نواعم
مجلة المرأة العصرية

ما أسباب نقص الكالسيوم عند الطفل؟ وكيف يمكن معالجته؟

يعد نقص الكالسيوم عند الطفل من أبرز المشاكل التي تواجهه الصغار وتقف أمامها الأمهات عاجزة، خاصة وأن الكالسيوم من أهم العناصر التي يحتاجها الجسم للبناء واكتمال نموه، هناك الكثير من الأعراض التي قد تكون بمثابة مؤشرًا قويًا على إصابة الطفل بنقص الكالسيوم، والاكتشاف المبكر لهذه الأعراض يساهم بشكل كبير في سرعة العلاج وتجنب الكثير من المخاطر.

نقص الكالسيوم عند الطفل

أعراض نقص الكالسيوم عند الطفل

  • من أهم أعراض نقص الكالسيوم عند الطفل هو تأخر ظهور الأسنان لديه وبروز بعض العيوب في بنيتها، فكثيرًا ما تشكي الأمهات من تأخر ظهور الأسنان عند طفلها على الرغم من بلوغه لهذه المرحلة دون معرفة السبب وراء ذلك، لذا فلابد من التأكد من مدى قوة أو نقص الكالسيوم في جسم طفلك.
  • شعور الطفل بالتنميل المستمر في عدة مناطق من أبرزهم في أصابع اليدين والقدمين، وحول الفم.
  • ظهور العديد من الاضطرابات الخاصة بالجهاز العصبي ينتج عنها حدوث نوبات وتغيرات في القدرة العقلية والذهنية للطفل، قد تؤدي إلى تأخر نموه العقلي.
  • اضطرابات شديدة في الدورة الدموية يصاحبها بطء في دقات القلب، مع انخفاض ضغط الدم وتراجع دقات القلب، نظرًا لأن الكالسيوم يقع عليه عاتق كبير في تنظيم ضربات القلب، فإن نقصه يؤدي إلى عواقب وخيمة.
  • عادة ما يصاب الطفل مريض نقص الكالسيوم بحالة من الأرق الشديد وعدم النوم بانتظام، وهي المشكلة الشائعة عند عدد كبير من الأمهات وتجهل الكثير منهم مصدرها.
  • تحتوي أعراض نقص الكالسيوم عند الطفل أيضًا على إصابته في بعض الأحيان ببعض حالات الهيجان المصاحب بالرعاش وتقلص للعضلات بشكل ملحوظ، حيث يحد انكماشًا بسيطًا في عضلات الوجه واليدين والقدمين.
  • نظرًا لكون الكالسيوم هو العنصر الأساسي في بناء العظام والأسنان، والحفاظ على قوتها، فإن نقص الكالسيوم عند الطفل يجعله أكثر عرضة لضعف العظام واصفرار الأسنان بصورة كبيرة تكون أقرب إلى الكسر، بالإضافة إلى ظهور علامات الكساح المبكر عليه مثل اعوجاج في شكل الأرجل والسيقان بصورة تجعلها أقرب إلى التقوس.
  • تداخل في القصبات والشعب الهوائية تصعب من عملية تنفس الطفل بصورة طبيعية ومنتظمة.

اقرأ أيضًا: طرق فعالة لتخفيف آلام التسنين لدى الأطفال

الأسباب التي تؤدي إلى نقص الكالسيوم عند الطفل

بعد أن قمنا بتناول أهم الأعراض التي تظهر على الطفل المصاب بنقص الكالسيوم، لابد من التطرق إلى الأسباب التي قد تؤدي إلى ذلك، من أجل تجنبها، حيث تتعدد أسباب نقص الكالسيوم الطفل وتتمثل في

  • أحيانا تتسبب الولادة المبكرة في إصابة الطفل بنقص الكالسيوم، أو في حالة نقص الأكسجين عند الولادة، أو استخدام بعض الأدوية مثل الجينتاميسين.
  • النظام الغذائي الخطأ للمرأة الحامل، وعدم تناولها للعديد من الخضروات والفواكه والمنتجات الغنية بالكالسيوم، مما يؤدي إلى ضعف الكالسيوم لديها والذي ينتقل بطبيعة الحال إلى جنينها.
  • عدم إمداد الطفل بمشتقات الحليب الغنية بكمية كبيرة من الكالسيوم، بالإضافة إلى عدم إتباع نظام غذائي صحي في بنائه.
  • نقص المغنيسيوم في جسم الطفل، أو ضعف نشاط الغدة الدرقية وعجزها عن القيام بدورها.
  • إصابة الأم بمرض السكر يجعل الطفل في بعض الأوقات أكثر عرضة للإصابة بنقص الكالسيوم، بالإضافة إلى أن التركيز على غذاء الطفل بكميات كبيرة من الفسفور ينتج عنه خلل في معدلات الكالسيوم.
  • استسهال الكثير من الأمهات للرضاعة الصناعية، وعدم الاعتماد على الرضاعة الطبيعية التي تعد عامل كبير في تزويد الطفل بالكالسيوم، نظرًا لاحتواء لبن الرضاعة على الكثير من الكالسيوم المفيد لبناء جسم طفلك.
  • استخدام الأدوية التي تساعد على در البول لها دورًا كبيرًا في إعاقة امتصاص الجسم جيدًا للكالسيوم، وكذلك الأمر في حالات الإصابة بالإسهال المزمن التي يفقد من خلاله الطفل للعديد من العناصر الهامة ومن أهمها الكالسيوم.

الطريقة الأفضل لتشخيص مرض نقص الكالسيوم عند الطفل

عند ظهور أي من الأعراض التي سبق ذكرها على طفلك لابد عليكي عزيزتي الأم بضرورة التوجه إلى أقرب طبيب من أجل تشخيص المرض والتأكد من أعراض المرض، وعليه يقوم الطبيب بإجراء بعض التحاليل المختصة بالكشف عن نسبة الكالسيوم في الجسم من أهمها:

  • تحاليل عن طريق أخذ عينة من دم الطفل لفحص نسبة الكالسيوم والفسفور والمغنيسيوم والبروتين في الدم ومراقبة عمل الكلى.
  • القيام بأخذ عينة من بول الطفل لفحص تركيز الكالسيوم والفسفور والكريتانين.
  • من التحاليل الهامة أيضًا في تشخيص نقص الكالسيوم عند الطفل هو تحليل الغدة الدرقية وكمية الدهون التي تقوم بفرزها، بالإضافة إلى نسبة فيتامين
  • وفي بعض الأحيان يتم الاستعانة بإجراء تخطيط كهربائي للقلب وعمل صورة للصدر من أجل التأكد بصورة أكبر من صحة تشخيص المرض.

قد يهمك أيضًا: 10 نصائح من أجل رعاية الطفل حديث الولادة عليكِ العمل بها

طرق علاج نقص الكالسيوم عند الطفل

  • أولًا لابد من التعرف على السبب الرئيسي المؤدي إلى نقص الكالسيوم عند الطفل، وهو الأمر الذي يتضح من خلال التشخيص والتحاليل، فتحديد السبب هو الطريقة الأولى لبدء العلاج بطريقة سليمة.
  • هناك بعض النصائح العامة التي يجب إتباعها للتغلب على هذه المشكلة وزيادة مد الجسم بالكالسيوم اللازم له، ومن أهمها الحرص على الرضاعة الطبيعية للطفل بالشكل الكافي له حتى يتمكن من أخذ الكالسيوم الذي يحتاجه من لبن الأم.
  • إذا كان الطفل قد تخطئ مرحلة الرضاعة، لابد من تزويده بالعديد من منتجات الألبان في نظامه الغذائي اليومي، وخاصة الحليب فهو مصدر أساسي للحصول على الكالسيوم، لذا يفضل تناوله بشكل يومي.
  • تعريض الطفل لأشعة الشمس لزيادة مستوى فيتامين د المساعد على امتصاص الكالسيوم.
  • أن يشتمل النظام الغذائي للطفل على الخضروات الورقية الغنية بالكالسيوم، هذا بالإضافة إلى الإكثار من تناول هذه المنتجات الأسماك مثل السلمون والسردين، المكسرات مثل الجوزواللوز، بذور عباد الشمس، اللحوم، والعسل الأسود.
  • في حالة معاناة الطفل من أي حساسية لأي من أنواع الطعام السابق ذكرها، يفضل إضافة الكالسيوم كمكمل غذائي ينصح بتناوله لتعويض ما يفقده الجسم نتيجة عدم تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم.
  • في بعض الحالات المرضية التي يعاني صاحبها من انخفاض مستويات الكالسيوم في الدم بشكل حاد، لابد من التدخل الطبي بشكل سريع، من خلال إعطاء المريض محلول الملح والكالسيوم والجلوكانات عن طريق الوريد، ويجب مراقبة الطفل أثناء تزويده بهذا المحلول، لمتابعة سرعة وانخفاض ضربات قلبه.
  • تناول زيت كبد الحوت بكميات صغيرة جدًا، كما يتم إعطاء الطفل كبسولات الكالسيوم وفيتامين “د” عن طريق الفم.

لا شك أن الكالسيوم من أهم العناصر التي يؤثر نقصها بالسلب على صحة الأطفال، حيث يهدد بنية الجسم ويجعل العظام أكثر عرضة للإصابة بالهشاشة وسهولة الكسر فور تعرضها لأي كدمة أو بمجرد وقوع الطفل على الأرض، بالإضافة إلى والتشنج والحركات اللاإرادية، لذا فإن الوقاية والاهتمام بالعلاج وتناول المكملات الغذائية الغنية بالكالسيوم من أهم أسباب تعجيل الشفاء، وكلما تم اكتشاف وتشخيص المرض مبكرًا، كلما تم علاجه بشكل أسرع.

قد يعجبك ايضا