الشعور الدائم بالجوع … عندما تشعرين بالجوع بدل الشعور بالشبع

كل ما يخص الشعور بالجوع الدائم

ها قد انتهيت من تناول طعامك، ولكن وفجأة وبدون سابق إنذار تشعرين بالجوع من جديد وتودين تناول المزيد، الأمر ليس أنك قمت بتناول كمية قليلة على العكس فقد وصلت إلى مرحلة الشبع بالفعل ولكنها سرعان ما اختفت إنه الشعور الدائم بالجوع والأمر ليس بتلك البساطة بل يجب التعامل معه.

ما هو الشعور الدائم بالجوع ومتى يمكنك القول إنك تعانين منه؟ ما هي الأسباب التي تؤدي إلى شعور بالجوع الدائم وما الأعراض التي ترافقه؟ والأهم كيف يمكن التعامل معه والتغلب عليه والتخلص منه بشكل كامل؟ إليك كل ذلك وأكثر حول هذا الجوع المزعج.

الشعور الدائم بالجوع

الشعور الدائم بالجوع w

من الطبيعي الشعور بالجوع حتى ولو كان بعد الأكل مباشرة ولكن ذلك في حال عدم تناول ما يكفي من الطعام، أي مثلًا في حال اتباع رجيم قاسي يقوم على تناول كمية قليلة، أو عندما يتم بذل الكثير من الجهد في العمل، وفي مثل هذه الحالات لا يكون الجوع غير مبرر.

ولكن عندما تتناولين ما يكفي ويزيد عن الكمية المعتادة وعندما تشعرين بالشبع فعلًا وبعد كل ذلك بمدة قليلة جدًا يعود الجوع من جديد، أو عندما تكون رغبتك بتناول الطعام شبه دائمة على مدار اليوم رغم تناول الوجبات والأطعمة المختلفة طوال اليوم عندها نكون أمام حالة الشعور الدائم بالجوع والتي لا بد من اكتشاف أسبابها والتعامل معها.

الأسباب التي تؤدي إلى شعور بالجوع الدائم

الشعور الدائم بالجوع ..

مع وجود شعور دائم بالجوع يكون من أهم ما تقومين به هو اكتشاف السبب خلفه والتعامل معه وهكذا يمكن أن تختفي هذه الحالة تمامًا، أما عن الأسباب المحتملة فهنا 9 أسباب الأكثر انتشارًا والتي لا ينتبه إليها الكثيرين ولكنها تؤثر بشكل مباشر على الجوع الدائم.

9 – تناول كمية كبيرة من المياه الغازية والعصير

المياه الغازية والعصير الذي يحتوي كمية ضخمة من السكريات ويزود الجسم بكم هائل من عصير الذرة وسكر الفاكهة هي السبب الأساسي في الإحساس الدائم بالجوع، لأن سكر الفاكهة يعمل على خداع الدماغ وجعله يشعر بالجوع ويزيد الرغبة بتناول المزيد من الطعام، لأنه يعرقل عمل هرمون الشبع هرمون “اللاكتين”.

لذا من الضروري الامتناع عن تناول المشروبات الغازية لما تضمنه من أضرار واسبتدال العصير المصنع بالعصير الطبيعي بدون إضافة السكر.

8 – الاعتماد على تناول الأطعمة المصنعة والمعلبة

الأطعمة المصنعة والمعلبة تحتوي مواد ضمن مكوناتها تعتبر السبب الأساسي في القلق والتوتر وتعمل على رفع هرمون الكورتيزون في الجسم والحد من هرمون اللاكتين المسؤول عن الشعور بالشبع.

وبالتالي من الضروري الحد من كمية الأطعمة المصنعة (لانشن – معلبات …) قدر الإمكان واختيار الأطعمة الطازجة وتناولها.

7 – تخطي وجبة الإفطار وعدم تناول ما يكفي ضمنها

يتجاهل الكثير من الأشخاص وجبة الفطور ولكن هذه العادة هي السبب الأساسي في زيادة الرغبة بالأكل وزيادة الوزن، فتم إجراء اختبار على مدار 4 سنوات على أشخاص أصحاء وجد أن من تناول 300 سعرة حرارية في وجبة الفطور قد زاد وزنه، بينما لم يزداد وزن من تناول 500 سعرة أو أكثر.

فماذا عنك هل تتناولين وجبة الفطور؟ هل تتناولين ما يكفي فيها أم أنك تقلقين من زيادة الوزن لذا تحرمين نفسك منها فيزداد الشعور بالجوع؟

6 – عدم تناول السلطات وما يكفي من الخضار الورقية

تعمل الخضراوات الطازجة وبشكل أكبر الخضار الورقية من الخس والسبانخ على التحكم بالشهية والحد من الشعور بالجوع، لماذا؟ لأنها تزود الجسم بكل من حمض الفوليك أسيد وفيتامين B بالإضافة إلى الكثير من المركبات الأخرى والعناصر الضرورية، وحرمان الجسم منها يؤدي إلى الجوع الدائم والحاجة للمزيد من الطعام بالإضافة إلى الإعياء والتعب.

لذا عليك جعل طبق السلطة (بدون دهون أو كربوهيدرات) هو طبق أساسي في كل وجبة طعام، وتناول الخضار عند الشعور بالجوع بين الوجبات.

5 – تجاهل موعد شرب كوب الشاي بعد الطعام

بعد تناول الطعام وأكل وجبة تحتوي على النشويات فإن كوب الشاي يعمل على تراجع نسبة السكر في الدم مدة تتراوح بين 2 – 3 ساعات بعد تناول هذا الكوب وبالتالي هكذا ستضمنين عدم الإصابة بنوبة من الجوع المفاجئ بعده.

لذا يجب تناول كوب من الشاي يفضل الأخضر بعد تناول الطعام بحوالي 15 – 30 دقيقة بحيث تتم عملية الهضم بشكل أفضل ويتم الحد من حالة الشعور الدائم بالجوع

4 – نقص السوائل في الجسم وعدم شرب الماء

في معظم الأحيان يقوم الدماغ بترجمة الشعور بالعطش والجفاف على أنه شعور بالجوع، ولكن هذا الجوع غير مبرر يتصف بأنه يحدث بعد تناول وجبة الطعام الكافية للشبع، وبأنه يبدأ فجأة وفي الذروة أي ليس كالجوع الحقيقي الذي يبدأ قليل ويزداد تدريجيًا، ولكن وفي الوقت نفسه يختفي بعد شرب الماء.

وبالتالي يمكنك التصدي لهذه الحالة من الخلال تزويد جسمك بما يحتاجه من الماء أي شرب 2 ليتر يوميًا بشكل وسطي على أن تكون موزعة على مدار اليوم.

قد يعجبك: ريجيم الماء … اخسري 10 كيلو غرام من وزنك في خمسة أيام

3 – الشعور بالملل أو الاكتئاب أو التوتر والقلق

في كثير من الأحيان نتناول الطعام ونشعر بالرغبة بذلك والجوع ليس لأننا بالفعل لم نتناول الوجبات، بل فقط من أجل تفريغ المشاعر (كالأكل العاطفي) والتوتر أو من أجل ملء وقت الفراغ والتخلص من الشعور بالملل.

وبالتالي لا بد من البحث عن البديل للتفريغ المشاعر والتعامل مع الملل مثل ممارسة التمارين الرياضية القيام بالأعمال المختلفة وتنمية القدرات والمهارات والهوايات.

قد يعجبك: أفكار مفيدة للحصول على إجازة سعيدة 20 فكرة رائعة

2 – عدم الحصول على ما يكفي من النوم

خلال النوم تتم عملية موازنة للهرمونات وتفرز بعض أنواع منها تعتبر المسؤولة عن الكثير من العمليات الحيوية في الجسم وعن الشعور بالجوع أو الراحة وغيرها، وبالتالي الحرمان من النوم يحرم جسمك من ذلك، ومن جهة أخرى فإن عدم النوم أي التعب والإرهاق وفقدان الطاقة التي يتم تعويضها من خلال تناول الطعام واشتهاء الحلويات على وجه الخصوص.

لذا يكون من الضروري الحصول على 6 – 8 ساعات من النوم يوميًا على أن يكون هذا النوم عميق مريح وخلال الليل.

1 – متلازمة ما قبل الحيض والتغيرات الهرمونية

تعاني الكثير من النساء من مجموعة من الأعراض التي تسبق الحيض والتي قد تتمثل في الآلام المختلفة والانتفاخ والصداع والتوتر والأهم من بينها هو الشعور بالجوع والرغبة بتناول الأطعمة وخاصة الأطعمة الحلوة والشوكولا.

في مثل هذه الحالة لا بد من الاعتماد على الطعمة الصحية وتزويد جسمك بها وممارسة التمارين الرياضية وتناول الشوكولا الداكنة.

أعراض الشعور الدائم بالجوع

أعراض الشعور بالجوع

يكون من الطبيعي الشعور بالجوع عند عدم تناول ما يكفي من الطعام وعند بذل الكثير من المجهود، ولكن هنا يأتي السؤال الأهم متى يمكن القول إنك تعانين من الجوع الدائم؟ يمكنك تحديد ذلك من خلال الإجابة عن الأسئلة التالية (في حال كان جوابك “نعم” على معظمها).

  • هل تعتمدين في طعامك على النشويات (الخبز والرز والمعكرونة…)؟
  • هل يفتقد طعامك للألياف وما يكفي من البروتينات؟
  • هل تتناولين الكثير من السكريات (الحلويات – المشروبات الغازية …) وهل تضيفينه إلى كوب الشاي والقهوة؟
  • هل تشعرين بالجوع بعد تناول كمية كافية من الطعام والتي من الطبيعي أن تشعرك بالشبع؟
  • هل يكون هذا الجوع مفاجئ وغير تدريجي؟
  • هل الشعور الدائم بالجوع يصاحب حالات التوتر والقلق؟
  • هل تحصلين على ما يكفي من النوم؟
  • هل تنسين شرب الماء خلال اليوم؟

التعامل مع الإحساس بالجوع الدائم

التعامل مع الإحساس بالجوع

يمكنك التعامل مع الشعور الدائم بالجوع والتخلص منه من خلال الاعتماد على الأمور والقواعد الـ 9 التالية والتي تضمن لك أسلوب أفضل في تناول الطعام ونوعية مناسبة تعمل على مدك بالشبع المديد.

9 – تناول كوب من القهوة الخالية من السكر

القهوة تحتوي على مركب “الببتيد YY” الذي يعمل على الحد من الشهية ولكن ليس أي قهوة بل القهوة الخالية من السكر أو الدسم (الحليب الكريمة وغيرها) لذا يمكنك الحد من الجوع بتناول كوب من القهوة، ومن جهة أخرى فإن طعم القهوة المر يعمل على تغير طعم الطعام الذي يتم تناوله بعده فيقلل رغبتك بأكله.

8 – التركيز على تناول الطعام عند تناول الطعام

في كثير من الأحيان نشعر بالجوع بسبب أننا لم نشعر بتناول الطعام، وغالبًا ما تترافق هذه الحالة مع تناول كميات كبيرة جدًا، ونصادفها عند الأكل أمام التلفاز أو خلال القراءة والعمل، وبالتالي الحل يكون من خلال التركيز على تناول الطعام وعلى الطعام الذي يتم تناوله.

7 – تناول الطعام بهدوء مع الكثير من المضغ

لا نستفيد أي شيء من التركيز على تناول الطعام عند تناوله ولكن تناوله سريعًا بهدف الانتهاء والعودة لمشاهدة التلفاز أو العمل أو القراءة وغيرها، بل على العكس لا بد من تناول الطعام بهدوء لتناول كمية أقل فالدماغ يحتاج 20 دقيقة للشعور بالشبع بغض النظر عن الكمية التي تم تناولها خلال ذلك، لذا عليك الأكل ببطء ومضغ الطعام جيدًا.

6 – تقسيم وجبات الطعام على اليوم بالكامل

الهدف من تقسيم الطعام إلى وجبات صغيرة على مدار اليوم هو عدم الشعور بالجوع أساسًا فبدلًا من تناول وجبة كبيرة وتشعرين بعدها بالجوع وتكون الوجبة التالية بعيدة يمكنك تناول 5 وجبات صغيرة في اليوم لا يكون الفرق بينها كبير جدًا بحيث يمكنك تحمل الجوع إلى أن يحين موعد الوجبة التالية.

5 – تغيير من قياس أدوات الطعام التي تستخدمينها

الهدف هو خداع الدماغ قليلًا والشعور بالشبع قبل تناول الكثير من الطعام، وكل ما هناك هو تغيير قياس أدوات تناول الطعام كما يلي:

  • اختيار طبق أصغر بكثير بحيث تبدو الكمية القليل في الطبق كمية كبيرة.
  • اختيار شوكة أكبر لأنها تدفع الشخص لتناول كمية أقل.
  • اختيار ملعقة أصغر بحيث تشعر بالملل من الطعام عندما تحتاج إلى وقت طويل لتنهي الطبق.

4 – الاعتماد على الأطعمة الصحية المتكاملة

نوعية الطعام التي يتم تناولها هي السبب الأساسي فقي حالة الشعور الدائم بالجوع وخاصة السكريات التي تؤثر على مستوى الأنسولين في الدم، لذا يجب أن يكون طعامك صحي متكامل يحتوي كمية كبيرة من الألياف والكمية المطلوبة من البروتينات التي تستغرق وقت أطول في الهضم أي شعور أطول بالشبع.

قد يعجبك: أهم الفواكه الغنية بالألياف

3 – جرب إعداد الطعام بنفسك واستمتع بالأمر

من خلال إعداد الطعام بنفسك (الوجبات الجاهزة والأطعمة السريعة) سيكون بإمكانك التحكم بالمكونات التي تتم إضافتها واستبدالها بالمكونات الصحية هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن إعداد الطعام واستنشاق أبخرته كلها أشياء تعمل على الحد من الشهية والتحكم بالكمية التي يتم تناولها.

2 – لا تحرم نفسك من أي نوع من الأطعمة

عندما تحرم جسمك من نوع معين أو من كمية معينة فإن ذلك يزيد من رغبتك بتناوله ويزيد من تركيزك عليه واشتهائك له حتى ولو كنت قد تناولت الطعام منذ لحظات إلا أن الرغبة بتناول ذلك النوع موجودة، ولكن يمكنك التحكم بالكمية أي تناول القليل فقط للتعامل مع رغبتك بذلك وعدم الحرمان.

1 – تناول ما يمكنك بدلًا من شربه

بهدف الحد من كمية السكريات التي يتم تناولها والأهم هو تزويد الجسم بقدر كافي من الألياف يجب أن تتناول الطعام بدلًا من شربه، فبدلًا من شرب عصير البرتقال يفضل أن يتم تناول ثمرة برتقال فالعصير يحتوي السكريات وهو خالي من الألياف على عكس حبة البرتقال التي تعطي الشعور بالشبع.

دائمًا ما يخبرك جسمك الكثير عنه وعما يعاني منه وعن آثار عاداتك وطريقتك في كل شيء، و الشعور الدائم بالجوع هو المرآة التي تعكس عاداتك لذا لا تستهينين به أبدًا بل عليك التعامل معه ومع الأسباب التي كانت خلفه.

قد يعجبك أيضًا: