دليل مبسط عن الأطعمة المسموحة والممنوعة لمرضى النقرس

لم يعثر إلى الآن على السبب الدقيق لمرض النقرس، ولكن بالإجمال فإن هذا المرض يرتبط بزيادة حمض اليوريك في الدم حيث يؤدي تراكم حمض اليوريك في الجسم إلى حدوث اضطراب التهابي يُعرف باسم فرط حمض يوريك الدم والذي يمكن أن يؤثر على المفاصل والكلى والإصابة بمرض النقرس.

لحسن الحظ يمكن تقليل تراكم حمض اليوريك في الجسم عن طريق تناول بعض الأطعمة من فواكه وخضراوات وكذلك الامتناع عن بعض الأطعمة أو التقليل منها لتجنب الإصابة بهذا المرض أو تخفيف أعراضه.

الأطعمة الممنوعة التي تسبب مرض النقرس:

في علاج مرض النقرس يعتبر تجنب بعض الأطعمة هو المفتاح لتخفيف الأعراض وتحسينها لذلك من المهم أن تكون على دراية ببعض الأطعمة التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم أعراض مرض النقرس وتجنبها قدر الإمكان:

اللحوم الحمراء

كلحم البقر والعجل والغنم، لأن تناول الكثير من اللحوم الحمراء لا يزيد من خطر الإصابة بالنقرس فحسب بل يسبب أيضًا العديد من المضاعفات للمرضى الذين تم تشخيصهم بهذا المرض.

هذا لأن اللحوم الحمراء تحتوي على كمية عالية من البيورين وكذلك المكونات التي تزيد من مستويات الكوليسترول وخطر زيادة الوزن.

واستهلاك هذا النوع من اللحوم يمكن أن يسبب مشاكل في العمليات الالتهابية في الجسم مما يزيد من زيادة حمض اليوريك والألم.

البقوليات والمكسرات

من المعروف أن العدس والحمص والفاصوليا والكثير من المكسرات تحتوي على تركيزات عالية من البيورين لذلك يجب أن يتجنب الأشخاص اللذين لديهم نسبة عالية من حمض اليوريك من استهلاكها وتخفيف استهلاكها مرة واحدة فقط أو مرتين في الأسبوع.

بعض الخضروات

إذا كنت تعاني من مشاكل زيادة حمض اليوريك فيجب عليك تناول الخضروات التالية بشكل معتدل أو تجنبها تمامًا: كالهليون، الفطر، القرنبيط، السبانخ، الفجل، الكراث.

الكحول

البيرة أكثر ضررًا من المحار أو اللحوم الحمراء للأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من حمض اليوريك، والسبب في ذلك هو أن البيرة تزيد من إنتاج هذا الحمض وتجعل التخلص منه أكثر صعوبة، والأسوأ من ذلك أنه يعطل العمليات التي تساعدنا على التخلص من حمض اليوريك.

بالإضافة إلى ذلك تؤثر هذه المادة بشكل مباشر على العمليات الالتهابية للمفاصل وتزيد من صلابة وصعوبة الحركة.

وينصح الخبراء بعدم شرب البيرة إذا كان الشخص يعاني من النقرس.

المأكولات البحرية

كالمحار المعروف عادة باسم المأكولات البحرية الذي لا ينبغي أن يكون في النظام الغذائي لمرضى النقرس لأن هذه الأطعمة غنية بالبورينات.

لذلك إذا كان لدى الشخص مستويات عالية من حمض اليوريك فيجب أن تستهلكها باعتدال، وتشمل هذه المأكولات أيضًا السلطعون والروبيان وبلح البحر.

ونظرًا لأن المحار يمكن أن يزيد من مستويات حمض اليوريك في الدم ويزيد الالتهاب والألم حتى لو تمت معالجته، فيجب تجنب كل من أشكاله الطازج والمعلب في هذه المجموعة.

المشروبات السكرية

المشروبات المحلاة والمشروبات الغازية، والتي تزيد من إنتاج وتحفيز حمض اليوريك وتشمل شراب فركتوز الذرة والمحليات الاصطناعية وعصائر الفاكهة المصنعة.

إن استهلاكها يوميًا يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالأمراض الالتهابية مثل التهاب المفاصل والنقرس وكذلك الاضطرابات الأيضية.

كما أنه يرتبط شرب المشروبات الغازية أيضًا بالميل إلى المعاناة من مشاكل العظام في مرحلة البلوغ.

سمك السلمون المرقط

بعض أنواع الأسماك تساعد في السيطرة على الالتهابات والألم في حين أن سمك السلمون المرقط ضار للمرضى الذين يعانون من تراكم حمض اليوريك.

فهذا النوع من الأسماك يحتوي على 50-150 ملغ من البيورين مما يؤدي إلى تفاقم أعراض مرض النقرس.

الفطر

الفطريات اللذيذة والغريبة والمنخفضة السعرات الحرارية هي طعام يريد الكثير من الناس استخدامه في الوصفات المختلفة.

ومع ذلك يجب على أولئك الذين يعانون من النقرس الحد والتخفيف من استهلاك هذا الطعام وذلك لأن الفطر يزيد من تركيز بلورات حمض اليوريك في المفاصل مما يزيد في خطر الإصابة بالالتهاب والنقرس.

الكبد

يوصى بهذا الغذاء لعلاج فقر الدم الناجم عن نقص الحديد ومع ذلك فإنه ليس أفضل خيار غذائي للمرضى الذين يعانون من أزمات النقرس المستمرة.

ومثل غيرها من مصادر الغذاء التي من أصل حيواني فالكبد يحتوي أيضًا على البيورين.

الأطعمة المسموحة والتي تخفف وتقي من مرض النقرس:

عندما يصل مستوى حمض اليوريك في الجسم إلى قيم عالية جدًا فالنقرس قد يسبب اضطرابات مختلفة مثل حصى الكلى وضعف وظائف الكلى.

تعال معنا وتعرف على المزيد من الطرق الطبيعية لتقليل مستويات حمض اليوريك وتخفيف خطر الإصابة بمرض النقرس:

التفاح

تناول بعد الغداء وفي المساء تفاحة ودون تقشير (لأن قشرتها غنية بفيتامين C) تُساعدك في الحفاظ على صحة جسمك.

يحتوي التفاح على سبع أحماض صحية مما يساعد على تنقية الجسم والتخلص من حمض اليوريك بشكل طبيعي.

كما يعتبر التفاح مصدرًا مهمًا للألياف والمياه ومضادات الأكسدة التي تعمل معًا لتنظيف الدم وتقليل مستويات حمض اليوريك المرتفعة.

ونظرًا لأنه مفيد لعملية الهضم فهو يساعد الجسم على تفتيت البيورينات مما يساعد على التخلص من السموم المتراكمة في القولون.

والتفاح له تأثير مدر للبول يساعد في تنظيف الجسم من السوائل المخزنة.

بالإضافة إلى ذلك فإنه يحسن صحة المفاصل والعضلات.

اشرب عصير التفاح وكوب من المياه العذبة كل يوم في الصباح، أو أضف التفاح إلى السلطة والعصائر.

عصير الكرز

يحتوي عصير الكرز على مركبات الفلافونويد (المعروف باسم الأنثوسيانين) والتي تعطي الكرز اللون الأحمر وتساعد على إزالة حمض اليوريك من الجسم كما يعمل كمضاد للالتهابات في حالات مثل النقرس.

بالإضافة إلى ذلك ستقلل من تورم الأنسجة المصابة.

استهلك فقط 2.5 كوب (250 غرام) من الكرز إما كثمار أو كعصير فواكه.

الماء

إن تناول 8 أكواب من الماء على الأقل يوميًا سيحصل جسمك على المعادن الأساسية التي يحتاجها والتخلص من السموم والبكتيريا التي تضر بصحتك.

تحتاج كليتك إلى الكثير من الماء حتى تعمل بشكل صحيح وتزيل السموم منها، فالماء هو الذي يساعد في تخليص جسمك من السموم ومن بلورات حمض اليوريك المتراكمة في الجسم.

البصل

من بين الأطعمة المختلفة التي تساعدك على التخلص من حمض اليوريك، هناك أيضًا البصل الذي ينقي جسمك ويمنع الكثير من الأمراض.

يمكن اعداد شاي البصل عن طريق غلي البصل المفروم المقطع إلى شرائح كبيرة بكأس من الماء ثم أضف إليه عصير الليمون وملعقة صغيرة من العسل لتحليته واشرب من هذا المزيج بعد تصفيته لمدة يوم أو يومين.

خل التفاح

وفقا لكثير من الدراسات فإن خل التفاح يقلل من مستويات حمض اليوريك في الجسم ويخفف من نوبات أعراض مرض النقرس.

وبصرف النظر عن إضافته إلى الوجبات والسلطات، يمكنك شرب ملعقتين من خل التفاح مرتين في اليوم عن طريق إضافة كوب من الماء البارد للملعقتين لتخفيف التركيز وعدم الإضرار بالمعدة ويجب أن يؤخذ على معدة ممتلئة.

العنب البري

عندما يتعلق الأمر بتخفيض مستويات عالية من حمض اليوريك فإن التوت الأزرق والتوت البري قد يكون أكثر الفواكه الموصى بها وذلك لأنه يحتوي على نسبة عالية من مركبات الفلافونويد (الأنثوسيانين) وفيتامين C كما أنه يساعد على تنقية الجسم وتخليصه من البيورينات بشكل صحيح عن طريق البول الطبيعي.

يمكن أن تؤكل نيئة مثل المربى والعصائر.

وكعلاج للالتهابات يستحسن تناولها على شكل عصير فواكه طازج كأول شيء في الصباح.

جريب فروت

جريب فروت تبرز من بين الأطعمة باعتبارها ثمرة قوية مدرة للبول ومضادة للالتهابات فهي تساعد على تطهير الجسم من السوائل المخزنة وتساعد على منع مشاكل المفاصل وتقليل من تراكم حمض اليوريك.

كما أنه يحتوي على فيتامين C وعلى نسبة عالية من الماء والألياف وهو بذلك يقلل من حمض اليوريك في الدم ويساعد على تدميره ومعالجة الكلى وتنظيفها.

يمكن أكل ثمرة الجريب فروت حتى 3 مرات في اليوم أو شرب العصير المحضر منه كل صباح.

الفراولة

الفراولة مليئة بمضادات الأكسدة التي تساعد على تحييد وتقليل الآثار السلبية لحمض اليوريك على الجسم، علاوة على ذلك فهي تعزز تحلل البيورين في بعض الأطعمة.

إلى جانب احتواء الفراولة على فيتامين C والفلافونويد والألياف التي تساعد في التخلص من حمض اليوريك.

بالإضافة إلى ذلك فإن الخصائص المدرة للبول للفراولة تعني أن إنتاج البول عن طريق الكلى يزيد وهو عامل حاسم في السيطرة على أحماض اليوريك.

والفراولة غنية بالبوتاسيوم لذلك عليك إضافتها إلى نظامك الغذائي لأن البوتاسيوم يمنع تشكل البلورات الناتجة عن ارتفاع حمض اليوريك وهو مفيد لوظائف الكلى.

إنها علاج رائع ضد مرض النقرس وزيادة حمض اليوريك في الدم.

تؤكل الفراولة الطازجة بمقدار نصف كوب (75 غرام) في الصباح.

ولمدة 3 مرات على الأقل كعصير محضر من ثمارها.

أو يمكن إضافتها إلى السلطة والعصائر.

الليمون

الليمون هو غذاء قلوي يحافظ على توازن درجة الحموضة في الدم ويقلل من أحماض اليوريك.

والليمون من المكونات التي لها قدرة على إزالة السموم وإزالة حمض اليوريك والتي من المحتمل أن تتراكم في المفاصل والكلى في الجسم.

كما أن الليمون يعمل كمضاد للالتهابات ومدر للبول وتمنع احتباس السوائل وآلام المفاصل.

كل يوم في الصباح اشرب كوب من الماء الدافئ المضاف إليه عصير نصف ليمونة.

أو أضف عصير الليمون إلى العصائر والسلطات.

البرتقال

يساعد كأس من عصير البرتقال على تحلل البيورينات في الجسم لمحتواها العالي من فيتامين C ولفوائدها الكثيرة التي تساعد في تنظيف الدم بشكل طبيعي.

بالإضافة إلى ذلك تدعم الفلافونويد والألياف في البرتقال وظيفة الكلى من خلال تحسين العمليات التي تساعد على إزالة حمض اليوريك عن طريق طرحها بالبول.

شاي القراص

يمكن استخدام أوراق نبات القراص لما لها من خصائص التطهير وتنظيف الدم وتقليل مستويات حمض اليوريك.

ومكوناته الطبيعية النشطة تدعم وظائف الكلى وتساعد على تطهير الجهاز البولي.

المكونات

  • كوب ماء (250 مل).
  • ملعقة كبيرة من نبات القراص (10 جم).

طريقة تحضير الشاي

  • يسخن كوب الماء ثم يضاف إليه أوراق القراص عندما يبدأ بالغليان.
  • يغطى ويترك لمدة 10 دقائق.
  • يتم استهلاك هذا الشاي مرتين في اليوم لمدة 10 أيام.

شاي ذيل الحصان

عشبة ذيل الحصان قوية لإزالة السموم ومضادة للالتهابات وتساعد في القضاء على حمض اليوريك عن طريق البول.

تحتوي عشبة ذيل الحصان على مضادات الأكسدة تحمي الجهاز المناعي من الآثار السلبية للجذور الحرة وتقلل من خطر حصى الكلى وتخفف من أعراض نوبات النقرس المتكررة.

المكونات

  • كوب ماء (250 مل).
  • ملعقة كبيرة من عشبة ذيل حصان (10 جم).

طريقة تحضير الشاي

  • نغلي مقدار الماء ثم نضيف إليه مقدار عشبة ذيل الحصان.
  • نتركها لمدة 10 دقائق ثم نصفيها.
  • ويتم استهلاكها في الصباح بشرب كوب من هذا الشاي على معدة فارغة وتكرر من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.

أخيرًا …

  • تذكر أن هذه المقالة هي مجرد رأي ولكنها لا تحل محل توصيات الطبيب.
  • قد يوصي طبيبك بنظام غذائي مختلف إذا كانت مستويات حمض اليوريك أعلى من المعدل الطبيعي.
  • اعتني بصحتك بشكل جيد هذا هو أهم شيء لديك لأنه لا أحد يستطيع توفير هذا لك.