نواعم
مجلة المرأة العصرية

تعرف على فوائد التفاح الصحية والتجميلية لمزيد من الصحة والجمال

هل تعلمين أن التفاح الذي يوجد في منزلك يعتبر مخزن كبير للألياف؟ هل تساءلتِ يومًا ما هي أهم العناصر الغذائية التي يحتويها؟ وهل حقًا تناول تفاحة في اليوم يبعدكِ عن زيارة الطبيب نهائيًا؟ إذن، ما الذي جعلها فاكهة صحية ومختلفة عن الفواكه الأخرى؟ كل ذلك وأكثر في هذا المقال الشيق والذي يتضمن معلومات شاملة عن ثمرة التفاح، وفوائدها الصحية والتجميلية التي تقدمها لنا.

فوائد التفاح الصحية والتجميلية

القيمة الغذائية لثمار التفاح

التفاح من الثمار اللذيذة. والتي تتمتع بالرائحة الذكية والنكهة الشهية والألوان المتعددة والتي تتراوح ما بين الأخضر والأصفر والوردي والأحمر والأبيض.

من المعروف علميًا أن ثمار التفاح غنية بالمعادن والفيتامينات، والكثير من المواد المضادة للأكسدة مثل الفلافونويدات، والبوليفينول، وفيتامين C. والتي تساعد في حماية الجسم من البكتيريا الضارة والفيروسات. وعلاوةً على ذلك، تحتوي أيضًا على البيتا كاروتين الذي يحتوي على خصائص مضادة للسرطان ومكافحة للكولسترول الضار. بل هي أيضًا مصدرًا هامًا للعديد من الفيتامينات المعقدة مثل الثيامين، والريبوفلافين، والبيريدوكسين.

عمومًا، التفاح يحتوي على مجموعة كبيرة ومتنوعة من العناصر الغذائية الهامة. لذا لا بد من جعل هذه الفاكهة جزءًا أساسيًا من نظامنا الغذائي.

فوائد التفاح الصحية

فوائد التفاح الصحية

الوقاية من السرطانات

يتميز التفاح بقدرته الكبيرة على الحماية من كل أنواع السرطانات. يتفق علماء من الرابطة الأمريكية لبحوث السرطان، أن استهلاك التفاح الغني بالفلافونات يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان البنكرياس بنسبة تصل إلى 23 في المئة.

وأظهرت مركبات التريتيربينويدز الموجودة في قشور التفاح إمكانية هذه الفاكهة في ايقاف نمو ونشاط الخلايا السرطانية. وبالإضافة إلى ذلك، ونظرًا لغنى التفاح بالألياف فإنه يساعد في الوقاية من سرطان القولون والمستقيم. لذلك يجب أن تدركين القيمة الغذائية لقشور التفاح قبل أن تقومين برميها في القمامة.

التحكم بمستوى الكوليسترول في الجسم

نظرًا لغنى التفاح بالألياف، عندما يتم تناولها، تتقابل الألياف القابلة للذوبان مع الدهون الموجودة في الأمعاء. الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض في نسبة امتصاص البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) أو الكولسترول الضار، وزيادة في امتصاص البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) أو الكوليسترول الجيد. وبالتالي، التحكم في مستويات الكوليسترول في الجسم.

تعزيز المناعة

يمتلك التفاح العديد من مضادات الأكسدة المعروفة باسم كيرسيتين، والتي وجدت بشكلٍ خاص في التفاح الأحمر اللذيذ. تعمل هذه المضادات على تعزيز عمل الجهاز المناعي من أجل بناء الدفاعات الطبيعية للجسم.

المغذيات الأخرى الموجودة في التفاح هي فيتامين C، والتي لها خصائص مضادة للالتهابات. كما تساعد الألياف أيضًا في تعزيز المناعة.

الوقاية من الزهايمر

الإصابة بالزهايمر تلحق الضرر بالخلايا العصبية للدماغ، وبالتالي شرب عصير التفاح الذي يحتوي على الفلافونويد يساعد في إصلاح الخلايا التالفة، أي أن شرب عصير التفاح يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر؛ كما يمكن أن يمنع أي ضرر قد يصيب الدماغ.

الشفاء من الربو وأمراض الجهاز التنفسي

المواد الكيميائية النباتية والبوليفينول الموجودة في التفاح هي التي تعطيه الخصائص الشفائية، والتي يمكن أن تساعد الفرد في التعافي من الربو، ومشاكل التنفس، مثل: السعال، واحتقان الصدر، ونزلات البرد. وتحسين الأداء العام للرئتين.

وتبين البحوث أن الأطفال الذين يتناولون عصير التفاح بانتظام انخفضت لديهم مخاطر المعاناة من نوبات الربو ومشاكل الصفير بالمقارنة مع أولئك الذين نادرًا ما تستهلك عصير التفاح.

الوقاية من مرض السكري

فائدة صحية أخرى للتفاح هو أنه يساعد في مكافحة الجذور الخالية من الأكسجين والتي تسبب مرض السكري. كما يساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم عن طريق نقل السكر في مجرى الدم بمعدل أبطأ.

النساء اللواتي يتناولن تفاحة واحدة على الأقل يوميًا أقل عرضة للإصابة بداء السكري من النوع الثاني بنسبة 28٪ من اللواتي لا يتناولن التفاح.

منع تشكل الحصى في المرارة

تتشكل حصى المرارة عندما يتراكم الكثير من الكوليسترول في الصفراء، ويتصلب. هذه الظاهرة منتشرة بشكلٍ خاص عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة. ولتثبيط حصى المرارة، يوصي الأطباء باتباع نظام غذائي عالي الألياف للمساعدة في السيطرة على الوزن ومستويات الكوليسترول. وبالتالي، من أهم الثمار الغنية بالألياف، التفاح، والذي يمكن أن يساعد في السيطرة على مستويات الكولسترول في الجسم، عبر امتصاص الكوليسترول الضار (LDL).

الوقاية من متلازمة القولون العصبي

من أشهر أعراض متلازمة القولون العصبي الإصابة بالإمساك، والإسهال، وآلام في البطن. لذلك ومن أجل السيطرة على هذه الأعراض، يوصي الأطباء بالبقاء بعيدًا عن منتجات الألبان والأطعمة الدهنية وإضافة المواد الغنية بالألياف إلى النظام الغذائي الخاص بكِ، والتفاح هو الحل الشافي لذلك.

إزالة السموم من الكبد

نستهلك المواد السامة باستمرار دون أن نشعر بذلك. سواء من المشروبات أو الطعام. والكبد هو المسؤول عن تفريغ هذه السموم من الجسم.

واحدة من أفضل الأشياء التي يمكن أن تؤكل للمساعدة في إزالة هذه السموم، التفاح والذي يتميز بغناه بالفيتامينات والمعادن والألياف.

منع تطور الساد

الدراسات تشير إلى أن الناس الذين لديهم نظام غذائي غني بالفواكه التي تحتوي على مضادات الأكسدة مثل التفاح هم أقل عرضة بنسبة 10 إلى 15 في المئة من تطور الساد.

الوقاية من مرض باركنسون

مرض باركنسون من الأمراض التي تتميز بانحلال الخلايا العصبية المنتجة للدوبامين في الدماغ. المواد المضادة للأكسدة الموجودة في التفاح تمنع هذا الانهيار.

الوقاية من البواسير

تحدث البواسير نتيجة تورم الأوردة في القناة الشرجية بسبب الضغط المفرط على مناطق الحوض والمستقيم. مما يؤدي إلى الشعور بالألم والتوتر وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية بسهولة. لذلك فإن محتوى التفاح المرتفع من الألياف يقلل من التوتر والجهد، وبالتالي يقلل الألم.

يساعد على فقدان الوزن

الألياف الموجودة في الفاكهة تملأ المعدة بعدد أقل من السعرات الحرارية. إلى جانب الشعور بالامتلاء والشبع. هذا يسمح للدهون المتراكمة أن يتم حرقها. وبالتالي، فقدان الوزن.

زيادة القدرة على التحمل

الكورسيتين من المواد المضادة للأكسدة الموجودة في التفاح، والتي تجعل الأكسجين متاحًا بسهولة في الرئتين. ونتيجة لذلك قد لوحظت زيادة في وقت التحمل. هذا يسمح لكِ بقضاء المزيد من الوقت في ممارسة الأعمال اليومية والتمارين الرياضية.

تبيض الأسنان

تناول هذه الفاكهة ومضغها جيدًا يساعد في زيادة إفراز اللعاب في الفم، الأمر الذي يؤخر ويمنع تسوس الأسنان. كما أنه يقلل من زياتكِ لطبيب الأسنان.

تسهيل عملية الهضم

على الرغم من كون هذه الفاكهة صغيرة الحجم، إلا أنها غنية بالألياف الغذائية. وبالتالي، تحافظ على الجهاز الهضمي، وتمنع الإصابة بالإمساك، وتسهل حركة الأمعاء.

تحسين الدورة الدموية

التفاح الأحمر غني بالحديد، مما يساعد في الحفاظ على مستويات الهيموغلوبين في الدم. كما ينظم عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم. وزيادة نسبة الأوكسجين في الدم، وتحفيز نمو الشعر وتسريع الشفاء. ويوصى بتناوله بالنسبة لمرضى فقر الدم.

تعزيز صحة العظام

التفاح الأحمر من نوع (Mabolo)، غني بالكالسيوم. والكالسيوم هو واحد من العناصر الغذائية الرئيسية التي تعزز صحة العظام والأسنان. وبالتالي، يحمي من الإصابة بالعديد من الأمراض مثل: هشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي.

يمتلك خصائص مسكنة

أوراق التفاح الأحمر تمتلك خصائص مسكنة، تساعد على تخفيف آلام العظام والعضلات. يتم ذلك عبر سحق ورقة ولحاء النبات وتطبيقها موضعيًا على مكان الألم، للحصول على أفضل النتائج.

تحسين الرؤية الليلية

التفاح الأحمر من نوع (Kamagong)، يحتوي على كميات عالية من فيتامين (A). تساعد على تحسين الرؤية والحد من أعراض العمى الليلي لدى الأطفال. حيث يعتبر فيتامين (A) ضروري جدًا لتقوية البصر.

فوائد التفاح التجميلية للبشرة

خل التفاح

هناك الكثير من الأدلة التي تشير إلى أن فوائد التفاح التجميلية كثيرة. فهذه الفاكهة الشهية تعتبر واحدة من الفواكه التي يمكن أن توفر لكِ بشرة صحية وجميلة. وإليكِ بعض أهم الفوائد التي تقدمها لبشرتنا:

تفتيح البشرة

تمتلك هذه الفاكهة القدرة على تفتيح بشرتكِ. وذلك لأنها تحتوي على نسبة مرتفعة من الكولاجين، كما أنها تحافظ على بشرتكِ خالية من الشوائب وآثار الحروق والندبات.

مادة مطهرة للجلد

يعتبر التفاح مادة مطهرة للجلد. ولتحضير القناع المطهر والمرطب، قومي بسحق شريحة من التفاح حتى تحصلين على العصير، بعد ذلك دلكي بشرتكِ به، واتركيه حتى يجف. الأمر الذي يساعد على إعادة التوازن في إنتاج الزيت في جسمك.

تأخير علامات الشيخوخة

يعتبر التفاح من أهم الفواكه التي تخفف التجاعيد وتُأخر ظهور علامات الشيخوخة، كما تُسهم في إبقاء البشرة رطبة. يمكنكِ فرك التفاح المبشور على وجهك وتركه لمدة 10 إلى 20 دقيقة.

الحماية من الأشعة فوق البنفسجية

يحتوي التفاح على مادة الـ (UVB)، والتي يمكن أن توفر حماية إضافية من أشعة الشمس. هذه الفاكهة يمكن أيضًا أن تعالج بشرتكِ من حروق الشمس وتحميها من التقشير. لتحضير القناع، قومي بمزج ملعقة صغيرة من الجلسرين مع لب التفاح المبشور. ثم ضعيها على بشرتكِ واتركيها لمدة 15 دقيقة ثم اغسليها بالماء البارد.

التخلص من حب الشباب، والبقع الداكنة

للتخلص من حب الشباب، والبقع الداكنة، قومي بهرس ربع تفاحة مع كريم الحليب وطبقيه على وجهكِ.

كما يمكن لهذه الفاكهة أن تحمي البشرة من حروق الشمس، وذلك بفضل خصائص التبريد التي تمتلكها. لهذا الغرض، قومي بوضع شريحة التفاح في الثلاجة لمدة ساعة، وطبقيها على المنطقة المتضررة حتى تشعرين بالتحسن.

شد الجلد وتحسين الدورة الدموية

يساعد التفاح في تحفيز الدورة الدموية وشد الجلد. لتحقيق ذلك قومي باستخدام خل التفاح، حيث أن خل التفاح مفيد جدًا لهذا الغرض. كما يساعد على إغلاق مسام الجلد والتي تعتبر المسؤولة عن تراكم الزيوت. وبالتالي، ظهور حب الشباب والبثور.

كما أنه يساعد في إعادة التوازن لمستويات درجة الحموضة في الجلد.

اقرئي أيضًا: طرق التخلص من النمش والمسام الواسعة.

علاج انتفاخ العيون

قومي بوضع شرائح من التفاح تحت عينيكِ، الأمر الذي من شأنه أن يقلل من الهالات السوداء أو انتفاخ العيون. أو يمكنكِ خلط ملعقتين من عصير التفاح مع البطاطس المبشور. وتطبيقه على الانتفاخ وتغطيته بقطعة من القماش الدافئ. وتركه لمدة 10 إلى 20 دقيقة بعد ذلك اغسليه بالماء الدافئ.

الوقاية من سرطان الجلد

يحتوي التفاح على نسبة من فيتامين (A)، والذي له دور في تقليل خطر الإصابة بسرطان الجلد. يوفر التفاح الكبير حوالي 120 وحدة دولية من فيتامين (A)، أي ما يعادل 5 في المئة و4 في المئة من الاحتياجات اليومية من فيتامين (A) للنساء والرجال على التوالي.

تأمين فيتامين C الضروري

استهلاك التفاح يسهم في تأمين فيتامين C أو حمض الاسكوربيك. ويشارك هذا الفيتامين في تشكيل الكولاجين، الكولاجين هو البروتين المسؤول عن تشكيل هيكل الجلد. نقص فيتامين C يؤدي إلى انخفاض في إنتاج الكولاجين والذي يؤدي في نهاية المطاف إلى إعادة فتح الجروح القديمة وتمزق الجلد.

توفر التفاح الواحدة حوالي الـ 10.3 ملليغرام من فيتامين C، وهو ما يعادل 14٪ و11٪ من متطلبات فيتامين C اليومية للنساء والرجال على التوالي.

فوائد التفاح التجميلية للشعر

بالإضافة إلى كون التفاح أفضل صديق لبشرتكِ، فإنه يعمل أيضًا على تحفيز نمو الشعر وإعادة الحيوية واللمعان له، وذلك نظرًا لامتلاكه مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية. ومن هذه الفوائد:

تحفيز نمو الشعر

ينتمي التفاح إلى مجموعة الفواكه التي تعزز نمو الشعر وتعيد القوة والسماكة له. يمكن أن تعزى هذه الميزة إلى وجود المغذيات والتي تعرف باسم البيوتين (البيوتين من منشطات النمو الطبيعي للشعر والأظافر). كما أنه يمنع تساقط الشعر.

إعادة الحيوية واللمعان للشعر

يحتوي التفاح على مركب البروسيانيدين B-2، الذي يحفز نمو الشعر ويزيد من سماكته. كما يمنع ترققه، أو الإصابة بالصلع بالنسبة للذكور.

يمنع تساقط الشعر

يمتلك التفاح القدرة على ايقاف تساقط الشعر، وذلك بسبب غناه بالألياف القابلة للذوبان، والمواد المضادة للأكسدة، والمركبات الفينولية، والفيتامينات.

علاج قشرة الرأس

يساعد التطبيق الموضعي لعصير التفاح على فروة الرأس في استعادة التوازن الطبيعي لفروة الرأس، وبالتالي، منع ظهور قشرة الرأس. كل ما عليكِ القيام به هو عمل حمام من عصير التفاح لشعرك بعد غسله بالشامبو.

كيف يتم اختيار التفاح الجيد وتخزينه؟

شروط تخزين واختيار التفاح الجيد

شروط اختيار التفاح الجيد:

التركيز على اللون

معظم أصناف التفاح متوفرة بسهولة في المتاجر على مدار السنة. ومع ذلك، فإن التفاح الطازج متوفر من شهر سبتمبر حتى نوفمبر. أثناء شراء التفاح، ينبغي التركيز على اللون. يجب اختيار التفاح الطازج والذي يتمتع بلون غني ونضر، دون أي بقع داكنة أو كدمات.

التركيز على الحجم

حجم التفاح يشير أيضًا إلى مدى نضجه. ويعتبر التفاح الأكبر حجمًا ناضج تمامًا.

التركيز على الرائحة والملمس

يجب أن تكون الثمار ذات رائحة ذكية. كما يجب أن تكون جلودها على نحو سلس دون أي كدمات. تمتلك بعض أنواع التفاح مناطق جافة أو بنية اللون على بشرتها. هذا يعرف “تحرق”، لكنها لا تؤثر على نكهة التفاح.

شروط تخزين التفاح:

يجب التعامل مع هذه الفاكهة بعناية، يمكن تخزينها لفترة طويلة نسبيًا تصل إلى 4 أشهر. ولكن قبل الشروع في تخزين التفاح، يجب التأكد من عدم وجود الكدمات، والبقع الداكنة. ثم يتم فرزها حسب الحجم (الصغيرة والمتوسطة والكبيرة). وبما أن الكبيرة تفسد بسرعة، ينبغي أن تؤكل أولًا.

ينبغي حفظ التفاح الطازج في درجة حرارة الغرفة لبضعة أيام. ثم التخزين البارد للتفاح في درجات حرارة منخفضة من 35-40 F الأمر الذي يساعد على تقليل فقدان المواد الغذائية وكذلك يحافظ على بعض الرطوبة. ومن المرجح أن تتضرر التفاح إذا انخفضت درجة الحرارة لأقل من 30 F وسوف تنضج بسرعة إذا ارتفعت درجة الحرارة فوق 40 F.

يجب إزالة التفاح الفاسد أو الذي يحتوي على بقع، عن التفاح الناضج والسليم، وذلك لأنها ستطلق كميات غير عادية من غاز الإيثيلين والذي يمكن أن يشكل خطرًا على التفاح الآخر.

في النهاية …

ينبغي أن تكون هذه الفاكهة جزءًا من النظام الغذائي الخاص بكِ. نظرًا لامتلاكه خصائص علاجية مذهلة تساعد في تخفيف الآلام والحماية من الأمراض. لذلك لا تحرمي نفسكِ من هذه الفاكهة المتكاملة.

قد يعجبك ايضا