أسرار الصحةصحة

ما هي العلامات المبكرة لمرض التوحد عند الأطفال الصغار

التوحد هو حالة عصبية وسلوكية معقدة تضعف أو تلغي حالة التفاعل أو التواصل الاجتماعي والتطور اللفظي ومهارات الاتصال بسلوكيات متكررة وصعبة وغريبة، وبسبب أعراضها العديدة يطلق عليها اضطراب طيف التوحد (ASD).

يتضمن المرض اضطرابات من مجموعة واسعة من الأعراض والمهارات على مستويات مختلفة وبدرجات متفاوتة، وقد يكون مجرد عيب بسيط يتعارض مع حياة المريض الطبيعية أو قد يؤدي إلى إعاقات خطيرة، وبالتالي هناك حاجة إلى رعاية أساسية.

ما هي الاختلافات السلوكية عند الطفل المصاب بالتوحد

  • يعاني الأطفال المصابين بالتوحد من مشاكل في عملية التواصل، ولا يفهمون مشاعر وأفكار الآخرين، لذلك يصعب عليهم التعبير عن مشاعرهم من خلال الكلمات أو الإيماءات أو تعابير الوجه أو حتى اللمس.
  • الطفل المصاب بالتوحد حساس للغاية وقد يعاني من مشاكل خطيرة أو مؤلمة عند سماعه للأصوات أو الاتصالات أو الروائح أو رؤية المشاهد الطبيعية.
  • كما يقوم الطفل المصاب بالتوحد ببعض الحركات الجسدية المتكررة والغريبة، مثل التأرجح أو المشي أو اللمس، والتفاعل بشكل غير عادي مع الناس، وقد يصبحون مرتبطين بشكل مفرط بالأشياء أو ينخرطون في سلوكيات عدوانية تضر أنفسهم.
  • في بعض الأحيان قد لا يلاحظون أبدًا الأشخاص أو الأشياء ولا يقومون بأية أنشطة.
  • قد يعاني بعض هؤلاء الأطفال من نوبات شديدة تحدث في بعض الحالات خلال فترة البلوغ.
  • البعض منهم لديه بعض المشاكل المعرفية.

على عكس المشكلات المعرفية الأكثر شيوعًا والتي يُعرف أنها تتأخر في جميع مجالات التطور، يمتلك المصابون بالتوحد أحيانًا مهارات مختلفة ومتميزة، مثل الرسم أو تأليف الموسيقى أو حل مسائل الرياضيات أو حفظ بعض المواد الثقيلة في اختبارات الذكاء. فبعضهم يتمتع بذكاء متوسط ​​أو حتى عالي.

قد يهمك أيضًا: فوائد وأضرار الألعاب الذهنية وأثرها على عقول الأطفال

أعراض التوحد عند الأطفال

تظهر أعراض هذا المرض عادة في السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل، ويصاب بعض الأطفال بهذه الأعراض منذ الولادة؛ البعض الآخر يكون طبيعي في البداية، ولكن من سن ثمانية عشر إلى ستة وثلاثين شهرًا، تظهر عليهم أعراض المرض فجأة. من الواضح الآن أن بعض الأطفال لا يُظهرون اضطرابات اجتماعية واضطرابات تواصلية حتى يبدؤون بالانخراط في المجتمع.

التوحد أكثر شيوعًا بين الأولاد أربع مرات منه لدى الفتيات، مع عدم وجود قيود عرقية أو اجتماعية؛ للمرض اتجاه متزايد والمرض لم يتحدد سبب حدوثه بعد.

إذًا كيف يمكن تعريف مرض التوحد؟

التوحد هو اضطراب يُعرف باسم اضطراب طيف التوحد. ومن الاضطرابات الأخرى المتعلقة بالتفاعلات الاجتماعية مع الأمراض المعروفة الآن ضمن الطيف:

  1. اضطرابات تقرير المصير.
  2. اضطرابات الاحتفاظ، تسمى اضطرابات التواصل والتفاعلات الاجتماعية والألعاب التخيلية لدى الأطفال دون سن 3 سنوات.

علامات وأعراض التوحد

متلازمة أسبرجر:

لا يعاني الأطفال المصابون بهذه المتلازمة من مشاكل في الكلام ولديهم اختبار معدل ذكاء أعلى من المتوسط ​​، ولكنهم يواجهون صعوبة في التواصل اجتماعيًا مثلهم مثل الأطفال المصابين بالتوحد.

اضطراب النمو أو النشوء:

هذا الاضطراب مخصص للأطفال الذين لديهم بعض سلوكيات التوحد ولكنهم لا يندرجون في فئات أخرى.

اضطراب الطفولة:

ينمو الأطفال المصابون بالاضطراب بشكل طبيعي خلال أول عامين على الأقل من حياتهم، لكنهم يفقدون بعد ذلك الكثير من مهارات الاتصال لديهم. هذا الاضطراب نادر جدًا، ويشكك العديد من المتخصصين في الصحة العقلية في اعتباره مرضًا أم لا.

نظرًا لأن التوحد له تاريخ عائلي، يعتقد العديد من الباحثين أن مجموعات معينة من الجينات تسبب إصابة الطفل بالتوحد، لكن عوامل مثل عمر الوالد تزيد من خطر الإصابة بالمرض؛ ليس من الواضح بالضبط ما الذي يسبب المرض بشكل عام، ويعتقد الباحثون أن التوحد ناتج عن اضطرابات في أجزاء من الدماغ تفسر الرسائل الواردة من الأعضاء الحسية وتعالج الكلام في الدماغ.

ما هي الأسباب في إصابة الأطفال بالتوحد وتطوره؟

تناول الأمهات بعض الأدوية أثناء الحمل

يقول الباحثون إن الأطفال الذين يتعرضون لبعض الأدوية في رحم الأم، بما في ذلك حمض الفالبرويك والثاليدومايد، يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتوحد.

داء السكري ونقص الحديد لدى الأم

أظهرت الأبحاث في الولايات المتحدة أن نقص الحديد يمكن أن يزيد من خطر إصابة الطفل بالتوحد بما يصل إلى خمس مرات. بالإضافة إلى الأمهات المصابات بفقر الدم، فإن الأمهات المصابات بالسكري أكثر عرضة لإنجاب أطفال مصابين بالتوحد. وفقًا للباحثين، فإن أطفال الأمهات المصابات بسكري الحمل من الأسبوع السادس والعشرين من الحمل هم أكثر عرضة للإصابة بالتوحد بنسبة 63 ٪.

اضطراب نمو الدماغ:

أظهرت الأبحاث أن الأطفال والمراهقين المصابين بالتوحد يعانون من التشابك العصبي المفرط في أدمغتهم. في حين أن سبب التوحد غير مفهوم جيدًا، يعتقد الباحثون أن هذه الاضطرابات في بنية الدماغ هي التي تحفز عمله بشكل صحيح.

السموم والمواد الكيماوية مثل مبيدات الآفات:

وجد الباحثون أن النساء اللواتي تعرضن للمبيدات الحشرية أو الأسمدة أو بالقرب منها أثناء الحمل أو اللواتي يعملن أو يعشن في المزارع التي تستخدم المبيدات الحشرية كن أكثر عرضة لإنجاب أطفال مصابين بالتوحد. وفقًا للبحث، فإن ثلثي أطفال الأمهات اللواتي لم يتعرضن لهذه السموم أثناء الحمل هم أكثر عرضة لإنجاب أطفال مصابين بالتوحد.

التغيرات الجينية:

هناك دليل على أن التغيرات الجينية هي أحد أسباب التوحد. تشير بعض الدراسات إلى أن التوحد من المرجح أن يكون موروثًا من عائلة الأم أكثر من عائلة الأب؛ كما لوحظ أن العائلات التي لديها طفل مصاب بالتوحد معرضة بشكل أكبر لخطر إنجاب طفل آخر مصاب بالمرض.

سن الوالدين لإنجاب الأطفال:

في هذه الحالة، لم يتوصل العلماء بعد إلى نتيجة نهائية، لكن من الممكن أن تكون ولادة طفل مصاب بالتوحد مرتبطة بطفرات جينية تحدث مع عمر الوالدين من خلال الحيوانات المنوية والبويضات.

زيادة عمر الأم عن 40 يزيد من خطر إصابة طفلها بالتوحد بنسبة 15 في المئة، لكن الباحثين يقولون إن الأمهات الصغيرات ليس بالضرورة أن ينجبن أطفال أصحاء.

تشير الدراسات إلى أن الشيخوخة لا تؤثر على صحة الأطفال بقدر ما تؤثر على عمر الأم، ولكن التوحد هو أحد الاضطرابات التي يمكن أن تزيد من خطر تقدم الحيوانات المنوية في السن.

تؤثر الفروق العمرية بين الوالدين أيضًا على صحة الطفل أو إصابته بالتوحد. وفقًا للباحثين، فإن الآباء المختلفين جدًا في العمر هم أكثر عرضة لإنجاب طفل مصاب بالتوحد.

ما الاختبارات المستخدمة لتشخيص التوحد عند الأطفال؟

يتضمن تشخيص ASD العديد من الفحوصات والاختبارات الجينية والتقييمات المختلفة.

فحص النمو

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) بفحص جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عامًا من أجل ASD. يمكن أن يساعد الفحص في تحديد الأطفال الذين قد يكون لديهم ASD مبكرًا. قد يستفيد هؤلاء الأطفال من التشخيص المبكر والتدخل العلاجي.

تعد قائمة المراجعة المعدلة لتوحد الأطفال حديثي المشي (M-CHAT) أداة فحص شائعة تستخدم في العديد من مكاتب طب الأطفال. تحتوي هذه المراجعة على 23 سؤالًا يجب ملؤها من قبل الآباء. يمكن لأطباء الأطفال استخدام الإجابات المقدمة لتحديد الأطفال المعرضين لخطر الإصابة بالتوحد.

من المهم ملاحظة أن الفحص ليس تشخيصيًا. الأطفال الذين ثبتت إصابتهم باضطراب طيف التوحد لا يعانون بالضرورة من هذا الاضطراب. بالإضافة إلى ذلك، لا تكتشف الفحوصات في بعض الأحيان وجود طفل مصاب بالتوحد.

فحوصات واختبارات أخرى

قد يصف طبيب طفلك مجموعة من اختبارات التوحد، بما في ذلك:

  • اختبار الحمض النووي للأمراض الوراثية.
  • التقييم السلوكي.
  • اختبارات بصرية وسمعية لاستبعاد أي مشاكل في الرؤية أو السمع لا علاقة لها بالتوحد.
  • فحص العلاج الوظيفي.
  • الاستبيانات التنموية، مثل جدول تشخيص التوحد (ADOS).
  • عادة ما يتم التشخيص بواسطة فريق من المتخصصين. قد يشمل هذا الفريق علماء نفس الأطفال أو المعالجين المهنيين أو أخصائي أمراض النطق والكلام.

كيف يتم علاج التوحد؟

لا يوجد علاج لمرض التوحد، لكن علماء النفس والأطباء النفسيين يعتقدون أن العلاج والاعتبارات العلاجية الأخرى يمكن أن تساعد الناس على الشعور بالتحسن أو تقليل أعراضهم.

تتضمن العديد من طرق العلاج علاجات مثل ما يلي:

  • العلاج السلوكي
  • العلاج باللعب
  • العلاج بالممارسة
  • العلاج الطبيعي
  • علاج النطق

قد يكون للتدليك والبطانيات والملابس الثقيلة وأساليب التأمل تأثيرات مريحة أيضًا. ومع ذلك، سوف تختلف نتائج العلاج. وقد يستجيب بعض الأشخاص في هذا النطاق جيدًا لبعض الأساليب العلاجية، بينما قد لا يستجيب آخرون.

العلاجات البديلة

يمكن أن تشمل العلاجات البديلة لإدارة التوحد ما يلي:

البحث عن العلاجات البديلة معقد، وبعض هذه العلاجات يمكن أن تكون خطيرة. قبل الاستثمار في أي من هذه الأساليب، يجب على الآباء ومقدمي الرعاية الموازنة بين تكاليف البحث والموارد المالية مقابل أي فوائد محتملة.

هل يمكن أن يؤثر النظام الغذائي على طفل التوحد؟

لا يوجد نظام غذائي خاص مصمم للأشخاص المصابين بالتوحد. ومع ذلك، ينظر بعض مستشاري التوحد في التغييرات الغذائية كطريقة للمساعدة في تقليل المشكلات السلوكية وتحسين جودة الحياة بشكل عام.

أساس حمية التوحد هو تجنب المضافات الصناعية. وتشمل هذه المواد الحافظة والأصباغ والمحليات. بدلاً من ذلك، قد يركز النظام الغذائي الخاص بالتوحد على الأطعمة الكاملة، مثل:

يؤيد بعض مستشاري التوحد أيضًا اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين. يوجد بروتين الغلوتين في القمح والشعير والحبوب الأخرى. يعتقد الاستشاريون أن الغلوتين يسبب الالتهاب والآثار الجانبية لدى بعض الأشخاص المصابين بالتوحد. ومع ذلك، فإن البحث العلمي حول العلاقة بين التوحد والغلوتين وبروتين آخر يعرف باسم الكازين كان غير حاسم. تُقدم بعض الدراسات أدلة على أن النظام الغذائي يمكن أن يساعد في تحسين أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD)، وهي حالة مشابهة لمرض التوحد.

التوحد وممارسة الرياضة

قد يجد الأطفال المصابون بالتوحد أن بعض التمارين يمكن أن تساعد في تقليل الإحباط وتحسين الرفاهية العامة. يمكن أن يكون أي تمرين يستمتع به طفلك مفيدًا.

  • المشي والاستجمام في الملعب كلاهما مثالي.
  • يمكن أن تكون السباحة والبقاء في الماء رياضة ونشاطًا حسيًا.
  • يمكن أن تساعد أنشطة اللعب الحسي الأشخاص المصابين بالتوحد الذين يجدون صعوبة في فهم الإشارات من حواسهم.
  • في بعض الأحيان، قد تكون الرياضات الاحتكاكية صعبة على الأطفال المصابين بالتوحد. بدلاً من ذلك، يمكنكِ تشجيع أشكال أخرى من التمارين الصعبة.

كيف يؤثر التوحد على الفتيات؟

بسبب انتشاره بين الجنسين، غالبًا ما يُنظر إلى التوحد على أنه مرض نمطي عند الأولاد. وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن ASD أكثر شيوعًا في الأولاد بـ 4 مرات من الفتيات. ومع ذلك، هذا لا يعني أن التوحد لا يحدث عند الفتيات. في الواقع، يقدر مركز السيطرة على الأمراض أن 0.66 في المئة، أو حوالي 1 من كل 152 فتاة، مصابات بالتوحد. قد يكون التوحد مختلفًا عند النساء. مقارنة بالعقود الأخيرة، يتم الآن اختبار التوحد بشكل أسرع وأكثر. وهذا يؤدي إلى زيادة الحالات المبلغ عنها في الفتيان والفتيات.

ما هو تأثير التوحد على البالغين؟

قد تشعر العائلات التي لديها أحباء مصابين بالتوحد بالقلق حيال كيف ستكون الحياة لشخص بالغ مصاب بالتوحد. قلة من البالغين المصابين بالتوحد قد يعيشون أو يعملون بشكل مستقل.

ومع ذلك، يحتاج العديد من البالغين المصابين بالتوحد إلى مساعدة أو تدخل مستمر طوال حياتهم. يمكن أن يؤدي تقديم العلاجات في وقت مبكر من الحياة إلى قدر أكبر من الاستقلالية وتحسين نوعية الحياة.

أحيانًا لا يتم تشخيص الأشخاص المصابين بهذا الطيف (التوحد) لفترة طويلة. يعود هذا السبب جزئيًا إلى نقص المعرفة المسبقة للأطباء.

لذا إذا كنتِ تشكين في إصابتك أنتِ أو طفلكِ بالتوحد فلا تترددي أبدًا باستشارة الطبيب. لأنه لم يفت الأوان بعد.

أهمية الوعي الكامل لحالة مريض التوحد

أبريل هو الشهر العالمي للتوحد. ومع ذلك، دعا العديد من الاختصاصين إلى زيادة الوعي باضطراب طيف التوحد على مدار العام، وليس فقط خلال 30 يومًا. يتطلب الوعي بالتوحد أيضًا التعاطف وفهم أن اضطراب طيف التوحد يختلف من شخص لآخر. يمكن أن تكون بعض العلاجات فعالة لبعض الأشخاص ولكن ليس للآخرين. يمكن للوالدين ومقدمي الرعاية أيضًا أن يكون لديهم آراء مختلفة حول أفضل طريقة لدعم الطفل المصاب بالتوحد.

يبدأ فهم التوحد والأشخاص في هذا الطيف بالوعي، لكنه لا ينتهي عند هذا الحد.

مطيعة الطحان

مهندسة زراعية، سورّية الجنسية، اعمل في مجال كتابة المحتوى. أعشق الكتابة سواء كتابة خواطر أو نثريات، مهتمة بكل ما يخص الأناقة والرياضة والجمال، وأسعى دومًا لمساعدة المرأة على رفع مستواها الثقافي والاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا