تغذية الطفل في الشهر السابع

عند دخول الطفل سن ستة أشهر من عمره فإن حليب الأم لا يلبي احتياجاته كلها من العناصر الغذائية الضرورية لنمو سليم وصحي.

فكيف تتم تغذية الطفل في الشهر السابع وما هي الأطعمة التي يمكن أن نعطيها للطفل في هذا العمر وأكثر من ذلك في هذا المقال فتعالي معنا.

كيف تتم تغذية الطفل في الشهر السابع؟

يعتبر وصول الطفل لعمر سبعة أشهر هو أفضل سن لبدء التغذية التكميلية إضافة لحليب الأم لأن الجهاز الهضمي للرضيع في هذا العمر يستعد تدريجيًا لقبول الأطعمة شبه الصلبة، ومن ناحية أخرى يكون الطفل قادرًا على الجلوس والإمساك وتبدأ أسنانه في الظهور وكل ذلك يساعد في اعداد الطفل للأطعمة التكميلية.

بدء تغذية الطفل في الشهر السابع بالأطعمة التكميلية

إذا بدأت الأم بإعطاء الطفل الأطعمة التكميلية قبل سن سبعة أشهر فقد يصاب الطفل بالإسهال بسبب عدم جاهزية واستعداد الجهاز الهضمي لهذه الأطعمة.

إضافة إلى أن عملية شفط الحليب من الثدي تقل، وتقل معه كميات الحليب التي يتناولها مما يؤدي في هذه الحالة وبسبب نقص الطاقة أن الطفل سيعاني من سوء التغذية ونقص النمو.

ونقطة مهمة أكثر هي حدوث الحساسية أو الحساسية الغذائية والتي تزيد هذه الاحتمالية نتيجة البدء المبكر للتغذية التكميلية.

هناك عيوب أخرى لبدء تناول الطفل الأطعمة التكميلية في وقت متأخر:

فمن سن ستة أشهر لا يلبي حليب الثدي احتياجات الطفل وإذا لم يتم البدء في تناول الأطعمة التكميلية فسوف يتباطأ نمو الطفل أو يتوقف.

بالإضافة إلى ذلك لا يتعلم الطفل عملية المضغ ويتأخر معرفته بمذاق واتساق الأطعمة المختلفة.

كما يتردد معظم الأطفال الذين ليسوا على دراية بالأطعمة التكميلية في نهاية الستة أشهر وبداية عمر السبعة أشهر والذين يرضعون رضاعة طبيعية لفترة طويلة من تناول الأطعمة الصلبة مما قد يؤدي إلى سوء التغذية وتوقف النمو.

نقاط مهمة لتغذية الطفل في الشهر السابع

يحتاج طفلك البالغ من العمر 7 أشهر إلى تناول الأطعمة الصلبة في هذه المرحلة من حياته لملء معدته. أيضًا هذه الفترة مهمة في حياة الطفل فهي عندما يبدأ الطفل في تطوير شخصيته ويحتاج إلى مزيد من اهتمام الوالدين حيث يبدأ بتقديم مجموعة واسعة من الأطعمة بنكهات جديدة للأطفال في سن 7 أشهر.

وفي عمر سبعة أشهر يشعر الطفل بالاختلافات في قوام ونكهات الأطعمة المختلفة ويستمتع بها. يجب أن يكون الغذاء التكميلي الأول الذي يُعطى للرضيع طريًا وبسيطًا وبأقل قدر ممكن من مواد تسبب له الحساسية وهذا هو سبب استخدام الأرز عادة والذي يتم تحضيره على شكل عصيدة الأرز أو دقيق الأرز.

كما يمكن في الأسبوع الأول أن نقدم للطفل عصيدة اللوز التي يمكن تحضيرها مع حليب البقر ولا توجد مشكلة. عصيدة اللوز غذاء جيد ويحب معظم الأطفال مذاقها كما أن الحساسية تجاه اللوز الذي تصنع منه العصيدة منخفضة للغاية،

عدم عمل عصيدة من الفول السوداني أو الكاجو لأنهما يسببان الحساسية للطفل.

ملاحظة هامة: يجب عدم التوقف عن الرضاعة الطبيعية في هذا الشهر مطلقًا.

أفضل الأطعمة التكميلية لتغذية الطفل في الشهر السابع

في اليوم الأول من الأسبوع الأول من الشهر السابع:

يجب البدء بتناول ملعقة أو ملعقتين كبيرتين من العصيدة في وجبة واحدة ويفضل أن يكون ذلك في الصباح بعد الرضاعة الطبيعية.

أعطِ طفلك وجبتين في اليوم التالي بدلاً من واحدة وابتداء من اليوم الثالث إلى اليوم السابع قومي بزيادة عدد الملاعق تدريجيًا بحيث في نهاية الأسبوع الأول سيأكل الطفل حوالي 10 إلى 12 ملعقة كبيرة من هذا الغذاء.

أفضل غذاء لبدء الأطعمة التكميلية هو الحبوب (الأرز) لأنها سهلة الهضم، وتعد العصيدة من المعدة من الأرز أفضل الأطعمة التي يمكن أن تبدأ من ملعقة إلى ثلاث ملاعق كبيرة مرة واحدة يوميًا وتزاد الكمية تدريجيًا حسب شهية الطفل.

الأسبوع الثاني من بدء الأطعمة التكميلية:

بالإضافة إلى تناول الطفل في الشهر السابع للعصيدة يمكن أيضًا إعطاء الطفل حليب الأرز وعصيدة اللوز على أنه يجب أن تبدأ هذه الأطعمة أيضًا بكميات صغيرة ومرة ​​واحدة يوميًا وأن تزداد تدريجيًا.

يمكن الاستمرار في إطعام العصيدة وحليب الأرز وعصيدة اللوز كوجبة إضافية حتى وصول الطفل لسن العام واحد أو أكثر وحسب اهتمامات الطفل.

الأسبوع الثالث من التغذية التكميلية:

يمكن في هذه الفترة من عمر الطفل أن ندخل إلى غذاء الطفل الخضار مثل البطاطا والجزر والبقدونس والكزبرة والكوسا والفاصوليا الخضراء وغيرها لإطعامه، ففي هذا الأسبوع بالإضافة إلى تناول الطفل للعصيدة يمكنك تحضير الحساء الخاص بطفلك بمزيج من الخضار والأرز وطهيه جيداً وتليينه جيدًا ليسهل مضغه. من الأفضل إضافة الخضار المذكورة واحدة تلو الأخرى وتدريجيًا إلى الحساء على سبيل المثال كأن تضيفي نوع من الخضار مرة كل ثلاثة أيام إلى الحساء ليعتاد الطفل على الطعمة الجديدة.

بالإضافة إلى ذلك لا ينبغي إضافة الملح أو السكر أو التوابل إلى حساء الأطفال. ومن الأفضل طهي القرع والكرفس والفاصوليا الخضراء أولاً ثم إضافتها إلى حساء الأطفال.

كما يجب إضافة الخضار في الدقيقة الأخيرة من الطهي وتغطية الوعاء حتى لا يفقد الحساء الفيتامينات والعناصر الغذائية الموجودة في الخضراوات.

في الاسبوع الثالث يزداد عدد الوجبات في نظام الطفل الغذائي إلى ثلاث مرات في اليوم ويستخدم الرضيع بالإضافة إلى العصيدة والحساء أيضًا هريس من الخضار المختلفة مثل البطاطا المهروسة والجزر وغيرها ومن الأفضل إعطاء هذه الوجبة للطفل في المساء حتى يبقى نائمًا دون أن يستيقظ وهو جائع.

ملاحظة مهمة:

من بين جميع الخضروات لا يُسمح بتناول السبانخ حتى عمر عام واحد، ولا يجب إضافتها إلى حساء الأطفال.

الأسبوع الرابع من تغذية الطفل:

يمكن في هذا الأسبوع إضافة كمية صغيرة من اللحم الأحمر أو الدجاج إلى حساء الأطفال ولكن يجب تقطيع اللحم إلى قطع صغيرة جدًا أو يُفرم حتى ينضج تمامًا.

يجب أن تكون الأطعمة مخففة نسبيًا في البداية وأسمك قليلاً من الحليب ثم تزداد تدريجيًا في تركيزها.

يساعد التصلب التدريجي للأطعمة على تعلم الطفل فعل المضغ. ولكن إذا أظهر الطفل في بداية التغذية في الشهر السابع عزوفًا عن تناول الطعام فلا يجب الإصرار على أن يتناوله بل يجب التوقف عن إعطائه الطعام لمدة أسبوع إلى أسبوعين ثم إعطاؤه مرة أخرى مع بعض التغييرات على نوع الخضار أو اللحم حتى يتقبلها ويتناولها بشكل عادي.

أهمية عنصر الحديد للطفل في الشهر السابع

الحديد هو أحد مكونات الهيموجلوبين (الهيموجلوبين هو أحد أهم مكونات الدم) وعلى الرغم من وجود بعض مخزون الحديد في جسم كل شخص لكن يجب أن يصل الحديد إلى الجسم عن طريق الطعام كل يوم لأنه إذا لم يحصل على ما يكفي من الحديد يحدث فقر الدم.

وعند ولادة الطفل يكون لديه مخزون كافي من عنصر الحديد كما أنه يسد النقص من خلال امتصاص عنصر الحديد من حليب الأم وبشكل وفير أيضًا.

ولكن بعد وصول الطفل لعمر سبعة أشهر يحصل أن تنضب مخازن الحديد في الجسم ولا تلبي الأطعمة التكميلية وحليب الأم حاجة الرضيع إلى عنصر الحديد لذلك يجب تلبية هذه الحاجة بإعطائه قطرات من عنصر الحديد.

ما الحل؟؟

  1. يجب إعطاء حوالي 15 قطرة من الحديد أو 1.5 سم مكعب من شراب الحديد في بداية الرضاعة لتلبية احتياجات الطفل حيث يتم سكب قطرات أو شراب يحتوي على عنصر الحديد في فم الطفل، وبعد إعطائه القطرات أعط الطفل بعض الماء وامسحي أسنانه بقطعة قماش نظيفة حتى لا يغمق لون الأسنان.
  2. يجب أن يتناول الطفل قطرات عنصر الحديد تحت اشراف طبيب الأطفال المختص، فالحديد مكمل مهم في التغذية التكميلية ولا يجب إيقاف القطرات أبدًا بسبب اسوداد أسنان الطفل. كما قد تتسبب قطرات الحديد في تحول لون براز الطفل إلى اللون الأسود وهو ليس مشكلة كبيرة بل أمر طبيعي.
  3. من الأفضل إعطاء قطرات الحديد بين الوجبات حتى لا يتعارض الكالسيوم الموجود في الحليب مع امتصاص الحديد.

طريقة تحضير حساء الخضار للطفل في الشهر السابع

المكونات:

  • قطعة من اللحم الأحمر بدون دهن أو قطعة من صدر الدجاج بمعدل (30 جرامًا).
  • ملعقة كبيرة من الأرز.
  • حبة صغيرة من الجزر.
  • حبة صغيرة من البطاطا.
  • كمية من الماء.

طريقة التحضير:

  1. نقطع اللحم إلى قطع صغيرة ونضيف إليها الماء ونتركها على النار حتى الاستواء.
  2. نقطع حبة الجزر مع البطاطا إلى قطع صغيرة.
  3. نضيف ملعقة الأرز إلى اللحم ونتركها حتى تنهرس تمامًا على نار هادئة.
  4. نضيف قطع الجزر والبطاطا للمكونات ونتركها حتى الاستواء ثم نغلق الوعاء ونترك المكونات لمدة 10 دقائق لتدفأ قليلًا.
  5. يمكنك إضافة عدد من أوراق البقدونس أو الكزبرة للحساء.
  6. نضع الخضار في الخلاط ونخلط المكونات حتى يصبح لديك حساء متجانس طري وناعم.
  7. يمكنك تغذية طفلك في الشهر السابع من هذا الحساء بمعدل ملعقتين كبيرتين في الأسبوع الأول ثم تزيدي الكمية تدريجيًا وحسل رغبة الطفل.
  8. احتفظي بالكمية المتبقية لمدة يومين فقط حتى تبقى العناصر الغذائية التي يتناولها طفلك طازجة في كل مرة.

ملاحظة: يمكنك استخدام القرع والكرفس أو الكوسا في الحساء.

طريقة تحضير عصيدة دقيق الأرز

إنها غذاء تكميلي مناسب لتغذية الطفل الرضيع في الشهر السابع:

مكونات عصيدة دقيق الأرز:

  • ملعقة كبيرة من دقيق الأرز، أو يمكن أن تسلقي ملعقة كبيرة من حبوب الأرز بكوي من الماء وتستخدميها لعمل العصيدة.
  • ملعقتان كبيرتان من حليب البقر الممدد بالفليل من الماء حتى يصبح خفيف الدسم.
  • كوب واحد من الماء.

طريقة التحضير:

  1. نخلط المكونات مع بعضها ونضعها على نار هادئة لمدة 5 دقائق حتى تتماسك وتصبح لينة وناعمة يسهل تناولها من قبل الطفل.
  2. يمكن عمل وتحضير عصيدة اللوز المطحون بنفس طريقة تحضير عصيدة دقيق الأرز.

قد يهمك أيضًا:

قد يعجبك ايضا