كيفية السيطرة على الغضب وحدة نوباته

عند ذكر نوبة من نوبات الغضب التي مررت بها لا بد من الشعور بالمزيد من الغضب تجاه ما قمت به خلالها، وعند تذكر الغضب فالصورة التي ترتسم في الأذهان هي مشاعر ملتهبة عارمة تعصف وتتحكم بالتصرفات التي تصدر عنا، ومن هنا كان لا بد من تعلم كيفية السيطرة على الغضب

من خلال القواعد التالية يمكنك تعلم طريقة السيطرة على الغضب وعلى نوباته وليس من الضروري تنفيذها كلها بل يكفي عدة قواعد مها فحسب، والجدير بالذكر أن التغلب على الغضب يعني الحصول على توازن داخلي عميق وفهم جيد للذات والآخرين وترجمة موضوعية للمشاعر.

19 – التصالح مع الغضب والاعتراف به

الغضب شعور إنساني طبيعي والجميع يمرون بمواقف تشعل الغضب لديهم وتسبب الإزعاج، لكن الأمر يمكن أن يتفاقم وفي حالة رفض الغضب فينقلب الحال إلى عراك وصراع داخلي بين نوبات الغضب وبين رفضها وكبتها ومحاولة إخفائها فالأشخاص الذين لا يعترفون بغضبهم هم أكثر الأشخاص غضب ويتمتعون بأعنف نوباته.

في المقابل فإن مجرد الاعتراف بأن ما تمرين به الآن على سبيل المثال هو شعور بالإزعاج والغضب سيضمن لك الوعي اتجاه ما يوجهك إليه شعورك، ومع تقبل هذا الشعور سيخمد وينطفئ بشكل سريع.

18 – العد حتى 10 قبل النطق بكلمة

العد حتى 10 قبل النطق بكلمة

العد في حالة الغضب يشكل تمرين من أنجح التمارين وأسهلها للتغلب على عاصفة من الغضب وعليك القيام بالعد من 1 إلى 10 حرفيًا واستشعار كيف المشاعر والضربات القلب تعود إلى هدوئها تدريجيًا مع كل رقم يزداد.

من جهة ثانية فإن هذا الوقت يضمن لك الفرصة للتفكير في أي كلمة تودين البوح بها في نوبة من نوبات الغضب ما يعني فرصة للتراجع عنها إن كانت جارحة أو على الأقل تجميلها ففي النهاية مشاعر الغضب ستختفي لكن يمكن للجروح التي تركها أن تبقى عميقة مؤلمة لا يداويها اعتذار.

17 – وضع النفس مكان الآخرين

بشكل عام فإن حدة الغضب تختلف عند وضع الأعذار التي تبرر سبب الغضب بالإضافة إلى أن الدماغ يميل ليكون أكثر عقلانية ويتصرف بهدوء في حال كان الشخص نفسه هو المذنب أو هو السبب لهذا فعليك بهدف السيطرة على الغضب وضع نفسك مكان الشخص المذنب والبحث له عن أعذار وتخيل شعوره بسبب الخطأ الذي تم ارتكابه وما يمكن أن يحل به بسبب بعض الكلمات التي ستنهال عليه نتيجة ذلك… من المؤكد أن الهدوء سيعم.

16 – تنمية الذكاء العاطفي

تنمية الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي يضمن لك الوعي بمشاعرك ويؤمن لك تعامل حكيم معها، لكن كيف يمكن الوصول إلى الذكاء العاطفي فيما يخص المشاعر السلبية والسيطرة على الغضب ونوباته؟ يمكن ذلك من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • عند الشعور بالغضب يجب تقبل المشاعر وعدم رفضها والوعي بما تحسين به وما سببه.
  • كتابة السبب والمشاعر والتصرفات على ورقة بشكل التفاصيل.
  • تكرار قراءة هذه الورقة من 7 إلى 21 يوم متتالية وفي حال الانقطاع عن التكرار ليوم يجب الإعادة من البداية.

15 – حل المشاكل وتجنب تراكمها

بالنسبة للأنثى لا تكون نوبة الغضب بسبب أمر واحد ولنقل أن هذا دقيق في معظم الأحيان، ما يكون السبب الحقيقي هو تراكم الكثير من الأشياء الصغيرة وبعضها متناهي في الصغر لكن طبيعة الأنثى الحساسة تلعب الدور، فيمكن أن تصابين بغضب عارم لسبب بسيط لكنه هو ما أشعل النار في فتات المشاكل من العمل ومن الضغوط ومن كلمة قالها شخص ما ومن تصرفات ومن الكثير من الأشياء، لذا لا بد من حل المشكلات في وقتها والتعامل مع ما يزعجك في اللحظة ذاتها.

14 – تعلم فن التجاهل واتقانه

تعلم فن التجاهل واتقانه

هي ستتكلم وهو سينتقد وذلك سيسخر وتلك ستغار وهم يمكن ألا يقدروا وغيرهم من أشخاص موجودين معنا على هذا الكوكب لا يفلح معهم إلا فن التجاهل فلا يمكن إسكات كلامها ونقده وسخريته وغيرتها لكن يمكن إسكات صوته داخلنا من خلال عدم التركيز فيه والأفضل ألا يتم الاستماع من البداية.

وأعلم تمام العلم أن فن التجاهل بالنسبة للأشخاص مرهفي الإحساس أمر صعب لكن تعلمه سهل كل ما تحتاجينه هو التجاهل 7 – 21 مرة ومن ثم سيكون عادة لديك.

13 – الحصول على وقت خاص بك

التوازن الداخلي وفهم مشاعرك ووضع أهدافك نصب عينيك من أهم الأشياء التي يمكن لها السيطرة على الغضب فالتوازن يمنحك قدرة على الفهم والتفهم والتفاهم لرأي الآخرين، وفهم مشاعرك يمنحك القدرة على التعامل معها بشكل صحيح والتفريغ عنها بوعي، أما وضع الأهداف أمامك فسيجعل طريقك واضح إليها وسيكون كل اهتمامك منصب على تحقيقها دون التأثر بما يزعجك أو بدون أن يترك هذا الإزعاج علاماته.

12 – شحن النفس بالطاقة الإيجابية

شحن النفس بالطاقة الإيجابية

الحزن عبارة عن طاقة سلبية منخفضة الشدة بينما السلام هو طاقة إيجابية منخفضة، والغضب طاقة سلبية لكن بشدة مرتفعة جدًا لكن الفرح طاقة إيجابية عالية، والأهم من كل هذا هو أن حصولك على الطاقة الموافقة لحالة ما تضعك فيها، أي امتلاك طاقة سلبية سيسبب لك إما الحزن والكآبة أو الغضب، لذا فالحل من خلال امتلاك الطاقة الإيجابية بشكل دائم ومستمر حتى لا يكون هناك أي مكان لغير ذلك.

يمكن الحصول على الطاقة الإيجابية من خلال التأمل والاستماع إلى الموسيقى التي تفضلينها القيام بأمر تحبينه كالرسم أو الرقص، الجلوس أمام البحر ومشاهدة أمواجه وغيرها الكثير من الأمور.

11 – عدم كن مشاعر الحقد مطلقًا

الحقد يأكل صاحبه فيجعله أسير لمشاعره السلبية من كره وتمني الأذى، ولأن امتلاك طاقة معينة يضعنا في الحالة النفسية الموافقة لها فالحال مع الحقد أن يضعنا في الغضب على اعتباره من أعلى الطاقات السلبية التي تولد المزيد منها.

والحل من خلال المسامحة فلتسامح بالطاقة يمكن التعبير عنه على أنه ممحاة للطاقة السلبية وذلك في حال كان تسامح حقيقي نابع من القلب فالأهم هو تنظيف القلب لا التمثيل على النفس فأنت وحدك من يتضرر من الحقد.

10 – استنشاق الهواء في الخارج

استنشاق الهواء في الخارج

الأشياء تبدو صغيرة جدًا من بعيد حتى الكرة الأرضية بضخامتها تبدو نقطة من الفضاء والأمر نفسه مع المشاكل والمشاعر لذا يمكن السيطرة على الغضب من خلال الابتعاد قليلًا حتى ولو لـ 10 دقائق واستنشاق الهواء في الخارج والنظر إلى سبب نوبات الغضب بشكل موضوعي لكن من بعيد بحيث يظهر ضئيل جدًا لا يستحق أن يؤخذ بالحسبان.

9 – ممارسة بعض اليوغا والرياضة

اليوغا تؤمن السلام الداخلي والتوازن والرياضة تفرز هرمونات السعادة لذا لا بد من الحصول على ما يكفي من كل منها، فمثلًا 10 – 20 دقيقة من اليوغا في الصباح أو في المساء كافية ويمكن الاعتماد على تطبيق Daily Yoga – Yoga Fitness Plans في ذلك.

والمشي 20 دقيقة يوميًا أو الرقص على أنغام موسيقى عالية أو القيام بالتمارين كلها احتمالات كافية للرياضة وكلها ستعود عليك بالكثير من مشاعر الفرح والسعادة الغامرة، بالإضافة إلى أنها ستوصلك إلى بنية صحية من الداخل والخارج.

8 – فهم وجود الاختلاف بين الأشخاص

فهم وجود الاختلاف بين الأشخاص

من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى موجات عارمة من الغضب هو تشبث الأشخاص بوجهات نظرهم وعدم تقبل أن لكل شخص وجهة وزاوية مختلفة لذا فيجب التخلص من السبب عن طريق فهم هذا الاختلاف السرمدي الأزلي فلا يوجد شخصان متطابقان لكن هذا الاختلاف يكملنا، بالإضافة إلى اليقين بعدم ضرورة أن تكون أفكارك مزروعة في رأس غيرك، هذا من شأنه أن يرفع من صبرك وتقبلك للآخرين.

7 – الفضفضة عما في داخلك

الغضب عبارة عن كم كبير من المشاعر السلبية والتفريغ عنها يؤدي إلى الراحة وهذا ما يفسر سبب شعورك بالاسترخاء وعودة القدرة على التنفس عند التحدث حول ما يزعجك إلى شخص تثقين به، فمهما كانت المشكلة كبيرة الفضفضة لأخت أو لأم أو لزوج أو لابن أو ابنة كفيلة بأن تضمن لك السيطرة على الغضب وبشكل ملحوظ.

6 – التعبير عن الغضب بهدوء

لأن الغضب مشاعر طبيعية وطاقة سلبية ولا بد من التفريغ عنها إذن من الخطأ كبته لكن في حال عدم توفر ذلك الشخص الذي يمكن لك التحدث إليه يجب البحث عن طريقة لتفريغ الغضب لكن بهدوء، كأن تتم السيطرة على الغضب والنقاش بشكل عقلاني، أو البحث عن حل للمشكلة والقيام به على الفور بدون الجلوس مع المشاعر الكئيبة.

5 – الضحك والتغلب على صعوبة ذلك

الضحك والتغلب على صعوبة ذلك

هل يمكن لك تخيل مدى صعوبة إطلاق ضحكة عالية في وسط نوبات الغضب إن الأمر حقًا صعب ومضحك في الوقت ذاته ولكن في حال تمكنت منه فيمكن أن يشكل مطفأة سريعة لتلك النوبة، ويمكن تحويل مجرى المواقف إلى مزحة أو ضحكة، ومن ثم بعد القليل من الوقت يمكن مناقشة سبب الغضب بشكل جاد وموضوعي لكنه بحدة منخفضة عما كان سيتم عليها قبل الضحك.

4 – فرغ غضبك على شيء لصالحك

التفريغ عن الغضب ليس أمر محدد أي لا يوجد قاعدة تقول إنه لا يمكن تفريغ الغضب إلا بتحطيم الأشياء نحن من نختار ذلك لذا يمكن وبكل بساطة تفريغ الغضب بشيء مختلف تمامًا، ففي كل مرة تمرين بها في نوبات الغضب عليك التفكير في أكثر الأشياء التي تحتاجها أو التي تقصرين في عملها والقيام بها، فمثلًا يمكن تنظيف البيت أو الرسم أو الكتابة أو ترتيب الملابس والاحتمالات لا نهاية لها.

3 – لا تلعب دور الضحية

دور الضحية من أسوأ الأدوار التي يمكن أن نختار لعبها فهو يدمر المشاعر ويأكل الإيجابي منها ويتركنا في حال من الغرق بين السلبية والشعور بالظلم وفي النهاية يولد الحقد، لذا إياك ولعب دور الضحية، وفي حال بدأ هذا الدور بالتسلل إليك عليك رميه بعيدًا والتحرك بشكل فوري لتغير مجرى الأمور بما يصب في صالح الجميع.

2 – تذكر ما يمكن أن يتركه الغضب

تذكر ما يمكن أن يتركه الغضب

للمشاعر السلبية ونوبات الغضب تأثير على الصحة ويترك علاماته التي يمكن أن تهدد الحياة في بعض الأحيان ويمكن أن تكون دائمة في أحيان أخرى، فبعض السيدات يستيقظن في الصباح فيجدن علامات غريبة من كدمات واحمرار على بشرتهن إنها عبارة عن تصدي الجسم لسكتة قلبية كانت ستودي بالحياة والسبب هو الغضب، كما يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم أو الحمى أو مشاكل الهضم.

1 – السيطرة على الغضب بالوضوء وشرب الماء

الوضوء بالماء البارد من أسرع الأشياء التي تغسل الغضب وتزيل المشاعر السلبية وتشحن الجسم بالإيجابية وشرب الماء يؤدي العمل ذاته، لذا يمكن السيطرة على الغضب من خلال الوضوء والصلاة وملاحظة النتائج الفورية من الراحة الغامرة والهدوء والسكينة.

في النهاية عليك تقبل مشاعرك كلها وعدم كبتها أو حبسها داخلك وتفريغها لصالحك، وتعلم فن التجاهل وطريقة استبدال السلبية بالإيجابية، فأنت مرهفة الإحساس بطبعك فلا يجب أن تجرحك المشكلات بالغضب الحاد المدبب.

قد يعجبك ايضا