بكاء الرضيع ، ما أسبابه؟ وما هي الطرق المناسبة لتهدئته؟

البكاء هو الكلمات الأولى للطفل عندما يخرج إلى العالم، سوف يبكي طفلك يوميًا. ويختلف بكاء الأطفال عن بعضهم، ولكن كقاعدة عامة، نادرًا ما يبكي الرضيع دون سبب. في حين أنه من المجهد، أن يسمع أحد الوالدين طفلهم يبكي بانتظام، لكن لا يجب القلق بشأن هذا الموضوع لأنه أمر طبيعي وجزء لا يتجزأ من نموهم وتعلم حياتهم.

لماذا يبكي الطفل؟ يبكي الطفل خلال الأشهر الأولى من حياته، حيث يعد بكاء الرضيع الوسيلة الوحيدة للتواصل مع أهله. باعتبار الصراخ والدموع هي طريقته للتعبير عما يشعر به من جوع و تعب وملل وألم أو غضب. إن ذلك بالنسبة للوالدين، ليس من السهل دائمًا تفسير صرخة الطفل بشكل صحيح وفهم احتياجاته ورغباته.

بكاء الرضيع

مقالات ذات صلة قد تهمك:

الأسباب التي من الممكن أن تؤدي لبكاء طفلك

هل هو بسبب المغص؟ إذا كنتِ تشعرين بعدم الارتياح لبكاء المولود الجديد، فلا داعي للقلق، سوف تدركين تدريجيًا سبب البكاء، وتعرفين كيف تتم تهدئته، ومن هذه الأسباب:

طفلكِ جائع

هذا هو السبب الأكثر شيوعًا والأسهل للتخمين. في الأشهر الأولى من الحياة، يحتاج الطفل إلى تناول الطعام والشراب بانتظام ليلًا ونهارًا. يتوقف هذا النوع من البكاء بمجرد إعطائه الثدي أو تحضير له حليب صناعي.

طفلكِ مريض ويشعر بالألم

في هذه الحالة، يبكي طفلك من أجل التعبير عن المعاناة أو الانزعاج. قد يكون بسبب المغص، فهو شائع جدًا عند الرضع. لذلك أولًا يجب أخذ درجة حرارته، وإذا كانت فترة البكاء طويلة وعنيفة، فلا بد من استشارة طبيب الأطفال فورًا.

طفلكِ منزعج من الحفاضات

سيشعر الطفل الذي حفاضاته مبلله بعدم الارتياح ويطلب تغييرها بأسرع وقت ممكن. ويجب أن تغيرين حفاضاته لتهدئته.

طفلكِ متعب ويحتاج للنوم

قد لا يتمكن طفلك من النوم بسبب البيئة الصاخبة، التي يوجد فيها الكثير من الحركة أو الكثير من الضوء، في هذه الحالة يبدأ بالبكاء، سيكون أيضًا غاضبًا لأنه لا يستطيع النوم وسيبدأ في الصراخ بصوت أعلى. لذلك من الضروري أن تحضني طفلك عن طريق اصطحابه إلى غرفة هادئة والنوم بجانبه.

قد يهمكِ أيضًا:

طريقة فهم بكاء الطفل من خلال منحى البكاء

لا يفسر كل بكاء للطفل بنفس الطريقة، حيث أنه لن يبكي الرضيع في أسبوعين بنفس بكاءه في فترة الثلاثة أشهر. ولمعرفة التكرار الطبيعي للبكاء، من المفيد الإشارة إلى ما يسمى منحنى البكاء، حيث سيزداد بكاء الطفل خلال الأسابيع الأولى من حياته إلى أن يبلغ ذروته في عمر 6 أسابيع، ثم ينخفض ​​تدريجيًا مرة أخرى ويختفي أخيرًا. عندما يصبح الطفل كبير.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب عند بكاء الطفل؟

عند ملاحظة أن معدل بكاء الرضيع يزيد عن ثلاثة ساعات في اليوم، وكان بكاؤه مصحوبًا بأعراض مثل الحمى أو الإسهال أو القيء، فاستشيري طبيب الأطفال على الفور. فهو القادر على إجراء التشخيص المناسب وتقديم المشورة لك. يجب أن تحصلي على المساعدة لأن رعاية الطفل الرضيع هي في بعض الأحيان تكون عقوبة للوالدين.

بعض النصائح لتهدئة الطفل

في بعض الأحيان يتحول بكاء الطفل إلى بكاء صاخب، وهو أمر يصعب إدارته أو فهمه. لذلك قد تكون بعض الأشياء البسيطة مفيدة: مثل: اصطحابه إلى الحديقة واللعب على الأرجوحة، أو بين ذراعيك أو حتى في السرير، أو عن طريق الاستماع لموسيقى هادئة. حيث توجد العديد من الأقراص للأطفال.

هناك عدة دراسات يحتدم فيها الجدل بين إيجابيات وسلبيات بكاء الرضيع، ففي بعض الأحيان ما بين 6 أشهر و 3 سنوات، وأثناء أزمة البكاء الشديد، يميل بعض الأطفال إلى قطع التنفس مما يولد تشنجات في تنهداتهم. هذه الأزمات مثيرة للاستغراب للغاية بالنسبة للوالدين، ومع ذلك فهي طبيعية وعليكِ أن تعرفي كيف تتفاعل معها بشكل صحيح عندما تتكرر في أوقات أخرى حتى لا يصل الطفل إلى مرحلة التشنج وقطع التنفس.

لماذا لا يتوقف الطفل عن البكاء؟

بشكل عام، يرتبط البكاء الذي لا يتوقف لأسباب هضمية. والمشكلة الرئيسية هي المغص، الذي ينتج عنه سلسلة من التنهدات بشكل عام بين الصباح الباكر والليل. يمكن أن تؤدي مشاكل القلس (هو عملية تقيؤ طوعية يقوم بها الجسم عند بعض الكائنات الحية لطرح الطعام الزائد كما يفعل الأطفال عند شرب كميات زائدة من الحليب) أيضًا إلى البكاء، وكذلك الإمساك أو حتى الحساسية الغذائية خاصة لبروتينات حليب البقر. عندما لا يتوقف البكاء في الغالب يكون بسبب ألم يشعر به الطفل، عند ذلك يفضل تحديد موعد مع طبيب الأطفال والمتابعة الطبية، سيتم تحديد السبب واقتراح علاج مناسب.

ملاحظة: عندما لا تستطيعين تهدئة طفلك، خذي درجة حرارته. إذا كان أكثر من 38.5 درجة مئوية، اعطه الباراسيتامول واتصلي بطبيبك.

الانتباه إلى البكاء الحاد عندما تكون صرخات الطفل حادة

بكاء الرضيع 1

الصرخات الحادة تبدأ بشكل مفاجئ، لا علاقة لها بمشكلة البكاء المفرط. يمكن أن تكون مشاكل بدنية أكثر أو أقل أهمية، لذلك يجب ألا تترددين في استشارة طبيب الأطفال، وذلك لأنه في بعض الأحيان قد تخفي مشكلة صحية أكبر مثل الفتق. لكن لا داعي للقلق، فهذه الاضطرابات نادرة للغاية. وعلى أية حال  إذا كنتِ لا تعرفين كيفية التحكم في بكاء طفلك ووصلت إلى درجة الاستياء، فيجب استشارة طبيب الأطفال، الذي يمكنه مساعدتك في العثور على السبب، ويمكن أيضًا أن يساعدك على فهم طفلك، وتهدئة قلقك ومساعدتك على إيجاد مناخ عائلي متناغم.

هل بكاء الطفل له تأثير سلبي على صحته أو سلوكه؟

ترك طفلك يبكي قليلًا لن يكون أمرًا ضارًا، حسب دراسة أسترالية نشرت في طب الأطفال، أجريت الدراسة على  225 أسرة مع أساليب نوم مختلفة: “البكاء المتحكم فيه” أي (يستجيب الآباء على فترات منتظمة لصرخات أطفالهم). لقد أظهر الباحثون أن إدخال مثل هذه التقنيات ليس له عواقب عاطفية أو سلوكية على الأطفال. بالإضافة إلى ذلك، لم يلاحظوا اختلافًا في العلاقة بين الوالدين والطفل من حيث الاكتئاب والقلق أو التوتر لدى الأطفال الذين سمح لهم بالبكاء وغيرهم.

إذا لم يكن هناك شك في تجاهل صراخه طوال الليل، فإن هذه الدراسة تظهر على أي حال (بالنسبة للوالدين الأكثر قلقًا؟) أن ترك الطفل يبكي قليلاً لن يكون مؤلمًا له. لذا يجب على كل والد اختيار الأسلوب الذي يناسبه لتهدئة بكاء طفله.

لماذا تتركين طفلك يبكي قبل النوم؟ قد لا تكون فكرة جيدة

وضع الرضيع في السرير وتجاهل بكائه أمرًا طبيعيًا، لكن يجب التحقق من أنه ليس مريضًا أو ليس في خطر. وهذا ما يعرف باسم البكاء المتحكم فيه وهو بأن يتجاهل الوالدان بكاء الطفل لفترة معينة من الوقت، قبل الرد على دعوته لفترة قصيرة لتهدئته، وتمديد الوقت الذي يمضي فيه تدريجيًا للرد على البكاء. الفكرة هي أن الأطفال سوف يدركون أخيرًا أنه لن يأتي أحد وسوف ينامون. لكن هناك مشكلتان تظهران في التدريب على النوم، قد يصاب الأطفال بالاضطراب أثناء فترات البكاء الطويلة ويسبب ذلك زيادة في مستويات هرمون التوتر. كما أن عدم الاستجابة لصرخات الطفل يتعارض مع كل ما نعرفه عن بناء علاقات ارتباط إيجابية بين الأهل وأطفالهم.

حيث تبين أن الأطفال الذين يتعلمون أن شخصًا ما سيستجيب لاحتياجاتهم، بشكل مناسب ومحب، يحصلون عمومًا على نتائج اجتماعية وعاطفية وتعليمية أفضل. وأسفرت دراسات البحوث حول هذه الأساليب عن نتائج مختلطة، خاصة وأن العديد من الآباء يجدون أن ترك طفلهم يبكي أمر مقلق للغاية. من المقرر أن الآباء يرغبون في الاستجابة إلى صرخات أطفالهم. حيث تشير أبحاث أخرى إلى أن هذه التقنيات قد تعمل مؤقتًا فقط أو لبعض الأطفال فقط.

آليات النوم التنظيمية التي تؤثر في جسم الطفل

أشياء يجب أن تعرفيها عن النوم والآثار التي تحدثها على طفلكِ، تجربة واحدة عشوائية على مجموعة من الأمهات الذين يشعروا أن أطفالهم يجدون صعوبة في النوم. فقد استخدم بعض التقنيات لتدريبهم على النوم والبعض الآخر الرعاية المعتادة. أولاً، إن فهم احتياجات نوم الطفل وإيقاعاته اليومية يمكن أن يسهم بشكل كبير في تحسين النوم، ووجد آليتين لتنظيم نوم الطفل وهي:

الألية التنظيمية الأولى

إيقاع الساعة البيولوجية يتم تنظيم ذلك بالتعرض للضوء والضوضاء والأنشطة التي تحدث في أوقات محددة من اليوم. ويمكن أن يساعدك كثيرًا أن تكون بالخارج أثناء النهار لمدة ساعة أو ساعتين قبل نقل الطفل إلى السرير. ويعتقد بعض الآباء أن ذلك يساعدهم على اتباع روتين يمكن التنبؤ به وهو الذي يحدد النهج المتبع في النوم، على سبيل المثال، الاستحمام أو تغيير ملابسه أو سرد قصة أو غناء أغنية.

الآلية التنظيمية الثانية

هي شيء يعرف باسم ضغط النوم المتماثل. يتم معرفة الرغبة في النوم (عندما يبدأ بفرك عينيه وإغلاقهما) خلال ساعات اليقظة. فإن فهم كيفية مساعدة الأطفال على النوم بانتظام لمنعهم من الشعور بالإرهاق يحدث فرقًا كبيرًا. يكون ذلك أسهل عندما تتعلم كيف تتعرف على الطفل عند النعاس أو عندما يرغب في تناول الطعام أو علامات أخرى. إن معرفة هذه الأمور وفهما يساعد الآباء في تقليل بكاء الرضيع وملاحظة متى يكون الطفل مستعدًا للنوم، قبل أن يشعروا بالتعب والإحباط. كما أنه يساعد على تعميق الرابطة بين الوالدين والطفل. على أية حال إن الفهم الدقيق  للطفل يحتاج إلى مزيد من العمل أو أن الوقت الأكثر هدوءًا أو الطعام أو العناق أو النوم يجعل الآباء أكثر انسجامًا معهم.

ملاحظة:

لا تحل هذه المقالة محل الاستشارات الطبية أو مشورة أخصائي الصحة. بالإضافة إلى أنه لا يمكن لأي كتاب تعليم الآباء ما يحتاجه طفلهم. لأنه يتم تعلم ذلك فقط من خلال الملاحظة والتجربة والخطأ.

أخيرًا، يمكن أن يسهم خفض التوتر في النوم. فكلما اهتممنا بنوم وطعام ونظافة الطفل كان الأمر أسهل للوالدين وجيد للطفل.