ما هو كسل العين أو الغمش؟ وكيف يتم معالجته؟

تعد العين عضو حساس ومهم جدًا في جسم الإنسان، لذلك فإن أي مشكلة تصيب العين لا بد من إعطائها الاهتمام الكافي والعمل السريع على علاجها، لذلك اخترنا أن نتحدث في مقال اليوم عن مشكلة كسل العين أو الغمش كما يسمى. فهل سمعتِ سيدتي بكسل العين من قبل؟ وهل لديك معلومات كافية حول خطورة هذه المشكلة؟

عند قراءتك للمقال التالي ستجدين أجوبة وافية عن هذه الأسئلة وشرح مفصل عن أهم أسبابها، وأعراضها، وطرق علاجها، أملين بذلك لك الاستفادة.

ما هو كسل العين؟

كسل العين هو حالة تصيب إحدى العينين بحيث ترى الأشياء بصورة غير واضحة بدون أن يكون هناك مشاكل عضوية أو فيزيولوجية في هذه العين، حيث تنقل للمخ صورة غير واضحة عن الأشياء التي تراها، فيقوم المخ بإهمال هذه العين وعدم استخدامها للرؤية، وهذا ما يسمى بكسل العين.

وغالبًا ما تتكون هذه المشكلة لدى الشخص في مرحلة الطفولة المبكرة، وإذا لم يتم تشخيصها وعلاجها فقد تتسبب مع الوقت في مشاكل كبيرة للعين تصل إلى حد الفقدان الجزئي أو الكلي للبصر.

ما هي أسباب كسل العين؟

كسل العين

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى كسل العين، وفي هذه الفقرة قمنا بجمعها على النحو التالي:

  • الحرمان البصري لإحدى العينين: ويعني ذلك التركيز على عين دون الأخرى، فيكون التركيز على أحد العينين بسبب عرض لوحة أو صورة واضحة فتراها إحدى العينين، بينما ترى العين الأخرى صورة أو لوحة غير واضحة لإصابتها بمشكلة معينة مثل تاركتا خلقية، أو كتاركتا إصابية أو غيرها.
  • الاعتماد على عين واحدة في حال كانت العين الأخرى حولاء: حيث إنه عند عرض صورة فإنه عند رؤيتها بالعين الحولاء تظهر الصورة مختلفة عن كيفيتها رؤيتها بالعين السليمة، لذلك يصبح اعتماد الشخص الأحول عند رؤية الأشياء على العين السليمة ويهمل العين الأخرى، مما يتسبب في كسل العين.
  • معاناة إحدى العينين من عيب انكسار: فعندما تعرض صورة أمام العينين فإن العين السليمة تراها بصورة واضحة تنقلها للمخ الذي يكون عنها صورة واضحة، أما العين التي تعاني من عيب انكسار فإنها عندما ترى الصورة تنقلها إلى المخ الذي يراها بشكل مشوش وغير واضح، بسبب تجمع الأشعة بعيدًا عن الشبكية. مما يجعل المخ يعطي أوامر برؤية الأشياء بالعين السليمة وتجاهل استخدام العين الأخرى، فيؤدي ذلك إلى كسل العين.
  • تغطية إحدى العينين فترة طويلة: إن تغطية إحدى العينين لسبب من الأسباب كإجراء عملية أو نحو ذلك، وخاصة في الطفولة المبكرة، فإن ذلك يؤدي إلى كسل العين المغطاة، لذلك في هذه الحالة ينصح الأطباء بتغطية كلتا العينين.
  • الساد (الماء الأبيض): إن إصابة إحدى العينين بالساد، يمكن أن يتطور مع الوقت إلى إصابتها بكسل العين.

ما هي أعراض كسل العين؟

يمكن الاستدلال على وجود مشكلة كسل العين لدى الشخص من خلال ملاحظة الأمور التالية لديه:

  • ملاحظة عدم توازن وخلل في عمل إحدى العينين عن العين الأخرى.
  • خلل في عملية الإدراك لدى الشخص بشكل عام.
  • ملاحظة وجود تشوش في رؤية إحدى العينين.

كيف نستطيع تشخيص حالة كسل العين؟

قد تكون عملية تشخيص كسل العين صعبة، بسبب عدم وضوح أعراضها، وعدم الانتباه لها كثيرًا، فيتم اكتشاف الأمر متأخرًا، لذلك لا بد من تشخيص وفحص العين عند ملاحظة الأمور التالية:

  • معاناة إحدى العينين من الحول، ففي هذه الحالة يجب الانتباه لهذا الأمر ومراجعة الطبيب المختص للتأكد من عدم إصابتها بكسل العين.
  • قد تعاني إحدى العينين من مشاكل معينة مثل قصر النظر، أو عيب انكسار أو غيرها، أيضًا في هذه الحالة يتم مراجعة الطبيب المختص لإجراء فحوص خاصة بكسل العين.
  • عدم تجاوب إحدى العينين في فحص قوة الإبصار الذي يتم للأطفال في المدارس، فقد يكون ذلك مؤشرًا على إصابة هذه العين بالكسل.

كيف نعالج مشكلة كسل العين؟

كسل العين

لا بد من التأكيد أولًا أن علاج مشكلة كسل العين بسيط جدًا ويعتمد على العامل المسبب لهذه المشكلة، وأنه كلما اكتشفت هذه المشكلة في وقت أكبر، كلما كان العلاج أسهل وأنجح.

ونقدم فيما يلي طريقة علاج مشكلة كسل العين حسب العامل المسبب لها:

  • إذا كان السبب وراء مشكلة كسل العين هو إصابة هذه العين بمشكلة مثل كتاركتا خلقية، فيكون العلاج عندها بإعادة شفافية هذه العين إلى مكانها في الوسط عن طريق عملية جراحية.
  • إذا كان السبب وراء كسل العين هو معاناتها من مشكلة عيب الانكسار، فيكون الحل عندها بإصلاح هذا العيب ومعالجته عن طريق ارتداء النظارة الطبية، أو إجراء عملية جراحية لزرع عدسة في هذه العين.
  • أما إذا كان السبب من كسل العين هو تغطيتها فترة طويلة، فيكون الحل عندها هو تغطية العين الأخرى السليمة لفترات يقدرها الطبيب المختص حسب الحالة والعمر، أو إعطاء العين السليمة قطرات مشوشة للرؤية فيحدث توازن في عمل ورؤية كلتا العينين.
قد يعجبك ايضا