهابات الفم وكذلك مشاكل رائحة الفم الكريهة.
  • علاج مثالي لاحتباس السوائل، فالشاي الأخضر مدر طبيعي للبول ويعالج التهاب جميع أنسجة الكلى.

الآثار الجانبية المحتملة للشاي الأخضر

قد يتسبب، سوء استخدام هذا النبات الطبي، في حدوث آثار مزعجة للأشخاص الذين اعتادوا على شربه. فالإفراط في شرب الشاي الأخضر له العديد من الآثار الجانبية كـ:

  • الصداع. لذا يحذر الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي من تناوله.
  • خللًا وظيفيًا في الجهاز الهضمي. حيث يمكن أن يفاقم مشكلة الإمساك في حال كان مركزًا.
  • الإسهال والغثيان.
  • ارتفاع ضغط الدم، وتقلب المزاج والتهيج والأرق، وعدم انتظام ضربات القلب.
  • يحذر من تناول الشاي الأخضر للنساء الحوامل والأمهات المرضعات، والأطفال والمراهقين قبل سن البلوغ.
  • من الأفضل عدم شرب الكثير من الشاي الأخضر إذا كنت تعانين من انخفاض في ضغط الدم.
  • يسبب تقرحات في المعدة، في حال تناوله على معدة فارغة، لذا ينصح بتناول الشاي الأخضر بعد الأكل مباشرة، للأشخاص الذين يعانون من قرحة في المعدة، لأن الشاي الأخضر قلوي بطبيعته ويحفز إفراز الماء خارج المعدة.
  • قد يسبب الإكثار من تناول الشاي الأخضر الأرق. لذا يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل النوم تجنب تناوله مساًء قبل الخلود إلى النوم.
  • يمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط للشاي الأخضر إلى اختلال توازن الماء و “الكهارل” في الجسم. 

في النهاية

يحذر الأشخاص، الذين يعانون من الأمراض المزمنة، من تناول أنواع الشاي العشبي قبل استشارة الطبيب. فعلى الرغم من فوائد الشاي الأخضر للإمساك، والأمراض العضوية الأخرى، إلا أن آثاره الجانبية قد تكون ضارة في حال تم تناوله بكثرة.

المصادر

Ahlam Kasem

أحلام قاسم كاتبة ومحررة من سوريا حاصلة على إجازة في الهندسة المدنية_ جامعة تشرين دفعني شغفي بالقراءة إلى التوجه نحو كتابة المقالات ذات المواضيع التي تهم المرأة العربية والتي تجعلها على اطلاع بآخر المستجدات الطبية والتجميلية على مستوى العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا